المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من فضائل فاطمة عليها السلام من كتب العامة



أرض الطف
28-04-2012, 08:43 PM
ان للسيدة فاطمة عليها السلام من الفضائل ما لم يستطع انكارها حتى المخالفون لمنهج اهل البيت عليهم السلام

فكتب القوم ملأى بفضائل اهل البيت عليهم السلام ومنهم فاطمة سلام الله عليها واليكم بعض من فضائلها عليها السلام في امهات مصادر القوم



1 - قال أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري المُتَوَفَّى(840 هـ ) (في إتحاف الخيرة المهرة ) :
6765- وعن حذيفة، رضي الله عنه ، قال : أتيت رسول الله صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم فصليت معه المغربثم قام فصلى حتى صلى العشاء ثم خرج فاتبعته فقال : ملك عرض لي فاستأذن ربه أن يسلمعلي ويبشرني أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة وأن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة.
رواه أبو بكر بنأبي شَيْبَة ، وأَبُو يَعْلَى المَوْصِلِيّ وتقدم لفظه في سنة المغرب.


2 - وذكر للنسائي في ( السنن الكبرى )

(8365) أخبرناالقاسم بن زكريا بن دينار قال حدثني زيد بن حباب قال حدثني إسرائيل بن يونس بن أبيإسحاق عميسرة بن حبيب النهدي عن المنهال بن عمرو الاسدي عن زر بن حبيش عن حذيفة هوبن اليمان أن أمه قالت له متى عهدك برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما لي به عهدمنذ كذا فهمت أن تنال مني فقلت دعيني فإني أذهب فلا أدعه حتى يستغفر لي ويستغفر لكوصليت معه المغرب ثم قام يصلي حتى صلى العشاء ثم خرج فخرجت معه فإذا عارض قد عرض ليثم ذهب فرآني فقال حذيفة فقلت لبيك يا رسول الله هل رأيت العارض الذي عرض لي قلت نعمقال فإنه ملك من الملائكة استأذن ربهليسلم علي وليبشرني أن الحسن والحسين سيدا شبابالجنة وأن فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم سيدة نساء أهل الجنة


(8366) أخبرنامحمد بن بشار قال أنا عبد الوهاب قال أنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن عائشة قالت مرضرسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءت فاطمة فأكبت على رسول الله صلى الله عليه وسلمفسارها فبكت ثم أكبت عليه فسارها فضحكت فلما توفي النبي صلى الله عليه وسلم سألتهافقالت لما أكبيت عليه أخبرني أنه ميت من وجعه ذلك فبكيت ثم أكبيت عليه فأخبرني أنيأسرع أهله به لحوقا وأني سيدة نساء أهل الجنة إلا مريم بنت عمران فرفعت رأسي فضحكت


(8367) أخبرني محمد بن رافع قال أنا سليمان بن داود قال أنا إبراهيم عن أبيه عن عروة عن عائشة أنرسول الله صلى الله عليه وسلم دعا فاطمة ابنته في وجعه الذي توفي فيه فسارها بشئ فبكتثم دعاها فسارها فضحكت قالت فسألتها عن ذلكفقالت أخبرني رسولالله صلى الله عليه وسلم أنه يقبض في وجعه هذا فبكيت ثم أخبرني أني أول أهله لحاقابه فضحكت


(8368) أخبرناعلي بن حجر قال أنا سعدان بن يحيى عن زكريا عن فراس عن الشعبي عن مسروق عن عائشة قالتاجتمع نساء النبصلى الله عليه وسلم فلم تغادر منهن امرأة قالت فجاءت فاطمة تمشي كأنمشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مرحبابابنتي ثم أجلسها فأسر إليها حديثا فبكت فقلت حين بكت خصك رسول الله صلى الله عليهوسلم بحديثه دوننا ثم تبكين ثم أسر إليها حديثا فضحكت فقلت ما رأيت كاليوم فرحا قطأقرب من حزن فسألتها عما قال لها فقالت ما كنت لافشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلمحتى إذا قبض سألتها فقالت إنه كان حدثني قال كان جبريل يعارضني كل عام مرة وإنه عارضنيالعام مرتين ولا أراني إلا وقد حضرأجلي وإنك أول أهلي لحوقا بي ونعم السلف أنالك فبكيت ثم إنه سارني ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين أو نساء هذه الامة قالتفضحكت لذلك


