المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غربة الروح...



همسة ولاية
06-11-2009, 10:15 PM
هدوءٌ وسكونٌ يعم المكان إلا من صراخ الأطفال وأصواتهم التي يزرعون بها زهور الفل على شفاه الجميع ممن هم حولهم..وكأنهم فراشاتٍ ونحلاتٍ تحلق من زهرةٍ لأخرى..كان فرحٌ وسرورٌ وعبقُ بسماتٍ وحنانٌ وألفةٌ بين الجميع..
كان من بينهم طفلٌ سعيد لا يعرف غير حضن والديه وطناً له يشعر بهوان الدنيا بينه..لم يكن همه سوى التمتع بطفولته العذرية..يلعب ويمرح دونما مبالاة بساعاته ودقائقه القادمة..لم يكن يعلم ماتُخبئه له الليالي والأيام ..يعيش اللحظة بوقتها..
لم يكن يعلم ماتحمله رياحٌ تهب عليه من الشمال..في ليلةٍ قارس بردها..احتضن والديه ونام قرير العين ولم يعلم أنها ستكون آخر ليلةٍ له ينام بها هانئاً بحضن والديه..نام ولم يعلم أنها آخر ليلة يرى أحبابه فيها..نام ولم يكن يعلم أنه سيفقد كل شيء حوله :
الحضن الدافيء..الأهل..البيت..الوطن..السعادة..الأمان...نا م طالباً الدفء ولم يعلم أن شعوره بالدفء سينتهي..وماإن أغمض عينيه وغط في نومه إلا وصاعقة من الصواريخ تنهال عليهم والجنود يملئون المكان..أفاق مذعوراً لا يعلم ماحدث!!
التفت حوله فإذا والده صريعٌ تخضبه الدماء..ووالدته جريحة بين يديه الصغيرتين..القتلى من أهله من أخوة وأخوات وقرابة وجيرة أجسادهم صرعى..بقي بين الجثث ينام بجانبها أياماً بلياليها..لم يكن عقله الصغير ذا السبع سنين يعرف مايجب عليه فعله..



لم يلبث إلا أن أطلق لقدميه العنان هو ومن معه ممن كتبت له النجاة من تلك الصواريخ والطلقات ممن لا يخاف الله في خلقه..ترك القيادة لقدميه مرة يجري مسرعاً ومرة يمشي يجر الخطى من التعب والإرهاق..عبر حدودا ووديانا..عبر الصحاري والغابات..
اعتقالات..وتعذيب..غيب في السجون والملاجيء..يهرب من سجن لمعتقل..ويهرب من ظلم ليجد ظلماً أكبر منه..
آآآآآآآآه يالقلبك ياصغيري ماأصبره..ماأتعسه...تغربت صغيراً وبلغت مراتب الرجولة وأنت في أجمل سنوات الطفولة..تعرضت للذل والغربة صغيراً فما زادك ذلك إلا عزة..وماجعلت منك المصائب إلا رجلا مكتمل الرجولة بعمر الطفولة..
فلله درك ياصغيري..تلاطمت بك أمواج الغربة فأصبحت بينها بين مد وجزر لا تعرف متى تصل إلى بر الأمان..بين مد وجزر ترميك إلى شطآن مختلفة تواجه فيها الصعاب والعوائق فماتزيدك إلا قوةً وصلابة..
لايشعر بك إلا من هو في مثل وضعك..غريب..وحيد..طريد..بلا وطن..بلا بيت..بلا أهل..بلا أصحاب..
يعيش ماتعيشه من غربة ٍ مؤلمة خصوصاً لمن لا يعرف متى تنتهي وكيف تنتهي؟!..
ربما تنتهي بعودته..ربما بموته..ربما ببقائه في غربة أعظم منها ..
غربة ليست غربة دين..ليست غربة وطن..ليست غربة زمان..هي غربة ليست كأي غربة..هي غربة عظمى ..غربة تقتل صاحبها من الداخل فتقتله حياً..فتنهكه من أعماقه..هي غربةٌ وأي غربة؟!!..
هي غربة الروح..

hoda
06-01-2010, 01:23 AM
bourika fahook

همسة ولاية
31-01-2010, 03:21 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل لهم افرج يااااااالله
أشكركم اختي الكريمة على المرور والتواجد
وفقكم الله ورعاكم