المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دعاء أمير المؤمنين(عليه السلام)مستجاب بحقكم يا مؤمنين ، فتعرضوا له تفلحوا وتفوزوا ...



الصدوق
21-03-2012, 03:51 PM
لما رجع رسول الله صلى الله عليه وآله من خيبر إلى المدينة وقد فتح الله له جاءته امرأة من اليهود قد أظهرت الايمان، ومعها ذراع مسمومة مشوية وضعتها بين يديه، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

" ما هذه ؟ "

قالت له: بأبي أنت وامي يارسول الله همني أمرك في خروجك إلى خيبر، فإني علمتهم رجالا جلدا، وهذا حمل كان لى ربيبة أعده كالولد لي، وعلمت أن أحب الطعام إليك الشواء، وأحب الشواء إليك الذراع، ونذرت لله لئن سلمك الله منهم لاذبحنه ولاطعمنك من شوائة ذراعيه، والآن فقد سلمك الله منهم وأظفرك عليهم ، وقد جئتك بنذري ، وكان مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) البراء بن معرور وعلي بن أبي طالب عليه السلام، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

" ايتوني بالخبز "

فاتي به فمد البراء بن المعرور يده وأخذ منه لقمة فوضعها في فيه، فقال [له] علي بن أبي طالب عليه السلام:

" يابراء لا تتقدم رسول الله (صلى الله عليه وآله) "

فقال البراء وكان أعرابيا: يا علي كأنك تبخل رسول الله (صلى الله عليه وآله ؟ ! ) فقال علي (عليه السلام) :

" ما ابخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، ولكني ابجله واوقره ليس لي ولا لك ولا لاحد من خلق الله أن يتقدم رسول الله (صلى الله عليه وآله) بقول ولا فعل ولا أكل ولا شرب "

فقال البراء: ما ابخل [ما أبجل] رسول الله (صلى الله عليه وآله)، قال علي (عليه السلام) :

" ما لذلك قلت، ولكن هذا جاءت به هذه وكانت يهودية، ولسنا نعرف حالها، فإذا أكلته بأمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) فهو الضامن لسلامتك منه، وإذا أكلته بغير إذنه وكلت [وكلك] إلى نفسك "

يقول علي هذا والبراء يلوك اللقمة، إذ أنطق الله الذراع فقالت : يارسول الله لا تأكلني فإني مسمومة، وسقط البراء في سكرات الموت ولم يرفع إلا ميتا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

" ايتوني بالمرأة فاتي بها "

فقال (صلى الله عليه وآله) :

" ما حملك على ما صنعت ؟ "

فقالت: وترتني وتراً عظيماً ، قتلت أبي وعمي وزوجي وأخي وابني، ففعلت هذا وقلت: إن كان ملكا فسأنتقم منه، وإن كان نبيا كما يقول وقد وعد فتح مكة والنصر والظفر فيمنعه
الله منه ويحفظه ولن يضره، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

" أيتها المرأة لقد صدقت "

ثم قال لها رسول الله (صلى الله عليه وآله ) :

" لا يغرك موت البراء فإنما امتحنه الله لتقدمه بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولو كان بأمر رسول الله أكل منه لكفي شره وسمه "

ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

" ادع لي فلاناً وفلاناً "

وذكر قوما من خيار أصحابه فيهم سلمان والمقداد وأبو ذر وعمار وصهيب وبلال وقوم من سائر الصحابة تمام عشرة وعلي عليه السلام حاضر معهم، فقال: اقعدوا وتحلقوا عليه، ووضع رسول الله (صلى الله عليه وآله) يده على الذراع المسمومة ونفث عليه، وقال:

" بسم الله الشافي، بسم الله الكافي، بسم الله المعافي، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء ولا داء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم "

ثم قال (صلى الله عليه وآله) :

" كلوا على اسم الله "

فأكل رسول الله صلى الله عليه وآله وأكلوا حتى شبعوا، ثم شربوا عليه الماء، ثم أمر بها فحبست، فلما كان اليوم الثاني جاء بها فقال:

" أليس هؤلاء أكلوا ذلك السم بحضرتك ؟ فكيف رأيت دفع الله عن نبيه وصحابته ؟ "

فقالت: يارسول الله كنت إلى الآن في نبوتك شاكة، والآن قد أيقنت أنك رسول الله حقا، فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأنك عبده ورسوله وحسن إسلامها.

