المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصائح لمجلس الشورى



الغريفي
21-02-2012, 02:22 PM
نصائح أمير المؤمنين (عليه السلام)لمجلس الشورى
لما اشرف عمر بن الخطاب على الموت جعل الإمام عليًّا أحد الستة الذين يتألف منهم
مجلس الشورى لاختيار أحدهم خليفة،فقام أمير المؤمنين(عليه السلام) يذكرهم بما فرضه الله تعالى عليهم مِن طاعته، وقد ذكر جماعة مِن المؤرخين بعض هذه النصائح منهم أبو القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي في كتابه تاريخ مدينة دمشق، وذلك عند ذكر مَن اسمه عثمان، ونحن نذكر ما جاء في كتاب تمام نهج البلاغة:
(كلام له عليه السلام يوم الشورى قبل البيعة لعثمان)
إِنَّكُمْ قَدِ اجْتَمَعْتُمْ لِمَا اجْتَمَعْتُمْ لَهُ ، فَانْصِتُوا فَأَتَكَلَّمُ .
فَإِنْ قُلْتُ حَقّاً فَصَدِّقُوني ، وَ إِنْ قُلْتُ بَاطِلاً رُدُّوا عَلَيَّ وَ لاَ تَهَابُوني ، إِنَّمَا أَنَا رَجُلٌ كَأَحَدِكُمْ .
نَشَدْتُكُمْ بِاللَّهِ الَّذي يَعْلَمُ صِدْقَكُمْ إِنْ صَدَقْتُمْ ، وَ يَعْلَمُ كَذِبَكُمْ إِنْ كَذَبْتُمْ ، أَيُّهَا النَّفَرُ جَميعاً ، أَلاَ تَعْلَمُونَ أَنّي أَوَّلُ النَّاسِ إِسْلاَماً؟.
قالوا : اللهم نعم .
فقال عليه السلام :نَشَدْتُكُمْ بِاللَّهِ هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ وَحَّدَ الله وَ صَلَّى مَعَ رَسُولِ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ قَبْلي ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام :نَشَدْتُكُمْ بِالله هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ صَلَّى الْقِبْلَتَيْنِ كِلْتَيْهِمَا غَيْري ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام :نَشَدْتُكُمْ بِالله هَلْ فيكُمْ مَنْ بَايَعَ الْبَيْعَتَيْنِ ، بَيْعَةَ الْفَتْحِ ، وَ بَيْعَةَ الرِّضْوَانِ ، غَيْري ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام :أَفيكُمْ أَحَدٌ كَانَ أَعْظَمَ غَنَاءً عَنْ رَسُولِ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ مِنّي ، حينَ اضْطَجَعْتُ عَلى فِرَاشِه ، وَ وَقَيْتُهُ بِنَفْسي مِنَ الْمُشْرِكينَ حينَ أَرَادُوا قَتْلَهُ ، وَ بَذَلْتُ لَهُ مُهْجَةَ دَمي ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام:أَ فيكُمْ أَحَدٌ كَانَ أَقْتَلَ لِمُشْرِكي قُرَيْشٍ وَ الْعَرَبِ عِنْدَ كُلِّ شَديدَةٍ تَنْزِلُ بِرَسُولِ الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ مِنّي ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام:أَفيكُمْ أَحَدٌ أَعْظَمُ عِنْدَ رَسُولِ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ مَكَاناً مِنّي ، حَيْثُ آخى بَيْني وَ بَيْنَ نَفْسِهِ ، وَ آخى بَيْنَ بَعْضِ الْمُسْلِمينَ وَ بَعْضٍ ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام :هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ اضْطَجَعَ هُوَ وَ رَسُولُ الله [ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ ] في لَحَافٍ وَاحِدٍ إِذْ كَفِلَهُ غَيْري ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام:نَشَدْتُكُمْ بِالله هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ غَيْري قَالَ لَهُ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ : النَّاسُ مِنْ أَشْجَارٍ شَتَّى وَ أَنَا وَ أَنْتَ مِنْ شَجَرَةٍ وَاحِدَةٍ ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام:هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ أَرَادَ أَنْ يُبَاهِلَ بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ نَصَارى أَهْلِ نَجْرَانَ وَ جَعَلَ الله عَزَّ وَ جَلَّ نَفْسَهُ نَفْسَ رَسُولِ الله [ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ ] غَيْري ؟ .
قالوا : اللهم لا .