(8369) أخبرنامحمد بن بشار قال أنا عثمان بن عمر قال أنا إسرائيل عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بنعمرو عن عائشة بنت طلحة أن عائشة أم المؤمنين قالت ما رأيت أحدا أشبه سمتا وهديا ودلابرسول الله صلى الله عليه وسلم في قيامها وقعودها من فاطمة بنت رسول الله صلى اللهعليه وسلم قالت وكانت إذا دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم قام إليها وقبلها وأجلسهافي مجلسه وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل عليها قامت من مجلسها فقبلته وأجلستهفي مجلسها فلما مرض النبي صلى الله عليه وسلم دخلت فاطمة فأكبت عليه وقبلته ثم رفعترأسها فبكت ثم أكبت عليثم رفعت رأسها فضحكت فقلت إن كنت لاظن أن هذه من أعقل النساءفإذا هي من النساء فلما توفي النبي صلى الله عليه وسلم قلت أرأيت حين أكبيت على النبيصلى الله عليه وسلم فرفعت رأسك فبكيت ثم أكبيت عليه فرفعت فضحكت ما حملك على ذلك قالتأخبرني تعني أنه ميت من وجعه هذا فبكيت ثم أخبرني أني أسرع أهل بيتي لحوقا به فذلكحين ضحكت
(8370) أخبرنا قتيبة بن سعيد قال أنا الليث عن بنأبي مليكة عن المسور بن مخرمة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أما فاطمةبضعة مني يريبني ما أرابها ويؤذيني ما آذاها


(8371) الحارثبن مسكيقراءة عليه عن سفيان عن عمرو بن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة أن النبي صلىالله عليه وسلم قال ان فاطمة بضعة مني من أغضبها أغضبني


3 - وجاء في جامع الأحاديث - لجلال الدين السيوطي
13228- سيدات نساءأهل الجنة أربع مريم وفاطمة وخديجة وآسية (الحاكم عن عائشة)
أخرجه الحاكم(3/205 ، رقم 4853) . وأخرجه أيضًا : أحمد بن حنبل فى فضائل الصحابة (2/760 رقم1336) .
13229- سيدات نساءأهل الجنة بعد مريم بنت عمران فاطمة وخديجة وآسية امرأة فرعون (الطبرانى عن ابن عباس)



4 - وقال مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد الجزري ابن الأثير (المتوفى : 606هـ) في (جامع الأصول من أحاديث الرسول ) :

