المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زينة المجالس الفاطمية



سيد جلال الحسيني
06-10-2012, 08:39 PM
بسم الله الرحمن الرحیم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين .
اخواني واخواتي ابنائي وبناتي :
اقدم لكم اعظم هدية
وهي
"زينة المجالس الفاطمية"
فكرت ان اجعله كما في زينة المجالس الذي اجمع فيه مناقب امير المؤمنين http://www.alhaidaria.net/vb/images/smilies/als.bmp من هذا المصدر وذاك ؛ ولكن وجدت كتاب
"الموسوعة الكبرى لفاطمة الزهراء " عليها السلام قد جمع فيه مؤلفه الصديق العزيز العلامة المرحوم الانصاري- نور الله ضريحه- ما يغنيني عن بذل العناء في جمع المناقب الفاطمية من هنا وهناك وهو قد تكفل بجمع الكثير من الروايات وما يخصها سلام الله عليها كما سانقل مقدمته ولذلك اتوكل على الله تعالى في نقل موسوعته واجعل ملاحظاتي تحت عنوان ملاحظات جلال لكي لا يختلط كلامي وكلام المؤلف رضوان الله تعالى عليه .
اما مسؤولية نقل الرواية فهي بعهدة المؤلف والمصادر وكل ما يهم الرواية فهي من موسوعته الا ما ذكر من الملاحظات المتميزة عن كتابه ان شاء الله
طبعا الموسوعة تشمل 25 جزء كبير ؛ وان حذفت رواية من الموسوعة في نقلي للمواقع فساجعل الرقم على رسله اي اتبع ترقيم المؤلف ليبان ان هناك رواية محذوفة من قبلي في النقل لمصلحة اعتقد بها .
وقبل البدء بزينة المجالس الفاطمية انقل لكم شيئا وجيزا عن علاقتي بالمؤلف تنفع لمن احب الاقتداء بالصالحين ان شاء الله

سيد جلال الحسيني
07-10-2012, 12:11 PM
نبذة عن حياة المؤلف من خلال معاشرتي المباشرة معه رحمة الله عليه

عندي صديق موالي عنده بيت مجهز ومخصص لاقامة المآتم والاحتفالات الولائية فيه ؛ وحينما كنت اذهب الى بيتهم اجد قد سبقني رجل اكبر مني؛ في سن حدود السبعين سنة ولكنه صموت ومؤدب للغاية فكنت استثمر سكوته وادبه بطول لساني حيث كنت اعظه واطرح عليه المواضيع من هنا ومن هناك واجده اذن صاغية بكل احترام وهذا ما يشجعني للحديث معه .
الى ان سالته يوما وقلت له اخي اين محل عملك وبيتك ؟
ابتسم ثم قال في هذه الحوالي .
وهكذا الحال مرت لعدة سنوات وانا فرحان بوجود من يسمع كلامي ويخرجني من غربتي .
الى ان جاء احد الشيوخ وكان يدرس عندي الحديث فقال لي ولصاحب البيت اتعرفون هذا الجالس ؟
قلنا له لا وانما هو رجل مؤدب وله حدود الخمس سنوات يحضر هنا للماتم .
قال سبحان الله وكيف لا تعرفونه ؟!!
قلنا له اسرع بالجواب ؛من هو؟
قال هذا هو الحاج اسماعيل الزنجاني الانصاري صاحب اعظم واكبر مكتبة في كل العالم عن السيدة الشهيدة فاطمة الزهراء عليها السلام
واول من ترجم كتاب سليم بن قيس للفارسية
وصاحب اكبر موسوعة على الاطلاق في حياة السيدة الصديقة الشهيدة الزهراء عليها السلام وصاحب التاليفات الاخرى
وهو الرّحالة في دول العالم بحثا عن المصادر الخطية الاصلية .
فبقينا مدهوشين انا وصاحب البيت
الله اكبر
الله اكبر
كل هذه السنين وهو صامت ويستمع لي وكأنه تلميذي وانا المسكين استغفر الله استغفر الله من سوء ادبي معه حقا قال امير المؤمنين عليه السلام

نهج‏البلاغة 526 289- .....
وَ قَالَ عليه السلام كَانَ لِي فِيمَا مَضَى أَخٌ فِي اللَّهِ وَ كَانَ يُعْظِمُهُ فِي عَيْنِي صِغَرُ الدُّنْيَا فِي عَيْنِهِ وَ كَانَ خَارِجاً مِنْ سُلْطَانِ بَطْنِهِ فَلَا يَشْتَهِي مَا لَا يَجِدُ وَ لَا يُكْثِرُ إِذَا وَجَدَ وَ كَانَ أَكْثَرَ دَهْرِهِ صَامِتاً فَإِنْ قَالَ بَذَّ الْقَائِلِينَ وَ نَقَعَ غَلِيلَ السَّائِلِينَ وَ كَانَ ضَعِيفاً مُسْتَضْعَفاً فَإِنْ جَاءَ الْجِدُّ فَهُوَ لَيْثُ غَابٍ وَ صِلُّ وَادٍ لَا يُدْلِي بِحُجَّةٍ حَتَّى يَأْتِيَ قَاضِياً وَ كَانَ لَا يَلُومُ أَحَداً عَلَى مَا يَجِدُ الْعُذْرَ فِي مِثْلِهِ حَتَّى يَسْمَعَ اعْتِذَارَهُ وَ كَانَ لَا يَشْكُو وَجَعاً إِلَّا عِنْدَ بُرْئِهِ وَ كَانَ يَقُولُ مَا يَفْعَلُ وَ لَا يَقُولُ مَا لَا يَفْعَلُ وَ كَانَ إِذَا غُلِبَ عَلَى الْكَلَامِ لَمْ يُغْلَبْ عَلَى السُّكُوتِ وَ كَانَ عَلَى مَا يَسْمَعُ أَحْرَصَ مِنْهُ عَلَى أَنْ يَتَكَلَّمَ وَ كَانَ إِذَا بَدَهَهُ أَمْرَانِ يَنْظُرُ أَيُّهُمَا أَقْرَبُ إِلَى الْهَوَى فَيُخَالِفُهُ فَعَلَيْكُمْ بِهَذِهِ الْخَلَائِقِ فَالْزَمُوهَا وَ تَنَافَسُوا فِيهَا فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِيعُوهَا فَاعْلَمُوا أَنَّ أَخْذَ الْقَلِيلِ خَيْرٌ مِنْ تَرْكِ الْكَثِير(انتهت الرواية)

وبعد ان عرفناه بدأنا بحياتنا الجديدة معه حيث ........

