المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منزلة الامام الحسين (عليه السلام) عند الله تعالى وعقوبة من يستهين به !!



الصدوق
03-09-2012, 02:46 PM
إن لأهل البيت (عليهم السلام) منزلة عظيمة عند الله تعالى ومنزلتهم وكرامتهم على الله بعد وفاتهم لا تقل عنها في حياتهم ، فكم وردتنا من الروايات التي تذكر حوادث وقعت عند قبورهم (عليهم السلام) منها هذه الحادثة :


عن محمد بن إبراهيم بن أبي السلاسل ، عن أبي عبد الله الباقطاني قال: ضمني عبيدالله بن يحيى بن خاقان إلى هارون المعري وكان قائدا من قواد السلطان أكتب له، وكان بدنه كله أبيض شديد البياض، حتى يديه ورجليه كانا كذلك وكان وجهه أسود شديد السواد كأنه القير، وكان يتفقأ(1) مع ذلك مدة منتنة، قال: فلما أنس بي سألته عن سواد وجهه فأبى أن يخبرني ثم إنه مرض مرضه الذي مات فيه، فقعدت فسألته فرأيته كأنه يحب أن يكتم عليه، فضمنت له الكتمان فحدثني قال: وجهني المتوكل أنا والديزج لنبش قبر الحسين، وإجراء الماء عليه، فلما عزمت على الخروج والمسير إلى الناحية رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله في المنام فقال:

" لا تخرج مع الديزج ولا تفعل ما امرتم به في قبر الحسين ! "

فلما أصبحنا جاؤوا يستحثوني في المسير فسرت معهم حتى وفينا كربلاء وفعلنا ما أمرنا به المتوكل فرأيت النبي في المنام فقال:

" ألم آمرك أن لا تخرج معهم ؟ ولا تفعل فعلهم ؟ فلم تقبل حتى فعلت ما فعلوا ؟ "

ثم لطمني وتفل في وجهي فصار وجهي مسودا كما ترى، وجسمي على حالته الاولى. (2)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(1) تفقأ الدمل والقرح تشقق.
(2) بحار الأنوار - (45 / 395)

Rasha
03-09-2012, 03:27 PM
السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين

الصدوق
05-09-2012, 02:36 PM
السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين




شكراً لكم أختنا الفاضلة



من كرامات الامام الحسين (عليه السلام) :


عن أبي علي الحسين بن محمد بن مسلمة بن أبي عبيدة بن محمد بن عمار ابن ياسر، قال حدثني إبراهيم الديزج، قال بعثني المتوكل إلى كربلاء لتغيير قبر الحسين (عليه السلام) ، وكتب معي إلى جعفر بن محمد بن عمار القاضي أعلمك أني قد بعثت إبراهيم الديزج إلى كربلاء لنبش قبر الحسين، فإذا قرأت كتابي فقف على الأمر حتى تعرف فعل أو لم يفعل . قال الديزج فعرفني جعفر بن محمد بن عمار ما كتب به إليه، ففعلت ما أمرني به جعفر بن محمد بن عمار ثم أتيته، فقال لي ما صنعت فقلت قد فعلت ما أمرت به، فلم أر شيئا و لم أجد شيئا. فقال لي أ فلا عمقته قلت قد فعلت وما رأيت، فكتب إلى السلطان إن إبراهيم الديزج قد نبش فلم يجد شيئا وأمرته فمخره بالماء وكربه بالبقر. قال أبو علي العماري فحدثني إبراهيم الديزج، وسألته عن صورة الأمر، فقال لي أتيت في خاصة غلماني فقط، وإني نبشت فوجدت بارية جديدة و عليها بدن الحسين بن علي ووجدت منه رائحة المسك، فتركت البارية على حالتها وبدن الحسين على البارية، وأمرت بطرح التراب عليه، وأطلقت عليه الماء، وأمرت بالبقر لتمخره وتحرثه فلم تطأه البقر، وكانت إذا جاءت إلى الموضع رجعت عنه، فحلفت لغلماني بالله وبالأيمان المغلظة لئن ذكر أحد هذا لأقتلنه.


