المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء



ريحانة المصطفى
09-10-2009, 01:37 PM
السلام عليكم

هل ان قول الملائكة يوحي الى ان هناك خلق قبل آدم وهناك مجموعة من البشر خلقوا قبل آدم (عليه السلام)

المفيد
09-10-2009, 07:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

هناك ثلاثة أقوال حول هذه الآية ذكرها الشيخ الطوسي (ره) في تفسيره التبيان حيث قال :
قوله تعالى: (قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ) . (1)
وروي ان خلقا يقال لهم الجان كانوا في الارض فافسدوا وسفكوا الدماء فبعث الله تعالى ملائكة اجلتهم من الارض
وقيل: ان هؤلاء الملائكة كانوا سكان الارض بعد الجان فقالوا: ياربنا اتجعل في الارض يفسد فيها ويسفك الدماء على وجه الاستخبار منهم والاستعلام عن وجه المصلحة، والحكمة لا على وجه الانكار كأنهم قالوا ان كان هذا كما ظننا فعرفنا وجه الحكمة فيه.
وقال قوم: المعنى فيه ان الله اعلم الملائكة انه جاعل في الارض خليفة وان الخليفة فرقة تسفك الدماء وهي فرقة من بني آدم فأذن الله للملائكة ان يسألوه عن ذلك وكان اعلامه أياهم هذا زيادة على التثبيت في نفوسهم انه يعلم الغيب فكأنهم قالوا: أتخلق فيها قوما يسفك الدماء، ويعصونك وانما ينبغي انهم اذا عرفوا انك خلقتهم ان يسبحوا بحمدك كما نسبح ويقدسوا كما نقدس؟ ولم يقولوا: هذا إلا وقد اذن لهم، لانهم لا يجوز ان يسألوا ما لايؤذن لهم ما فيه، ويؤمرون به . (2)

وخلاصة القول أنه يمكن أن يكون هناك خلق قبل آدم (عليه السلام) على هذه الارض , اضافة لذلك فان عندنا روايات تذكر صراحة بوجود خلق قبل آدم (عليه السلام) ,وبعضها ذكرت خلقهم من الارض وجودهم عليها ومن ذلك ما جاء في بحار الانوار ((... عن العلاء، عن محمد قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: لقد خلق الله عزوجل في الارض منذ خلقها سبعة عالمين ليس هم من ولد آدم، خلقهم من أديم الارض فأسكنهم فيها واحدا بعد واحد مع عالمه، ثم خلق الله عزوجل أبا هذا البشر وخلق ذريته منه ... ) .(3)
وفي المقابل توجد روايات خلق ملايين الآدميين ولكن ليس على هذه الارض ولا تحت هذه السماء بل على أرضيين وسماوات أُخر ومن هذه الروايات ما جاء في البحار وغيرها من الكتب حيث ذكرت :
عن جابر بن يزيد قال: سألت أباجعفر عليه السلام عن قول الله عزوجل " أفعيينا بالخلق الاول بل هم في لبس من خلق جديد " فقال: يا جابر تأويل ذلك أن الله عز وجل إذا أفنى هذا الخلق وهذا العالم وأسكن أهل الجنة الجنة وأهل النار النار جدد الله عزوجل عالما غير هذاالعالم، وجدد خلق من غير فحولة ولا اناث يعبدونه ويوحدونه، و خلق لهم أرضا غير هذه الارض تحملهم، وسماء غير هذه السماء تظلهم، لعلك ترى أن الله عزوجل إنما خلق هذاالعالم الواحد وترى أن الله عزوجل لم يخلق بشرا غيركم ؟ بلى والله لقد خلق الله تبارك وتعالى ألف ألف عالم وألف ألف آدم أنت في آخر تلك العوالم واولئك الآدميين . (4)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
(1) البقرة 30
(2) .(التبيان ج1 ص130)
(3) بحار الانوار ج8 ص374
(4)بحار الانوار ج8 ص 375 , نور الثقلين ج9 ص 117 , التوحيد (للشيخ الصدوق ) ج20 ص 14


وَالْحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الْطّاَهِرِين...