سيد جلال الحسيني
08-10-2012, 08:54 AM
وبعد ان عرفناه بدأنا بحياتنا الجديدة معه حيث اصبحنا لا نفارق بعضنا البعض الا للانشغال بمهام الحياة ؛ والذي يهمني ذكره عن هذا العلامة المبارك هو
اولا ما كان ياكل من الحقوق وسهم الامام عليه السلام والخمس ابدا وكان تاجرا يعمل بالتجارة .
وثانيا قد سافر رحلات كثيرة في دول العالم لكي يحصل على المصادر الخطية الاصلية وكان متواضعا جدا بحيث لم نعرفه ونحن نجلس معه في مجلس واحد لخمس سنوات ؛ كان ياتي لبيتي ويجلس امام الجهاز ليقرء الردود على بحثني
" امهر صحفي في زمان الفتنة"
ويفرح بردود القراء ؛ والان بعثت الكتاب الى لبنان ليطبع هناك والحمدة لله رب العالمين .
وبنفسه جاء بالدورة المطبوعة "الموسوعة الكبرى لفاطمة الزهراء" الى بيتي فرحمة الله عليه .
كان في شهر رمضان المبارك مدعو على الافطار في مجلس عام لاحد اصدقائه ؛ جلس على المائدة واكل تمرة واحدة وطلب الماء ليشرب وقبل وصول الماء اليه ارتحل الى عالم البرزخ ؛ الى سيدته البتول الطاهرة صلوات الله عليها وشفيعته والتي قضى عمره في خدمتها والبحث والتنقيب في المصادر عنها فرحمة الله عليه ؛
ورحم الله من يقرء لروحه السورة المباركة الفاتحة مع سورة الاخلاص والصلاة على محمد واله

نص الکتاب
الكتاب: الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها
المؤلف: إسماعيل الأنصاري الزنجاني الخوئيني‏
عدد المجلدات الواقعية: 25
اللغة: عربي‏
الموضوع: فاطمة الزهراء
سنة النشر: 1428
نبذة عن الكتاب :
كتاب عنى فيه مؤلفه بجمع كل ما كُتب حتى الآن في الصديقة الطاهرة سلام الله عليها. و هو يضم كل ما يحوم حول شخصية فاطمة الزهراء سلام الله عليها من أبعاد و قد تم الرجوع في تأليفه إلى أكثر من 30 ألف مصدر و هو يقع في خمسة و عشرين مجلداً و تم تقسيمه بصورة عامة إلى ثلاثة أقسام رئيسية:
1- فاطمة الزهراء قبل هذا العالم‏
2- فاطمة الزهراء في هذا العالم‏
3- فاطمة الزهراء بعد هذا العالم‏
يختص القسم الأول بخلقها النوري قبل هذا العالم و بركاتها على عالم الخلق،
و القسم الثاني بكل مراحل حياتها في هذا العالم بصورة مفصلة و مبسوطة، و هو يبدأ من المجلد الثاني إلى المجلد الثالث و العشرين و يحوي عشرة مطافات من ولادتها إلى زواجها و كيفيته و أولادها و حياتها مع أبيها و الأصحاب و بعد وفاة أبيها إلى استشهادها و أوصافها و مختصاتها و محبيها و أعدائها و الأشعار و الروايات و المعاجز و الزيارات و الأدعية المختصة بها.
و يختص القسم الثالث بجلالتها عليها السّلام في المحشر و ملاقاتها عليها السّلام مع رسول الله صلّى اللّه عليه و آله في المحشر و ملاقاتها عليها السّلام مع الحسين عليه السّلام في المحشر و شفاعتها عليها السّلام في المحشر و ...
كما و يختص المجلد الأخير من الموسوعة بالفهارس و يضم فهرس الآيات و الأعلام و الأماكن و الوقائع و الأيام و المصادر.
و إن مقدمة الكتاب أيضاً تتمتع بأهمية خاصة و تم تنظيمها في خمسة أقسام.(انتهى)
ملاحظات جلال:
قرائي الاعزائي :
كما لاحظتم الآن ؛ اكتب نص الكتاب وبعدها انقل لكم النص ثم اكتب انتهى لكي تعرفوا ان المقدار الذي اردت ان انقله في هذا القسم انتهى ثم أبدء بملاحظاتي واكتبها "ملاحظات جلال"
لاتفوتكم هذهى الفرصة يا موالين لانني سانقل لكم الموسوعة بفصول صغيرة فان متابعتكم اعظم توفيق لكم ؛ لانك لا تحس الا وقد اتممت الدورة معي وليس هناك موسوعة اكبر منها كما قرءتم المقدمة .

سيد جلال الحسيني
09-10-2012, 05:45 AM
نص الكتاب
الجزء الأول‏
فهرس هذا المجلد
المقدمة أربعة عشر قرنا في رحاب سيدة النساء عليها السّلام 10
الخطوات الأولى في تأليف الموسوعة 15
مراحل استخراج مواضيع الموسوعة 23
عدد من مصادر الموسوعة حسب حروف الهجاء 35
موجز من حياة الزهراء عليها السّلام 133
الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء عليها السّلام القسم الأول: فاطمة الزهراء عليها السّلام قبل هذا العالم 201
المطاف الأول: بداية خلقها عليها السّلام 203
المطاف الثاني: خلقها عليها السّلام قبل آدم 239
المطاف الثالث: خلق نورها عليها السّلام 289
[المقدمة]
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ اعلموا إني فاطمة و أبي محمد رسول ربكم و خاتم أنبيائكم! أقولها عودا على بدء، و لا أقول ما أقول غلطا و لا أفعل ما أفعل شططا و ما أنا من الكاذبين. فاسمعوا إليّ بأسماع واعية و قلوب راعية.
صلّى اللّه على أبي نبيه و أمينه على الوحي و صفيّه و خيرته من الخلق و رضيّه، فعليه الصلاة و السلام و رحمة اللّه و بركاته.
أنقذكم اللّه تبارك و تعالى بنبيه محمد و أنار بأبي ظلمها، و فرّج عن القلوب بهمها، و جلا عن الأبصار عمهها، و عن الأنفس غممها. و قام في الناس بالهداية فأنقذهم من الغواية، و بصّرهم من العماية، و هداهم إلى الدين القويم، و دعاهم إلى الطريق المستقيم.
و نحن بقية استخلفها عليكم، و معنا كتاب اللّه الناطق و القرآن الصادق.
و فرض اللّه طاعتنا نظاما للملة، و إمامتنا أمانا من الفرقة.
فاحمدوا اللّه الذي بعظمته و نوره ابتغى من فى السموات و من في الأرض إليه الوسيلة، فنحن وسيلة، في خلقه و نحن آل رسوله و نحن خاصته و محل قدسه و نحن حجة غيبه و ورثة أنبيائه. «1»
__________________________________________________
(1). قبسات من خطبة فاطمة الزهراء عليها السّلام أبتدء بها الكتاب تيمنا بكلامها المبارك.(انتهى)
ملاحظات جلال :
ان الانصاري رحمه الله كان من مدينة زنجان ؛ وهذه المدينة عادة لغتهم التركية والفارسية اقل ومع هذا لاحظ قارئي العزيز جمال شروعه بكتابه من خطبة الصديقة الشهيدة وهذا ان دل على شيئ فانما يدل على تسديد الصديقة الطاهرة صلوات الله عليها لهذا الرجل فرضوان الله تعالى عليه

أسماء يوسف
09-10-2012, 11:37 AM
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ

السلام على شمسنا الزاهرة بنور الخير


بوركت الموسوعه الفاطمية العالمة العاملة

الفيهمة النبيلة الوفية الراضية المرضية

العفيفة

الصديقة

الزاهرة

القديرة
الجديرة
العزيزة
الحبيبة
العظيمة
الكريمة
الرحيمة
الزاهدة
العابدة
الحامدة
الأميرة
الياقوتة
الدرة
المكنونة
اللؤلؤة
النفيسة
الوردة
الشمس
النجمة
الكوثر
الزهراء
النوراء
الحوراء
أم أبيها