من كتاب الأمالي للطوسي - (ص 327)

عطر الولايه
17-12-2012, 06:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين
السلام علي الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين
السلام على المرمل بالدماء ، السلام على المهتوك الخباء ، السلام على خامس أصحاب أهل الكساء ، السلام على غريب الغرباء ، السلام على شهيد الشهداء ، السلام على قتيل الأدعياء ، السلام على ساكن كربلاء ، السلام على من بكته ملائكة السماء

احسنتم وبارك الله في اعمالكم وتقبلها الله باحسن القبـــول
ورزقنا الله واياكم زيارة الامام الحسين في الدنيا وشفاعته في الاخرة بحق محمد وال محمد
ولاتنسونا بالدعاء والزياره في ذلك المشهد المقدس حيث لا ترد دعوة داع او مسألة سائل

الصدوق
18-12-2012, 04:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين
السلام علي الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين
السلام على المرمل بالدماء ، السلام على المهتوك الخباء ، السلام على خامس أصحاب أهل الكساء ، السلام على غريب الغرباء ، السلام على شهيد الشهداء ، السلام على قتيل الأدعياء ، السلام على ساكن كربلاء ، السلام على من بكته ملائكة السماء

احسنتم وبارك الله في اعمالكم وتقبلها الله باحسن القبـــول
ورزقنا الله واياكم زيارة الامام الحسين في الدنيا وشفاعته في الاخرة بحق محمد وال محمد
ولاتنسونا بالدعاء والزياره في ذلك المشهد المقدس حيث لا ترد دعوة داع او مسألة سائل





أحسن الله تعالى اليكم وتقبّل منكم

قال الشيخ الطوسي ( رحمه الله تعالى ) في كتابه الأمالي :


أخبرنا ابن خشيش، قال حدثنا محمد بن عبد الله، قال حدثنا سعيد بن أحمد بن العراد أبو القاسم الفقيه، قال حدثني أبو برزة الفضل بن محمد بن عبد الحميد، قال دخلت على إبراهيم الديزج، و كنت جاره، أعوده في مرضه الذي مات فيه، فوجدته بحال سوء، و إذا هو كالمدهوش و عنده الطبيب، فسألته عن حاله، و كانت بيني و بينه خلطة و أنس يوجب الثقة بي و الانبساط إلي، فكاتمني حاله، و أشار لي إلى الطبيب، فشعر الطبيب بإشارته، و لم يعرف من حاله ما يصف له من الدواء ما يستعمله، فقام فخرج و خلا الموضع، فسألته عن حاله فقال أخبرك و الله و أستغفر الله أن المتوكل أمرني بالخروج إلى نينوى إلى قبر الحسين (عليه السلام)، فأمرنا أن نكربه و نطمس أثر القبر، فوافيت الناحية مساء معنا الفعلة و الروزكاريون(1) معهم المساحي و المرور، فتقدمت إلى غلماني و أصحابي أن يأخذوا الفعلة بخراب القبر و حرث أرضه، فطرحت نفسي لما نالني من تعب السفر و نمت، فذهب بي النوم فإذا ضوضاء شديدة و أصوات عالية، و جعل الغلمان ينبهونني، فقمت و أنا ذعر فقلت للغلمان ما شأنكم قالوا أعجب شأن. قلت و ما ذاك قالوا إن بموضع القبر قوما قد حالوا بيننا و بين القبر، و هم يرموننا مع ذلك بالنشاب، فقمت معهم لأتبين الأمر، فوجدته كما وصفوا، و كان ذلك في أول الليل من ليالي البيض فقلت ارموهم، فرموا فعادت سهامنا إلينا، فما سقط سهم منها إلا في صاحبه الذي رمى به فقتله، فاستوحشت لذلك و جزعت و أخذتني الحمى و القشعريرة، و رحلت عن القبر لوقتي و وطنت نفسي على أن يقتلني المتوكل لما لم أبلغ في القبر جميع ما تقدم إلي به. قال أبو برزة فقلت له قد كفيت ما تحذر من المتوكل، قد قتل بارحة الأولى و أعان عليه في قتله المنتصر، فقال لي قد سمعت بذلك و قد نالني في جسمي ما لا أرجو معه البقاء. قال أبو برزة كان هذا في أول النهار، فما أمسى الديزج حتى مات.(2)

______________________________________
(1) الروز كاريون خ ل. والمساحي: جمع مسحاة
والمرود - هنا: محور البكرة من الحديد وهى خشبة مستديرة في وسطها محز يستقى عليها.
(2) كتاب الأمالي للشيخ الطوسي - رحمه الله - (ص 328)

زينب المظلومة
20-04-2013, 09:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
وعجل فرجهم

