المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أقوال وحكم الإمام علي الرضا (علية السلام)



عاشقه الحسين
27-09-2009, 05:55 PM
من أقوال وحكم الإمام علي الرضا (ع)

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): لا يكون المؤمن مؤمنا حتى تكون فيه ثلاث خصال سنة من ربه وسنة من نبيه (ص) وسنة من وليه (ع) فأما السنة من ربه فكتمان السر وأما السنة من نبيه (ص) فمداراة الناس وأما السنة من وليه (ع) فالصبر في البأساء والضراء.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صاحب النعمة يجب أن يوسع على عياله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ليست العبادة كثرة الصيام والصلاة وإنما العبادة كثرة التفكر في أمر الله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما من شي‏ء من الفضول إلا وهو يحتاج إلى الفضول من الكلام.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الأخ الأكبر بمنزلة الأب.
● سئل الإمام الرضا (عليه السلام) عن السفلة فقال: من كان له شي‏ء يلهيه عن الله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صديق كل امرئ عقله وعدوه جهله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): التودد إلى الناس نصف العقل.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن الله يبغض القيل والقال وإضاعة المال وكثرة السؤال.
● سئل الإمام الرضا عن حد التوكل فقال (عليه السلام): أن لا تخاف أحدا إلا الله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن من علامات الفقه الحلم والعلم والصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): خمس من لم تكن فيه فلا ترجوه لشيء من الدنيا والآخرة من لم تعرف الوثاقة في أرومته والكرم في طباعه والرصانة في خلقه والنبل في نفسه والمخافة لربه.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما التقت فئتان قط إلا نصر أعظمهما عفوا.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): لا يستكمل عبد حقيقة الإيمان حتى تكون فيه خصال ثلاث التفقه في الدين وحسن التقدير في المعيشة والصبر على الرزايا.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ليس لبخيل راحة ولا لحسود لذة ولا لملول وفاء ولا لكذوب مروءة.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الإيمان أربعة أركان: التوكل على الله، والرضا بقضاء الله، والتسليم لأمر الله، والتفويض إلى الله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن للقلوب إقبالاً وإدباراً ونشاطاً وفتوراً، فإذا أقبلت بصرت وفهمت، وإذا أدبرت كلّت وملّت، فخذوها عند إقبالها ونشاطها، واتركوها عند إدبارها وفتورها.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ثلاثة موكّل بها ثلاثة: تحامل الأيام على ذوي الأدوات الكاملة، واستيلاء الحرمان على المتقدّم في صنعته، ومعاداة العوام على أهل المعرفة.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): أصحب السلطان بالحذر، والصديق بالتواضع، والعدو بالتحرز والعامة بالبشر.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من استفاد أخا في الله فقد استفاد بيتاً في الجنة.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من تذكّر مصابنا فبكى وأبكى لم تبك عينه يوم تبكي العيون، ومن جلس مجلساً يحيي فيه أمرنا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب.
● عن مالك بن عبد الله قال: قلت لمولاي الرضا (عليه السّلام): قوله تعالى: (وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحقّ بها وأهلها) قال: هي ولاية أمير المؤمنين عليه السلام.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صاحب النعمة يجب أن يوسع على عياله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما قال فينا مؤمن شعراً يمدحنا به إلا بنى الله تعالى له مدينة في الجنة أوسع من الدنيا سبع مرات يزوره فيها كل ملك مقرّب وكل نبي مرسل.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): نحن سادة في الدنيا وملوك في الآخرة.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): شيعتنا المسلّمون لأمرنا الآخذون بقولنا، المخالفون لأعدائنا فمن لم يكن كذلك فليس منا.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من لم يقدر على ما يكفّر به ذنوبه فليكثر من الصلوات على محمد وآله، فإنها تهدم الذنوب هدماً.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصلاة على محمد وآله تعدل عنه الله عز وجل التسبيح والتهليل والتكبير.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الإيمان فوق الإسلام بدرجة، والتقوى فوق الإيمان بدرجة، واليقين فوق التقوى بدرجة ولم يقسم بين العباد شيء أقل من اليقين.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): استعمال العدل والإحسان مؤذن بدوام النعمة.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إذا ولّى الظالم الظالم فقد أنصف الحق، فإذا ولّى العادل العادل فقد اعتدل الحق وإذا ولّى العادل الظالم فقد استراح الحق، وإذا ولّى العبد الحر فقد استرق الحق.
● في خبر ابن السكّيت قال: فما الحجّة على الخلق اليوم؟ فقال الرضا (عليه السّلام): العقل يعرف به الصادق على الله فيصدّقه، والكاذب على الله فيكذّبه، فقال ابن السكيت: هذا والله هو الجواب.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ? تمارينّ العلماء فيرفضوك، ولا تمارينّ السفهاء فيجهلوا عليك.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): المستتر بالحسنة تعدل سبعين حسنة، والمذيع بالسيئة مخذول والمستتر بالسيئة مغفور له.
● سئل الرضا عليه السّلام عن صفة الزاهد فقال: متبلّغ بدون قوته مستعدّ ليوم موته، متبرّم بحياته.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): أحسن الظن بالله فإن الله عز وجل يقول: إنا عند ظن عبدي المؤمن بي، إن خيرا فخيراً وإن شراً فشراً.
● عن الحسن بن الجهم قال: سألت الرضا (عليه السّلام) فقلت له: جعلت فداك ما حدّ التوكل؟ فقال لي: أن ? تخاف مع الله أحداً، قال: قلت: فما حد التواضع؟ قال: أن تعطي الناس من نفسك ما تحب أن يعطوك مثله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): السخيّ قريب من الله، قريب من الجنة، قريب من الناس بعيد من النار، والبخيل بعيد من الله بعيد من الجنة، بعيد من الناس قريب من النار.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): السخاء شجرة في الجنة أغصانها في الدنيا من تعلق بغصن من أغصانها دخل الجنة.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): كلما أحدث العباد من الذنوب ما لم يكونوا يعلمون، أحدث الله لهم من البلاء ما لم يكونوا يعرفون.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصغائر من الذنوب طرق إلى الكبائر، ومن لم يخف الله في القليل لم يخفه في الكثير، ولو لم يخوّف الله الناس بجنة ونار لكان الواجب أن يطيعوه ولا يعصوه، لتفضله عليهم، وإحسانه إليهم وما بدأهم به من إنعامه الذي ما استحقوه.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن الله عز وجل أمر بثلاثة مقرون بها ثلاثة أخرى: أمر بالصلاة والزكاة، فمن صلّى ولم يزك لم يقبل منه صلاته، وأمر بالشكر له وللوالدين فمن لم يشكر والديه لم يشكر الله، وأمر باتقاء الله صلة الرحم، فمن لم يصل رحمه لم يتق الله عز وجل.
● سئل الرضا عليه السلام عن خيار العباد فقال (عليه السلام): الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساؤوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا ابتلوا اصبروا، وإذا غضبوا عفوا.
● سئل الرضا عليه السلام عن صفة الزاهد؟ فقال (عليه السلام): متبلّغ بدون قوته، مستعدّ ليوم موته، متبرّم بحياته.
● سئل الرضا عليه السلام عن القناعة؟ فقال: القناعة تجتمع إلى صيانة النفس وعز القدر، وطرح مؤن الاستكثار والتعبد لأهل الدنيا، ولا يسلك طريق القناعة إلا رجلان: أما متعلّل يريد أجر الآخرة، أو كريم متنزه عن لئام الناس.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ? يكون الرجل عابداً حتى يكون حليماً، وإن الرجل كان إذا تعبّد في بني إسرائيل لم يعدّ عابداً حتى يصمت قبل ذلك عشر سنين.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من ألقى جلباب الحياء فلا غيبة له.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ? تتأول كتاب الله عز وجل برأيك فإن الله عز وجل قد قال: (ولا يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم).
● عن الريان بن الصلت قال: قلت للرضا عليه السلام: ما تقول في القرآن؟ فقال: كلام الله ? تتجاوزوه، ولا تطلبوا الهدى في غيره فتضلّوا.
● من حِكَم الإمام الرضا (عليه السلام): لم يخنك الأمين، ولكن ائتمنت الخائن.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): النظر إلى ذريتنا عبادة، فقيل له: يا ابن رسول الله النظر إلى الأئمة منكم عبادة أو النظر إلى جميع ذرية النبي (ص) ؟ قال: بل النظر إلى جميع ذرية النبي (ص) عبادة ما لم يفارقوا منهاجه ولم يتلوثوا بالمعاصي.
● عن سليمان بن جعفر قال: سمعت الرضا (عليه السلام) يقول: إن علي بن عبد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) وامرأته وبنيه من أهل الجنة، ثم قال: من عرف هذا الأمر من ولد علي وفاطمة عليهما السلام لم يكن كالناس.
● عن أحمد بن عمر الحلال قال: قلت لأبي الحسن (عليه السلام): أخبرني عمن عاندك ولم يعرف حقك من ولد فاطمة؟ هو وسائر الناس سواء في العقاب؟ فقال: كان علي بن الحسين (عليه السلام) يقول: عليهم ضعفا العقاب.
● عن ابن أبي نصر قال: سألت الرضا (عليه السلام) قلت له: الجاحد منكم ومن غيركم سواء؟ فقال: الجاحد منا له ذنبان والمحسن له حسنتان.

