المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا يصف اعضاء منتدى الكفيل صفة الحقد ؟؟ وماهي عواقب هذه الصفة الذميمة؟؟؟؟



البيان
18-11-2009, 10:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماذا يصف اعضاء منتدى الكفيل صفة الحقد ؟؟ وماهي عواقب هذه الصفة الذميمة؟؟؟؟

المحقق
18-11-2009, 12:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شكرا لكم اخي البيان لطرحكم هذا... ونرجوا قبول مداخلتي

قال الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله): في صفة المؤمن قليلا حقده

عن الامام علي (ع): احتمل اخاك على مافيه و لا تكثر العتاب فانه يورث الضغينة

عن الامام الهادي (ع): العتاب خير من الحقد

عن الامام العسكري (ع): أقل الناس راحة الحقود

علاج الــــــحقد :

ان يعلم الحاقد ان حقده سوف لا يؤدي به الى اي نتيجة ايجابية بل الى الهم و الغم في الدنيا و شغل وقته بما لا ينفع سوى التفكير فيأذية المحقود عليه و في الاخرة العذاب الاليم و الافضل له ان يدفع بالتي هي أحسن و يعفو و يصفح ان الله يحب المحسنين

علاء العلي
18-11-2009, 06:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
عندما نسير ليلا والطريق مظلم ومليء بالحفر عللينا في ذلك الوقت مشاهدة الطريق بنور القمر
كذلك هي سيرة أهل البيت ، إنها كالقمر الساطع المنير، الذي نحتاج ضوءه لإنارة دروب الحياة، لكن بعضنا قد ينشغل فكريًّا وعاطفيًّا بجمال وروعة تلك السيرة الطاهرة، فيستغرق في الانبهار والإعجاب بشخصيات أئمة الهدى، وينشدّ إليهم بأحاسيسه ومشاعره، لكنه يغفل عن ترسم طريقهم في الحياة، ويفوته الأخذ بهديهم لمواجهة التحديات، وتجاوز العقبات.
ولا شك أن سيرة أهل البيت بروعتها وصفائها فيها ما يغري بالانبهار والعشق، لكن ذلك لا يصح أن يكون عوضاً وبدلاً عن الاهتداء والاقتداء، بل يجب أن يكون العشق لجمالهم المقدس دافعاً للاقتباس من هديهم، والاستضاءة بنورهم.
ونجد فيما روي عن أهل البيت تأكيداً على أن العلاقة بهم يجب أن تتأسس على قاعدة الاتباع لهم والاقتداء بهم، لا مجرد الانشداد العاطفي إليهم.
قال رجل للإمام الحسن : إني من شيعتكم.
فقال : (يا عبد الله إن كنت لنا في أوامرنا وزواجرنا مطيعاً فقد صدقت، وإن كنت بخلاف ذلك فلا تزد في ذنوبك بدعواك مرتبة شريفة لست من أهلها، لا تقل: أنا من شيعتكم ولكن قل: أنا من مواليكم ومحبيكم)
وعن الباقر : (لا تذهب بكم المذاهب فو الله ما شيعتنا إلا من أطاع الله عز و جل)
وعن الصادق : (ليس من شيعتنا من قال بلسانه وخالفنا في أعمالنا وآثارنا)
وعن العسكري : (شيعة علي هم الذين يقتدون بعلي).
إن النظر إلى أهل البيت كلوحات فنية جميلة معلقة على جدار الزمن، نتأمل روعتها وحسنها، ونظهر الإشادة والإعجاب بها، أو كقطع أثرية نادرة تعرض في متاحف التاريخ، نقوّمها بأغلى الأثمان، دون أن يكون لها انعكاس أو تأثير على مسار حياتنا، إنما يعني ذلك التنكر والتجاهل لأهم وظيفة ودور أراده الله تعالى لهذه العترة الطاهرة، وهو دور الإمامة والهداية في حياة البشر.
إن أهل البيت جديرون بكل مدح وإطراء، وأهل لكل فضيلة ومكرمة، بل ما عسى أن يقال فيهم بعد ثناء الله تعالى عليهم في كتابه المجيد، وعلى لسان نبيه الصادق الأمين .
إن ما يسـرّ أهل البيت ، هو معرفة نهجهم واتباع هديهم، لا مجرد الاستغراق في مدحهم وذكر فضائلهم.
كما أن الانتصار لظلامة أهل البيت ومعاناتهم من الحاسدين لهم والجائرين عليهم، لا يكون بمجرد سكب العبرات وجرّ الحسرات، وإنما بالعمل على تحقيق أهدافهم العظيمة في إعلاء كلمة الله تعالى، ونشـر العدل، وإقامة الحق.

