المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دافع الانطلاق نحو البحث



حسن الحبالي
04-04-2012, 06:56 AM
احمد عاقب كوليبالي
ولد في مدينة (موبتي)عام 1967م في جمهورية مالي
ترعرع في اوساط عائلة متدينة تتخذ من المذهب المالكي منهجا لها في الامور الدينية.



دافع الانطلاق نحو البحث


بداية وكما هو معروف لكم بانه غالبا ماتكون الاهداف المتحققة ناتجة عن وجود دافع لتحقيق الهدف المطلوب خصوصا اذا كان الهدف هو البحث عن الحقيقة وهذا ماحدث مع الاستاذ احمد حيث قال :
كانت بداية تعرفي على الشيعة والتشيع،عندما سمعت بانتصار الثورة الاسلامية في ايران عام 1979م، فقال ابي ان المهدي قد ظهر في ايران وهو سيملأ الارض قسطا وعدلا.
فاستغربت من هذا الامر الذي لم اسمع به من قبل، فاندفعت لمتابعة حركة الثورة ومجرياتها من خلال متابعة الاعلام واخذت اخبر بها الناس واُبين ماسمعته.
واتفقت ان تحدثت يوما بحضور عدد من الوهابية فانكروا عليَ ذلك ،وانهاروا على الشيعة بالسب والشتم،فتعجبت من ذلك وسألتهم عن السبب، فقالوا ان الشيعة فرقة ضالة، تقول بتحريف القران، وتُقدم علي بن ابي طالب وتفضله على بقية الصحابة، وتعتقد بانه الاحق بالامامة بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)،
ففقدت بذلك حالة الحماس التي كنت اعيشها من قبل ، ولكن بقيت فكرة الامام المهدي تدور في خاطري، حتى صادف ان دار بيني وبين زملائي حول هذا الامر بعد انتقالي الى العاصمة لاكمال دراستي ، فذكرت لهم مقالة الشيعة ، فاخبروني بوجود جمعية لبنانية شيعية في العاصمة التي نحن فيها ، فقررت الذهاب اليهم لأعرف المزيد من معتقداتهم وافكارهم،
وبالفعل توجهت اليهم وتعرفت على بعض اعضاء الجمعية وبأت احضر مجالسهم واشاركهم في المراسيم التي يقيموها ،لانني كنت اجد نكهة خاصة واجواء مفحمة بالروحانية والصفاء ، وهكذا ازدادت علاقتي بالشيعة بمرور الزمان ، حتى صادفت الاخ (يوسف تراوري) والاستاذ (موسى تراور) فطلبت منهم مجموعة من الكتب الشيعية لاتعرف من خلالها على افكار ورؤى التشيع ، فزودوني بها فعكفت على قرائتها بدقة ،وكنت اقارن مافيها من ادلة وبراهين مع ماعندنا من المصادر العامة ، فوجدت ان القوم يستندون الى الحجج والبراهين العقلية والمنطقية.
ومن هنا ادرك الاستاذ احمد ان الشيعة كانوا غرضا لسهام التهم والافتراء، فازداد اندفاعه لطلب الحقيقة،واخذ يلتمس طريق الهداية الموصل الى الله تبارك وتعالى ،
فاعلن استبصاره في العاصمة باماكو عام (1990) م.

موسوعة المستبصرين