صفاتها لا تعد ولا تحص

نورانياتها ملكوتية

من نور الجلالة


فهنيئًا لكل من حمل صفة حسنة من خصالها العظيمة

كل الشكر لهذه الموسوعة الفاطمية المباركة

في ميزان حسناتكم سيدنا
،(جلال الحسيني )،



دعواتي الصادقة وتحياتي العطرة

سيد جلال الحسيني
10-10-2012, 03:52 AM
نص الکتاب
أربعة عشر قرنا في رحاب سيدة النساء عليها السّلام‏
على مرّ ألف و أربعمائة عاما كان اسم الزهراء عليها السّلام يمثّل الذروة و الأساس لتجلّي العظمة و السؤدد في تاريخ البشرية.
و كلما يجري الزمن و يبلى، فإن فضائل الزهراء عليها السّلام تزدهر و تتلألأ في أسمى و أرقى القمم و المرتفعات. و إن الطاقات الفكرية و الأقلام قد جنّدت قواها- قدر وسعها- طيلة أربعة عشر قرنا، و دوّنت و كتبت تراث الزهراء عليها السّلام و سطرته على الورق.
هذا و لا تزال المساعي مبذولة في خدمة سيدة نساء العالمين، و لم يزل ملفها الداعي للاعتزاز مفتوحا لتقتبس منه البشرية زادا لمسيرتها في الحياة و تنتفع منه قدر الإمكان.
و في القرن الخامس عشر من استشهاد الصديقة فاطمة الزهراء عليها السّلام يصفّح الموالون بل و حتى الخصوم- قصدوا ذلك أم لم يقصدوا- صفحات تاريخها، و يقرؤون أحاديثها و خطبها فيكتشفون آفاقا جديدة من أنوار معارفها الجليلة.
و إن الأقلام برغم الجهود المكثفة التي بذلتها لمعرفة هذا النور الرباني، و رغم التفافها حول هذا الوجود لاستلهام المزيد من القوة منه لتبيينه حتى تصفه بكل ما تمتلك من قوة في التعبير، و رغم غوصها في بحر معارف و فضائل هذا الكيان النوراني، اعترفت أنها ما زالت في مراحلها الابتدائية و الأولية في هذا المجال؛ لأن لكل كلام بداية و نهاية و حدود في التعبير عن المعنى المقصود سوى كلام و حديث مولاتنا الزهرا عليها السّلام، و إن لكل بحر ضفاف ما عدا بحر فضائل فاطمة و أبيها و بعلها و بنيها المعصومين عليهم السّلام.
و قد قام جمع غفير طيلة 1400 عاما ليقدّم كل منهم خدمة لهذه السيدة الجليلة، على قدر وسعه؛ و أنا فبوصفي لا أملك نفعا و لا ضرا، جئت إلى ركب هؤلاء الذين ساروا في هذا الطريق لألتحق بهم و لأكون ترابا لأقدام سيدتي الزهراء عليها السّلام. و حيث كان مجيئي متأخرا كان حظي أن أكون في نهاية هذا الركب.

ملاحظات جلال
وانا يا سيدتي تراب تحت اقدام محبيك والباكين على مظلوميتك جئت لكي امد يدي اليك لعلك تنقذيني من بحر آثامي لانك انت الشفيعة يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم .

سيد جلال الحسيني
11-10-2012, 04:35 AM
نص الکتاب

حياة الزهراء عليها السّلام التكوينية و الفردية و الاجتماعية

لا ينبغي أن نقتصر في بيان عظمة الزهراء عليها السّلام على أنها أرقى امرأة أو أنها سيدة نساء العالمين، لأنها في الحقيقة أرفع شأنا من ذلك بل إنها أفضل من جميع الأنبياء و المرسلين و لا يصل أحد في عالم الوجود إلى عظمتها و جلالة قدرها و قربها من الباري عز و جل سوى أبيها و بعلها عليهما السّلام.
و إن الزهراء عليها السّلام تتمتع بعظمة و جلالة في خلقتها و تكوينها و شخصيتها الفردية و الاجتماعية بمستوى يفوق تصورنا و استيعابنا و فهمنا.
و نرى أن الأئمة المعصومين عليهم السّلام قالوا حول الزهراء عليها السّلام ما قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله في حقها:
«إن ابنتي فاطمة خير أهل الأرض عنصرا و شرفا و كرما، و لقد كانت مفروضة الطاعة على جميع من خلق اللّه من الجن و الإنس و الطير و الوحش و الأنبياء و الملائكة ...». و ما قال صلّى اللّه عليه و آله أيضا: «خير العمل برّ فاطمة و ولدها».
و إن أهل البيت عليهم السّلام جعلوا أمّهم الزهراء عليها السّلام قدوة لأنفسهم في جميع الأحوال، و نجدهم كانوا يلتجؤون إليها عند الشدائد، و كانوا يستغيثون بها تحت السماء، و يكررون نداء «يا فاطمة»، كما أنهم كانوا يؤدون الصلاة الخاصة بها و يعلّمونها شيعتهم.
و كانوا أيضا يقتدون بحبّها و ببغضها، و لقد ورد عنهم أنهم قالوا: «نحن غضاب لغضبها، و إذا رضيت رضينا».
و إن مكانة الزهراء عليها السّلام و عظمتها بلغت حدا لا يبلغ الأنبياء حد الكمال في نبوتهم إلا بمحبتها و الإقرار بفضلها، كما أن الباري عز و جل باهى بها و بعبادتها أمام الملائكة، و جعلها قطبا يدور حولها تبيين فضائل و عظمة الرسول الأكرم صلّى اللّه عليه و آله و أمير المؤمنين و الحسنين عليهم السّلام فقال عز و جل: «هم فاطمة و أبوها و بعلها و بنوها».
و كان جبرائيل يحضر عندها و يحدّثها بأخبار ما كان و ما يكون و هي كانت تملي تلك الأخبار على أمير المؤمنين عليه السّلام، و كان الإمام عليه السّلام يكتب ذلك. و من هنا نشأ مصحف فاطمة، فتداولته أيدي الأئمة المعصومين عليهم السّلام يدا بيد حتى وصل إلى يد صاحب الزمان عجل اللّه تعالى فرجه الشريف.(اانتهى)

ملاحظات جلال:
1- ان صلاة فاطمة الزهراء الصديقة الكبرى عليها السلام وجدتها بمقدار بحثي الوجيز بشكلين ونساله تعالى ان يوفقنا للجمع بين الصلاتين فنصليهما جميعا وهما :

من‏لايحضره‏الفقيه ج : 1 ص : 564
عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ مَنْ صَلَّى أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ فَقَرَأَ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ بِخَمْسِينَ مَرَّةً قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ كَانَتْ صَلَاةَ فَاطِمَةَ عليه السلام وَ هِيَ صَلَاةُ الْأَوَّابِينَ .

وسائل‏الشيعة ج : 8 ص : 114
قَالَ الشَّيْخُ فِي الْمِصْبَاحِ وَ صَلَاةُ فَاطِمَةَ رَكْعَتَانِ تَقْرَأُ فِي الْأُولَى الْحَمْدَ مَرَّةً وَ مِائَةَ مَرَّةٍ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ وَ فِي الثَّانِيَةِ الْحَمْدَ مَرَّةً وَ مِائَةَ مَرَّةٍ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ .

2 – اين نساء الشيعة والموالين فليفتخرن بسيدة نساء العالمين فاطمة روحي فداها ولتكن قدوتهن الصديقة الكبرى لا خبراء المدلات اليهود لعنة الله عليهم والذين يخرجون كل يوم من المدلات التي تزيل الحياء من بناتنا وتثير الشيطنة في شبابنا فانا لله وانا اليه راجعون.

سيد جلال الحسيني
12-10-2012, 06:15 AM
نص الكتاب
الجانب النوري و الشخصية الروحية للزهراء عليها السّلام‏

إن التعريف بالجهات التكوينية للزهراء عليها السّلام يفوق فهمنا البشري، و أما الأوصاف التي جاء ذكرها في مضامين أحاديث العترة المعصومة عليهم السّلام فلا يمكننا إلا سردها تيمنا و تبركا في هذه الصفحات، لأنّنا لا نستطيع فهم و استيعاب الأسرار و الرموز الكامنة فيها.
و إننا حينما نمعن النظر في خلقة الزهراء عليها السّلام، نجد أن نورها خلق منذ أربعين ألف عام قبل خلق آدم و سائر الخليقة، و أن الأشباح الخمسة كانت تسبّح اللّه عز و جل و تقدّسه في أعلى عليين، و أن الزهراء عليها السّلام كانت تخبر أمير المؤمنين عليه السّلام بما كان و ما يكون و ما سيكون إلى يوم القيامة، و أنها كانت تتكلم و هي في بطن أمها، و كان يأتيها طعام من الجنة بمشيئتها و هي في محراب عبادتها. و ورد أنها حينما غضبت اهتزت أرض المدينة و انقلعت أعمدة المسجد من مكانها، و ورد أنها بعد استشهادها و تغسيلها و تكفينها أخرجت يداها من كفنها و ضمّت الحسنان إلى صدرها، ثم أنّت من أعماق قلبها.
و ليس لنا بالنسبة إلى هذه الأمور إلا أن نرجع تبيين حقيقتها إلى اولى العلم و ولاة الأمر، و ننتظر ظهور الحجة مهدي آل محمد عليه السّلام ليبين لنا الحقائق و يوضح لنا حقيقة الأمر ببيان تستوعبه نفوسنا.

ملاحظات جلال
سياتي المرحوم الانصاري -رحمة الله عليه- بالروايات التي في هذه المعاني النورانية بالتفصيل مع المصادر والاجزاء والمتن ومن كتب الفرقة الناجية وكتب الاخرين وستجد الروايات من كتب القوم واضحة ومفصلة في مقاماتها سلام الله عليها
ولكن (أَ فَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذابِ أَ فَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ
(19) (الزمر)

سيد جلال الحسيني
13-10-2012, 05:34 AM
نص الکتاب
الشخصية الاجتماعية للزهراء عليها السّلام‏
إن شخصية الزهراء الاجتماعية لم تبيّن على حقيقتها كما هي، و لكن مع ذلك فالمقدار الذي ذكر قد نال إعجاب المؤالف و المخالف، فقرؤوا ذلك و أصغوا إليه في الاجتماعات و المحافل و لهجت الألسن بمدحه و تمجيده.
و في الحقيقة إن ميزان معرفتنا لمنزلة الزهراء عليها السّلام و مكانتها أو مقدار تكريمنا لها حين معرفتنا لحالاتها و فضائلها الظاهرية، انما هو بمقدار مستوانا العلمي و المعرفي و بمقدار و عينا لهذه المسألة، و إلا فأنّى للقطرة بالبحر الكبير و أين الثريا من الثرى و كيف تشاهد الحوراء بعين عوراء.
و إن أبحاثنا لا تعني أننا قد استوعبنا فهم شخصيتها أو قد أدينا حقها؛ لأننا لا نرى سوى الأمور الظاهرية من حياة الزهراء عليها السّلام و نرى من قبيل أن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله كان يقوم لها من مكانه حين قدومها ثم يقبّل يدها.
أما فهم حقيقة عظمة الزهراء عليها السّلام فهو خارج عن نطاق وسعنا، و لا يمكننا معرفة المستوى التكاملي الذي نالته الزهراء عليها السّلام و الذي جعل سيد البشر و سيد المرسلين الذي هو هدف الوجود أن يقوم من مقامه إجلالا و تعظيما لها.
و أما الجانب الآخر الذي أحببنا أن نشير إليه من حياة الزهراء عليها السّلام الاجتماعية هو صبرها و هو صبر لا يمكننا الإحاطة به أبدا، لأن الزهراء عليها السّلام قالت في هذا المجال: «صبّت عليّ مصائب لو أنها صبّت على الأيام صرن لياليا».
كما أنها أيضا عدّت من البكّائين الخمس في العالم، و كان بكاؤها على أثر الكبت و الجور الذي لاقته عليها السّلام مدة خمسة و سبعين يوما بعد وفاة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله.
و لهذا لا يتمكن أحد أن يدرك فداحة هذه المصائب، سوى أننا نستطيع أن نتصور مدى عظمة هذه الشخصية الفذة التي صمدت إزاء هذه المصائب الهائلة فحسب، و أما حقيقة الأمر فعلمه عندها عليها السّلام.(انتهى)

ملاحظات جلال :
لاحظ كلمة قال لها ؛ وقام اليها ؛ الفرق بينهما كثير حيث ان قام لها يعني يقوم لها وهو في مكانه بينما قام اليها يعني يذهب لاستقبالها بعد ان يقوم لها ؛ فاي منزلة عظيمة هذه بحيث يقوم اليها ويقبل يدها سيد الكائنات واكمل عقل واول نور خلق الله سبحانه فلعن الله من ظلمها وغصب حقها وجهل منزلتها ومناقبها

سيد جلال الحسيني
17-10-2012, 05:46 AM
نص الكتاب
الخطوات الاولى في تأليف الموسوعة
كان يختلج في خلدي منذ أيام شبابي تدوين موسوعة شاملة حول مولاتي الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السّلام، بحيث تحيط بكل ما يتعلق بها من آيات و روايات و أمور تاريخية كسيرتها و كل ما له صلة بها بصورة عامة.
و كان هذا الأمر قد شغل بالي منذ عشرين عاما، و كنت أفكّر فيه بين الحين و الأخرى و أبرمج لكيفية تدوينه، حتى أخذ مني مأخذا كبيرا لأنني كنت أتحدث مع نفسي دائما عن هذا المشروع.
و في الواقع إن هذا المشروع عظيم و ضخم جدا، و إنني كلما كنت أفكّر فيه كنت أشعر بالضعف و فقدان العزيمة في المبادرة إليه، و كنت أتهيّب منه لأنني لم أجد نفسي جديرا بالدخول في هذا المجال.
و كنت أرى نفسي أقلّ شأنا و أصغر قدرا و أضعف قدرة من أن أشرع في هذا الأمر، و كنت كلما أجد المحفّز للاندفاع نحو هذا المشروع يقف رادع من النفس بوجهي.
و كنت أقول في سريرة نفسي: ما أنا و شأني لأغوص في بحر عظمة ابنة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله‏
و كيف يتأتّي لي و لأمثالي أن نتصدي لهذا الأمر لنعرّف من «على معرفتها دارت القرون الاولى». و في الحقيقة من عرف فاطمة عليها السّلام حق معرفتها فقد أدرك ليلة القدر.
و لهذا رأيت الأولى أن لا أشرع في هذا الأمر، بل أقف على أعتاب هذا المشروع، و أنظر في أمري لعل اللّه يجعل لي مخرجا و يوفقني لأداء ذلك.
و من هنا خطر ببالي أن أستعين بها عليها السّلام لتساعدني في هذا المشروع، و لكني استحييت في بدء الأمر لأني لم أجد نفسي لائقا به، إلا أنني كنت أعلم بأن الكمية و الكيفية ليستا شرطا في قبول العمل.
و أما أنا فقد وفدت على ساحة المحسنين صفر اليدين، بل بأوزار قد أثقلت ظهري، و ذلك لعلمي بعدم النقص و العيب في هذا الأمر، بل العيب هو الخروج صفر اليدين عن ساحة المحسنين حيث لا يناسب ذلك كرمهم وجودهم.
و بهذا الوعي أنقذت نفسي من تيه اليأس و حالة الحرمان و دخلت راجيا في هذا المشروع، و خطر ببالي أن قطرة الماء إذا بلغت البحر تصبح جزءا منه، و النقطه إذا التحقت بالأسماء تصبح جزءا منها و هكذا العبد إذا تقرّب إلى مولاه فسوف يكتسب الشرف و الكرامة.
و من هذا المنطلق إذا تقرّب الإنسان إلى مقام الزهراء عليها السّلام و تشرّف بخدمتها و أصبح مطيعا لها فإنه سوف يكتسب شرف هذه الإضافة. و عند ذلك يتمكن أن يتباهى و يفتخر بأنه مطيع للزهراء عليها السّلام، و بهذا تتفتح له أبواب الكرامة و يليق به أن يدخل في رحابها و أن يتصدى لمهمة الكتابة عنها و التأليف حولها.