فقال علي بن الحسين (عليه السلام) :

" ولقد حدثني أبي، عن جدي أن رسول الله (صلى الله عليه وآله)لما حملت إليه جنازة البراء بن معرور ليصلي عليه قال: أين علي بن أبي طالب ؟ قالوا: يا رسول الله إنه ذهب في حاجة رجل من المسلمين إلى قبا، فجلس رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولم يصل عليه، قالوا: يارسول الله مالك لا تصلي عليه ؟ فقال رسول الله
(صلى الله عليه وآله) :
" إن الله عزوجل أمرنى أن اؤخر الصلاة عليه إلى أن يحضره علي فيجعله في حل مما كلمه به بحضرة رسول الله صلى الله عليه وآله، ليجعل الله موته بهذا السم كفارة له "
فقال بعض : من حضر رسول الله (صلى الله عليه وآله) وشاهد الكلام الذي تكلم به البراء: يارسول الله إنما كان مزحا مازح به عليا لم يكن منه جدا فيؤاخذه الله عزوجل بذلك، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
" لو كان ذلك منه جدا لاحبط الله تعالى أعماله كلها، ولو كان تصدق بمثل ما بين الثرى إلى العرش ذهبا وفضة، ولكنه كان مزحا وهوفي حل من ذلك إلا إن رسول الله (صلى الله عليه واله) يريد أن لا يعقتد أحد منكم أن عليا عليه السلام واجد عليه فيجدد بحضرتكم إحلالا ، ويستغفر له ليزيده الله عزوجل بذلك قربة ورفعة في جنانه "
فلم يلبث أن حضر علي بن أبي طالب (عليه السلام) ، فوقف قبالة الجنازة، وقال :

" رحمك الله يابراء، فلقد كنت صواما قواماً، ولقد مت في سبيل الله "

وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

" ولو كان أحد من الموتى يستغني عن صلاة رسول الله لاستغنى صاحبكم هذا بدعاء علي (عليه السلام) له "
ثم قام فصلى عليه ، ودفن فلما انصرف وقعد في العزاء قال (صلى الله عليه وآله) :

" أنتم يا أولياء البراء بالتهنية أولى منكم بالتعزية، لان صاحبكم عقد له في الحجب قباب من السماء الدنيا إلى السماء السابعة وبالحجب كلها إلى الكرسي إلى ساق العرش لروحه التي عرج بها فيها، ثم ذهب بها إلى ربض الجنان وتلقاها كل من كان فيها من خزانها ، واطلع إليه كل من كان فيها من حور حسانها فقالوا بأجمعهم له : طوباك طوباك يا روح البراء، انتظرَ عليك رسول الله علياً (صلوات الله وسلامه عليهما وآلهما ) الكرام حتى ترحم عليك عليٌّ واستغفر لك، أما إن حملة عرش ربنا حدثونا عن ربنا أنه قال: يا عبدي الميت في سبيلي، لو كان عليك من الذنوب بعدد الحصى والثرى وقطر المطر وورق الشجر وعدد شعور الحيوانات ولحظاتهم وأنفاسهم وحركاتهم وسكناتهم لكانت مغفورة بدعاء علي (عليه السلام) لك "

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :" فتعرضوا عباد الله لدعاء علي لكم، ولا تتعرضوا لدعاء علي عليكم، فإن من دعا عليه أهلكه الله، ولو كانت حسناته عدد ما خلق الله، كما أن من دعا له أسعده الله، ولو كانت سيئاته بعدد ما خلق الله "


من كتاب بحار الأنوار - للعلامة المجلسي "ره" - (ج 17 / ص 317)

السيده ساره
21-03-2012, 04:33 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم يالله شكرا لك أخي على هذا الطرح بارك الله بك ورعاك

آمال يوسف
21-03-2012, 08:11 PM
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ


أخي العزيز ... سماحة الشيخ الفاضل الصدوق

طابت أناملك الولائية الطيبة وجعلها لك ذخر مذخور ورزقك من حيث لاتعلم
ثبتنا الله وإياكم على محبتهم وولايتهم وخدمتهم والبراءة من أعدائهم
وأنالنا الله وإياكم شفاعة أمير المؤمنين عليه السلام يوم القيامة


تحياأإأإتي الولائيه..,,

ياابا الفضل العباس
21-03-2012, 08:38 PM
اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجلّ فرجهم ياكريم
ماشاء الله
الهي زدنا عشقاً ومحبة بأمير المؤمنين علي عليه السلام ففي محبته سعادة الدنيا والآخرة ونحن ندعي محبته ومشايعته
هنيئاً للبراء بشهادة أمير المؤمنين عليه السلام
بارك الله فيكم أخي الصدوق حُرمت من هذه البركات بالايام الماضية لانشغالي
وفقكم الله لكل خير

الصدوق
25-03-2012, 06:30 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم يالله شكرا لك أخي على هذا الطرح بارك الله بك ورعاك



بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ


أخي العزيز ... سماحة الشيخ الفاضل الصدوق

طابت أناملك الولائية الطيبة وجعلها لك ذخر مذخور ورزقك من حيث لاتعلم
ثبتنا الله وإياكم على محبتهم وولايتهم وخدمتهم والبراءة من أعدائهم
وأنالنا الله وإياكم شفاعة أمير المؤمنين عليه السلام يوم القيامة


تحياأإأإتي الولائيه..,,




اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجلّ فرجهم ياكريم
ماشاء الله
الهي زدنا عشقاً ومحبة بأمير المؤمنين علي عليه السلام ففي محبته سعادة الدنيا والآخرة ونحن ندعي محبته ومشايعته
هنيئاً للبراء بشهادة أمير المؤمنين عليه السلام
بارك الله فيكم أخي الصدوق حُرمت من هذه البركات بالايام الماضية لانشغالي
وفقكم الله لكل خير





