المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نرجوا توضيح قول امام المتقين :لاَ يُزَهِّدَنَّكَ فِي الْمَعْرُوفِ مَنْ لاَ يَشْكُرُهُ



البيان
13-11-2009, 10:01 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال أمير المؤمنين علي(عليه السلام): لاَ يُزَهِّدَنَّكَ فِي الْمَعْرُوفِ مَنْ لاَ يَشْكُرُهُ لَكَ، فَقَدْ يَشْكُرُكَ عَلَيْهِ مَنْ لاَ يَسْتَمْتِعُ بِشَيْء مِنْهُ، وَقَدْ تُدْرِكُ مِنْ شُكْرِ الشَّاكِرِ أَكْثَرَ مِمَّا أَضَاعَ الْكَافِرُ، (وَاللهُ يُحِبُّ الْـمُحْسِنِينَ)

س/ ماذا يقصد أمير المؤمنين من قوله هذا؟

س/ متى يكون المعروف معروفا؟؟؟

ندى
13-11-2009, 10:36 AM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم أخي القدير ( البيان )--

أشكر ثقتكم بقلمنا وفهمنا المتواضع-

جزاكم الله خيرا من نور الامام علي (ع)--

وأضيف :

المعروف لا يكون معروفا إلا من أهل الطيب والشرف -والمستحق له سواء عارفا بالشكر والامتنان أو ناكرا للشكر والعرفان --يبقى صاحب المعروف في أجر وثواب المحسنين -

ولا يؤثر به وبكرم عطائه الكافر لنعم العطاء--

فمن شكر الناس شكر الله--

يناله من شكر الشاكر ما يغطي نكران الكافر---

قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سألكم بالله فاعطوه ومن آتاكم معروفا فكافؤه وانا لم تجدو ما تكافؤه فادعوا الله له حتى تظنوا انكم قد كافيتموه

ابن ابي عمير عن بعض أصحابه عن أبي عبيد الله عليه اسلام قال : اصنع المعروف الى من هو أهله ومن ليس هو أهله فان لم يكن هو اهله فانت أهله

قال أبو عبد الله عليه السلام : ان الله خلق خلقا من عباده فانتجبهم لفقراء شيعتنا ليثيبهم بذلك قال رسول الله صلى الله عليه وآله : كفاك بثنائك على اخيك إذا اسدي اليك معروفا ان تقول له : جزاك الله خيرا وإذا ذكر وليس هو في المجلس ان تقول : جزاء الله خيرا فإذا انت كافيته

وأبقى بحاجة من الأعضاء من يفيض بالتفسير الوافي لحق كلام الامام علي -ع-

وأنني بحاجة لمزيد من الفهم والتفسير--

مع شكري وتقديري--

حفظكم الله ورعاكم صاحب الزمان-عج-

أختكم ندى ممنونة لكم

أكثرَ من الهيبة الصامت
25-11-2009, 12:26 AM
حيا الله محمد وآله بالسلام

البيان جزاكم الله خيراً على طرح هذا القول للإمام علي عليه السلام

ندى بارك المولى بكم على هذه الإضافة الرااائعة وعلى المجيء بهذه الأقوال التي لاتحمل معها إلاّ كل جميل

ولكن بقيت بعض المفاهيم في قول الإمام علي عليه السلام لم ندرك معناها نحو ( وَقَدْ تُدْرِكُ مِنْ شُكْرِ الشَّاكِرِ أَكْثَرَ مِمَّا أَضَاعَ الْكَافِرُ، (وَاللهُ يُحِبُّ الْـمُحْسِنِينَ) )

لذلك نرجو من الأخ الغريفي مشكوراً توضيح معنى القول وله منّا كل الشكر

موفقين جميعاً لكل خير بحق الزهراء فاطمة

ـــــــــــــــــــــ ^

الغريفي
27-11-2009, 11:54 AM
حيا الله محمد وآله بالسلام






البيان جزاكم الله خيراً على طرح هذا القول للإمام علي عليه السلام


ندى بارك المولى بكم على هذه الإضافة الرااائعة وعلى المجيء بهذه الأقوال التي لاتحمل معها إلاّ كل جميل


ولكن بقيت بعض المفاهيم في قول الإمام علي عليه السلام لم ندرك معناها نحو ( وَقَدْ تُدْرِكُ مِنْ شُكْرِ الشَّاكِرِ أَكْثَرَ مِمَّا أَضَاعَ الْكَافِرُ، (وَاللهُ يُحِبُّ الْـمُحْسِنِينَ) )


لذلك نرجو من الأخ الغريفي مشكوراً توضيح معنى القول وله منّا كل الشكر


موفقين جميعاً لكل خير بحق الزهراء فاطمة


ـــــــــــــــــــــ ^






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

من حكم أمير المؤمنين عليه السلام قوله:
(لاَ يُزَهِّدَنَّكَ فِي اَلْمَعْرُوفِ مَنْ لاَ يَشْكُرُهُ لَكَ فَقَدْ يَشْكُرُكَ عَلَيْهِ مَنْ لاَ يَسْتَمْتِعُ بِشَيْ ءٍ مِنْهُ وَ قَدْ تُدْرِكُ مِنْ شُكْرِ اَلشَّاكِرِ أَكْثَرَ مِمَّا أَضَاعَ اَلْكَافِرُ وَ اَللَّهُ يُحِبُّ اَلْمُحْسِنِينَ )
أي: لاتترك صنائع المعروف والإحسان إلى الناس بسبب مَنْ لاَ يَشْكُرُكَ على إحسانكَ لهُ ، فَقَدْ يَشْكُرُكَ عَلَيْهِ (الله ) ، فهو مَنْ لاَ يَسْتَمْتِعُ بِشَيْ ءٍ مِنْ إحسانك ومعروفك ، وَ قَدْ تُدْرِكُ مِنْ شُكْرِ اَلشَّاكِرِ العليم أَكْثَرَ مِمَّا أَضَاعَ اَلْكَافِرُ والمراد بالكافر هنا ناكر الجميل و المعروف، ومن الأشياء التي يدركها مِنْ شُكْرِ اَلشَّاكِرِ المحبة و دفع الضرر والمكروه ، كما ورد في القرآن الكريم قوله تعالى: (وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) [آل عمران/134] ، وكما ورد في الحديث النبوي قوله صلى الله عليه وآله: «صنائع المعروف تقي مصارع السوء».
وقد ذُمَّ ناكر الجميل في قول الصادق عليه السلام، فقد قال:" لعن الله قاطعي سبيل المعروف وهو الرجل يصنع إليه المعروف فيكفره فيمنع صاحبه من أن يصنع ذلك إلى غيره"

أكثرَ من الهيبة الصامت
28-11-2009, 04:16 PM
الله الله الله الله الله الله جميل جداً ماتفضلتم به مولانا الغريفي

بارك الباري بكم وادامكم ذخراً للإسلام والمسلمين

تحياتي ودعواتي لكم بالموفقية

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