ملاحظات جلال
اعزائي ارجوكم لاحظوا هذا الرجل الجليل النبيل رحمة الله عليه كيف استفاد من عمره ولم يكن معمما ولم يكن حوزويا بل كان تاجرا مؤمنا مواليا ولكن لو دققت في عباراته لوجدت اشعاع اليقين من بين احرفه وكلماته فهو يصارع نفسه ويجاهدها ثم يتحدث مع مولاته وكانها معه في خلجات نفسه وهي كذلك تعلم باذن الله وساوس انفسنا وهي روحي فداها اقرب الينا من حبل الوريد ؛
ثم اتخذ منه قدوة يا عزيزي للاستفادة من العمر القليل ونحن مسافرون وعن قريب ان شاء الله راحلون
فالعجل العجل للاستفادة من العمر قبل حلول الاجل .

سيد جلال الحسيني
19-10-2012, 06:02 AM
نص الكتاب
بدء المطاف في تأليف الموسوعة
صرفت- بحمد اللّه و منه- شطرا من حياتي في رحاب مولاتي الزهراء عليها السّلام، و كان الحياة في ظلالها مليئة بالنور و الخير و الرحمة، و لا توجد حياة أجمل من اندماج الإنسان بعقله و شعوره و مزاجه و ذوقه مع فضائل و مناقب و أحاديث الزهراء عليها السّلام.
و لكنني مع ذلك أقدم اعتذاري إليك يا مولاتي، لأنني قد قصرت في خدمتك، و كان واجبي الحضور عند باب دارك الملكوتية قبل أن يقتحمها أهل السقيفة، و كان عليّ أن أدافع عن دارك في ذلك اليوم الذي انتهك فيه حرمتك، و كان عليّ أن آتي قبل ذلك اليوم فأقبل عتبة دارك و أقدم نفسي بين يديك لتقبليني أن أكون مدافعا عنك أو أحضر عند باب دارك قبل أن يقتحمها المعتدون لئلا أسمح لهم أن يصيبوك بجرح أو ينهالوا عليك بضرب.
نعم سيدتي،
ليت السياط التي انهالت عليك أصابت رأسي و صدري و جسمي و روحي قبل أن تصل إليك، و ليتني كنت أصل إلى باب دارك لأحول بينك و بين الطغاة و الظلمة و أمنع المنافقين من الوصول إلى عتبة دارك.
و لكن- للأسف- أخّرتني الدهور و عاقتني الأقدار مدة ألف و أربعمائة عاما و ما أدركت هذا و إنما أدركت الأمر بعد فوات الأوان.
و لهذا أعتذر إليك قائلا: سيدتي و مولاتي، إنني قد جئت متأخرا لهذه الخدمة و إن كان الأمر خارجا عن قدرتي و لكنني مع ذلك أشعر بالتقصير. فأقدّم بين يديك عذري و أعترف بتقصيري في ذلك.
و لا عجب سيدتي بعد أن لطم خدك و كسر ضلعك و سقط جنينك أن تبكي السموات و الأرضين و تعلن حدادها إلى يوم الجزاء، و لا عجب أن ينخسف القمر و تنكسف الشمس و يسودّ وجه النهار فيصبح كالليل البهيم، و أن يتكدّر الدهر و يتغيّر وجه الأرض تعبيرا عن حزنه و خجله و استحيائه مما حدث، و أن تلبس الأرض لباس الحزن و العزاء ثم تضطرب.
و حقيق بالمهاجرين و الأنصار و كل من في الأرض أن ينثروا الرماد على رؤوسهم و وجوههم و أن يصرخوا و يضجّوا مدى الدهر، و حقيق بالكعبة أن تلبس السواد مرة أخرى على ستارها الأسود لهذه الفجيعة التي حلت بك.
فيا سيدتي و مولاتي، إنني إن قصرت بحق من حقوقكم، فرجائي و أملي منكم أن تقبلوني في رحابكم، كما أنني أعيش حالة الانتظار لقدوم إمام هذه الأمة و قائم الأئمة ولدك الإمام المهدي عجل اللّه تعالى له و لنا الفرج، ليحدثنا عن فضائلك التي لم نسمعها من قبل و لم نجدها في الكتب و الآثار.

ملاحظات جلال:
ان سماحة الانصاري رحمة الله عليه يتاجر مع الله سبحانه وتعالى بمناجاته مع سيدتنا الصديقة الكبرى حينما يتمنى وجوده هناك ليدافع عن الصديقة الشهيدة صلوات الله عليها حيث ان المرء مع من احب كما في رواية جابر الانصاري :

بحارالأنوار 65 130 باب 18- الصفح عن الشيعة و شفاعة........

