المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا ...



وهاب
22-11-2009, 09:55 PM
وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ

لا نرى هناك علاقة بين هذه الاية و الامامة التي تزعمونها

الاية هنا تفيد العموم ولا غموض فيها ......

على ماذا تعتمدون في تفسيركم ياقوم سامحكم الله

المفيد
23-11-2009, 12:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين
قال تعالى
((وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُون بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ))/السجدة 24


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

أخي الكريم (وهاب) ...

ماذا تقصد بالعموم ؟ هل تريد أن تقول ان الأئمة في الآية الكريمة المقصودة تشمل كل مايطلق عليه كلمة إمام ؟

أخي العزيز ان الأئمة هم المنصوص عليهم من الله تعالى بدليل قوله تعالى (وجعلنا) وهذا الجعل الهي وليس من البشر ، والدليل الآخر هو (من) وهي كما تعلمون تبعيضية أي ليس كل المؤمنين بل بعضهم ، وهذا البعض يتصف بصفات الصبر والهداية (وهي غير موجودة في كل المؤمنين) .

فالصبر لغة هو (حبس النفس) أي أن يمتنع المؤمن عن كل لذائذ الدنيا وطيباتها والصبر على كل مايصيبه فيها حتى يصل الى مستويات عالية من الكمال ، وكذلك لايهتم بطيبات الآخرة (أي لايهتم بنعيم الدنيا ولا الآخرة) ، بل همه القرب من ساحة الرب حتى يصبح عبداً مطلقاً لله تعالى ولايشرك في قلبه شئ يبعده من القرب الالهي (وهذا لايوجد في عامة المؤمنين) ولو بحثت بقلب صاف (بدون أي تعصبات) عمن توجد فيه هذه الصفات لوجدتها لاتنطبق إلا على آل بيت الرحمة صلوات الله عليهم .

أما الهداية فهي أن يكون الامام هادياّ الى الله تعالى (أي يهدي الناس الى فعل الخيرات وايصالهم الى المطلوب) ، وذلك كله بامر الله لابأمر أحد يقدمون أمر الله قبل أمرهم وحكمه قبل حكمه .

فالإمامة هي تحقيق أهداف الدين والهداية (أي الايصال الى المطلوب) بالاضافة الى الهداية التكوينية (أي التأثير على القلوب المستعدة للهداية المعنوية) .

واذا لاحظت (يهدون ويوقنون) تشير الى انها أفعال مضارعة وكما تعلم بان المضارع يدل على الاستمرارية ، أي ان هؤلاء الأئمة يهدون الى الله طيلة حياة البشر (أي استمرارهم بالهداية الى آخر يوم في الدنيا) .

بعد كل هذا هل يبقى عندك شك بان أئمتنا عليهم السلام هم المقصودون في تلك الآية الكريمة .


*** والحمد لله ربّ العالمين ***