الغريفي
21-02-2012, 02:25 PM
فقال عليه السلام:هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ غَيْري قَالَ فيهِ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ لِوَفْدِ بَني رَبيعَةَ : لَتُؤْمِنَنَّ أَوْ لأَبْعَثَنَّ إِلَيْكُمْ رَجُلاً امْتَحَنَ الله قَلْبَهُ بِالإيمَانِ ، نَفْسُهُ كَنَفْسي ، وَ طَاعَتُهُ كَطَاعَتي ، وَ مَعْصِيَتُهُ كَمَعْصِيَتي ،
يَقْتُلُكُمْ بِالسَّيْفِ ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام :هَلْ فيكُمْ مَنْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ يَوْمَ الطَّائِرِ الْمَشْوِيِّ : اَللَّهُمَّ ائْتِني بِأَحَبِّ خَلْقِكَ إِلَيْكَ وَ إِلَيَّ وَ أَشَدِّهِمْ حُبّاً لَكَ وَلي يَأْكُلُ مَعي مِنْ هذَا الطَّيْرِ ، فَأَتَيْتُ أَنَا وَ أَكَلْتُ مَعَهُ . هَلْ أَتَاهُ غَيْري ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام :هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ قَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ : مَا سَأَلْتُ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ شَيْئاً إِلاَّ سَأَلْتُ لَكَ مِثْلَهُ ، غَيْري ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام :أُنْشِدُكُمُ اللَّهَ هَلْ تَعْلَمُونَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ قَالَ : لَمَّا أُسْرِيَ بي إِلَى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ رُفِعْتُ إِلى رَفَارِفَ مِنْ نُورٍ ، ثُمَّ رُفِعْتُ إِلى حُجُبٍ مِنْ نُورٍ ، فَأُوحِيَ إِلَيَّ أَشْيَاءَ . فَلَمَّا رَجَعْتُ مِنْ عِنْدِهِ نَادى مُنَادٍ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُبِ : يَا مُحَمَّدُ ، نِعْمَ الأَبُ أَبُوكَ إِبْرَاهيمُ ، وَ نِعْمَ الأَخُ أَخُوكَ عَليُّ بْنُ أَبي طَالِبٍ ، فَاسْتَوْصِ بِهِ . أَتَعْلَمُونَ ، يَا مَعَاشِرَ الْمُهَاجِرينَ وَ الأَنْصَارِ ، كَانَ هذَا ؟ .
قال عبد الرحمن بن عوف من بينهم : سمعتها من رسول اللّه صلى اللَّه عليه و آله و سلم بهاتين ( و أشار بيده إلى أذنيه ) و إلاّ فصمّتا .
فقال عليه السلام :أَلاَ تَعْلَمُونَ أَنَّ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ فَرُّوا عَنْهُ في مَأْقِطِ الْحَرْبِ في غَيْرِ مَوْطِنٍ وَ مَا فَرَرْتُ قَطُّ .
قالوا : اللهم بلى .
فقال عليه السلام :أُنْشِدُكُمُ اللَّهَ هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ بَارَزَ عَمْرَو بْنَ عَبْدِ وُدٍّ يَوْمَ الْخَنْدَقِ ، حَيْثُ دَعَاكُمْ لِلْبِرَازِ ، وَ قَتَلَهُ غَيْري ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام :نَشَدْتُكُمْ بِاللَّهِ هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ غَيْري وَقَفَتِ الْمَلاَئِكَةُ مَعَهُ يَوْمَ أُحُدٍ حَتَّى ذَهَبَ النَّاسُ . فَقَالَ جِبْرَئيلُ : هذِهِ هِيَ الْمُوَاسَاةُ . فَقَالَ لَهُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ : وَ مَا يَمْنَعُهُ مِنْ ذَلِكَ ، إِنَّهُ مِنّي وَ أَنَا مِنْهُ . فَقَالَ جِبْرَئيلُ : وَ أَنَا مِنْكُمَا ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام :هَلْ تَعْلَمُونَ أَنّي كُنْتُ إِذَا قَاتَلْتُ عَنْ يَمينِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ قَاتَلَتِ الْمَلاَئِكَةُ عَنْ يَسَارِهِ ؟ .
قالوا : اللهم نعم .
فقال عليه السلام:هَلْ فيكُمْ مَنْ قَاتَلَ وَ جِبْريلُ عَنْ يَمينِهِ وَ ميكَائيلُ عَنْ شِمَالِهِ وَ مَلَكُ الْمَوْتِ أَمَامَهُ غَيْري؟
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام:أُنْشِدُكُمُ اللَّهَ هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ رُدَّتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ حَتَّى صَلَّى الْعَصْرَ في وَقْتِهِا غَيْري ؟ .
قالوا : اللهم لا .
فقال عليه السلام:أُنْشِدُكُمْ بِاللَّهِ هَلْ فيكُمْ أَحَدٌ سَلَّمَ عَلَيْهِ في سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ ثَلاَثَةُ آلافٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ مِنْهُمْ جِبْرَئيلُ وَ ميكَائيلُ وَ إِسْرَافيلُ حَيْثُ جِئْتُ بِالْمَاءِ إِلى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ مِنَ الْقَليبِ غَيْري ؟ .
قالوا : اللهم لا .