عاشقة ذو الفقار
01-10-2009, 06:26 PM
السلام عليكم
شكرا على الاقوال الجميله

عاشقه الحسين
01-10-2009, 07:04 PM
وعليكم السلام
شكرا على مرورك العطر

ندى
30-10-2009, 07:07 PM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

بعض اقوال الامام الرّضا (عليه السلام)
نذكر بعض اقوال الامام (عليه السلام) للتبرّك والانتفاع بعلمه الغزير:

1 ـ المرء مخبوء تحت لسانه

2 ـ التّدبر قبل العمل يؤمنك من النّدم

3 ـ مجالسة الاشرار تورث سوء الظّنّ بالاخيار

4 ـ بئس الزّاد الى معاد العدوان على العباد

5 ـ ما هلك امرؤ عرف قدره

6 ـ الهديّة تذهب الضّغائن من الصّدور

7 ـ أقربكم منيّ مجلساً يوم القيامة أحسنكم خلقا وخيركم لاهله

8 ـ ليس منّا من خان مسلماً»

9 ـ المؤمن اذا غضب لم يخرجه غضبه عن حقّ

10 ـ انّ الله يبغض القيل والقال واضاعة المال وكثرة السّؤال

11 ـ التّودّد الى النّاس نصف العقل

12 ـ اشدّ الاعمال ثلاثة اعطاء الحقّ من نفسك، وذكر الله على كل حال، ومواساة الاخ في المال

13 ـ السّخيّ يأكل من طعام النّاس ليأكلوا من طعامه

14 ـ القرآن كلام الله لا تتجاوزوه، لا تطلبوا لهدى في غيره فتضلّوا

-----------منقول---------

مع تحياتي
ندى

فاخر التميمي
30-10-2009, 08:00 PM
جزاكم الله خير الجزاء

أقوال علي ابن موسى الرضا(ع)علم توارثه عن ابائه (ع)

سلام الله عليك يا ابا الحسن ايها الزكي الرضا (ع)

صادق منعم
30-10-2009, 08:45 PM
الله يحفظك
وحشرك مع الامام الرضا(ع)

انور الرحال
01-11-2009, 01:17 AM
بارك الله بكم

ندى
01-11-2009, 08:04 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

السلام عليكم أخي القدير (فاخر التميمي)--

جزاك الله خيرا من نور الامام الرضا-ع- دنيا وآخرة-

حفظكم الله ورعاكم صاحب الزمان-عج-

أختك ندى ممنونة لك

ندى
01-11-2009, 08:05 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

السلام عليكم أخي القدير (صادق منعم)--

جزاك الله خيرا من نور الامام الرضا-ع- دنيا وآخرة-

حفظكم الله ورعاكم صاحب الزمان-عج-

أختك ندى ممنونة لك

ندى
01-11-2009, 08:07 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

السلام عليكم أخي القدير (أنور رحال)--

جزاك الله خيرا من نور الامام الرضا-ع- دنيا وآخرة-

حفظكم الله ورعاكم صاحب الزمان-عج-

أختك ندى ممنونة لك

الكافل
28-03-2010, 10:26 AM
هذه بعض من أقوال وحكم الإمام علي الرضا (ع)



● قال الإمام الرضا (عليه السلام): لا يكون المؤمن مؤمنا حتى تكون فيه ثلاث خصال سنة من ربه وسنة من نبيه (ص) وسنة من وليه (ع) فأما السنة من ربه فكتمان السر وأما السنة من نبيه (ص) فمداراة الناس وأما السنة من وليه (ع) فالصبر في البأساء والضراء.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صاحب النعمة يجب أن يوسع على عياله.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ليست العبادة كثرة الصيام والصلاة وإنما العبادة كثرة التفكر في أمر الله.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما من شيء من الفضول إلا وهو يحتاج إلى الفضول من الكلام.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الأخ الأكبر بمنزلة الأب.


● سئل الإمام الرضا (عليه السلام) عن السفلة فقال: من كان له شيء يلهيه عن الله.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صديق كل امرئ عقله وعدوه جهله.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): التودد إلى الناس نصف العقل.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن الله يبغض القيل والقال وإضاعة المال وكثرة السؤال.


● سئل الإمام الرضا عن حد التوكل فقال (عليه السلام): أن لا تخاف أحدا إلا الله.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن من علامات الفقه الحلم والعلم والصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): خمس من لم تكن فيه فلا ترجوه لشيء من الدنيا والآخرة من لم تعرف الوثاقة في أرومته والكرم في طباعه والرصانة في خلقه والنبل في نفسه والمخافة لربه

جبل الصبر
28-03-2010, 10:41 AM
قال الإمام الرضا (عليه السلام): ليست العبادة كثرة الصيام والصلاة وإنما العبادة كثرة التفكر في أمر الله.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما من شيء من الفضول إلا وهو يحتاج إلى الفضول من الكلام.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الأخ الأكبر بمنزلة الأب.

