المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : : المرأةٌ و أزمة التَهميش : المنعُ من زيارة الأربعين أنموذجا :



مرتضى علي الحلي 12
15-12-2012, 06:53 PM
: المرأةٌ و أزمة التَهميش :
==============
المنعُ من زيارة الأربعين أنموذجا :
====================
: وقفةٌ موضوعيَّة جادّةٌ :
=============


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين


لم تكن أزمة تهميش المرأة بجديدة بل كانت عتيدةً
في دوافعها وتكونها واستمرارها حياتيا.


لذا تحرك المُهِّمِشون الهامشيون لينالوا من حقوق المرأة المُسلمة والمُؤمنة .
من دون أن يمتلكوا أدنى وعي وفهم عن منظومة الإسلام الحكيم في عقدياته الحقة وتشريعاته الهادفة .


فغاب عن أذهانهم السقيمة أنَّ الإرتباط العَقْدي
مع الإمام المعصوم :عليه السلام:
غير محكوم بقوانين الفقه والأصول .
في صورة التعبير الحسي الصحيح عقلائيا .


بمعنى أنَّ المرأة المُسلمة والمؤمنة إذا أرادتْ أن تعبِّر
عن إعتقادها بحقانية وصدق
منهجاً أو فكرا أو سلوكا : مشيّا :
فلا يوجد شرعاً ما يمنع من ذلك .


ومن هنا فهي مكفولة الحق في التعبير العقلائي سلوكاً
:مشيّاً :
أو ثقافة بحكم ما تؤمن به عقيدةً وفكرا .


وحتى لو سلّمنا بأنَّ بالإمكان منعها فقهياً من ممارسة حقها في زيارة الإمام الحسين :عليه السلام : في أربعينيَّته الشريفة


فهذا المنع هو ليس منعاً مولوياً مُلزماً لها
بل هو ما يُسمى بالإجتهاد تجوزا
فضلاً عن كون الإجتهاد عندنا محكوماً
بثنائية التصويب والتخطئة .


ذلك أننا لانقطع بصوابية المجتهد في فتواه أو حكمه الشرعيين بل يبقى إمكان الخطأ وارد في حقه




هذا إن لم نقل أنَّ الإجتهاد لايعدو عن كونه بياناً
للحكم الشرعي الظاهري فقط .


ومن ثمَّ إذا تغيير الموضوع عندنا في القضية الفقهية
يتغيَّر الحكم الشرعي بتبعه قهرا
لذا كان الأجدر بالمُهمشين والهامشيين أن يُعالجوا الموضوع :موضوع المشي النسوي :
تنقيحاً وتصحيحاً
بدلاً من أن يذهبوا دفعة واحدة إلى تغيير الحكم جزافا
ومن دون معيار علمي وأصولي سليم


وإذا كان المُهمِّشون يخشون على المرأة من أن تُنتَهك حرمتها أو تقع في المخالفات الشرعية في زيارتها مشياً على الأقدام


فعليهم أن يدركوا جيداً أنَّ الأزمة أزمة تطبيق وليست أزمة تشريع منتج أو غير منتج
حتى يمنعوا عن الزيارة شرعا .


ومعلومٌ أنَّ إشكاليّة التطبيق لاتعدم تأسيسيَّة المفهوم تشريعيا
بل تتطلب التصحيح الموضوعي وتنقيحه عرفا


ولا أدري لماذا لايشكلون على ما يحصل في الجامعات من إختلاط مريب ومنتج للفساد نسبياً


وكذا مسألة طواف العمرة و الحج الواجب والمُستحب
في إختلاطه البين بين الرجال والنساء والمسكوت عنه شرعا.
فضلاً عن السماح للمرأة في وظيفة الحج بكشف وجهها ويديها
بل حرّم عليها الإسلام ستر الوجه ولبس القفازين :الكفوف:




ومن الممكن أن نعالج أزمة التطبيق الشعائري في صورة زيارة المرأة مشياً على الأقدام
إلى الإمام الحسين :عليه السلام:


بما يلي :






:1:
التأكيد على مسألة الحجاب الشرعي والإلتزام الأخلاقي للمرأة وأخذها الإذن من وليها الشرعي
وعدم تركها أمراً مهماً مُزاحما في ملاكه وقيمته وهدفه لإستحباب الزيارة الشريفة .


