المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تستطيعون أيها الشيعة أن تجيبون



العزاوي
17-11-2009, 05:23 PM
لقد تنازل الحسين بن علي لمعاوية وسالمه ، في وقت كان يجتمع عنده من الأنصار والجيوش ما يمكنه من مواصلة القتال. وخرج الحسين بن علي في قلة من أصحابه في وقت كان يمكنه فيه الموادعة والمسالمة ولا يخل أن يكون أحدهما على حق. والآخر على على باطل لأنه إن كان تنازل الحسن مع تمكنه من الحرب (حقا) كان خروج الحسين مجردا من القوة مع تمكنه من المسالمة (باطلا) وإن كان خروج الحسين مع ضعفه (حقا) كانت تنازل الحسن مع قوته (باطلا) و هذا يضعكم في موقف لا تحسدون عليه. لأنكم إن قلتم أنهما جميعا على حق جمعتم بين النقيضين وهذا القول يهدم أصولكم.

وإن قلتم ببطلان فعل الحسن لزمكم أن تقولوا ببطلان إمامته و بطلان إمامته يبطل إمامة أبيه و عصمته لأنه أوصى إليه و الإمام المعصوم لا يوصي إلا إلى إمام معصوم مثله. و إن قلتم ببطلان فعل الحسين لزمكم أن تقولوا ببطلان إمامته و عصمته و بطلان إمامته و عصمته يبطل إمامة و عصمة جميع أبنائه و ذريته لأنه أصل إمامتهم وعن طريقه تسلسلت الإمامة. و إذا بطل الأصل بطل ما يتفرع عنه

الهادي
18-11-2009, 04:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين وصلى الله على محمد واله الطاهرين
الاخ العزاوي هذه الملازمات التي اتيت بها كلها باطله وهي من نسيج العقل وكانك تريد ان تقول ان السلم يناقض الحرب ؟؟ وهل نسيت فعل رسول الله صلى الله عليه واله وصلحة في الحديبية وصلحة مع الكفار !! وقاتل في غزواة وحروب كثيره اليس فعل الرسول حجه ؟؟
والامام الحسن هو ابن رسول الله ويحذو حذوه في الصلح وكماتعلم ان الاسلام فيه كثير من الاحكام والقوانين ومنها الصلح ومنها الحرب فالامام الحسن اختار الصلح حفاظاً على بيضة الاسلام هذا اولاً
ثانياً الكل يعلم شجاعة الامام الحسن وهو القائد الاول من بعد امير المؤمنين في حرب الجمل وصفين وغيرها حتى ترتفع شبهة انه سالم مخافة من القتال .
رابعاً اين انت من قول رسول الله صلى الله عليه واله (الحسن والحسين امامان قاما او قعدا ) فلو قدر الى الامام الحسن البقاء الى يوم عاشوراء لقام بما قامة الامام الحسين وكذالك الامام الحسين قام بتأيد اخيه الامام الحسن بالمهادنة مع معاوية ولو كان مكانة لقام بنفس الدور لانه الظرف هو الذي يحدد الحرب ام السلم والمصلحه تقتضي ذالك فان في وقت الامام الحسن لايمتلك من الانصار الخلص الذي يجعله يقوم بالثورة بل وصل الامر انه لايمتلك حتى زوجته وخانة قادة الجيش في ليلة واحد التحق بمعاويه اثناعشر الفاً بينما الامام الحسين كان عنده من الانصار سبعين وبذالك لايكون اي تناقض بين افعال الامامين .
خامساً ان كل قائد يرد النصر مهما كلف الامر لكن الامام الحسن راى بالحرب مع معاويه سوف ينمحي الاسلام بتاتاً وذلك ان الروم الشرقيه ارادة ضرب العسكرين عند التقائهم للقتال حتى تتخلص من الاسلام لكن الامام الحسن حفاظاً على بيضة الاسلام صالح معاويه وكلاً من الامام الحسن والحسين كان هذا هدفهم فالامام الحسن أراد صلاح الأمة الاسلامية , ـ كما أراد ذلك الامام الحسين (ع) عند خروجه على يزيد حيث قال(( وانما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي )) .

العزاوي
18-11-2009, 06:44 PM
لا اعتقد ان الصلح كان حلا كلا الطرفين هم ظلمة كما تدعون لو صح هذا الكلام


انتم تتدعون ان معاوية (رضي الله عنه) كان ينتهك الحرمات و ساهم في قتل علي (كرم الله وجه) فكيف بابنه الحسن يغض البصر عن كل هذه الجرائم ويدع الامه في هذا الحال , متى يكون الجهاد اذن؟ هل يترك امامكم الناس يقتلون و يظلمون امام ناظره ,ماهو الفرق ان يظلم معاوية او الروم كما تدعون


الظلمة يجب ان يقاتلهم المسلمون في حال انتهاك حقوقهم


هل هذا معقول !!!!!!!!!!!

الهادي
19-11-2009, 02:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد واله الطاهرين
اخي الكريم المسألة ليس كماتتصور بان الصلح غير مقبول من الامام الحسن عليه السلام وكان بأمكانه الجهاد ؟ المسأله اكبر من ذلك بكثر لانه الظروف التي مربها الامام الحسن في غاية الخطوره فمنها :
1 خيانة جيشة له وخصوصاً كبار القادة مثل عبيد الله ابن عباس الذي كان قائد في جيشه فتواطئة مقابل مبلغ من المال والتحق هو و اثنا عشرالفاً من جيشه بمعاويه
2 _ تخاذل الناس عن القتال ومللهم عن الحرب حيث كانت هناك عدة حروب مثل حرب النهروان والجمل وصفين ووصل عدد القتلى انذاك الى(000 110 ) مئه وعشره الف وهذا ادى الى خذلانهم عن نصرة الامام ؟؟
3_ دس معاويه كثير من الجواسيس التي تقتل وتحرق البيوت وتأخذ الاموال بحجة انها حكومة الامام الحسن ؟
4_ عدة مرات ارادو ان يختالوا الامام وفي النخيلة نصبوا له وضربوه على فخذه وخلصة بعض اصحابة منهم ووصل الامر لايامن على نفسه من عيون معاويه ؟
5_ وهو الاهم حفاظاً على دين جده من الضياع وحفاظاً على بيضة الاسلام من الضياع لانه امتداد لجده المصطفى صلى الله عليه وسلم وحقناً لدماء اصحابة بل حقنأ لدماء المسلمين
....فكيف من كان بهذه الظروف ان يجاهد وهل ان قانون الجهاد هو الاول والاخير في الاسلام ام هناك عدة قوانين وكماقلت لك ان رسول الله صلى الله عليه واله صالح الكفار .
والحمد لله رب العالمين