الشُّكر كل الشُّكر للأخوات الفاضلات مرورهنّ ودعاءهنّ

هنيئاً لمن دعا له أمير المؤمنين(عليه السلام)

ويبدو من بعض النصوص التأريخية أن بعض أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام) كانوا يتمنون أن يكلموا أمير المؤمنين (عليه السلام) أو يثنون عليه بحق فيدعو لهم ، ونذكر من هذه النصوص هذا المقطع الذي ذكره الشيخ الأقدم أبي جعفر الإسكافي محمد بن عبد الله المعتزلي في كتابه المعيار والموازنة

حيث نقل مقالة بعض أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) قبل خروجهم الى صفين


( ... ثم قام عمرو بن الحمق فقال: يا أمير المؤمنين والله ما بايعتك ولا أجبتك على عرض من الدنيا تؤتنيه، ولا التماس سلطان ترفع ذكري به، ولكني أجبتك لخصال خمس: إنك ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأولى الناس بالمؤمنين بالله وزوج سيدة [نساء] الأمة [فاطمة] بنت رسول الله عليه السلام، وأبو الذرية التي بقيت فينا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعظم رجل من المهاجرين والأنصار سهما في الإسلام، فوالله لو كلفت نقل الجبال الرواسي ونزح البحار الطوامي أبدا حتى يأتي علي يومي في شيء أوهن به عدوك وأقوي به وليك، ويعلي الله كعبك، ويفلج الله علي به حجتك، ما ظننت أني أديت كل الذي [يحق] علي من حقك.

فقال علي[عليه السلام]:

" اللهم نور قلبه باليقين، واهده الصراط المستقيم ليت في جندي مائة مثلك "

ثم قام حجر بن عدي فقال، يا أمير المؤمنين نحن أبناء الحرب وأهلها الذين لم نزل نلقحها وننتجها وقد ضرستنا الحرب وضرسناها ومارسناها ولنا إخوان ذو صلاح وعشيرة ذات عدد ورأي مجرب، وبأس محمود، ولله علينا النعماء والطول فأزمتنا منقادة لك بالسمع والطاعة، فإن شرقت شرقنا، وإن غربت غربنا، وما هويت من أمر فعلنا. فقال علي: أكل قومك على مثل رأيك؟ فقال: ما يظهرون إلا حسنا وهذه يدي على قومي بحسن الطاعة والإجابة.

فدعا له أمير المؤمنين بخير... )(1)

وهناك في المسلمين من دعا عليه أمير المؤمنين (عليه السلام) فاستجاب الله دعاءه ، منها :



( ... ما كان في غزاة بني زبيد، وأمر الرجل الذي دعا عليه، وفي وجهه برص وخال فتفشى الخال في وجهه حتى اسود وجهه كله !...) (2)

(ودعائه على انس حين ثقل عيه، وقال(عليه السلام):
" إن كنت كاذباً فضربك الله بها بيضاء في وجهك كله لا تواريها العمامة "

فبرص كله من قرنه إلى قدمه ...)(3)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
(1) كتاب المعيار والموازنة - ( ص 130)
(2) كتاب المسترشد - (محمد بن جرير الطبري [الشيعي] - ص 674 )
توضيح : نقل العلامة المجلسي في البحار ، فقال :
قال (عليه السلام)ـ يعني أمير المؤمنين ـ لانس بن مالك وقد كان بعثه إلى طلحة والزبير لما جاء إلى البصرة يذكرهما شيئا مما سمعه من رسول الله في معناهما فلوى عن ذلك فرجع إليه فقال: إني أنسيت ذلك الامر فقال (عليه السلام) له: "إن كنت كاذبا فضربك الله بها بيضاء لامعة لا تواريها العمامة " يعني البرص. فأصاب أنسا هذا الداء فيما بعد في وجهه فكان لا يرى إلا متبرقعا [بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 32 / ص 96)]
(3) المصدر السابق (ص 675 )



أسأل الله تعالى أن يرزقنا دعاء مولانا

أمير المؤمنين (عليه السلام) لـنــا .. ويجنّبنا دعاءه علينا

بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الْطّاَهِرِين

اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ

سهاد
25-03-2012, 10:12 PM
اللهم صلى على محمد وآل محمد
الفاضل الصدوق
أنار الله قلبك بالأيمان ورفع درجاتك بالميزان أبدعت حق
الابداع بموضوعك الراقي ماننحرم من جديدك يارب..


ودي وأحترامي لشخصك

الصدوق
26-03-2012, 05:04 PM
أشكركم أختنا الفاضلة على ردّكم ودعاءكم

وفّقكم الله تعالى لكلّ خير

ورزقكم الفوز بدعاء أهل البيت(عليهم السلام)

ام الفواطم
27-03-2012, 12:52 AM
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد
مشرفنا الفاضل
وشيخنا الصدوق
جعلك الله مع محمد وآله في الدنيا والاخرة