المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصائح للمناضل الشيعي: "لَوْ قَبِلْتَ دُنْيَاهُمْ لأَحَبُّوكَ"



الغريفي
22-02-2012, 01:59 PM
نصائح للمناضل الشيعي أبي ذر :"لَوْ قَبِلْتَ دُنْيَاهُمْ لأَحَبُّوكَ"

لقد كان أبو ذر رضي الله عنه ، من المناضلين في سبيل نشر التشيع فهو من الصحابة الأربعة الَّذين أطلق عليهم لفظ الشيعة في زمن رسول الله(صلى الله عليه وآله )، وهم سلمان الفارسي ، وأبي ذر الغفاري ، والمقداد بن الأسود الكندي ، وعمار بن ياسر. وثبت على هذا المبدأ بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله ، فكافح وناضل في نشر التشيع ، ودعا المسلمين إليه بكل جرأة وصراحة ، حتى آخر لحظة من حياته . ففي مكة ، كان لسانه يلهج بذلك ، وفي المدينة ، كما في الشام ، وحتى في منفاه الأخير في الربذة ، لم يتوان ، ولم يتلكأ في تأدية الأمانة ، وفي مكة المكرمة ، وحول البيت العتيق ، كان أبو ذر يسند ظهره إلى الكعبة ، ويقول :أيها الناس ، هلموا أحدثكم عن نبيكم صلى الله عليه وعلى آله وسلم... فكان يدعو المسلمين ، ليحدثهم بما سمع عن رسول الله ( صلى الله عليه وعلى آله ) في حق أهل البيت بصورة عامة ، وعليّ عليه السلام بصورة خاصة .
فمن ذلك ، ما رواه الحاكم النيسابوري: عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال النبي 9 : « يا عليُّ ، مَن فارقني فقد فارق الله ، ومَن فارقك يا عليُّ ، فقد فارقني »[قال الحاكم:] « صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه »R[1] (http://alkafeel.net/forums/#_ftn1).
وفي رواية أخرى عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله 9: من أطاعني فقد أطاع الله و من عصاني فقد عصى الله و من أطاع عليًّا فقد أطاعني و من عصى عليًّا فقد عصاني
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاهR[2] (http://alkafeel.net/forums/#_ftn2).. وفي الهامش: وافقه الذهبي في التلخيص : صحيح.
قال السيد الامين في أعيان الشيعة :
(ومن المشهور أن تشيع جبل عامل كان على يد أبي ذر ، وأنه لما نفي إلى الشام ، وكان يقول في دمشق ما يقول ، أخرجه معاوية إلى قرى الشام ، فجعل ينشر فيها فضائل أهل البيت ( عليهم السلام ) فتشيع أهل تلك الجبال على يده . فلما علم معاوية ، أعاده الى دمشق ، ثم نفي إلى المدينة ، ثم نفاه عثمان إلى الربذة)
ولمّا أخرجه عثمان بن عفان من مدينة الرسول (صلى الله عليه ةآله)إلى الربَذَة، خاطبه أمير المؤمنين(ع) مواسياً له وناصحاً، ومن كلام أمير المؤمنين عليه السلام لأبي ذر رحمه الله:
يَا أَبَا ذَرَّ ، إِنَّكَ إِنَّمَا غَضِبْتَ للَّهِ سُبْحَانَهُ فَارْجُ مَنْ غَضِبْتَ لَهُ .
إِنَّ الْقَوْمَ خَافُوكَ عَلى دُنْيَاهُمْ ، وَ خِفْتَهُمْ عَلى دينِكَ ، فَأَرْحَلُوكَ عَنِ الْفِنَاءِ ، وَ امْتَحَنُوكَ بِالْبَلاَءِ .
فَاتْرُكَ في أَيْديهِمْ مَا خَافُوكَ عَلَيْهِ ، وَ اهْرُبْ مِنْهُمْ بِمَا خِفْتَهُمْ عَلَيْهِ ، فَمَا أَحْوَجَهُمْ إِلى مَا مَنَعْتَهُمْ عَنْهُ ، وَ مَا أَغْنَاكَ عَمَّا مَنَعُوكَ . وَ سَتَعْلَمُ مَنِ الرَّابِحُ غَداً ، وَ الأَكْثَرُ حُسَّداً .
وَ اللَّهِ لَوْ أَنَّ السَّموَاتِ وَ الأَرْضينَ كَانَتَا عَلى عَبْدٍ رَتْقاً ، ثُمَّ اتَّقَى اللَّهَ تَعَالى لَجَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْهُمَا مَخْرَجاً .
يَا أَبَا ذَرَّ ، فَلاَ يُؤْنِسَنَّكَ إِلاَّ الْحَقُّ ، وَ لاَ يُوحِشَنَّكَ إِلاَّ الْبَاطِلُ .
فَلَوْ قَبِلْتَ دُنْيَاهُمْ لأَحَبُّوكَ ، وَ لَوْ قَرَضْتَ مِنْهَا لأَمِنُوكَ .


[1] (http://alkafeel.net/forums/#_ftnref1) المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري: 3/336 [كتاب معرفة الصحابة/ذكر إسلام أمير المؤمنين علي رضي الله عنه، ح. 4682]، تحقيق وتقديم ودراسة: د. محمود مطرجي، وبهامشه كتاب تلخيص المستدرك للذهبي، دار الفكر، بيروت- لبنان،ط. 1422هـ- 2002م.

[2] (http://alkafeel.net/forums/#_ftnref2) المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري: 3/381[كتاب معرفة الصحابة/ذكر إسلام أمير المؤمنين علي رضي الله عنه، ح. 4675]، تحقيق وتقديم ودراسة: د. محمود مطرجي، وبهامشه كتاب تلخيص المستدرك للذهبي، دار الفكر، بيروت- لبنان،ط. 1422هـ- 2002م.