المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شعارات حسينيه



ايه الشكر
12-12-2012, 09:25 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

اقترب الهِلالُ المُخَضَّبِ iiبالدِمــــــاء

وفاضَ المحجَرُ أدمُعـــــاَ iiودِمــــــــاء

أيـــــا قلبُ أسدِل ســــــوادَ iiعِـــــزِكَ

وأقلِع سمـــــاءَ السَعـــدِ و iiالهنــــــاء

عزيزُ البتـــــولِ المُغَسَّــــلِ iiبالدِمـــاء

قتيلُ الطفــــوفِ شهيـــدُ iiالإبـــــــــاء

نُعزي البتـــــــولُ حُزنـــــاً وأســى

ونبكي الشهيدَ صُبحــــاً iiومســـــــا

فيا ابن الذبيح المُغيبـــة iiشمسُـــــهُ

متــى بــــــدرُكَ اليــــومَ يبــــــزَغُ

بِبَتارِ حيــــدَرَ ثــــــأرَهُ تَطلِـــــبُ

فعجِّل إلينا قُــــــــــرَةَ iiالمُصطَفـــى

وخُذنــــا جنــــوداً لــــكَ iiسيـــــدي

نُقــــدِمُ بيــــــــن كفَّيــــكَ الفِـــــدى ....
_________________
هاد اجمل ماقيل عن الامام الحسين عليه السلام ....
قال الرسول صلى الله عليه وسلم(حسين مني وأنا منه أحب الله من أحب حسينا)
قلة هم أولئك الذين يتسنّمون قمم الخلود والسمو والعظمة، وقلة هم أولئك الذين ينفصلون عن آخر الزمان والمكان. ليكونوا ملكاً للحياة والإنسان.

أولئك القلة هم عظماء الحياة، وأبطال الإنسانية، ولذلك تبقى مسيرة الحياة، ومسيرة الإنسان، مشدودة الخطى نحوهم، وما أروع الشموخ والسمو والعظمة، إذا كان شموخاً وسمواً وعظمة، صنعه إيمان بالله، وصاغته عقيدة السماء.

من هنا كان الخلود حقيقة حية لرسالات السماء، ولرسل السماء، ورجالات المبدأ والعقيدة... وفي دنيا الإسلام، تاريخ مشرق نابض بالخلود... وفي دنيا الإسلام، قمم من رجال صنعوا العظمة في تاريخ الإنسانية، وسكبوا النور في دروب البشرية.

وإذا كان للتاريخ أن يقف وقفة إجلال أمام أروع أمثولة للشموخ... وإذا كان للدنيا أن تكبر لأروع تضحية سجلها تاريخ الفداء... وإذا كان للإنسانية أن تنحني في خشوع أمام أروع أمثولة للبطولة... فشموخ الحسين وتضحية الحسين، وبطولة الحسين، أروع أمثلة شهدها تاريخ الشموخ والتضحيات والبطولات.

الحسين بن علي (عليه السلام) قمة من قمم الإنسانية الشامخة، وعملاق من عمالة البطولة والفداء.

فالفكر يتعثر وينهزم، واليراع يتلكأ ويقف أمام إنسان فذّ كبير كالإمام الحسين، وأمام وجود هائل من التألق والإشراق، كوجود الحسين... وأمام إيمان حي نابض، كإيمان الحسين... وأمام سمو شامخ عملاق كسمو الحسين... وأمام حياة زاهرة بالفيض والعطاء كحياة الحسين..

إننا لا يمكن أن نلج آفاق العظمة عند الإمام الحسين، إلا بمقدار ما نملك من بعد في القصور، وانكشاف في الرؤية، وسمو في الروح والذات... فكلما تصاعدت هذه الأبعاد، واتسعت هذه الأطر، كلما كان الانفتاح على آفاق العظمة في حياة الإمام الحسين أكثر وضوحاً، وأبعد عمقاً... فلا يمكن أن نعيش العطاء الحي لفيوضات الحسين، ولا يمكن أن تغمرنا العبقات النديّة، والأشذاء الرويّة، لنسمات الحياة تنساب من أفق الحسين.
ولا يمكن أن تجللنا إشراقات الطهر، تنسكب من أقباس الحسين.. إلا إذا حطمت عقولنا أسوار الانفلاق على النفس، وانفلتت من أسر الرؤى الضيقة، وتسامت أرواحنا إلى عوالم النبل والفضيلة، وتعالت على الحياة المثقلة بأوضار الفهم المادي الزائف.