6677- (خ م دت)عائشة - رضي الله عنها - قالت : دعا النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- فاطمةَ في شكواهالذي قُبض فيه ، فسارَّها بشيء فبكت ، ثم دعاها فسارَّها فضحكت ، فسألتُها عن ذلك ؟فقالت : سارَّني النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- أنه يُقْبَض في وجعه الذي تُوفي فيه، فَبَكَيْتُ ، ثم سارَّني أني أولُ أهله يَتْبَعُه ، فضحكتُ.
وفي رواية قال: « كنّ أزواجَ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- عنده لم يُغادِرْ منهنّ واحدة فأقبلتْفاطمة تمشي ، ما تُخْطئ مِشْيَتُها من مَشيةِ رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- [شيئا]، فلما رآها رَحَّب بها، وقال : مَرْحَبا بابْنَتي ، ثم أجْلَسَهَا عن يمينه - أو عنشماله - ثم سارَّها ، فبكت بكاء شديدا ، فلما رأى جَزَعَها سارَّها الثانية ، فضحكت، فقلتُ لها : خَصَّكِ رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- من بين نسائه بالسِّرار ، ثمأنتِ تبكين ؟ فلما قام رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- سألتُها : ما قال لكِ رسولُالله -صلى الله عليه وسلم- ؟ قالت: ما كنتُ لأفْشِيَ على رسولِ الله -صلى الله عليهوسلم- سِرَّه ، قالت : فلما تُوفِّي رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- قلتُ : عَزَمْتُعليكِ بما لي عليك من الحق ، لَمَا حَدَّثْتِني ما قال لكِ رسولُ الله -صلى الله عليهوسلم- ، قالت : أمَّا الآن فنعم ، أمَّا حين سارَّني في المرة الأولى ، فأخبرني أنجبريل عليه السلام كان يُعارِضُه القرآن في كل سنة مرة ، وإنه عارضه الآن مرتين ، وإنيلا أرى الأجل إلا [قد] اقترب ، فاتقي الله واصبري ، فإنه نعم السلفُ أنا لكِ ، قالت: فَبَكَيْت بكائي الذي رأيتِ ، فلما رأى جَزَعِي سارَّني الثانية ، فقال : يا فاطمةُ، أما تَرْضَيْنَ أن تكوني سيّدةَ نساءِ المؤمنين - أو سيدةَ نساءِ هذه الأمة - ؟ قالت: فضحكت ضحكي الذي رأيت » اللفظ لحديث مسلم.
وفي أخرى قالت: « لما كان يومُ الاثنين الذي تُوفِّي فيه رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- : أصبحرسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- كأنه وجَدَ خِفَّة ، فَافْتَرق الناسُ عنه ، واجْتمعنساؤه عنده ، لم يُغادر منهنَّ امرأة ، ثم أقْبَلَت فاطمة ، فلا والله ما تخفى مِشْيَتُهامن مِشْيَةِ رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- ، فلما رآها اسْتَبْشَرَ وتهلّل وجهُه، فسارّها فبكت ، ثم سارها فضحكت ، فقلت : ما رأيت كاليوم أقْرَبَ فرحا من بكاء ، ثمسألتُها عما سارَّها به ؟ فقالت : ما كنت لأفْشِيَ سِرَّ رسولِ الله -صلى الله عليهوسلم- ، فلما مات رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سألتها ، وقلت لها : بما لي عليكمن الحق إلا ما أخبرتِني ، فقالت : أسَرَّ إليَّ : أيْ بُنَيَّةُ ، إن جبريل -عليهالسلام- كان يُعارِضني بالقرآن في كل عام مرة ، وإنه عارضني به الآن مرتين ، وما أُرانيإلا قد اقترب أجلي ، فلا تكوني دون امرأة صبرا ، فَبَكَيْت ، فقال: أما تَرْضَيْنَأن تكوني سيدةَ نساءِ أهل الجنة ، وأنَّكِ أوَّلُ أهلي لُحُوقا بي ؟ فضحكت » أخرجهالبخاري ومسلم.
وفي رواية الترمذيقالت : « ما رأيت أحدا أشبه سَمْتا ودَلاَ وهديا برسول الله -صلى الله عليه وسلم--في قيامها وقعودها - من فاطمة بنتِ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، قالت : وكانتإذا دخلت على النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- قام إليها ، فقبَّلها وأجْلَسَها في مجلسه، وكان النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل عليها قامت من مجلسها ، فقبَّلته وأجلستهفي مجلسها ، فلما مرض النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- ، دخلت فاطمةُ فأكبَّت عليه، فقبَّلتْه، ثم رفعت رأسها ، فبكت ، ثم أكبّت عليه ثم رفعت رأسها فضحكت ، فقلت : إن كنت لأظنُّأنَّ هذه من أعْقَلِ نسائِنا ، فإذا هي من النساء ، فلما تُوُفِّيَ رسولُ الله -صلىالله عليه وسلم- قلت لها: أرأيت حين أكبَبْت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ،فرفعتِ رأسكِ فبكَيْتِ ثم أكببتِ عليه ، فرفعتِ رأسكِ فضحكتِ : ما حَمَلَكِ على ذلكِ؟ قالت : إني إذا لَبَذِرَة ، أخْبَرَني أنه ميت من وجعه هذا فبكَيتُ ، ثم أخبرني: أني أسْرَعُ أهله لُحُوقا به ، فذلك حين ضحكتُ ».
وأخرج أبو داودمن رواية الترمذي إلى قوله :« وأجلسها في مجلسه ».