:2:
ينبغي بالمرأة الصالحة أن تصطحب معها أحد محارمها كزوجها أو ولدها أوأخيها أو والدها
بحيث تكون واثقة من المأمونية على ذاتها في الطريق الموصل إلى كربلاء المقدسة ورجوعها إلى بيتها


:3:
يجدر بالمرأة أن تسير في الطريق بوقار ضمن مثيلاتها
من النساء وأن لاتحشر نفسها بين الرجال الأجانب
وهذا أمر ممكن عرفا ووقوعاً وليس مستحيلا في تحققه


:4:
فيما يخص المبيت في الطريق عليها أن تنزل عند بيتٍ موثوق به
أو موكب أمين فيه نساء صالحات تأمن معهن على نفسها


:5:
ممكن للمرأة إذا تعسر عليها السير مشياً على الأقدام
أن تذهب بوسائط النقل الحديثة
وبالتالي تتخلّص من المعاناة أو الوقوع في المخالفات الشرعية المُحتملة الوقوع .


وتحصل على ثواب الزيارة الشريفة وترجع بنتيجة صالحة
في أثرها العقدي والسلوكي فيما يتعلق بشخصيتها وهويتها .






:6:


على المرأة أن تدرك أنَّ الزيارة لسيتْ نزهة أو سفرة عادية
بل هي وظيفة عقدية من حقها أن تُمارسها بوصفها
تجديد عهد وولاء للإمام الحسين :عليه السلام:
في البقاء على منهجه فكرا وسلوكا .


لذا حريٌّ بها أن تستثمر فترة الزيارة بقراءة القرآن
أو الإستماع إليه أوالمثاقفة مع قريناتها في أمور تخصها شرعاً شخصيا ومجتمعيا .


:7:
في حال رجوع المرأة من الزيارة ولمعالجة إشكاليّة الإختلاط مع الرجال وإحتمال وقوع منافيات شرعية
عليها أن تصبر ولا تستعجل في أمرها في الرجوع
علّها تجد وسيلة نقل مريحة ومأمونة وغير مختلطة .
تنحفظ معها كرامتها ودينها وقيمتها .


:8:
الرجال معنيون شرعا وأخلاقا وعرفا بمراعاة الوضع الخاص للمرأة
فعليهم أن لايستغلوا فرصة الزيارة فيما لايرضاه الله تعالى ورسوله والمعصومون :عليهم السلام:
وأن يتعاطوا مع المرأة الزائرة بوصفها أختاً أو بنتاً أو محرما


ففي ذلك المبتغى والغاية المنشودة
من منهج الإمام الحسين :عليه السلام:
في نهضته الشريفة إصلاحاً للذات والمجتمع .




والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف :


1 صفر 1434 للهجرة الشريفة .

احمد كوت
15-12-2012, 07:39 PM
السلام عليكم اخي العزيز الموضوع جميل جدا اذا كانت المراه معها محرم او قد لايكون معها محرم وهي كانت واثقه من نفسها فما هوه الحكم عليها هل تسطيع ان تمنعها من زيارة الامام الحسين ع نحن لانتدخل انا اتكلم عن المرأه المحصنه
اخي العزيز لقد سئلنا بعض المراجع ومنهم السيد علي السيستاني الله يحفظه
السؤال : هل صحيح ما انتشر بين الناس من ان سماحة المرجع الاعلى السيد السيستاني لا يجيز للنساء المشي في زيارة الاربعين الى كربلاء المقدسة .