عن كتاب بشارة المصطفى‏: عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ شَهْرَيَارَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبُرْسِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ الْقُرَشِيِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ حُمْرَانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْمُقْرِي عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَيَادِيِّ عَنْ عُمَرَ بْنِ مُدْرِكٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ الْمَكِّيِّ عَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ عَطِيَّةَ الْعَوْفِيِّ قَالَ خَرَجْتُ مَعَ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ زَائِرَيْنِ قَبْرَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام فَلَمَّا وَرَدْنَا كَرْبَلَاءَ دَنَا جَابِرٌ مِنْ شَاطِئِ الْفُرَاتِ فَاغْتَسَلَ ثُمَّ ائْتَزَرَ بِإِزَارٍ وَ ارْتَدَى بِآخَرَ ثُمَّ فَتَحَ صُرَّةً فِيهَا سُعْدٌ فَنَثَرَهَا عَلَى بَدَنِهِ ثُمَّ لَمْ يَخْطُ خُطْوَةً إِلَّا ذَكَرَ اللَّهَ حَتَّى إِذَا دَنَا مِنَ الْقَبْرِ قَالَ أَلْمِسْنِيهِ فَأَلْمَسْتُهُ فَخَرَّ عَلَى الْقَبْرِ مَغْشِيّاً عَلَيْهِ فَرَشَشْتُ عَلَيْهِ شَيْئاً مِنَ الْمَاءِ فَأَفَاقَ ثُمَّ قَالَ يَا حُسَيْنُ ثَلَاثاً ثُمَّ قَالَ حَبِيبٌ لَا يُجِيبُ حَبِيبَهُ ثُمَّ قَالَ وَ أَنَّى لَكَ بِالْجَوَابِ وَ قَدْ شُحِطَتْ أَوْدَاجُكَ عَلَى أَثْبَاجِكَ وَ فُرِّقَ بَيْنَ بَدَنِكَ وَ رَأْسِكَ فَأَشْهَدُ أَنَّكَ ابْنُ النَّبِيِّينَ وَ ابْنُ سَيِّدِ الْمُؤْمِنِينَ وَ ابْنُ حَلِيفِ التَّقْوَى وَ سَلِيلِ الْهُدَى وَ خَامِسُ أَصْحَابِ الْكِسَاءِ وَ ابْنُ سَيِّدِ النُّقَبَاءِ وَ ابْنُ فَاطِمَةَ سَيِّدَةِ النِّسَاءِ وَ مَا لَكَ لَا تَكُونُ هَكَذَا وَ قَدْ غَذَّتْكَ كَفُّ سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ وَ رُبِّيتَ فِي حَجْرِ الْمُتَّقِينَ وَ رَضَعْتَ مِنْ ثَدْيِ الْإِيمَانِ وَ فُطِمْتَ بِالْإِسْلَامِ فَطِبْتَ حَيّاً وَ طِبْتَ مَيِّتاً غَيْرَ أَنَّ قُلُوبَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ طَيِّبَةٍ لِفِرَاقِكَ وَ لَا شَاكَّةٍ فِي الْخِيَرَةِ لَكَ فَعَلَيْكَ سَلَامُ اللَّهِ وَ رِضْوَانُهُ وَ أَشْهَدُ أَنَّكَ مَضَيْتَ عَلَى مَا مَضَى عَلَيْهِ أَخُوكَ يَحْيَى بْنُ زَكَرِيَّا ثُمَّ جَالَ بِبَصَرِهِ حَوْلَ الْقَبْرِ وَ قَالَ السَّلَامُ عَلَيْكُمْ أَيُّهَا الْأَرْوَاحُ الَّتِي حَلَّتْ بِفِنَاءِ الْحُسَيْنِ وَ أَنَاخَتْ بِرَحْلِهِ أَشْهَدُ أَنَّكُمْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَ آتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَ أَمَرْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَيْتُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَ جَاهَدْتُمُ الْمُلْحِدِينَ وَ عَبَدْتُمُ اللَّهَ حَتَّى أَتَاكُمُ الْيَقِينُ وَ الَّذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالْحَقِّ لَقَدْ شَارَكْنَاكُمْ فِيمَا دَخَلْتُمْ فِيهِ قَالَ عَطِيَّةُ فَقُلْتُ لِجَابِرٍ وَ كَيْفَ وَ لَمْ نَهْبِطْ وَادِياً وَ لَمْ نَعْلُ جَبَلًا وَ لَمْ نَضْرِبْ بِسَيْفٍ وَ الْقَوْمُ قَدْ فُرِّقَ بَيْنَ رُءُوسِهِمْ وَ أَبْدَانِهِمْ وَ أُوتِمَتْ أَوْلَادُهُمْ وَ أَرْمَلَتِ الْأَزْوَاجُ؟؟
فَقَالَ لِي : يَا عَطِيَّةُ سَمِعْتُ حَبِيبِي رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه واله يَقُولُ مَنْ أَحَبَّ قَوْماً حُشِرَ مَعَهُمْ وَ مَنْ أَحَبَّ عَمَلَ قَوْمٍ أُشْرِكَ فِي عَمَلِهِمْ وَ الَّذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالْحَقِّ نَبِيّاً إِنَّ نِيَّتِي وَ نِيَّةَ أَصْحَابِي عَلَى مَا مَضَى عَلَيْهِ الْحُسَيْنُ وَ أَصْحَابُهُ خُذُوا بِي نَحْوَ أَبْيَاتِ كُوفَانَ فَلَمَّا صِرْنَا فِي بَعْضِ الطَّرِيقِ فَقَالَ لِي : يَا عَطِيَّةُ هَلْ أُوصِيكَ وَ مَا أَظُنُّ أَنَّنِي بَعْدَ هَذِهِ السَّفَرَةِ مُلَاقِيكَ أَحِبَّ مُحِبَّ آلِ مُحَمَّدٍ مَا أَحَبَّهُمْ وَ أَبْغِضْ مُبْغِضَ آلِ مُحَمَّدٍ مَا أَبْغَضَهُمْ وَ إِنْ كَانَ صَوَّاماً قَوَّاماً وَ ارْفُقْ بِمُحِبِّ آلِ مُحَمَّدٍ فَإِنَّهُ إِنْ تَزِلَّ لَهُمْ قَدَمٌ بِكَثْرَةِ ذُنُوبِهِمْ ثَبَتَتْ لَهُمْ أُخْرَى بِمَحَبَّتِهِمْ فَإِنَّ مُحِبَّهُمْ يَعُودُ إِلَى الْجَنَّةِ وَ مُبْغِضَهُمْ يَعُودُ إِلَى النَّارِ .

يا اماه لعن الله من ظلمك ومن اعتدى عليك منقلبا على عقبيه وانا اقول كما يقول الانصاري واعتقادي كاعتقاده وامنيتي كامنيته ........

سيد جلال الحسيني
27-10-2012, 05:06 AM
نص الكتاب
التفأل بالقرآن في بدأ الأمر

بعد ما صممت الخوض في هذا المضمار و عزمت الشروع في هذا الأمر تفألت بكتاب اللّه الكريم لإنجاز هذا المشروع، فكانت نتيجة التفأل الآيات الأخيرة من سورة الحج و هي قوله تعالى:
وَ افْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ* وَ جاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباكُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْراهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَ فِي هذا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَ تَكُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّكاةَ وَ اعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلى‏ وَ نِعْمَ النَّصِيرُ.
و كان ذلك في يوم العشرين من جمادى الثانية عام 1407 للهجرة، يوم ولادة فاطمة الزهراء عليها السّلام. فشرعت بعد ذلك بالبحث و التتبع، و لم أخط خطوة إلا و كنت أشعر بتسديد الزهراء عليها السّلام لي و كنت أشعر أن عملي المتواضع و جهدي القاصر يتمّ بإشرافها.
و إنني أرجو من ساحتها المقدسة أن تتلطف عليّ بنظرتها التي تنظر بها من أعلى عليين و أن تعينني في إنجاز ما أنا فيه لينتشر بأجمل حلة و على ضوء ما ترتأيه نفسها سلام اللّه عليها.
و أرجو أن يكون هذا الأثر موسوعة جامعة للمحققين و الباحثين و لكل من يريد الإلمام بأبعاد حياة الزهراء عليها السّلام المترامية، كما أرجو أيضا أن يكون مرجعا في هذا المجال و بصيرة لمن أراد الإستبصار و ذخرا لنا ليوم فقرنا و فاقتنا و ذلك هو اليوم الذي تبلغ فيه القلوب الحناجر و هو يوم الفزع الأكبر لتشملنا شفاعة الصديقة الكبري عليها السّلام في ذلك اليوم.
و مع ذلك، فإنني لا أخدع نفسي، و لا أباهي بأن ما قدّمته في هذه الموسوعة لا يوجد نقصا فيه لأن بعض الأزهار أيضا لا تخلو من الأشواك، كما أنني أستجير باللّه العظيم من‏ الوسواس الذي يختلج في الصدر و أستعيذ باللّه من الأوهام التي تهيمن على ذهن الإنسان.
و كان أملي في الحقيقة مما أنجزته هو أن تعينني الزهراء عليها السّلام و توفّقني فيما رجوت و تعفو عني فيما قصرت. و رجائي من العلماء و الفضلاء أن يبذلوا قصارى جهدهم في التأليف حول الزهراء عليها السّلام و سيرتها و فضائلها و مناقبها و أن يجتهدوا في سبيل ذلك أكثر من الجهد الذي بذلته في تأليف هذه الموسوعة.
و أخيرا أفوض أمري إلى اللّه و أسأله تعالى أن يعينني على إتمام هذه الموسوعة، و أستمد منه عز و جل أن يساعدني في إكمالها، و أن يتقبّل مني هذا الإنجاز بأحسن القبول.