فيا من يريد فهم الحسين، ويا من يريد عطاء الحسين، ويا من يتعشق نور الحسين، ويا من يهيم بعلياء الحسين، افتحوا أمام عقولكم مسارب الانطلاق إلى دنيا الحسين، اكسحوا من حياتكم أركمة ال*** والزيف، حرّروا أرواحكم من ثقل التيه في الدروب المعتمة، عند ذلك تنفتح دنيا الحسين، وعند ذلك تتجلى الرؤية، وتسمو النظرة، ويفيض العطاء، فأعظم بإنسان.. جدّه محمد سيد المرسلين، وأبوه علي بطل الإسلام الخالد، وسيد الأوصياء، وأمه الزهراء فاطمة سيدة نساء العالمين، وأخوه السبط الحسن ريحانة الرسول، نسب مشرق وضّاء، ببيت زكي طهور.

في أفياء هذا البيت العابق بالطهر والقداسة، ولد سبط محمد (صلى الله عليه وآله)، وفي ظلاله إشراقة الطهر من مقبس الوحي، وتمازجت في نفسه روافد الفيض والإشراق، تلك هي بداية حياة السبط الحسين، أعظم بها من بداية صنعتها يد محمد وعلي وفاطمة (صلى الله عليهم أجمعين)، وأعظم به من وليد، غذاه فيض محمد (صلى الله عليه وآله) وروي نفسه إيمان علي (عليه السلام)، وصاغ روحه حنو فاطمة (عليها السلام)، وهكذا كانت بواكير العظمة تجد طريقها إلى حياة الوليد الطاهر، وهكذا ترتسم درب الخلود في حياة السبط الحسين.

فكانت حياته (عليه السلام) زاخرة بالفيض والعطاء، وكانت حياته شعلة فرشت النور في درب الحياة، وشحنة غرست الدفق في قلب الوجود


ماقيمتي ان لم اكن لك خادمً
ياحسيـــــــــــــــــــن

(( يا الله يا رحمن يا رحيم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك )
مأجورين جميعا

ايه الشكر
12-12-2012, 09:33 PM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

شعارات حسينية

أيام عاشوراء منهاج الأمة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

لقد قاتل الإمام الحسين (عليه السلام ) في سبيل إقامة الفرائض والإحكام الإسلامية فلا تضيعها .

الإمام الحسين (عليه السلام ) شمس أحرقت وجوه الطغاة .

ثورة الإمام الحسين (عليه السلام ) مدرسة العزة والكرامة والإباء .

ثورة الإمام الحسين كشفت زيف المتسترين برداء الرسالة الطاهر.

الإمام الحسين(عليه السلام ) مشعل لكل أحرار العالم.

من لا يريد سماع صوت الإمام الحسين (عليه السلام ) فهو إما ظالم أو منافق.

الإمام الحسين(عليه السلام ) طريق الحق لا يسلكه إلا أهل البصائر.

لنتعلم من الإمام الحسين(عليه السلام ) أن نكون أحرارا حتى ننتصر.

الويل لأمة الإسلام إن لم تعرف الحسين والويل للظلمة إن سلك المسلمون طريق الحسين (عليه السلام )

لقد أختار الإمام الحسين(عليه السلام ) طريق نصرة الإسلام فلا تتردد في اختيار نفس الطريق

لن تجف دموعنا عليك ياأبا عبد الله

لقد ضحى الإمام الحسين بما يملك في سبيل الإسلام وطريق الولاية , فبماذا أنت مستعد للتضحية في سبيل ذلك ؟

إن صرخة الإمام الحسين يوم عاشوراء ستظل ترن في أذن التأريخ حتى سقوط آخر الظلمة .


إذا زرت الإمام الحسين(عليه السلام ) ستعرف انه مرتبط بالسماء

ايه الشكر
12-12-2012, 09:39 PM
الى عشاق الحسين


هاهو عاشوراء قد عاد فينا
وعادت انغام حزن
تعزف على اوتار القلب العاشق المجنون
وعادت العين تتغنى بتراتيل الدموع
وحنان اضلاع للكفوف اللاطمة
كفوف تلطم صدور اثقل الهم حمله عليها
فالنفرغ القلب من كل الهموم والالام
ولنحمل جرح واحد وهم واحد
فلا جرح الا جرح الحسين ولاهم الا هم الحسين
ولنحمد الله ان مافاتنا الاوان
ولنسرع ونكون من السابقين
لتجديد العهد مع الحسين
ولندع الكلام كل الكلام
ولنخرس الستنا ........
ولانقول ولاننادي ولانهتف الا ........