الجواب : كلا هذا غير صحيح ومع الأسف الشديد ان هذا الكلام يتكرر كل عام و ينسب الى مراجعنا العظام حفظهم الله
وهو كلام عاري عن الصحة
فالمراة التي تأمن على نفسها من الوقوع في الحرام يجوز لها المشي
فإن المشي لزيارة سيد الشهداء مستحب كما ثبت ذلك بالدليل الشرعي
جزاكم الله خير الجزاء وعظم اله اجوركم بمصاب الامام الحسين ع

مرتضى علي الحلي 12
15-12-2012, 08:27 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الكريم
وفقكم اللهُ تعالى لكل خير وصلاح
وبارك بكم

مرتضى علي الحلي 12
15-12-2012, 09:49 PM
إنما يحصل من مخالفات شرعيّة وقوعاً أو إفتراضاً لايصلح دليلاً على منع المرأة
من زيارة الإمام الحسين :عليه السلام: في الأربعينية الشريفة

كون المُخالفات نسبية وليست مطلقة فربما بعض النساء أو الأعم الأغلب منهن لايتعرضن لأي مخالفة شرعية
أو لايُزاحمن الرجال في المشي أو لايختلطنَ معهم مشيا .

وعلى كل حال المطلوب هو التوعية والإصلاح والتنضيج والتطوير لحركة المرأة المسلمة والمؤمنة بصورة عامة وفي زيارة الأربعين بصورة خاصة

ذلك كون الوقت المُعاصر يحتاج إلى إظهار المرأة المسلمة في صورة صالحة وصحيحة سلوكيا وثقافيا
فضلا عن إمكان تأثر النساء الأخريات بسلوك المرأة المسلمة وعقيدتها فيما لو أدتها بالوجه الشرعي والأخلاقي السليم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرتضى علي الحلي 12
15-12-2012, 11:00 PM
الأجدر بنا أن نتحرك بإتجاه الإصلاح مفهوما وتطبيقا
وأن لانحبس المرأة في البيت بحجة أنَّ مسجد المرأة بيتها
ولو يفهم المانعون دلالة هذا النص لما جعلوه مدركاً لمنع المرأة من زيارة الأربعين الشريفة

والحال أنَّ المقصود بقرن في بيوتكنَّ ومسجد المرأة بيتها

هو إرشاد لوظيفة أصلية ينبغي بالمرأة ممارستها بجد وصدق

تتمثل في حفظ حق الزوجية مثلا أو تربية الأطفال أو رعاية سترها الخاص أو أداء عبادتها الشخصية بصورة خالصة
ولايعني ذلك حبس المرأة ومنعها عن أداء الشعائر العقدية الحقة بشرطها وشروطها

ونعم المفروض بالجميع أن يعمل بكل ما في وسعه لصيانة زيارة النساء المؤمنات صيانة شرعية وأخلاقية ترسم ملامح النهوض والتنمية والتقبل لما ننتظره عقيدةً من ظهور وقيام الإمام المهدي:عليه السلام:

في وقت يتحرك العالم في محور الحقوق والواجبات في منظومة المرأة المعاصرة
ويُحاول أن يُعولم المرأة في الأنموذج التحرري غير المنضبط بدين

من هنا يبرز دور المرأة المؤمنة في زيارة الأربعين وقدرتها على رسم صورة المرأة المعاصرة في هويتها الإسلامية الأصيلة التي تستطيع التكيِّف بها
مع حضارة الوقت سلوكا ومنهجا وهدفا
بحيث تستقل في هويتها ولاتسمح للآخرين بإستلابها قيميا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرض الطف
17-12-2012, 07:17 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

احسنت اخي الجليل على هذه الالتفاتة

فاذا كان الخطأ في التطبيق او اساءة الاستخدام يفضي الى تغيير في الاحكام الشرعية بتحريم الحلال المباح او المستحب فلن يسلم حكم من الاحكام الاسلامية الا ما ندر

فعلينا ان نحرّم استعمال الهاتف النقال والستلايت والانترنيت وامثالها لانها قد تتفضي الى الفساد والانحراف اذا اسيء استخدامها

وكذلك يحرم علينا الذهاب الى المستشفيات والى الدوائر العامة والمدارس والجامعات المختلطة وحتى الحج المستحب خوفا من الوقوع بالمحرمات والمخالفات



والقائمة طويلة ولا اظنها تنتهي ...