سيد جلال الحسيني
30-10-2012, 01:24 PM
نص الكتاب
دوافع تأليف هذه الموسوعة
بعد مضي سنين عديدة من التتبع و التحقيق الشامل و استقصاء الكتب المؤلفة عن الزهراء عليها السّلام لم ألحظ كتابا يستوعب هذا الموضوع من جميع الجوانب و الجهات ليكون مصدرا أساسيا للمحققين و الباحثين، و إن كانت جميع المؤلفات في هذا المجال نافعة و مفيدة في نطاقها؛ و لا سيما أن بعض مؤلفي هذه الكتب قد بذلوا قصارى جهدهم في التتبع و الاستقصاء و قد بيّنوا أمورا قيّمة في هذا المجال، فشكر اللّه سعيهم و جزاهم عن سيدتنا خير الجزاء.
و لكن مع ذلك فإن الفراغ لم يملأ بعد و إن الأمر يتطلب إعداد موسوعة تحيط بكل ما دوّنه المتقدمون و المتأخرون.
و إنني أقدم جزيل شكري لمؤلفي كافة الكتب و الآثار العلمية التي استعنت بها و راجعتها من صدر الإسلام إلى يومنا هذا.
و أقدّم شكري و تقديري أيضا لكافة المكتبات العامة و الخاصة و مسؤوليها، إذ أتاحوالي الفرصة لتجميع المصادر و مراجعة الكتب.

ملاحظات جلال
للمؤلف كما اسلفت في بيته ولا زال مكتبة من اضخم المكتبات التخصصية في العالم عن سيدتنا الشهيدة وفيها من الكتب التي الفت للاطفال الى الكتب الخطية النادرة الوجود وقد جمعها في رحلاته الكثيرة الى اقطار العالم وانا يا اعزائي اقدم لكم جهوده راجية من الله تعالى ان يوفق الجميع لقراءة الموسوعة ان شاء الله

نص الكتاب
أسباب مراجعة المصادر و المآخذ
يعتبر عدم ذكر المصادر في أي كتاب و لا سيما الكتب العلمية و الموسوعات نقصا لها، لأن القارئ دون ذلك سوف يضطر إلى مراجعة المصادر بنفسه، و كما هو واضح أن استخراج أحاديث الموسوعة بالتسلسل يعتبر عملا شاقا و متعبا للغاية.
و لهذا ذكرنا مصدر و مستند كل حديث فيما يليه ليستطيع القارئ أن يعرف المصدر من دون مراجعة الكتب التي جاء الحديث فيها و ليجد القارئ ذلك في متناول يديه.
و قد صادف في هذا الموسوعة مجيئ خمسين مصدرا أو أكثر لحديث واحد، و القارئ في هذه الحالة بمطالعته صفحة واحدة أو صفحتين من هذه الموسوعة يكون بمثابة من راجع خمسين كتابا في هذا المجال.
قد راجعنا في هذه الموسوعة أكثر من ثلاثين ألف كتاب له صلة بموضوعنا، فقرأنا بعضها بتحري ودقة و صفحنا جملة منها بصورة عابرة. و في ذكر و نقل كل حديث تمّ ذكر المصدر فيما يلي الحديث، ليستغني القارئ عن مراجعة الكتب و المصادر الأخرى.
فمن هنا يمكننا أن نقول بأنّ قراءة هذه الموسوعة التي هي بين أيديكم تعني توفر ثلاثين ألف مصدرا و مأخذا بين أيديكم.
و لهذا حاولنا- قدر الوسع- أن نراجع كافة مصادر و أسانيد كل حديث جاء في كتب الخاصة و العامة، لتستغني الموسوعة عن الأحاديث و المواضيع التي جاءت حول الزهراء عليها السّلام في الكتب الأخرى، لأن هنالك جملة من الأحاديث نلحظها في كتب المتأخرين و لا توجد في كتب المتقدمين، و إن المؤلف المتأخر قد نقلها من كتاب آخر من دون مراجعة مصادر المتقدمين.
كما نجد بعض الأحاديث و الأخبار في كتب المتأخرين و المتقدمين و لم يذكر لها سندا أو ذكر سندها بصورة ناقصة، و لكننا لم نهمل الأحاديث التي من هذه القبيل بل حاولنا ذكرها على حالتها لأن جملة منها يصلح أمرها و يسدّ نقصها فيما لو قارنّاها بأحاديث أخرى أو فيما لو دمّجناها مع غيرها من الأحاديث.
و أما السبب في مراجعة جميع المصادر و المآخذ من الخاصة و العامة و من الكتب المعتمد عليها و الموثوق بها و غيرها هو أننا استهدفنا جمع و إحصاء كل ما جاء حول الزهراء عليها السّلام من كافة المصادر ليختار القارئ و الباحث ما يريده من موضوع أو مصدر على ضوء ما يرتأيه و ليصل إلى بغيته في ذلك.
فإن البعض قد لا يستسيغون بعض النصوص الروائية و لا تنسجم بعض الروايات مع وجهة نظرهم و ما يذهبون إليه، و لكن غيرهم قد يرتضي هذه الروايات و يتلقاها بقبول حسن. و أيضا قد يثق البعض بجملة من المصادر و الأسانيد و لكن غيرهم قد يرفض تلك المصادر.
و أما بالنسبة إلى الأحاديث التي جاء ذكرها في عدة مصادر كانت منهجنا في جمعها هي تجنب الإعادة و الاكتفاء فقط بذكر المصادر، كما أننا لم نكرر السند فيما لو جاء ذكره من دون مغايرة مع المصدر أو المصادر السابقة.
و حاولنا أيضا في الأحاديث التي تمتلك أسانيد مختلفة و قد جاءت في عدة مصادر أن ننقل كافة الأسانيد على حدة.

ملاحظات جلال
ساذكر هذه الملاحظة عدة مرات لكي لا تخفى على القارئ العزيز والملاحظة هي قد احذف بعض الاحاديث ولا انقلها لسبب اعتقد به ولكن اترك الترقيم على ما هو عليه ليعرف القارئ ان هنا رواية حذفتها فان احب ان يراجعها يذهب لاصل الكتاب ويطالع تلك الرواية المحذوفة .