5 - وفي رياض الصالحين- لـ ( يحيى بن شرف النووي ) :

687 - وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كن أزواج النبيصلى الله عليه و سلم عنده فأقبلت فاطمة رضي الله عنها تمشي ما تخطئ مشيتها من مشيةرسول الله صلى الله عليه و سلم شيئا فلما رآها رحب بها وقال : [ مرحبا بابنتي ] ثمأجلسها عن يمينه أو عن شماله ثم سارها فبكت بكاء شديدا فلما رأى جزعها سارها الثانيةفضحكت . فقلت لها : خصك رسول الله صلى الله عليه و سلم من بين نسائه بالسرار ثم أنتتبكين ؟ فلما قام رسول الله صلى الله عليه و سلم سألتها : ما قال لك رسول الله صلىالله عليه و سلم ؟ قالت : ما كنت لأفشي على رسول الله صلى الله عليه و سلم سره . فلماتوفي رسول الله صلى الله عليه و سلم قلت : عزمت عليك بما لي عليك من الحق لما حدثتنيما قال لك رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ فقالت : أما الآن فنعم : أما حين سارنيفي المرة الأولى فأخبرني أن جبريل كان يعارضه القرآن في كل سنة مرة أو مرتين وأنه عارضهالآن مرتين [ وإني لا أرى الأجل إلا قد اقترب فاتقي الله واصبري فإنه نعم السلف أنالك ] فبكيت بكائي الذي رأيت فلما رأى جزعي سارني الثانية فقال : [ يا فاطمة أما ترضينأن تكوني سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة ؟ ] فضحكت ضحكي الذي رأيت . متفقعليه . وهذا لفظ مسلم



6 - وجاء في سنن ابن ماجه :

1621 - حَدَّثَنَاأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نُمَيْرٍ عَنْ زَكَرِيَّاعَنْ فِرَاسٍ عَنْ عَامِرٍ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ
اجْتَمَعْنَ نِسَاءُالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ تُغَادِرْ مِنْهُنَّ امْرَأَةٌفَجَاءَتْ فَاطِمَةُ كَأَنَّ مِشْيَتَهَا مِشْيَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ ( مَرْحَبًا بِابْنَتِي ) ثُمَّ أَجْلَسَهَا عَنْ شِمَالِهِثُمَّ إِنَّهُ أَسَرَّ إِلَيْهَا حَدِيثًا فَبَكَتْ فَاطِمَةُ ثُمَّ إِنَّهُ سَارَّهَافَضَحِكَتْ أَيْضًا فَقُلْتُ لَهَا مَا يُبْكِيكِ قَالَتْ مَا كُنْتُ لِأُفْشِيَ سِرَّرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِفَرَحًا أَقْرَبَ مِنْ حُزْنٍ فَقُلْتُ لَهَا حِينَ بَكَتْ أَخَصَّكِ رَسُولُ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحَدِيثٍ دُونَنَا ثُمَّ تَبْكِينَ وَسَأَلْتُهَاعَمَّا قَالَ فَقَالَتْ مَا كُنْتُ لِأُفْشِيَ سِرَّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى إِذَا قُبِضَ سَأَلْتُهَا عَمَّا قَالَ فَقَالَتْ إِنَّهُكَانَ يُحَدِّثُنِي أَنَّ جِبْرَائِيلَ كَانَ يُعَارِضُهُ بِالْقُرْآنِ فِي كُلِّ عَامٍمَرَّةً وَأَنَّهُ عَارَضَهُ بِهِ الْعَامَ مَرَّتَيْنِ ( وَلَا أُرَانِي إِلَّا قَدْحَضَرَ أَجَلِي وَأَنَّكِ أَوَّلُ أَهْلِي لُحُوقًا بِي وَنِعْمَ السَّلَفُ أَنَا لَكِ) فَبَكَيْتُ ثُمَّ إِنَّهُ سَارَّنِي فَقَالَ ( أَلَا تَرْضَيْنَ أَنْ تَكُونِي سَيِّدَةَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ أَوْ نِسَاءِ هَذِهِ الْأُمَّةِ ) فَضَحِكْتُ لِذَلِكَ


[ ش ( اجتمعن ) من قبيل وأسروا النجوى الذين ظلموا] .
قال الشيخ الألباني: صحيح







7 - وفي صحيح البخاري:

بَاب مَنْ نَاجَىبَيْنَ يَدَيْ النَّاسِ وَمَنْ لَمْ يُخْبِرْ بِسِرِّ صَاحِبِهِ فَإِذَا مَاتَ أَخْبَرَبِهِ
6285،6286 - حَدَّثَنَامُوسَى عَنْ أَبِي عَوَانَةَ حَدَّثَنَا فِرَاسٌ عَنْ عَامِرٍ عَنْ مَسْرُوقٍ حَدَّثَتْنِيعَائِشَةُ أُمُّ الْمُؤْمِنِيِنَ قَالَتْ إِنَّا كُنَّا أَزْوَاجَ النَّبِيِّ صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَهُ جَمِيعًا لَمْ تُغَادَرْ مِنَّا وَاحِدَةٌ فَأَقْبَلَتْفَاطِمَةُ عَلَيْهَا السَّلَام تَمْشِي لَا وَاللَّهِ مَا تَخْفَى مِشْيَتُهَا مِنْمِشْيَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا رَآهَا رَحَّبَقَالَ مَرْحَبًا بِابْنَتِي ثُمَّ أَجْلَسَهَا عَنْ يَمِينِهِ أَوْ عَنْ شِمَالِهِثُمَّ سَارَّهَا فَبَكَتْ بُكَاءً شَدِيدًا فَلَمَّا رَأَى حُزْنَهَا سَارَّهَا الثَّانِيَةَفَإِذَا هِيَ تَضْحَكُ فَقُلْتُ لَهَا أَنَا مِنْ بَيْنِ نِسَائِهِ خَصَّكِ رَسُولُاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالسِّرِّ مِنْ بَيْنِنَا ثُمَّ أَنْتِتَبْكِينَ فَلَمَّا قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَأَلْتُهَاعَمَّا سَارَّكِ قَالَتْ مَا كُنْتُ لِأُفْشِيَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِرَّهُ فَلَمَّا تُوُفِّيَ قُلْتُ لَهَا عَزَمْتُ عَلَيْكِ بِمَالِي عَلَيْكِ مِنْ الْحَقِّ لَمَّا أَخْبَرْتِنِي قَالَتْ أَمَّا الْآنَ فَنَعَمْ فَأَخْبَرَتْنِيقَالَتْ أَمَّا حِينَ سَارَّنِي فِي الْأَمْرِ الْأَوَّلِ فَإِنَّهُ أَخْبَرَنِي أَنَّجِبْرِيلَ كَانَ يُعَارِضُهُ بِالْقُرْآنِ كُلَّ سَنَةٍ مَرَّةً وَإِنَّهُ قَدْ عَارَضَنِيبِهِ الْعَامَ مَرَّتَيْنِ وَلَا أَرَى الْأَجَلَ إِلَّا قَدْ اقْتَرَبَ فَاتَّقِياللَّهَ وَاصْبِرِي فَإِنِّي نِعْمَ السَّلَفُ أَنَا لَكِ قَالَتْ فَبَكَيْتُ بُكَائِيالَّذِي رَأَيْتِ فَلَمَّا رَأَى جَزَعِي سَارَّنِي الثَّانِيَةَ قَالَ يَا فَاطِمَةُأَلَا تَرْضَيْنَ أَنْ تَكُونِي سَيِّدَةَ نِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ أَوْ سَيِّدَةَ نِسَاءِهَذِهِ الْأُمَّةِ



8 - وفي صحيح مسلم :

بَاب فَضَائِلِفَاطِمَةَ بِنْتِ النَّبِيِّ عَلَيْهَا الصَّلَاة وَالسَّلَامُ


4483 - حَدَّثَنِيأَبُو مَعْمَرٍ إِسْمَعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْهُذَلِيُّ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْعَمْرٍو عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ عَنْ الْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ قَالَ
قَالَ رَسُولُاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّمَا فَاطِمَةُ بَضْعَةٌ مِنِّي يُؤْذِينِيمَا آذَاهَا