السلام عليك يا غريب الغرباء

عشق كربلاء
28-03-2010, 10:46 AM
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الأخ الأكبر بمنزلة الأب.

● سئل الإمام الرضا (عليه السلام) عن السفلة فقال: من كان له شيء يلهيه عن الله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صديق كل امرئ عقله وعدوه جهله.

عطر الكفيل
28-03-2010, 09:55 PM
شكرا لك على الطرح القيم

السلام عليك ياغريب الغرباء السلام عليك ياغريب طوس

رحلة وفاء
01-10-2010, 01:56 PM
من أقوال وحكم الإمام علي الرضا (علية السلام)
● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : لا يكون المؤمن مؤمنا حتى تكون فيه ثلاث خصال سنة من ربه وسنة من نبيه (ص) وسنة من وليه (ع)


فأما السنة من ربه فكتمان السر وأما السنة من نبيه (ص) فمداراة الناس وأما السنة من وليه (ع) فالصبر في البأساء والضراء.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : صاحب النعمة يجب أن يوسع على عياله.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : ليست العبادة كثرة الصيام والصلاة وإنما العبادة كثرة التفكر في أمر الله.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : الصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : ما من شي‏ء من الفضول إلا وهو يحتاج إلى الفضول من الكلام.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : الأخ الأكبر بمنزلة الأب.




● سئل الإمام الرضا (عليه السلام) عن السفلة فقال: من كان له شي‏ء يلهيه عن الله.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : صديق كل امرئ عقله وعدوه جهله.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : التودد إلى الناس نصف العقل.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام ) :إن الله يبغض القيل والقال وإضاعة المال وكثرة السؤال.


● سئل الإمام الرضا عن حد التوكل فقال (عليه السلام) : أن لا تخاف أحدا إلا الله.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : إن من علامات الفقه الحلم والعلم والصمت باب من أبواب الحكمة


إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : خمس من لم تكن فيه فلا ترجوه لشيء من الدنيا والآخرة من لم تعرف الوثاقة في




أرومته والكرم في طباعه والرصانة في خلقه والنبل في نفسه والمخافة لربه.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : ما التقت فئتان قط إلا نصر أعظمهما عفوا.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : لا يستكمل عبد حقيقة الإيمان حتى تكون فيه خصال ثلاث التفقه في الدين وحسن التقدير




في المعيشة والصبر على الرزايا.


● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ليس لبخيل راحة ولا لحسود لذة ولا لملول وفاء ولا لكذوب مروءة.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الإيمان أربعة أركان: التوكل على الله، والرضا بقضاء الله، والتسليم لأمر الله، والتفويض إلى الله.




● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن للقلوب إقبالاً وإدباراً ونشاطاً وفتوراً، فإذا أقبلت بصرت وفهمت، وإذا أدبرت كلّت وملّت، فخذوها عند إقبالها ونشاطها، واتركوها عند إدبارها وفتورها.


</i></b></i>

ابن الاهوار
02-10-2010, 12:00 AM
اللهم صلي على محمد وال محمد
بارك الله فيك

رحلة وفاء
02-10-2010, 07:08 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد


بارك الله فيك


اللهم صلِ على محمد والِ محمد
بـــــوركــــتــــــم

الصدوق
03-10-2010, 08:57 PM
أحسنتم أختنا الفاضلة


مواعظ قيّمة



قال الامام الرضا (عليه السلام) :
« ليس العبادة الصيام والصلاة، وإنما العبادة كثرة التفكر في أمر الله »




وقال ( عليه السلام ) :
« لايتم عقل امرء مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشر منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقل كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه، ولا يمل من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحب إليه من الغنى، والذل في الله أحب إليه من العز في عدوه، والخمول أشهى إليه من الشهره »


ثم قال عليه السلام:


« العاشرة وما العاشرة »


قيل له: ماهي ؟
قال (عليه السلام) :


« لا يرى أحدا إلا قال: هو خير مني وأتقى. إنما الناس رجلان: رجل خير منه وأتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقى الذي شرّ منه وأدنى قال: لعل خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي . وإذا رأى الذي هو خير منه وأتقى تواضع له ليلحق به، فإذا فعل ذلك فقد علا مجده، وطاب خيره، و حسن ذكره، وساد أهل زمانه »



وسأله(عليه السلام) رجل عن قول الله:
" ومن يتوكل على الله فهو حسبه [الطلاق : 3] " ؟
فقال عليه السلام:


« للتوكل درجات: منها أن تثق به في أمرك كله فيما فعل بك، فما فعل بك كنت راضيا وتعلم أنه لم يألك خيرا ونظرا وتعلم أن الحكم في ذلك له، فتتوكل عليه بتفويض ذلك إليه. ومن ذلك الايمان بغيوب الله التي لم يحط علمك بها فوكلت علمها إليه وإلى امنائه عليها ووثقت به فيها وفي غيرها »


وسأله أحمد بن نجم عن العجب الذي يفسد العمل ؟ فقال (عليه السلام):


« للعجب درجات: منها أن يزيّن للعبد سوء عمله فيراه حسنا فيعجبه ويحسب أنه يحسن صنعا. ومنها أن يؤمن العبد بربه فيمنّ على الله ولله المنة عليه فيه »


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (75 / 335 - 336 )

عمارالطائي
05-10-2010, 11:04 AM
● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : التودد إلى الناس نصف العقل.


http://www.almjales.net/vb/mwaextraedit4/extra/101.gif

رحلة وفاء
15-10-2010, 04:28 AM
أحسنتم أختنا الفاضلة



مواعظ قيّمة



قال الامام الرضا (عليه السلام) :
« ليس العبادة الصيام والصلاة، وإنما العبادة كثرة التفكر في أمر الله »




وقال ( عليه السلام ) :
« لايتم عقل امرء مسلم حتى تكون فيه عشر خصال: الخير منه مأمول، والشر منه مأمون، يستكثر قليل الخير من غيره، ويستقل كثير الخير من نفسه، لا يسأم من طلب الحوائج إليه، ولا يمل من طلب العلم طول دهره، الفقر في الله أحب إليه من الغنى، والذل في الله أحب إليه من العز في عدوه، والخمول أشهى إليه من الشهره »


ثم قال عليه السلام:


« العاشرة وما العاشرة »


قيل له: ماهي ؟
قال (عليه السلام) :


« لا يرى أحدا إلا قال: هو خير مني وأتقى. إنما الناس رجلان: رجل خير منه وأتقى، ورجل شرّ منه وأدنى، فإذا لقى الذي شرّ منه وأدنى قال: لعل خير هذا باطن وهو خير له، وخيري ظاهر وهو شرّ لي . وإذا رأى الذي هو خير منه وأتقى تواضع له ليلحق به، فإذا فعل ذلك فقد علا مجده، وطاب خيره، و حسن ذكره، وساد أهل زمانه »