سيد جلال الحسيني
04-11-2012, 06:29 AM
نص الكتاب
مراحل استخراج مواضيع الموسوعة
إن الموسوعة التي بين أيديكم لم تؤلف كمصدر و مرجع لأصحاب الاختصاص و المحققين فحسب، بل هي موسوعة شاملة ترتبط بالزهراء عليها السّلام لجميع الطبقات، ليقتطف كل منهم منها ما يرتأيه و ما يبتغيه من أمور علمية، و ليستطلع كل منهم على الكتب المؤلفة حول الزهراء عليها السّلام من خلال المصادر التي ذكرناها، فتتبيّن له الجهود التي بذلت طيلة ألف و أربعمائة عاما للدفاع عن الزهراء عليها السّلام و ليلاحظ القارئ أن كافة الذين ألفوا حول الزهراء عليها السّلام كانوا يشعرون بالمسؤولية قبال الحفاظ على قدسية هذه السيدة الجليلة و حرمتها و عظمتها، إذ هي حلقة وصل بين النبوة و الإمامة.
و مما لا ريب فيه أن التأليف و التدوين حول الزهراء عليها السّلام بل الدراسة و التحقيق حول الكتب المدونة في هذا المجال إنما تهدف إظهار عظمتها، و يعدّ ذلك تعبيرا عن تقدير هؤلاء و محبتهم لوجودها المقدس و مكانتها الشامخة إذ إنها سيدة نساء العالمين.
تخريج المتون للموسوعة
كانت بداية تدوين هذه الموسوعة الساعة التاسعة صباحا يوم الأربعاء المصادف لولادة الصديقة الكبرى، عام 1407 للهجرة؛ و كان منهج التأليف على ضوء المنوال التالي:
1. استخراج الأحاديث المرتبطة بالزهراء عليها السّلام من موسوعة بحار الأنوار (110 مجلدا) و استغرق ذلك مدة سنة و نصف، و تم ليلة الثلاثاء ليلة عيد الغدير عام 1411 للهجرة.
2. مراجعة كتب الحديث و التاريخ و التفسير و المواضيع الأخرى، و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها، و كانت البداية من الكتب المتوفرة عندي في مكتبتي و استغرق ذلك ما يقارب عامين.
3. مراجعة الكتب المطبوعة و المخطوطة لمكتبة المرعشي النجفي في مدينة قم المقدسة و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها، و قد استغرق ذلك مدة ثلاث سنوات، و قد تم تجميع حصيلة يعتد بها خلال ذلك.
4. مراجعة الكتب المخطوطة و المصورة و المطبوعة لمكتبة آستان قدس في المشهد الرضوي المقدس، و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها، و قد أنجزت ذلك في الأسفار التي قمت بها عدة مرات لزيارة مشهد الإمام علي بن موسى الرضا عليه السّلام. و قد بقيت هناك فترات طويلة و قصيرة و استفدت كثيرا من هذه المكتبة و جمعت بطاقات كثيرة في عملية الاستخراج.

ملاحظات جلال
ان المؤلف كان يسكن في قم المقدسة والبعد بين قم المقدسة ومشهد الرضا عليه السلام 1040 كيلومتر كان يسافر كل هذه المسافة رحمة الله عليه ليقدم للقراء الطعام العلمي الهني فيتناولونه بكل سهولة ويسر باذن الله تعالى وهذه احدى سفراته
5. مراجعة الكتب المطبوعة و الخطية في مكتبة آية اللّه الكلبايكاني و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها و طال ذلك مدة سنة و نصف تقريبا.
6. مراجعة المواضيع المتعلقة بالزهراء عليها السّلام من مكتبة مدرسة باقر العلوم عليه السّلام، و هي مكتبة تحتوي على كتب شيعية و سنية كثيرة، و استغرق ذلك مدة ثلاث سنوات و يسعني أن أقول بأنها كانت أفضل مكتبة نفعتني في أمر الاستخراج و الحصول على المواد العلمية.
7. مراجعة الكتب النافعة و النادرة في بعض المكتبات العامة في مدينة قم المقدسة و أخذ ما يتعلق بالموضوع منها و قد استغرق ذلك مدة سنة واحدة تقريبا.
8. مراجعة الكتب المطبوعة و المخطوطة من مكتبات المدن الأخرى كمدينة طهران و مشهد و إصفهان و باقى المدن الإيرانية، و استخراج الأمور المطلوبة منها.
9. انتهزت الفرصة أيضا في رحلاتي خارج ايران، و قمت بتجميع المعلومات بصورة موجزة من مكتبة السليمانية في إسطنبول و مكتبة الظاهرية في دمشق و مكتبة الملك عبد العزيز في المدينة المنورة.
10. شرعت بترتيب و تنظيم البطاقات، و ذلك بعد تجميع البطاقات و استخراج الأحاديث و المواضيع.

ملاحظات جلال
هل تعلم ان الرزق الذي في هذه الاية المباركة :
وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَ مَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدْراً (3)(الطلاق)
اجله واعظمه هو الرزق العلمي لان العالم يبذل ماله ومهجته ليجمع العلم فيقدمه مجانا للقراء فيكون ما حصلوه من الرزق الذي لم يحتسب لانه لم يبذل المال لحصوله والعالم كالانصاري رحمة الله عليه بذل المال والمهجة في جمعه فتدبر بهذه الرواية المباركة
الكافي 8 178 خطبة لأمير المؤمنين.....
أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام فِي قَوْلِهِ عَزَّ ذِكْرُهُ وَ مَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ قَالَ هَؤُلَاءِ قَوْمٌ مِنْ شِيعَتِنَا ضُعَفَاءُ لَيْسَ عِنْدَهُمْ مَا يَتَحَمَّلُونَ بِهِ إِلَيْنَا فَيَسْمَعُونَ حَدِيثَنَا وَ يَقْتَبِسُونَ مِنْ عِلْمِنَا فَيَرْحَلُ قَوْمٌ فَوْقَهُمْ وَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ وَ يُتْعِبُونَ أَبْدَانَهُمْ حَتَّى يَدْخُلُوا عَلَيْنَا فَيَسْمَعُوا حَدِيثَنَا فَيَنْقُلُونَهُ إِلَيْهِمْ فَيَعِيهِ هَؤُلَاءِ وَ تُضَيِّعُهُ هَؤُلَاءِ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ يَجْعَلُ اللَّهُ عَزَّ ذِكْرُهُ لَهُمْ مَخْرَجاً وَ يَرْزُقُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُونَ وَ فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ هَلْ أَتاكَ حَدِيثُ الْغاشِيَةِ قَالَ الَّذِينَ يَغْشَوْنَ الْإِمَامَ إِلَى قَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَّ لا يُسْمِنُ وَ لا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ قَالَ لَا يَنْفَعُهُمْ وَ لَا يُغْنِيهِمْ لَا يَنْفَعُهُمُ الدُّخُولُ وَ لَا يُغْنِيهِمُ الْقُعُودُ .(انتهى)
فان الانصاري ايضا اخذ الفضائل عن اناس ضيعوا حقها سلام الله عليها وحفظه الانصاري بحفظ الله تعالى وقدمه لنا فنوّر الله قبره وحشره مع الانوار الربانية والآيات الحقة محمد وآله عليهم صلوات الله