4487 - حَدَّثَنَاأَبُو كَامِلٍ الْجَحْدَرِيُّ فُضَيْلُ بْنُ حُسَيْنٍ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ عَنْفِرَاسٍ عَنْ عَامِرٍ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ
كُنَّ أَزْوَاجُالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَهُ لَمْ يُغَادِرْ مِنْهُنَّ وَاحِدَةًفَأَقْبَلَتْ فَاطِمَةُ تَمْشِي مَا تُخْطِئُ مِشْيَتُهَا مِنْ مِشْيَةِ رَسُولِ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا فَلَمَّا رَآهَا رَحَّبَ بِهَا فَقَالَمَرْحَبًا بِابْنَتِي ثُمَّ أَجْلَسَهَا عَنْ يَمِينِهِ أَوْ عَنْ شِمَالِهِ ثُمَّسَارَّهَا فَبَكَتْ بُكَاءً شَدِيدًا فَلَمَّا رَأَى جَزَعَهَا سَارَّهَا الثَّانِيَةَفَضَحِكَتْ فَقُلْتُ لَهَا خَصَّكِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَمِنْ بَيْنِ نِسَائِهِ بِالسِّرَارِ ثُمَّ أَنْتِ تَبْكِينَ فَلَمَّا قَامَ رَسُولُاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَأَلْتُهَا مَا قَالَ لَكِ رَسُولُ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ مَا كُنْتُ أُفْشِي عَلَى رَسُولِ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِرَّهُ قَالَتْ فَلَمَّا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُلْتُ عَزَمْتُ عَلَيْكِ بِمَا لِي عَلَيْكِ مِنْالْحَقِّ لَمَا حَدَّثْتِنِي مَا قَالَ لَكِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ فَقَالَتْ أَمَّا الْآنَ فَنَعَمْ أَمَّا حِينَ سَارَّنِي فِي الْمَرَّةِالْأُولَى فَأَخْبَرَنِي أَنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يُعَارِضُهُ الْقُرْآنَ فِي كُلِّ سَنَةٍمَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ وَإِنَّهُ عَارَضَهُ الْآنَ مَرَّتَيْنِ وَإِنِّي لَا أُرَىالْأَجَلَ إِلَّا قَدْ اقْتَرَبَ فَاتَّقِي اللَّهَ وَاصْبِرِي فَإِنَّهُ نِعْمَ السَّلَفُأَنَا لَكِ قَالَتْ فَبَكَيْتُ بُكَائِي الَّذِي رَأَيْتِ فَلَمَّا رَأَى جَزَعِي سَارَّنِيالثَّانِيَةَ فَقَالَ يَا فَاطِمَةُ أَمَا تَرْضَيْ أَنْ تَكُونِي سَيِّدَةَ نِسَاءِالْمُؤْمِنِينَ أَوْ سَيِّدَةَ نِسَاءِ هَذِهِ الْأُمَّةِ قَالَتْ فَضَحِكْتُ ضَحِكِيالَّذِي رَأَيْتِ


وهناك مصادر اخرى اعرضنا عن ذكرها خشية الاطالة


وبعد هذا كله نسمع بين فترة واخرى من يتحدث عن فلانة انها افضل النساء او احبها الى النبي صلى الله عليه وآله ويعرض عن مثل هذه الاحاديث

((( أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ))) [يونس : 35]

لواء الطف
30-04-2012, 03:02 PM
احسنتم على الموضوع

شكرا لكم

أرض الطف
13-05-2012, 01:05 PM
احسنتم على الموضوع



شكرا لكم

احسن الله اليكم


وادام الله عليكم النعم


ببركات اهل البيت عليهم السلام


شاكر لمروركم

الصدوق
20-05-2012, 01:57 PM
أحسنتم أخي الفاضل أرض الطف على ما قدّمتم من مجهود

تقبّل الله تعالى منكم بأحسن القبول وجزاكم خير الجزاء

وأجركم على فاطمة الزهراء (عليها السلام)

أرض الطف
09-06-2012, 06:26 PM
أحسنتم أخي الفاضل أرض الطف على ما قدّمتم من مجهود

تقبّل الله تعالى منكم بأحسن القبول وجزاكم خير الجزاء

وأجركم على فاطمة الزهراء (عليها السلام)




تقبل الله اعمالكم وضاعف حسناتكم واجزل ثوابكم

شاكر مروركم العطر