الياسري
18-11-2009, 08:46 PM
السلام عليكم
باختصارشديد الحقد صفة مذمومة لايتخلق بها المؤمن بل هي صفة غيرهم, وينتج الحقد عند تلك النفوس المريضة نتيجة عدم الرضا بما قسم الله لهم وحسد الناس على ما آتاهم الله ونقص في نفوسهم يحاولوا ان يسدوه باظهار الحقد على كل شي في الحياة حتى انه يصل بهم الحال بان يحقدوا على انفسهم وعوائلهم ,واظهار ذلك يكون بالفعل او القول اوالاشارات ,اعاذنا الله واياكم من الحقد اهله.

العراقي
18-11-2009, 09:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل الشكر والتقدير للأخ البيان على هذا الموضوع المهم
فلكل داء له دواء الا الحقد والحسد

تعريف الحقد
الحقد لغة : قال ابن منظور : الحقد إمساك العداوة في القلب والتربص لفرصتها.
اصطلاحاً : طلب الانتقام وتحقيقه .. وقيل : هو سوء الظن في القلب على الخلائق لأجل العداوة .

الألفاظ المرادفة الحقد
1-الضغينة : إذا فسرت كما سبق بأنها الحقد الشديد أو الحقد المصحوب بالعداوة
2- النقمة : وهي الكراهية التي تصل إلى حد السخط .

علاج الحقد
فيكمن أولاً في القضاء على سببه الأصلي وهو الغضب .. والعلم بقدرةالله تعالى والحلم وتذكر فضيلة كظم الغيظ ومجاهدة النفس .. أما العمل فإن عليه أنيُكلف نفسه أن يصنع بالمحقود عليه ضد ما اقتضاه حقده فيبدل الذم مدحاً , والتكبرتواضعاً .. ومن العلاج الإقلاع عن الغي وإصلاح النفس .

من مضارالحقد
1- الحقد يفضي إلى التنازع والتقاتل واستغراق العمر في غم وحزن
2- الأحقاد نزغ من عمل الشيطان لا يستجيب له إلا من خفت أحلامهم وطاشت عقولهم
3- الحقد مصدر للعديد من الرذائل مثل الحسد والافتراء والبهتان والغيبة .
4- الحقد يغضب الرب عز وجل ويؤدي بصاحبه إلى الخسران المبين في الدنيا والآخرة .
5- الحاقد ساقط الهمة , ضعيف النفس , واهن العزم , كليل اليد .
6- الحقد يظهرعيوب الإنسان ويكشف عن الداء الدفين فيه .

وانا استغرب من اجابة الاخ ( علاء العلي ) التي لاتمت للموضوع بصلة فالاخ البيان تناول في موضوعه ( الحقد ) وان اجابة الاخ علاء العلي على الرغم من انها حملت في طياتها اقوال اهل البيت عليهم السلام الا انها لم تتطرق الى موضوع ( الحقد ) ولا اعلم ماسبب عدم ذكره .. مع كل التقدير لصاحب الموضوع والاخوة الذين قاموا بالرد ...

علاء العلي
18-11-2009, 09:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ان الحاقد يكون حسود ولايعفي ولايكون طيب ولايتمنى الخير للناس فتكلمت بشكل عام لان الحاقد يحمل صفات كثيرة
يااخي الكريم

ان الانسان طريقه مظلم اذا لم ينير دربه من سيرة اهل البيت عليه السلام وكل الانبياء عليهم السلام
انا قلت هذا الكلام بشكل عام حتى يشمل كل اعمال الانسان الغير جيدة ومنها الحقد يااخي الكريم

وقلت عن العسكري عليه السلام: شيعة علي هم الذين يقتدون بعلي
الا يعني ذلك ان شيعة علي عليه السلام الذين يقتدون بعلي هم الطيبون مع الناس اجمعين وهذا شامل لكل صفات الانسان فتكلمت بشكل عام ومنها يااخي الحقد
نحن لانستطيع ان نكون انبياء ولكن نستطيع ان نكون صالحين انشاء الله عز وجل

والحمد لله رب العالمين

kerbalaa
19-11-2009, 08:53 PM
الخالق و هبنا حواس .... و نعم منهم من استفاد منها و منهم من دمرها باستخدامه .