لبيك ياحسين... لبيك ياشهيد...... لبيك ياحسين

ايه الشكر
12-12-2012, 09:43 PM
خذوني معكم الى كربلاء


http://up.bahrain2day.com/pic2/hussen1910.gifhttp://up.bahrain2day.com/pic2/hussen1910.gif


http://img243.imageshack.us/img243/568/56688041qg8.gif

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم
السلام عليكم ورحمة الله وبركانه
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين
http://up.bahrain2day.com/pic2/hussen1910.gifhttp://up.bahrain2day.com/pic2/hussen1910.gif
http://im16.gulfup.com/VH643.jpg
خذوني معكم الى كربلاء خذوني معكم الى كربلاء
بدأت عبارتي وأنا أودعهم .. جموع ترتجل الرحيل .. تحث خطاها في المسير يسبقها شوق العشق إلى هناك .. ترافق الفرح .. تسابق الريح .. تصافح غبار الطريق بنشيد الخلود .. تروي شرعية الحب والفوز بالجنة .. وأنا معهم كنت أهفو ، روحي تحلق لهناك ، ترنو لأرض الطفوف تلملم خطوات الطريق .. تقتفي أثر الدروب ... تبحث عن خرائط النور وسط العتمة وتنتمي للضوء ...
http://im17.gulfup.com/2012-04-25/1335322514571.jpg
قلت :
خذوني معكم إلى كربلاء .. أزف دموعي إلى الحسين .. فالعبور إليه مليئ بفائض الكلام .. كلام لا تكفيه مراسيل الغرام ولا الوسائط لإيصال السلام ...
تمضي التفاصيل بحركتهم وأمضي أنا معهم بمشاعري في توق جديد يتوسط قافلة الكلمات التي تسعفني لتطوي خطوات الطريق تباعد القلق وتبدد الوحشة ... بينما أحمل روحي إلى هناك وأغرق في مقدمات الحضور البهيج ، هل تكون المسافة أقرب من تصور لحظي يطوي عني جنون الخطوات .. وأغوص في حزن ينحتني ويمضي التفاصيل التافهة عني .. يباعدها تماماً ويستعيد شظايا روحي الهاربة .. يلملم أجزاءها المتناثرة .. يتأملها باهتمام ... لا خوف عليّ حين أهتدي إلى ما أحب .. وأفيق على ظل الولاء .. لن يفزعني صوت الريح الهادر خارجاً .. وأنا أواصل شوقي إليه مع أرواح وعدت بالجنة تحت قبته .. وأفتش عن نفسي بينها في إنتماء معشوشب باخضرار زاهي وأصلي ، صلاة تعانق الروح وتعلن عن عشقي المفضوح الذي لا أكاد أخفيه .
خذوني معكم إلى كربلاء لأصلي وأسلم .. وأتلو في حبه نشيدي لغيمة تسافر بصلاة الملائكة تنثرها فوق قبته .. خذوني إلى كربلاء .. سأتلو بنفسي سلامي إليه ... وسأحدثه عن شوقي ....
http://img243.imageshack.us/img243/568/56688041qg8.gif
سلام عليك أيا حسين وأنت تصارع في عينيك دمعة شاردة لأختك الحوراء زينب ...
http://www.ct-7ob.com/vb/imgcache/123318.png
سلام عليك وأنت تنظر لديار آل بيت محمد كيف ستكون خالية بعد مقتلكم ...
http://www.ct-7ob.com/vb/storeimg/live_1313551302_710.jpg
سلام عليك رغم وحشة ما يجري لم تتخلى عن إيمانك ولاصلابتك فهانت عليك نفسك في جنب الله
http://www.ct-7ob.com/vb/imgcache/123313.png
... سلام عليك تعرف ما سيواجهك من محن فلم تتراجع ولم تتواني عن نصرة دين جدك .
http://www.ct-7ob.com/vb/imgcache/123293.png
سلام عليك وصلاة على جسدهك الزكي الطاهر ، وإنحناءة حب وإجلال إلى قبتك الشريفة وذكرك المختوم بالعطر ...
http://www.ct-7ob.com/vb/imgcache/123319.png
وسأبقى زائر لك مهما منعوني اوقتلوني سيدي يا حسين
http://www.ct-7ob.com/vb/imgcache/123273.png