شكرا على الموضوع المهم

مرتضى علي الحلي 12
17-12-2012, 09:06 PM
شكرا لمروركم الكريم وأحسنتم على تعليقكم الناضج
ووفقكم اللهُ تعالى لكل خير وصلاح

مرتضى علي الحلي 12
18-12-2012, 02:41 PM
لايخفى على أحدٍ ما تُمثِّله المرأة مُجتمعيّا بوصفها كائناً عضوياً مُكافىء للرجل
في الوظيفة والتكليف في هذه الحياة .

بمعنى أنَّ المرأة لها وظيفة وتكليف مجتمعي وشرعي كما للرجل مثل ذلك .

إذ أنّها القاعدة الإنتاجية البالغة التأثير في المجتمع الصالح

لاسيما في وقتنا وقت الغيبة الكبرى لإمامنا المهدي :عليه السلام:
ووقت الإنتظار الواعد والتمهيد المُثمِر


لذلك يكون إعداد المرأة المُسلمة والمُؤمنة إعداداً مهدوياً في عقيدته ومنهجه وهدفه
ضرورة دينية ومجتمعية واعدة

تُسهم بنسبة كبيرة ومؤثِّرة في صناعة الجيل المُمَهِد والقادر على نصرة دينه وإمام وقته
الإمام المهدي :عليه السلام:

وإنَّ تهميش المرأة المسلمة والمؤمنة وعزلها عن ممارسة وظيفتها المُجتمعية والدينية
سيؤثِّر سلباً على الأجيال الحالية والقادمة.

لاسيما في زيارة الأربعين والتي تُمثِّل في حد ذاتها رسالة دورية دينية ومجتمعية وثقافية وفكرية وسلوكية

في وقتٍ يتحرك العالم في محور الحقوق والواجبات في منظومة المرأة المُعاصرة

ويُحاول أن يُعولم المرأة في الأنموذج التحرري غير المنضبط بدين

ومن هنا يبرز دور المرأة المؤمنة في زيارة الأربعين وقدرتها على رسم صورة المرأة المُعاصرة في هويتها الإسلامية الأصيلة

و التي تستطيع التكيِّف بها مع حضارة الوقت سلوكا ومنهجا وهدفا
بحيث تستقل في هويتها ولاتسمح للآخرين بإستلابها قيميا

لتحكي للعالم كله عن أهداف يُنتظرُ تحقيقها مُستقبلا وترتبط مباشرة بعقيدة الظهور والقيام الشريف للإمام المهدي:عليه السلام:

مرتضى علي الحلي 12
20-12-2012, 07:26 AM
:1:
إنَّ مصطلحي التخطئة والتصويب هما من مصطلحات علم الأصول
وتستعمل في علم الفقه أيضا

لكون علم الأصول هو الأساس الرئيس في تحصيل الفتوى أو الحكم عند المجتهد الفعلي

وإنَّ مَن يُميِّز أنَّ المجتهد قد أصاب أو أخطأ واقعاً
أولاً وبالذات هو اللهُ تعالى

وثانيا وبالتبع ظاهراً
هم أهل الخبرة والإختصاص في حقلي الأصول والفقه وباقي علوم الحوزة العلميّة الشريفة

:2:

إنَّ المقصود بمصطلح التخطئة إجمالاً :

هو أنَّ الأحكام التي يصلُ إليها المجتهد بواسطة إعمال ملكة الإجتهاد الفعلي عنده في الأدلة الشرعية أو العقلائية أو العقلية

ليس من الضروري أن تكون جميعها متطابقة مع الواقع عند الله تعالى

فقد يكون الحكم الذي وصل إليه المجتهد مُصيباً للواقع

وقد يكون مُخطئا للواقع

وهذا هو معنى محكومية الفتوى أو الحكم بهذا المنحى العقلاني الصرف
وهو مبنى الإمامية .

:3:

إنَّ مصطلح التصويب :
يعني صوابيَّة كل ما يصل إليه المجتهد من أحكام

وهذا لاتقول به الفرقة الحقة :الشيعة الإثنا عشرية: أيّدهمُ اللهُ تعالى بنصره :