وسأله(عليه السلام) رجل عن قول الله:
" ومن يتوكل على الله فهو حسبه [الطلاق : 3] " ؟
فقال عليه السلام:


« للتوكل درجات: منها أن تثق به في أمرك كله فيما فعل بك، فما فعل بك كنت راضيا وتعلم أنه لم يألك خيرا ونظرا وتعلم أن الحكم في ذلك له، فتتوكل عليه بتفويض ذلك إليه. ومن ذلك الايمان بغيوب الله التي لم يحط علمك بها فوكلت علمها إليه وإلى امنائه عليها ووثقت به فيها وفي غيرها »


وسأله أحمد بن نجم عن العجب الذي يفسد العمل ؟ فقال (عليه السلام):


« للعجب درجات: منها أن يزيّن للعبد سوء عمله فيراه حسنا فيعجبه ويحسب أنه يحسن صنعا. ومنها أن يؤمن العبد بربه فيمنّ على الله ولله المنة عليه فيه »



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (75 / 335 - 336 )


اللهم صلِ على محمد وال محمد
بوركتم

رحلة وفاء
15-10-2010, 04:29 AM
● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : التودد إلى الناس نصف العقل.


http://www.almjales.net/vb/mwaextraedit4/extra/101.gif


اللهم صلِ على محمد وال محمد
بوركتم

ندى
18-10-2010, 09:43 AM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين



حكم الإمام الرضا ( عليه السلام )

ليس في تاريخ الأدباء والحكماء كتاريخ أهل البيت ( عليهم السلام ) ، حيث إنّهم أثروا العالم الإسلامي والإنساني بروائع آدابهم وحكمهم ، ومن عظيم قدرها وإبداعها وروعتها يكتبها الناس أحياناً بماء الذهب ثمّ يحتفظون بها .
والإنسان مفطور على حبّ العلم والأدب والحكمة ، وكلّما كانت الحكم رصينة ورائعة كلّما انشدّ إليها أكثر ، ولهذا رأى الناس في روائع نهج البلاغة للإمام علي ( عليه السلام ) ما يغنيهم عن الرجوع لغيره من الحكماء ، كسقراط وبزرجمهر وهلّم جرّاً .
ولا غرابة أن يكون للأئمّة من أهل البيت ( عليهم السلام ) هذه الجواهر الثمينة في الأدب ، والروائع العظيمة في الحكمة ، وهم خرّيجو مدرسة الثورة ، وربائب الرسالة والوحي .
ومن هذه الأنوار العلوية والأزهار الهاشمية ، نور أضاء سناه وعلاه ، وتضوع مسكه وشذاه ، نور الإمام الرضا ( عليه السلام ) وعطره وطيبه وزهره .
وإليك بعض الروائع الأدبية والحكمية من أقواله ( عليه السلام ) :

