المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبو طالب في التاريخ



سيدضرغام ابوزهراء
27-07-2012, 01:15 PM
أبو طالب في التاريخ
((وفاة أبي طالب(رض)))



إن مما مني به تاريخ المسلمين أن تحكّمت فيه الأهواء والرؤى الضيقة، وسيطرت شهوات النفس وحب الدنيا على بعض كتابه طمعاً في حفنة من دراهم، أو تزلّفاً لظالم، أو إرضاء لحقد وعداء، وكان من جرّاء ذلك أن أصبح بعض تاريخ المسلمين المكتوب موضع ريب أو توقف.

إن عنصر الأمانة المفتقد في كتابة التاريخ ـ وهو عنصر أساس ـ أدّى إلى تلبيس وتدليس في صياغة الأحداث، فأشاد بمن لا يستحق الذكر، وأغفل ـ عن عمد ـ ذكر من يستحق التخليد والإكبار.

وكان أحد ضحايا هؤلاء المؤرخين أبا طالب فقد نسب إليه زوراً وبهتاناً أنّه مات وهو من المشركين، وكان في هذه الفرية تطاولٌ على كرامة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ومساس بمقام النبوة الأقدس من حيث لا يشعرون.

إن أبا طالب في شخصيته وعظمته ومواقفه البطولية صفحة بيضاء في تاريخ الإسلام، وإن لـه الشرف العظيم في حماية الإسلام بحماية النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم من كيد قريش الذين خانهم سوء الحظ والفهم والتقدير فاجتمعت كلمتهم على قتل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم والقضاء على دعوته.

وما كانت حمايته للنبي والاسلام إلا لأجل إيمانه العميق بالله تعالى ويقينه الصادق بدعوة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم كيف لا وهو القائل يخاطب النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم:

والله لن يصلوا إليك بجمعهم
فاصدع بأمرك ما عليك غضاضة
ودعوتني وعلمت أنك ناصحي
ولقد علمت بأنّ دين محمد
حتى أوسّد في التراب دفينا
وابشر بذاك وقرّ منك عيونا
ولقد دعوت وكنت ثمّ أمينا
من خير أديان البريّة دينا.

لم يكن أبو طالب أغنى بني هاشم وأكثرهم مالاً ليكون النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في حمايته، وما كان لتحركه العصبية القبلية لحماية ابن أخيه، بيد أنّه كان المؤمن الصادق بما جاء به النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ولذاك تفانى في حب النبيّ ورعايته وخدمته وكان يوصي أبناءه بذلك.1
1- الغدير 7: 334 -334.










































http://www.almaaref.org/mrimages/spacer.gif