عقوبة من يستهين بمنزلة الحسين عليه السلام

إن لأهل البيت (عليه السلام) منزلة عظيمة عند الله تعالى ومنزلتهم وكرامتهم على الله بعد وفاتهم لا تقل عنها في حياتهم ، فكم وردتنا من الروايات التي تذكر حوادث وقعت عند قبورهم (عليهم السلام) منها هذه الحادثة

عن محمد بن إبراهيم بن أبي السلاسل ، عن أبي عبد الله الباقطاني قال: ضمني عبيدالله بن يحيى بن خاقان إلى هارون المعري وكان قائدا من قواد السلطان أكتب له، وكان بدنه كله أبيض شديد البياض، حتى يديه ورجليه كانا كذلك وكان وجهه أسود شديد السواد كأنه القير، وكان يتفقأ(1) مع ذلك مدة منتنة، قال: فلما أنس بي سألته عن سواد وجهه فأبى أن يخبرني ثم إنه مرض مرضه الذي مات فيه، فقعدت فسألته فرأيته كأنه يحب أن يكتم عليه، فضمنت له الكتمان فحدثني قال: وجهني المتوكل أنا والديزج لنبش قبر الحسين، وإجراء الماء عليه، فلما عزمت على الخروج والمسير إلى الناحية رأيت رسول الله صلى الله عليه واله في المنام فقال:

" لا تخرج مع الديزج ولا تفعل ما امرتم به في قبر الحسين ! "

فلما أصبحنا جاؤوا يستحثوني في المسير فسرت معهم حتى وفينا كربلاء وفعلنا ما أمرنا به المتوكل فرأيت النبي في المنام فقال:

" ألم آمرك أن لا تخرج معهم ؟ ولا تفعل فعلهم ؟ فلم تقبل حتى فعلت ما فعلوا ؟ "

ثم لطمني وتفل في وجهي فصار وجهي مسودا كما ترى، وجسمي على حالته الاولى. (2)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(1) تفقأ الدمل والقرح تشقق.
(2) بحار الأنوار - (45 / 395)

نداء الكفيل
20-04-2013, 11:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمت يداك اخ المشرف وبارك الله بك
ولعن الله كل ظالم لآل بيت الرسول
تقبل مروري مع فائق شكري لحضرتكم

الصدوق
21-04-2013, 05:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمت يداك اخ المشرف وبارك الله بك
ولعن الله كل ظالم لآل بيت الرسول
تقبل مروري مع فائق شكري لحضرتكم






عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ان مصير من يعادي رسول الله(صلى الله عليه وآله) هو الخزي في الدنيا والعذاب في الآخرة

نقل الشيخ الطوسي أعلى الله مقامه في أماليه ، قال :


عبد الله بن دانية الطوري، قال حججت سنة سبع و أربعين و مائتين، فلما صدرت من الحج صرت إلى العراق فزرت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) على حال خيفة من السلطان، و زرته ثم توجهت إلى زيارة الحسين (عليه السلام)، فإذا هو قد حرثت أرضه و مخر فيها الماء، و أرسلت الثيران العوامل في الأرض، فبعيني و بصري كنت أرى الثيران تساق في الأرض فتنساق لهم حتى إذا حاذت مكان القبر حادت عنه يمينا و شمالا، فتضرب بالعصي الضرب الشديد فلا ينفع ذلك فيها، و لا تطأ القبر بوجه و لا سبب، فما أمكنني الزيارة، فتوجهت إلى بغداد، و أنا أقول في ذلك

تالله إن كانت أمية قد أتت *** قتل ابن بنت نبيها مظلوما
فلقد أتاك بنو أبيه بمثلها *** هذا لعمرك قبره مهدوما
أسفواعلى أنلايكونوا شايعوا *** في قتله فتتبعوه رميما

فلما قدمت بغداد سمعت الهائعة، فقلت : ما الخبر ؟
قالوا : سقط الطائر بقتل جعفر المتوكل !!

فعجبت لذلك و قلت إلهي ليلة بليلة.


الأمالي للشيخ الطوسي - (ص 330 )


شاكرٌ لكم مروركم ودعاءكم

احزان كربلاء
24-04-2013, 08:30 PM
اللهم أحشرنا مع نبيك المصطفى وابن عمه المرتضى و فاطمة الزهراء والحسن المجتبى والحسين سيد الشهداء وابناءه سادات أهل التقى ، امين ياربّ العالمين ...