1ـ سأله رجل عن قول الله عزّ وجل : ( ومن يتوكّل على الله فهو حسبه ) ؟
فقال ( عليه السلام ) : ( التوكّل درجات منها : أن تثق به في أمرك كلّه ، فما فعل بك كنت راضياً ، وتعلم أنّه لم يأتك خيراً ونظراً ، وتعلم أنّ الحكم في ذلك له ، فتوكّل عليه بتفويض ذلك إليه ، ومن ذلك الإيمان بغيوب الله التي لم يحط علمك بها ، فوكّلت علمها إليه وإلى أمنائه عليها ، ووثقت به فيها ، وفي غيرها ) .
2ـ سئل عن حدّ التوكل ؟ فقال ( عليه السلام ) : ( أن لا تخاف أحداً إلاّ الله ) .
ومقصود الإمام ( عليه السلام ) بالتوكّل هنا ، هو التسليم لأمر الله والرضا بقضائه .
3ـ سأله أحمد بن نجم عن العجب الذي يفسد العمل ؟
فقال ( عليه السلام ) : ( العجب درجات منها : أن يزين للعبد سوء عمله فيراه حسناً فيعجبه ، ويحسب أنّه يحسن صنعاً ، ومنها : أن يؤمن العبد بربّه فيمنّ على الله ، ولله المنّة فيه ... ) .
4ـ قال ( عليه السلام ) : ( خمس من لم تكن فيه فلا ترجوه لشيء من الدنيا والآخرة : من لم تعرف الوثاقة في أرومته ، والكرم في طباعه ، والرصانة في خلقه ، والنبل في نفسه ، والمخافة لربّه ) .
5ـ سئل عن السفلة ؟ فقال ( عليه السلام ) : ( من كان له شيء يلهيه من الله ) .
6ـ قال ( عليه السلام ) : ( إنّ الله يبغض القيل والقال ، وإضاعة المال وكثرة السؤال ) .
7ـ قال ( عليه السلام ) : ( التودّد إلى الناس نصف العقل ) .
8ـ قال ( عليه السلام ) : ( لا يتم عقل امرئ مسلم حتّى تكون فيه عشر خصال : الخير منه مأمول ، والشرّ منه مأمون ، يستكثر قليل الخير من غيره ، ويستقل كثير الخير من نفسه ، لا يسأم من طلب الحوائج إليه ، ولا يملّ من طلب العلم طول دهره ، الفقر في الله أحبّ إليه من الغنى ، والذلّ في الله أحبّ إليه من العزّ مع غيره ، والخمول عنده أشهى من الشهرة ) .
ثمّ قال ( عليه السلام ) : ( العاشرة ) ، قيل له : ما هي ؟
قال ( عليه السلام ) : ( لا يرى أحداً إلاّ قال : هو خير منّي واتقى ) .
9ـ قال ( عليه السلام ) : ( إنّما الناس رجلان ، رجل خير منه واتقى ، ورجل شرّ منه وأدنى ، فإذا لقي الذي هو شرّ منه وأدنى قال : لعلّ خير هذا باطن ، وهو خير له ، وخيري ظاهر ، وهو شرّ لي ، وإذا رأى الذي هو خير منه وأتقى ، تواضع له ليلحق به ، فإذا فعل ذلك فقد علا مجده ، وطاب خيره ، وحسن ذكره ، وساد أهل زمانه ) .
10ـ قال ( عليه السلام ) : ( الصمت باب من أبواب الحكمة ... إنّ الصمت يكسب المحبّة ، إنّه دليل على كل خير ) .
11ـ قال ( عليه السلام ) : ( صديق كل امرئ عقله ، وعدّوه جهله ) .
12ـ قال ( عليه السلام ) : ( من أخلاق الأنبياء التنظيف ) .
13ـ قال ( عليه السلام ) : ( صاحب النعمة يجب أن يوسّع على عياله ) .
14ـ قال ( عليه السلام ) : ( إذا ذكرت الرجل وهو حاضر فكنّه ، وإذا كان غائباً فسمّه ) .
15ـ قال ( عليه السلام ) : ( يأتي على الناس زمان العافية ، فيه عشرة أجزاء تسعة منها في اعتزال الناس ، وواحد في الصمت ) .
16ـ قال ( عليه السلام ) : ( من حاسب نفسه ربح ، ومن غفل عنها خسر ، ومن خاف أمن ، ومن اعتبر أبصر ، ومن أبصر فهم ، ومن فهم علم ، وصديق الجاهل في تعب ، وأفضل المال ما وقي به العرض ، وأفضل العقل معرفة الإنسان نفسه ، والمؤمن إذا غضب لم يخرجه غضبه من حق ، وإذا رضي لم يدخله رضاه في باطل ، وإذا قدر لم يأخذ أكثر من حقّه ) .
17ـ قال ( عليه السلام ) : ( من كثرت محاسنه مدح بها ، واستغنى عن التمدّح بذكرها ) .
18ـ قال ( عليه السلام ) : ( من لم يتابع رأيك في صلاحه فلا تصغ إلى رأيه ، ومن طلب الأمر من وجهه لم يزل ومن زلّ لم تخذله الحيلة ) .
19ـ قال ( عليه السلام ) : ( إنّ للقلوب إقبالاً وإدباراً ، ونشاطاً وفتوراً ، فإذا أقبلت تبصّرت وفهمت ، وإذا أدبرت كلّت وملّت ، فخذوها عند إقبالها ونشاطها ، واتركوها عند إدبارها وفتورها ) .
20ـ قال ( عليه السلام ) : ( صاحب السلطان بالحذر ، والصديق بالتواضع ، والعدو بالتحرّز ، والعامّة بالبِشر ) .
21ـ قال ( عليه السلام ) : ( الأجل آفة العمل ، والبر غنيمة الحازم ، والتفريط مصيبة ذي القدرة ، والبخل يمزّق العرض ، والحب داعي المكاره ، وأجلّ الخلائق وأكرمها اصطناع المعروف ، وإغاثة الملهوف ، وتحقيق أمل الآمل ، وتصديق رجاء الراجي ، والاستكثار من الأصدقاء في الحياة ، والباكين بعد الوفاة ) .
22ـ قال ( عليه السلام ) : ( أحسن الظن بالله ، فإنّ من حسن ظنّه بالله كان الله عند حسن ظنّه ، ومن رضي بالقليل من الرزق قبل منه اليسير من العمل ، ومن رضي باليسير من الحلال خفّت مؤونته ونعم أهله وبصّره الله داء الدنيا ودواءها ، وأخرجه منها سالماً إلى دار السلام ) .
23ـ قال ( عليه السلام ) : ( ليس لبخيل راحة ، ولا لحسود لذّة ، ولا لملول وفاء ، ولا لكذوب مروءة ) .
24ـ قال ( عليه السلام ) : ( إنّ الذي يطلب من فضل يكفّ به عياله أعظم من المجاهدين في سبيل الله ) .
25ـ سئل عن خيار العباد ؟ فقال : ( الذين إذا أحسنوا استبشروا ، وإذا أساءوا استغفروا ، وإذا أعطوا شكروا ، وإذا ابتلوا صبروا ، وإذا غضبوا غفروا ) .
26ـ قيل له : كيف أصبحت ؟ فقال ( عليه السلام ) : ( أصبحت بأجل منقوص ، وعمل محفوظ ، والموت في رقابنا ، والنار من ورائنا ، ولا ندري ما يُفعل بنا ) .
27ـ قال ( عليه السلام ) : ( لا يجمع المال إلاّ بخصال خمس : بخل شديد ، وأمل طويل ، وحرص غالب ، وقطيعة الرحم ، وإيثار الدنيا على الآخرة ) .
28ـ قال علي بن شعيب : دخلت على أبي الحسن الرضا ، فقال لي : ( يا علي من أحسن الناس معاشاً ؟ ) .
قلت : أنت يا سيدي أعلم به منّي .
فقال ( عليه السلام ) : ( من حسن معاش غيره في معاشه ) .
ثمّ قال : ( يا علي من أسوأ الناس معاشاً ؟ ) .
قلت : أنت أعلم .
قال ( عليه السلام ) : ( من لم يعش غيره في معاشه ) .
ثمّ قال ( عليه السلام ) : ( يا علي ! أحسنوا جوار النعم ن فإنّها وحشية ما نأت عن قوم فعادت إليهم ، يا علي ! إنّ شرّ الناس من منع رفده ، وأكل وحده ، وجلد عبده ) .
29ـ قال ( عليه السلام ) : ( عونك للضعيف أفضل من الصدقة ) .
30ـ قال ( عليه السلام ) : ( لا يستكمل عبد حقيقة الإيمان حتّى تكون فيه خصال ثلاث : التفقّه في الدين ، وحسن التقدير في المعيشة ، والصبر على الرزايا ) .
31ـ قال ( عليه السلام ) : ( كفاك ممّن يريد نصحك بالنميمة ما يجد من سوء الحساب في العاقبة ) .
32ـ قال ( عليه السلام ) في تعزية الحسن بن سهل : ( التهنئة بآجل الثواب خير من التعزية بعاجل المصيبة ) .

http://3.bp.blogspot.com/_Oagl-jF9Xyo/SaR8umBKYQI/AAAAAAAAAK4/BUr1ApybggQ/s400/%D8%B6%D8%B1%D9%8A%D8%AD+%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85% D8%A7%D9%85+%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B6%D8%A7+%D8%B9% D9%84%D9%8A%D9%87+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D 9%85.bmp

السلام عليك سيدي الامام الرضا الضامن لي الجنان

عطر الولايه
18-10-2010, 09:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخيار
متبااااااركين بمولد الإمام الرضا المرتضى
احسنتم جزاكم الله كل الخير على الموضوع القيم

ندى
18-10-2010, 12:23 PM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

النور الولائي الطيب /عطر الكفيل

جزاكم الله خيرا من نور الامام الرضا عليه لسلام

http://farm4.static.flickr.com/3172/3004682443_1376702b1c_o.jpg

عساكم من عواده

اللهم بحق شأن الامام الضامن الثامن تقضى كل حوائجكم للدنيا والآخرة

دمتم للمنتدى بالعطاء والارتقاء

الزينبي
18-11-2010, 10:29 PM
 
 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
اللهم عجل لوليك الفرج

جزاكم الله كل الخير على الموضوع الاكثرمن القيم



حفظكم الله وسدد خطاكم لكل خير
وَرَزَقَكُم الْلَّه الْصِّحَّه وَالْعَافِيَة
وَنُوْر الْلَّه قُلُوْبَكُم بِالْايْمَان بِحَق مُحَمَّد وَآَل مُحَمَّد