الغريفي
21-02-2012, 02:42 PM
واستمرَّ (عليه السلام) بذكر جميع النصوص التي وردت بحقه، وهي كثيرة جداً أعرضنا عن ذكرها إختصارًا...إلى أن قال عليه السلام :أَمَا إِذْ أَقْرَرْتُمْ عَلى أَنْفُسِكُمْ ، وَ اسْتَبَانَ لَكُمْ ذَلِكَ مِنْ قَوْلِ نَبِيِّكُمْ ، فَعَلَيْكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَحْدَهُ لاَ شَريكَ لَهُ ، وَ أَنْهَاكُمْ عَنْ سَخَطِهِ .وَ رُدُّوا الْحَقَّ إِلى أَهْلِهِ ، وَ اتَّبِعُوا سُنَّةَ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ ، فَإِنَّكُمْ إِنْ خَالَفْتُمْ خَالَفْتُمُ اللَّهَ .فَادْفَعُوهَا إِلى مَنْ هُوَ أَهْلُهَا وَ هِيَ لَهُ .
فلمّا عزموا على بيعة عثمان بن عفّان قال عليه السلام :
لَمْ يُسْرِعْ أَحَدٌ قَبْلي إِلى دَعْوَةِ حَقٍّ ، وَ صِلَةِ رَحِمٍ ، وَ عَائِدَةِ كَرَمٍ .وَ لاَ حَوْلَ وَ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظيمِ .
فَاسْمَعُوا قَوْلي ، وَ عُوا مَنْطِقي ، عَسى أَنْ تَرَوْا هذَا الأَمْرَ مِنْ بَعْدِ هذَا الْيَوْمِ تُنْتَضى فيهِ السُّيُوفُ ، وَ تُخَانُ فيهِ الْعُهُودُ ، حَتَّى لاَ يَكُونَ لَكُمْ جَمَاعَةٌ ، وَ يَكُونَ بَعْضُكُمْ أَئِمَّةً لأَهْلِ الضَّلاَلَة ،وَ شيعةً لأَهْلِ الْجَهَالَةِ .
و لمّا تمّت البيعة لعثمان قال عليه السلام :
لَقَدْ عَلِمْتُمْ أَنّي أَحَقُّ بِهَا مِنْ غَيْري .وَ اللَّهِ لأُسْلِمَنَّ مَا سَلِمَتْ أُمُورُ الْمُسْلِمينَ ، وَ لَمْ يَكُنْ فيهَا جَوْرٌ إِلاَّ عَلَيَّ خَاصَّةً ، الْتِمَاساً لأَجْرِ ذَلِكَ وَ فَضْلِهِ ، وَ زُهْداً فيمَا تَنَافَسْتُمُوهُ مِنْ زُخْرُفِهِ وَ زِبْرِجِهِ .

الرضا
21-02-2012, 04:02 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف
بارك الله فيك سيدنا الفاضل على هذا الموضوع الرائع

وهنا عندي سؤال وهو هل الخلافة بعد النبي بالتعيين أو بالشورى
الخليفة الأول كما يزعمون أنتخب بالشورى
والخليفة الثاني عينه الخليفة الأول
والخليفة الثالث أنتخب بطريقة مختلفة حيث
أختار عمر ستة أشخاص زعم أن النبي مات وهو راضٍ عنهم
اقال ابن سعد في طبقاته جعلها عمر شورى بين عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب والزبير وطلحة وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وقال للأنصار أدخلوهم بيتا ثلاثة أيام فإن استقاموا وإلا فادخلوا عليهم فاضربوا أعناقهم
الطبقات الكبرى / 3 / 342 ،
وهنا نقول كيف يقول مات رسول الله وهو راضٍ عنهم وكيف تضرب أعناقهم بأي شريعة وبأي قاتون تضرب عنق مسلم
لا يريد الخلافة

الغريفي
21-02-2012, 04:43 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف
بارك الله فيك سيدنا الفاضل على هذا الموضوع الرائع

