المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكاية زائر



سيد جعفر
10-10-2009, 02:17 PM
حكاية زائر

أشواق المحبين أقوى!

كانت كلمات صاحبي تأخذني بعيدا عبر ليال أضاءتها قلوب المحبين بنور العاشقين رغم ظلام الزمن.
قلوب ترجمت عشق المحب، مواقف بوجه الصعاب .
كانت عيناي تلاحقان صغيرين يسابق أحدهم الأخر ، وكلمات صاحبي ما زالت تصور لي ليالي قضوها عبر تلك الطرقات ،شوق، توكل، خوف، الم، إصرار على الوصول .
كلاب مسعورة تجوب الطرقات تسد المسالك .
يدفع العاشقين الهوى فلا بد من بلوغ المرام ،
كانت رماح ابن سعد وسيوفه مشرعة من جديد بوجه الحسين لتفزع طفلا وتقتل شبلا ،تحاصر من أراد الوصول إلى شاطئ الفرات ، تبث الرعب عبر الزمن ،يجب ان لا يصل أحد الخيام .
أشار إلى قنطرة قديمة على نهر صغير، أصوات الربيع تملأ المكان ،أحجار لها فضل علي وعلى ثلاثة من الزائرين ليتها تحدثك ألان.
رأيت في عينيه دمعة وشت بصدق الغرام كأنها تخاطب الحجارة والماء والشجر,
خطوات أقدامهم وهي تعبر القنطرة تصل أسماعنا ،وهي تطأ صدر الحسين .
سدوا الطرقات أغاروا هنا وهناك ،رأينا بعضا من الزائرين قد اقتادوهم مقيدين إلى أحدى الحافلات حجبهم عنا ظلام الليل و أعقاب بنادق الطغاة ،وصوت كبيرهم يخاطب كلابه – سنقطع دابرهم أريدكم متأهبين يجب أن لا يمر أحد .
كانت نظرات صاحبي قد سافرت بعيدا عند يلك الأيام وشفتاه ترددان كلمات لعتل زنيم.
–يجب إن لا يمر احد ،بينما راحت عيناي تطاردان الصغريين وهما يعبران القنطرة يطرز جبهتي كل منهما وشاح أخضر خطت عليها يد السماء _لبيك يا حسين -.
التفت إلى صاحبي كانت شفتاه مازالت ترددان،
–يجب إلا يمر أحد ،يجب إلا يصلوا للحسين – وأطربني صوت الصغيرين وهما يرددان - لبيك يا حسين لبيك يا حسين.-
سيدجعفر البازي