المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : :: حُب الإمام الحسين:عليه السلام: في وجهه الآخر :



مرتضى علي الحلي 12
08-06-2012, 04:43 PM
:: حُب الإمام الحسين:عليه السلام: في وجهه الآخر :
===================================


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين




إنَّ العناية الإلهية والنبوية والعلوية بشخص الإمام الحسين:ع:
فضلا عن الحسن :ع: أيضا


قد لوحظتْ كظاهرة عيانية في وقتها


تستقطب الباحث عن الحقيقة


وتترك عنده خطابها القيَمي المُؤسس والمؤصِّل


لكل فضيلة منهجا وفكرا وسلوكا.




وأبرز ما في هذه الظاهره هو حب رسول الله محمد:صلى الله عليه وآله وسلّم :


للحسن والحسين:عليهما السلام:




بشكل لفتَ أنظار من حوله وأثار فيهم تساولات عدّة .


وإيصاءه :ص: بالعناية بهما والتودد لهما .




وهذا الحب النبوي المحمدي لشخص الحسين:ع:




قد تمثّل في وقائع عديده سلوكا فضلا عنه خطابا.


وهنا نحن لا نقصد به الحب الغريزي الفطري


فهو حاصل لكل إنسان مع ولده.




وإنما نقصد الحب في وجهه الآخر


ذلك الذي ترتسم في لوحاته طهارة وعصمة


وإمامة الحسين المحبوب وأبوته للأئمة المعصومين:ع: من ولده.



فعن يعلى بن مرة قال :


سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وآله يقول


: حسين مني وأنا من حسين ،


أحب الله من أحب حسينا ، حسين سبط من الأسباط
:الإرشاد: المفيد: 2ج:127 ص .






وقال عبد الله بن شداد بن الهاد عن أبيه :


سجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سجدة أطالها
حتى ظننا أنه قد حدث أمرا وانه يوحى إليه


قال:ص:


كل ذلك لم يكن ولكن ابني:الحسين:ع:


ارتحلني فكرهتُ
أن أعجله حتى يقضي حاجته:
:تهذيب التهذيب:ابن حجر:ج2:ص299









والسلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته


مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف :

سهاد
09-06-2012, 12:56 AM
اللهم صلى على محمد وآل محمد
الله يعطيك العافية علي المجهود المميز
أقبل أحترامي وتقديري

مرتضى علي الحلي 12
09-06-2012, 11:36 AM
تقديري لمروركم الكريم أختي الفاضلة
وموفقةٌ إن شاء الله تعالى
وشكرا لكم
وفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح

الصدوق
09-06-2012, 03:00 PM
:: حُب الإمام الحسين:عليه السلام: في وجهه الآخر :
==================================

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين

إنَّ العناية الإلهية والنبوية والعلوية بشخص الإمام الحسين:ع:
فضلا عن الحسن :ع: أيضا
قد لوحظتْ كظاهرة عيانية في وقتها
تستقطب الباحث عن الحقيقة
وتترك عنده خطابها القيَمي المُؤسس والمؤصِّل
لكل فضيلة منهجا وفكرا وسلوكا.
وأبرز ما في هذه الظاهره هو حب رسول الله محمد:صلى الله عليه وآله وسلّم :
للحسن والحسين:عليهما السلام:
بشكل لفتَ أنظار من حوله وأثار فيهم تساولات عدّة .
وإيصاءه :ص: بالعناية بهما والتودد لهما .
وهذا الحب النبوي المحمدي لشخص الحسين:ع:
قد تمثّل في وقائع عديده سلوكا فضلا عنه خطابا.
وهنا نحن لا نقصد به الحب الغريزي الفطري
فهو حاصل لكل إنسان مع ولده.
وإنما نقصد الحب في وجهه الآخر
ذلك الذي ترتسم في لوحاته طهارة وعصمة
وإمامة الحسين المحبوب وأبوته للأئمة المعصومين:ع: من ولده.
فعن يعلى بن مرة قال :
سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وآله يقول
: حسين مني وأنا من حسين ،


أحب الله من أحب حسينا ، حسين سبط من الأسباط
:الإرشاد: المفيد: 2ج:127 ص .

وقال عبد الله بن شداد بن الهاد عن أبيه :
سجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سجدة أطالها
حتى ظننا أنه قد حدث أمرا وانه يوحى إليه

قال:ص:

كل ذلك لم يكن ولكن ابني:الحسين:ع:

ارتحلني فكرهتُ
أن أعجله حتى يقضي حاجته:
:تهذيب التهذيب:ابن حجر:ج2:ص299


والسلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته

مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف :










عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


اذا كان رسول الله (صلى الله عليه وآله ) يقول :

" أحبَّ اللهُ من أحبَّ حسيناً "

وهو الذي لا ينطق عن الهوى " وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى " [النجم : 3 ، 4]

أليس من حقه أي من حق رسول الله (صلى الله عليه وآله ) أن يحب الحسين لله سبحانه لكي ينال حب الله تعالى

بل من حقه أن يكون أشد الناس حباً للحسين(عليه السلام) لكي ينال أعلى درجات الحب من الله تعالى مع ما له من مكانة ومحبة عند الله بكونه حبيب الله وخاتم النبيين

لأن المؤمن يتقرب الى الله تعالى بكل وسيلة يريدها الله تعالى ، والحسين (عليه السلام) أحد مصاديق هذه الوسيلة " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ "[المائدة : 35]



أحسنتم أخي الفاضل الاستاذ مرتضى علي

وفّقكم الله تعالى وأيّدكم وسدّد خطاكم

مرتضى علي الحلي 12
09-06-2012, 03:37 PM
إلتفاتةٌ مميزة أخي الصدوق الفاضل أحسنتم عليها وشكرا لكم
وموفقٌ إن شاء الله تعالى