أعطينا نعمة البصر فمنهم من استخدمها برؤية المحرمات

أعطينا نعمة السمع منهم من استخدمها للمنكرات ....

أعطينا نعمة الذاكرة منهم من استخدمها للحقد و الكراهية .....

السبب : بكل بساطة ( البيئة ) ...

كيف البيئة ؟؟؟

البيئة هي مكان عيشنا وراحتنا و أكثر الأوقات التي نقضيها فيها هي البيئة لو كانت البيئة موجود بداخلها ...

صفات مهما كانت حسنة أو سيئة .... فإنها سوف تُــكتسب بكل بساطة لأن هذا الذي رأته عيناك

من صغرك .... ( فشي طبيعي سوف تكتسبه ) فمهما تدخلت قوات خارجية لتغييرة ( لن نقول لن تستطيع )

تستطيع لكن سيبقى ( الأثر ) ....

هؤلاء الأشخاص الحاقدين دائما و غالبا ... ما يواجهون نقص في انفسهم .... فترى أنه كلما رأوا النقص الذي فيهم ....

أنت تكمله .... يزيد عندهم إحساس الكره و الحقد ( و بالغالب تشعر أنهم لا يرغبون برؤيتك ) حتى

لا يشعرون بالحزن و بالغيرة و من ثم الحقد ..... تراهم فرحين عند سقوطك و يأتون عندك ليحدثوك ؟؟

كيف سقطت .... تراهم مستلذين .... بنعمة سقوطك و فرحين .... لكن عند نجاحك لا يتجرأون بمحادثتك ...

و يخبرون الغير أن نجاحك كان بمحل الصدفة أو مساعدة أحد أو أنك سوف تنجح فقط هذي المره

كيف نتعامل معهم ؟؟؟؟

لا نفكر قط أن نعاملهم بالمثل لأنهم أشخاص مرضى و إذا عاملناهم بالمثل سوف يزيدون و يتمردون

الطريقة :

هي معاملتهم معاملة حسنة ...

على سبيل المثال :

إذا ترقى احدهم بالعمل .... هنئه و أخبره أنه شي عظيم و اعزمه بمثل هذه المناسبة ...

حاول أن تكسر حواجز الحقد بينك و بين ..... و عندما يحدث عندك ما يفرحك ... سوف يعمل لك المثل

هذا نوع من الأشخاص أو غالبيتهم ....

لكن معاملتهم بالحسنى و نحاول .... أن نهدم جسور الحقد بيننا و بينهم .....

ردة الفعل :

سوف يتنبه ( لن نقول سوف يقلع عن هذه العادة لكنه سوف يتنبه ) و عندما يراك بمناصب فرحك سوف يحاول يكبت ما بداخله ....

لذكره ما فعلت أنت له ...

لماذا نتعامل مع هؤلاء الأشخاص بالمعاملة الحسنى ؟؟؟

لأن الأشخاص الحقدة يمتلكون ذاكرة قوية فلنحاول نعمل لهم الخير .... حتى عندما يرونا يستخدمون الذاكرة القوية ....

فيما فعلناه نحن لهم بالخير ....

و لا تضايق نفسك ... لأن هذا شي طبيعي .... الكل يواجه مثل هذه المتاعب ....

لكنها بسيطة ( بإذن الله ) نسال الله التوفيق والفائدة للجميع وان يونير قلوبنا ونحب بعضا بعض حتى تنزل علينا رحمة الله فبغيرها نهلك كما هلك القوم قبلنا عندما تعادو وتضادو والله والي التوفيق لهذا

الهادي
20-11-2009, 04:43 PM
مشكورين

جزاكم الله خيرا