جعله الله في ميزان حسناتكم

دُمْتُم فِي حِفْظ وَرِعَايَة الْلَّه

لبيك ثار الله
16-07-2011, 02:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما من شي‏ء من الفضول إلا وهو يحتاج إلى الفضول من الكلام.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الأخ الأكبر بمنزلة الأب.
● سئل الإمام الرضا (عليه السلام) عن السفلة فقال: من كان له شي‏ء يلهيه عن الله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صديق كل امرئ عقله وعدوه جهله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): التودد إلى الناس نصف العقل.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن الله يبغض القيل والقال وإضاعة المال وكثرة السؤال
.● سئل الإمام الرضا عن حد التوكل فقال (عليه السلام): أن لا تخاف أحدا إلا الله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن من علامات الفقه الحلم والعلم والصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير

.● قال الإمام الرضا (عليه السلام): خمس من لم تكن فيه فلا ترجوه لشيء من الدنيا والآخرة من لم تعرف الوثاقة في أرومته والكرم في طباعه والرصانة في خلقه والنبل في نفسه والمخافة لربه.●
قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما التقت فئتان قط إلا نصر أعظمهما عفوا.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): لا يستكمل عبد حقيقة الإيمان حتى تكون فيه خصال ثلاث التفقه في الدين وحسن التقدير في المعيشة والصبر على الرزايا.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ليس لبخيل راحة ولا لحسود لذة ولا لملول وفاء ولا لكذوب مروءة.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الإيمان أربعة أركان: التوكل على الله، والرضا بقضاء الله، والتسليم لأمر الله، والتفويض إلى الله.قال الإمام الرضا (عليه السلام): ? لا تمارينّ العلماء فيرفضوك، ولا تمارينّ السفهاء فيجهلوا عليك.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): المستتر بالحسنة تعدل سبعين حسنة، والمذيع بالسيئة مخذول والمستتر بالسيئة مغفور له.
● سئل الرضا عليه السّلام عن صفة الزاهد فقال: متبلّغ بدون قوته مستعدّ ليوم موته، متبرّم بحياته.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): أحسن الظن بالله فإن الله عز وجل يقول: إنا عند ظن عبدي المؤمن بي، إن خيرا فخيراً وإن شراً فشراً.
● عن الحسن بن الجهم قال: سألت الرضا (عليه السّلام) فقلت له: جعلت فداك ما حدّ التوكل؟ فقال لي: أن ? تخاف مع الله أحداً، قال: قلت: فما حد التواضع؟ قال: أن تعطي الناس من نفسك ما تحب أن يعطوك مثله.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): السخيّ قريب من الله، قريب من الجنة، قريب من الناس بعيد من النار، والبخيل بعيد من الله بعيد من الجنة، بعيد من الناس قريب من النار.
● قال الإمام الرضا (عليه السلام): السخاء شجرة في الجنة أغصانها في الدنيا من تعلق بغصن من أغصانها دخل الجنة.قال الإمام الرضا (عليه السلام): النظر إلى ذريتنا عبادة، فقيل له: يا ابن رسول الله النظر إلى الأئمة منكم عبادة أو النظر إلى جميع ذرية النبي (ص) ؟ قال: بل النظر إلى جميع ذرية النبي (ص) عبادة ما لم يفارقوا منهاجه ولم يتلوثوا بالمعاصي.
● عن سليمان بن جعفر قال: سمعت الرضا (عليه السلام) يقول: إن علي بن عبد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) وامرأته وبنيه من أهل الجنة، ثم قال: من عرف هذا الأمر من ولد علي وفاطمة عليهما السلام لم يكن كالناس.

● عن أحمد بن عمر الحلال قال: قلت لأبي الحسن (عليه السلام): أخبرني عمن عاندك ولم يعرف حقك من ولد فاطمة؟ هو وسائر الناس سواء في العقاب؟ فقال: كان علي بن الحسين (عليه السلام) يقول: عليهم ضعفا العقاب.● عن ابن أبي نصر قال: سألت الرضا (عليه السلام) قلت له: الجاحد منكم ومن غيركم سواء؟ فقال: الجاحد منا له ذنبان والمحسن له حسنتان.

علي ستورم
29-12-2012, 11:14 PM
قال الإمام الرضا (عليه السلام): لا يكون المؤمن مؤمنا حتى تكون فيه ثلاث خصال سنة من ربه وسنة من نبيه (ص) وسنة من وليه (ع) فأما السنة من ربه فكتمان السر وأما السنة من نبيه (ص) فمداراة الناس وأما السنة من وليه (ع) فالصبر في البأساء والضراء.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صاحب النعمة يجب أن يوسع على عياله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ليست العبادة كثرة الصيام والصلاة وإنما العبادة كثرة التفكر في أمر الله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما من شي‏ء من الفضول إلا وهو يحتاج إلى الفضول من الكلام.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الأخ الأكبر بمنزلة الأب.

● سئل الإمام الرضا (عليه السلام) عن السفلة فقال: من كان له شي‏ء يلهيه عن الله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صديق كل امرئ عقله وعدوه جهله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): التودد إلى الناس نصف العقل.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن الله يبغض القيل والقال وإضاعة المال وكثرة السؤال.

● سئل الإمام الرضا عن حد التوكل فقال (عليه السلام): أن لا تخاف أحدا إلا الله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن من علامات الفقه الحلم والعلم والصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): خمس من لم تكن فيه فلا ترجوه لشيء من الدنيا والآخرة من لم تعرف الوثاقة في أرومته والكرم في طباعه والرصانة في خلقه والنبل في نفسه والمخافة لربه.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما التقت فئتان قط إلا نصر أعظمهما عفوا.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): لا يستكمل عبد حقيقة الإيمان حتى تكون فيه خصال ثلاث التفقه في الدين وحسن التقدير في المعيشة والصبر على الرزايا.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ليس لبخيل راحة ولا لحسود لذة ولا لملول وفاء ولا لكذوب مروءة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الإيمان أربعة أركان: التوكل على الله، والرضا بقضاء الله، والتسليم لأمر الله، والتفويض إلى الله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن للقلوب إقبالاً وإدباراً ونشاطاً وفتوراً، فإذا أقبلت بصرت وفهمت، وإذا أدبرت كلّت وملّت، فخذوها عند إقبالها ونشاطها، واتركوها عند إدبارها وفتورها.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ثلاثة موكّل بها ثلاثة: تحامل الأيام على ذوي الأدوات الكاملة، واستيلاء الحرمان على المتقدّم في صنعته، ومعاداة العوام على أهل المعرفة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): أصحب السلطان بالحذر، والصديق بالتواضع، والعدو بالتحرز والعامة بالبشر.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من استفاد أخا في الله فقد استفاد بيتاً في الجنة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من تذكّر مصابنا فبكى وأبكى لم تبك عينه يوم تبكي العيون، ومن جلس مجلساً يحيي فيه أمرنا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب.

