المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصه تجدد نفسها



ايه الشكر
29-11-2012, 05:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف ياكريم

عاشوراء قصة حية تجدد نفسها

تبكيكَ عيني لا لأجل مثوبة

لكنما عيني لأجلك باكيه

سلام الله عليك يا مولاي يا أبا عبدالله

لم تكن عاشوراء حدثاّ في التاريخ

لينتهي بإنقطاع أطرافه بل هي قصة حية

تجدد نفسها في ضمير الأمة بأصابعها الحمراء

هذا ما قد صنعه الحُسين روحي فداه

كلمة .. حرف .. وجدان .. وحب قد سكن بالأعماق

الحُسين عليه السلام شعلة في وسط الضمير لا تنطفىء أبداً

صوتك يا أبا الشهداء تحول لحناً يردده كل حر أبي

و حبه قيثارة يعزفها القلب في كل حين

سلامي من القلب لكَ ياغريب الطفوف

ورد عن مولانا الباقر عليه السلام قوله

كلنا سفن نجاة و لكن سفينة جدي الحسين اكبر و اشمل

فمن هو صاحب عاشوراء ؟

الإمام الحُسين عليه السلام عطاء كبير و كبير جداً ليس كما نتوقع و لكن كما يريد الله عز وجل فكله عطاء و كله فناء في سبيل الوصول إلى رضا الله عز وجل ، نذر هذه الروح العزيزة لبارئه جل و علا و وصل إلى اسمى درجات الاخلاص فكان قاب قوسين او ادنى لترى منه ما يحير القلوب و يذهل العقول في دعائه في يوم عرفه المبارك

إلهي أَمرتني فعصيتُكَ و نَهيتَني فارتكبتُ نهيكَ فأصبحتُ لا ذا براءةٍ لي فأعتذرُ و لا ذا قُوةٍ فأنتصر فبأي شيء أستقبلكَ يا مولاي أبسمعي أم ببصري أم بلساني أم بيدي أم برجلي أليسَ كُلهُّا نَعَمكَ عندي و بكُلَّها عَصَيتُك

فكان الناتج من هذا الكلام

أن الحُسين عليه السلام هو الحُسين و كفى بذلك شهيدا

إن حب الحسين عليه السلام تغلغل داخل الروح و العقل

فما نقرأه و نعرفه عن مذبحة كربلاء بتفاصيلها المأساوية

يزيد الحب ويشعل فتيلته بقلوبنا ولايزال حب الحُسين يزداد

يوماً بعد يوم و تعود الذكرى دائماً كل عام في أيام عاشوراء

ويزداد ما بالقلب من حب لغريب الطفوف أميالاً وأ ميالاُ أخرى

و دعاء عرفه دعاء تتجلى فيه أسمى المعاني التي

تجعلنا نغوص بحب الحسين عليه السلام

معاني يعجز اللسان عن إدراكها
الإمام الحُسين حب لايمكن الوصول إليه بمجرد الكلمه و بالقول

فهو جذوة يُستضاء به روحاً و عاطفةً و فكراً

فإذا نظرنا لقول قول عابس الشاكري

حب الحسين أجنني

نجدها كلمة دوى صداها بالمسامع

و أدركتها القلوب المحبة لغريب كربلاء قبل العقول

و ما هي إلا أيام قلائل لتعود بنا الرياح

إلى تلك الأرض و ترابها الطاهر و من فيها


فالسلام عليك يا غريب الطفوف سلاماً يبقى الى أن أموت


أسألكم الدعاءلي ولكم والمؤمنين والمؤمنات