وهنا عندي سؤال وهو هل الخلافة بعد النبي بالتعيين أو بالشورى
الخليفة الأول كما يزعمون أنتخب بالشورى
والخليفة الثاني عينه الخليفة الأول
والخليفة الثالث أنتخب بطريقة مختلفة حيث
أختار عمر ستة أشخاص زعم أن النبي مات وهو راضٍ عنهم
اقال ابن سعد في طبقاته جعلها عمر شورى بين عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب والزبير وطلحة وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وقال للأنصار أدخلوهم بيتا ثلاثة أيام فإن استقاموا وإلا فادخلوا عليهم فاضربوا أعناقهم
الطبقات الكبرى / 3 / 342 ،
وهنا نقول كيف يقول مات رسول الله وهو راضٍ عنهم وكيف تضرب أعناقهم بأي شريعة وبأي قاتون تضرب عنق مسلم
لا يريد الخلافة



أشكر أخي الرضا على هذه الإضافة الرائعة.
فتعيين الإمام يكون بأمر الهي لأنَّ الإمامة عندنا في الولاية والسلطنة والقيادة الإلهية على العباد ، وليس من شروط وجوبها بسط السلطة والقيادة السياسية لها ، بل القيادة السياسية من شؤنها ، فيمكن للأمام المعصوم(عليه السلام) السعي لبسط يده عليها في حال عدم التزام الناس بها، فعليه لايقدح بالإمامة والولاية الإلهية كون المعصوم لم تُهيَّئ له الظروف للقيادة السياسية على الناس.
وأمَّا رأي مخالفينا في الإمامة و الخلافة فهو لايتعدَّى كونها قيادة سياسية ، وأنَّ الوصول لها يكون عن طريق الإنتخاب ،والشورى ، أو الإستلاء بالقوَّة ، أو الوراثة ، أو الوصية كما هو واضح من تطبيقاتها العملية المضطربة بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله) ويشترطون في الخليفة العدالة والعلم بالمعنى المتعارف ، و يعتقدون أنها من فروع الدين ، وهي عندنا أصل من أصول الدين ، ومعرفة الإمام لازمة ، فقد روى الطبراني بإسناده
((عَنْ شُرَيْحِ بن عُبَيْدٍ، عَنْ مُعَاوِيَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:"مَنْ مَاتَ بِغَيْرِ إِمَامٍ مَاتَ مَيْتَةً جَاهِلِيَّةً"))[1] (http://alkafeel.net/forums/#_ftn1).
قال أحمد بن حنبل : Sحَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ عَنْ عَاصِمٍ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ مُعَاوِيَةَ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "مَنْ مَاتَ بِغَيْرِ إِمَامٍ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً "R[2] (http://alkafeel.net/forums/#_ftn2)
فحال الإمامة في هذا المعنى حال النبوة حيث إنَّ عدم بسط يد النبي) صلى الله عليه وآله)على السلطة السياسية على الناس لايقدح بنبوته كذلك الحال بالنسبة للإمامة ، فلا فرق بين المسلمين كافة في كون نبوة نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) عالمية أي بعث للعالم أجمع فلا يقدح بنبوته للعالم أجمع عدم تهيئة الظروف الملائمة له لقيادة العالم سياسياً.


[1] (http://alkafeel.net/forums/#_ftnref1)المعجم الكبير للطبراني : 8/ 329 [ ح. 16277/ شُرَيْحِ بن عُبَيْدٍ، عَنْ مُعَاوِيَةَ]، ضبط وتخريج : أبو محمد الأسيوطي ، دار الكتب العلمية – بيروت ، لبنان ، ط. الأولى؛ 2007م – 1428هـ .


[2] (http://alkafeel.net/forums/#_ftnref2)مسند أحمد بن حنبل : 4/ 119 [4/96]، [ حديث :16882] ، رقم أحاديثه محمد عبد السلام ، ط . الاولى ؛ 1413هـ - 1993م ، دار الكتب العلمية بيروت .

سهاد
22-02-2012, 02:16 AM
المحترم الغريفي

بآآآرك الله فيك
ولا يحرمك الاجر يآآآرب
اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان
وأن يثيبك البارئ على ما طرحت خير الثواب
في انتظار جديدك المميز

الغريفي
22-02-2012, 12:01 PM
المحترم الغريفي

بآآآرك الله فيك
ولا يحرمك الاجر يآآآرب
اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان
وأن يثيبك البارئ على ما طرحت خير الثواب
في انتظار جديدك المميز


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكراً للأخت سهاد على مرورك الكريم ، وعلى دعواتك المباركة.