● عن مالك بن عبد الله قال: قلت لمولاي الرضا (عليه السّلام): قوله تعالى: (وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحقّ بها وأهلها) قال: هي ولاية أمير المؤمنين عليه السلام.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صاحب النعمة يجب أن يوسع على عياله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما قال فينا مؤمن شعراً يمدحنا به إلا بنى الله تعالى له مدينة في الجنة أوسع من الدنيا سبع مرات يزوره فيها كل ملك مقرّب وكل نبي مرسل.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): نحن سادة في الدنيا وملوك في الآخرة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): شيعتنا المسلّمون لأمرنا الآخذون بقولنا، المخالفون لأعدائنا فمن لم يكن كذلك فليس منا.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من لم يقدر على ما يكفّر به ذنوبه فليكثر من الصلوات على محمد وآله، فإنها تهدم الذنوب هدماً.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصلاة على محمد وآله تعدل عنه الله عز وجل التسبيح والتهليل والتكبير.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الإيمان فوق الإسلام بدرجة، والتقوى فوق الإيمان بدرجة، واليقين فوق التقوى بدرجة ولم يقسم بين العباد شيء أقل من اليقين.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): استعمال العدل والإحسان مؤذن بدوام النعمة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إذا ولّى الظالم الظالم فقد أنصف الحق، فإذا ولّى العادل العادل فقد اعتدل الحق وإذا ولّى العادل الظالم فقد استراح الحق، وإذا ولّى العبد الحر فقد استرق الحق.

● في خبر ابن السكّيت قال: فما الحجّة على الخلق اليوم؟ فقال الرضا (عليه السّلام): العقل يعرف به الصادق على الله فيصدّقه، والكاذب على الله فيكذّبه، فقال ابن السكيت: هذا والله هو الجواب.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ? تمارينّ العلماء فيرفضوك، ولا تمارينّ السفهاء فيجهلوا عليك.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): المستتر بالحسنة تعدل سبعين حسنة، والمذيع بالسيئة مخذول والمستتر بالسيئة مغفور له.

● سئل الرضا عليه السّلام عن صفة الزاهد فقال: متبلّغ بدون قوته مستعدّ ليوم موته، متبرّم بحياته.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): أحسن الظن بالله فإن الله عز وجل يقول: إنا عند ظن عبدي المؤمن بي، إن خيرا فخيراً وإن شراً فشراً.

● عن الحسن بن الجهم قال: سألت الرضا (عليه السّلام) فقلت له: جعلت فداك ما حدّ التوكل؟ فقال لي: أن ? تخاف مع الله أحداً، قال: قلت: فما حد التواضع؟ قال: أن تعطي الناس من نفسك ما تحب أن يعطوك مثله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): السخيّ قريب من الله، قريب من الجنة، قريب من الناس بعيد من النار، والبخيل بعيد من الله بعيد من الجنة، بعيد من الناس قريب من النار.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): السخاء شجرة في الجنة أغصانها في الدنيا من تعلق بغصن من أغصانها دخل الجنة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): كلما أحدث العباد من الذنوب ما لم يكونوا يعلمون، أحدث الله لهم من البلاء ما لم يكونوا يعرفون.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصغائر من الذنوب طرق إلى الكبائر، ومن لم يخف الله في القليل لم يخفه في الكثير، ولو لم يخوّف الله الناس بجنة ونار لكان الواجب أن يطيعوه ولا يعصوه، لتفضله عليهم، وإحسانه إليهم وما بدأهم به من إنعامه الذي ما استحقوه.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن الله عز وجل أمر بثلاثة مقرون بها ثلاثة أخرى: أمر بالصلاة والزكاة، فمن صلّى ولم يزك لم يقبل منه صلاته، وأمر بالشكر له وللوالدين فمن لم يشكر والديه لم يشكر الله، وأمر باتقاء الله صلة الرحم، فمن لم يصل رحمه لم يتق الله عز وجل.

● سئل الرضا عليه السلام عن خيار العباد فقال (عليه السلام): الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساؤوا استغفروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا ابتلوا اصبروا، وإذا غضبوا عفوا.

● سئل الرضا عليه السلام عن صفة الزاهد؟ فقال (عليه السلام): متبلّغ بدون قوته، مستعدّ ليوم موته، متبرّم بحياته.

● سئل الرضا عليه السلام عن القناعة؟ فقال: القناعة تجتمع إلى صيانة النفس وعز القدر، وطرح مؤن الاستكثار والتعبد لأهل الدنيا، ولا يسلك طريق القناعة إلا رجلان: أما متعلّل يريد أجر الآخرة، أو كريم متنزه عن لئام الناس.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ? يكون الرجل عابداً حتى يكون حليماً، وإن الرجل كان إذا تعبّد في بني إسرائيل لم يعدّ عابداً حتى يصمت قبل ذلك عشر سنين.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من ألقى جلباب الحياء فلا غيبة له.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ? تتأول كتاب الله عز وجل برأيك فإن الله عز وجل قد قال: (ولا يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم).

● عن الريان بن الصلت قال: قلت للرضا عليه السلام: ما تقول في القرآن؟ فقال: كلام الله ? تتجاوزوه، ولا تطلبوا الهدى في غيره فتضلّوا.

● من حِكَم الإمام الرضا (عليه السلام): لم يخنك الأمين، ولكن ائتمنت الخائن.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): النظر إلى ذريتنا عبادة، فقيل له: يا ابن رسول الله النظر إلى الأئمة منكم عبادة أو النظر إلى جميع ذرية النبي (ص) ؟ قال: بل النظر إلى جميع ذرية النبي (ص) عبادة ما لم يفارقوا منهاجه ولم يتلوثوا بالمعاصي.

● عن سليمان بن جعفر قال: سمعت الرضا (عليه السلام) يقول: إن علي بن عبد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) وامرأته وبنيه من أهل الجنة، ثم قال: من عرف هذا الأمر من ولد علي وفاطمة عليهما السلام لم يكن كالناس.

● عن أحمد بن عمر الحلال قال: قلت لأبي الحسن (عليه السلام): أخبرني عمن عاندك ولم يعرف حقك من ولد فاطمة؟ هو وسائر الناس سواء في العقاب؟ فقال: كان علي بن الحسين (عليه السلام) يقول: عليهم ضعفا العقاب.

● عن ابن أبي نصر قال: سألت الرضا (عليه السلام) قلت له: الجاحد منكم ومن غيركم سواء؟ فقال: الجاحد منا له ذنبان والمحسن له حسنتان.

● عن عبيد الله بن عبد الله بن الحسن الحسني قال: سألت أبا الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام عما يقال في بني الأفطس فقال: إن الله عز وجل أخرج من إسرائيل يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل اثني عشر سبطاً ثم عد الاثني عشر من ولد إسرائيل إلى أن قال الإمام أبي الحسن علي بن موسى الرضا: وكذلك أخرج من ولد الحسن والحسين عليهما السلام اثني عشر سبطاً ثم عد الاثني عشر من ولد الحسن والحسين عليهما السلام فقال: أما الحسن بن علي فانتشر منه ستة أبطن وهم: بنو الحسن بن زيد بن الحسن بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو داود بن الحسن بن الحسن بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو جعفر بن الحسن بن الحسن بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، فعقب الحسن عليه السلام من هذه الستة الأبطن لا ينقطع منهم أبداً ، ثم عد ولد الحسين بن علي عليه السلام فقال: بنو محمد بن علي بن الحسين بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو عبد الله بن علي بن الحسين بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو عمر بن علي بن الحسين بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو زيد بن علي بن الحسين بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو الحسين الحليم الأصغر بن علي بن الحسين بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، وبنو علي بن علي بن الحسين بن علي أمير المؤمنين عليه السلام ، فهذه ستة أبطن من ولد الحسين عليه السلام وستة من ولد الحسن عليه السلام لا ينقطع عقبهم إلى انقطاع التكليف ، وهم بمنزلة أسباط بني إسرائيل.

احمد الزيداوي
12-01-2013, 09:34 PM
● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : لا يكون المؤمن مؤمنا حتى تكون فيه ثلاث خصال سنة من ربه وسنة من نبيه (ص) وسنة من وليه (ع)

فأما السنة من ربه فكتمان السر وأما السنة من نبيه (ص) فمداراة الناس وأما السنة من وليه (ع) فالصبر في البأساء والضراء.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : صاحب النعمة يجب أن يوسع على عياله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : ليست العبادة كثرة الصيام والصلاة وإنما العبادة كثرة التفكر في أمر الله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : الصمت باب من أبواب الحكمة إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : ما من شيء من الفضول إلا وهو يحتاج إلى الفضول من الكلام.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : الأخ الأكبر بمنزلة الأب.

● سئل الإمام الرضا (عليه السلام) عن السفلةفقال: من كان له شيء يلهيه عن الله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : صديق كل امرئ عقله وعدوه جهله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : التودد إلى الناس نصف العقل.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام ) :إن الله يبغض القيل والقال وإضاعة المال وكثرة السؤال.

● سئل الإمام الرضا عن حد التوكلفقال (عليه السلام) : أن لا تخاف أحدا إلا الله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : إن من علامات الفقه الحلم والعلم والصمت باب من أبواب الحكمة

إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : خمس من لم تكن فيه فلا ترجوه لشيء من الدنيا والآخرة من لم تعرف الوثاقة في

أرومته والكرم في طباعه والرصانة في خلقه والنبل في نفسه والمخافة لربه.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : ما التقت فئتان قط إلا نصر أعظمهما عفوا.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام) : لا يستكمل عبد حقيقة الإيمان حتى تكون فيه خصال ثلاث التفقه في الدين وحسن التقدير

في المعيشة والصبر على الرزايا.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ليس لبخيل راحة ولا لحسود لذة ولا لملول وفاء ولا لكذوب مروءة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الإيمان أربعة أركان: التوكل على الله، والرضا بقضاء الله، والتسليم لأمر الله، والتفويض إلى الله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن للقلوب إقبالاً وإدباراً ونشاطاً وفتوراً، فإذا أقبلت بصرت وفهمت، وإذا أدبرت كلّت وملّت، فخذوها عند إقبالها ونشاطها، واتركوها عند إدبارها وفتورها.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ثلاثة موكّل بها ثلاثة: تحامل الأيام على ذوي الأدوات الكاملة، واستيلاء الحرمان على

المتقدّم في صنعته، ومعاداة العوام على أهل المعرفة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): أصحب السلطان بالحذر، والصديق بالتواضع، والعدو بالتحرز والعامة بالبشر.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من استفاد أخا في الله فقد استفاد بيتاً في الجنة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من تذكّر مصابنا فبكى وأبكى لم تبك عينه يوم تبكي العيون، ومن جلس مجلساً يحيي

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من تذكّر مصابنا فبكى وأبكى لم تبك عينه يوم تبكي العيون، ومن جلس مجلساً يحيي

● عن مالك بن عبد الله قال: قلت لمولاي الرضا (عليه السّلام): قوله تعالى: (وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحقّ بها وأهلها)

قال: هي ولاية أمير المؤمنين عليه السلام.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): صاحب النعمة يجب أن يوسع على عياله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ما قال فينا مؤمن شعراً يمدحنا به إلا بنى الله تعالى له مدينة في الجنة أوسع من الدنيا

سبع مرات يزوره فيها كل ملك مقرّب وكل نبي مرسل.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): نحن سادة في الدنيا وملوك في الآخرة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): شيعتنا المسلّمون لأمرنا الآخذون بقولنا، المخالفون لأعدائنا فمن لم يكن كذلك فليس منا.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): من لم يقدر على ما يكفّر به ذنوبه فليكثر من الصلوات على محمد وآله، فإنها تهدم

الذنوب هدماً.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الصلاة على محمد وآله تعدل عنه الله عز وجل التسبيح والتهليل والتكبير.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): الإيمان فوق الإسلام بدرجة، والتقوى فوق الإيمان بدرجة، واليقين فوق التقوى بدرجة

ولم يقسم بين العباد شيء أقل من اليقين.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): استعمال العدل والإحسان مؤذن بدوام النعمة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): إذا ولّى الظالم الظالم فقد أنصف الحق، فإذا ولّى العادل العادل فقد اعتدل الحق وإذا ولّى

العادل الظالم فقد استراح الحق، وإذا ولّى العبد الحر فقد استرق الحق.

● في خبر ابن السكّيت قال: فما الحجّة على الخلق اليوم؟فقال الرضا (عليه السّلام): العقل يعرف به الصادق على الله

فيصدّقه، والكاذب على الله فيكذّبه، فقال ابن السكيت: هذا والله هو الجواب.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): ? تمارينّ العلماء فيرفضوك، ولا تمارينّ السفهاء فيجهلوا عليك.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): المستتر بالحسنة تعدل سبعين حسنة، والمذيع بالسيئة مخذول والمستتر بالسيئة

مغفور له.

● سئل الرضا عليه السّلام عن صفة الزاهدفقال: متبلّغ بدون قوته مستعدّ ليوم موته، متبرّم بحياته.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): أحسن الظن بالله فإن الله عز وجل يقول: إنا عند ظن عبدي المؤمن بي، إن خيرا فخيراً

وإن شراً فشراً.

● عن الحسن بن الجهم قال: سألت الرضا (عليه السّلام) فقلت له: جعلت فداك ما حدّ التوكل؟فقال لي: أن ? تخاف مع الله

أحداً، قال: قلت: فما حد التواضع؟ قال: أن تعطي الناس من نفسك ما تحب أن يعطوك مثله.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): السخيّ قريب من الله، قريب من الجنة، قريب من الناس بعيد من النار، والبخيل بعيد من

الله بعيد من الجنة، بعيد من الناس قريب من النار.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): السخاء شجرة في الجنة أغصانها في الدنيا من تعلق بغصن من أغصانها دخل الجنة.

● قال الإمام الرضا (عليه السلام): كلما أحدث العباد من الذنوب ما لم يكونوا يعلمون، أحدث الله لهم من البلاء ما لم يكونوا يعرفون