المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة من نبلاء الشيعة الحلقة (17) رشيد الهجري



الغريفي
11-02-2013, 04:46 PM
سلسلة من نبلاء الشيعة الحلقة (17)

رشيد الهجري

كان رشيدالهجري من تلاميذ الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) وخواصّه، و كان من أصحاب أسرار أمير المؤمنين عليه السّلام و كان(عليه السلام) علّمه ببعض العلوم الغيبية ، فقد علمه بأسماء مَن يقتل مِن شيعته بقتله ، و مَن يموت منهم بميتته ،
و كان(عليه السلام) يسمّيه رشيد البلايا،
فكان رشيد الهجري إذا لقي الرجل قال له: فلان أنت تموت بميتة كذا، وتقتل أنت يا فلان بقتلة كذاوكذا، فيكون كما قالرشيد.

وذات يوم خرج أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى بستان البرني،ومعه أصحابه، فجلس تحت نخلة، ثم أمر بإحضار الرطب من نخلة أشار إليها ، فأنزل منها الرطب فوضع بين أيديهم، وبعد أن أكلوا منها قال رشيد الهجري:

يا أمير المؤمنين ما أطيب هذا الرطب؟

فقال (عليه السلام): يارشيد أما انّك تصلب على جذعها، فكيف صبرك إذا أرسل إليك دعي بني أمية ، فقطع يديك ورجليك ولسانك؟

فقال رشيد الهجري: ألست معك في الجنة ؟

قال (عليه السلام): بلى.

فقال رشيد الهجري: ما أبالي .

فكان رشيد الهجري يسقي هذه النخلة بين الحين والآخر ، ومضت الأيام، واستشهد أمير المؤمنين (عليه السلام)،ورشيد يراقب هذه النخلة فجاءها يوماً وقد قطع سعفها،
فقال رشيد: اقترب أجلي،
فما ذهبت الايام حتى بعث عبيدالله بن زياد، فدعاه إلى البراءة من عليٍّ (عليه السلام) ، فأبى رشيد ذلك ، فقال عبيدالله بن زياد:اختر أي قتلة شئت ؟
فقال رشيد : قال عليّ (عليه السلام): إنك تقطع يدي ورجلي ولساني .

قال ابن زياد : لأكذِّبَنَّ أبا تراب ، اقطعوا يديه ورجليه واتركوا لسانه .

تقول بنت رشيد الهجيري : فحضرت قطعه وهو يبتسم ، فقلتله ما تجد ألما؟

قال : لا .

فلما أخرجوه من القصر وحوله زحمة مِن الناس، فقال لهم رشيد :

اكتبوا عني علم البلاياوالمنايا. ايها الناس سلوني فإن للقوم عندي طلبة لم يقضوها،

فدخل رجل على ابن زياد فقال له:

ما صنعت قطعت يده ورجله وهويحدث الناس بالعظايم؛ يحدث الناس بفضائل أهل البيت، وبعلوم الغيب التي تعلمها منهم؟

فقطع ابن زياد حينئذ لسان رشيد الهجَري ، وصلبه على جذع نخلة في الكوفة لأجل تشيُّعه، ولكنَّه (رحمه الله) لم يترك التحدُّث بفضائل العترة وبيان مخازي الظلمة حتَّى قطعوا لسانه. فهنيئاً له الشهادة.

الصدوق
11-02-2013, 05:59 PM
أحسنتم سيدنا الجليل بارك الله تعالى بجهودكم ووفّقكم لكل خير وتقبّل أعمالكم

نعم فان رشيد الهجري كان ذا مكانة هامة بين أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام) ، وقد ذكر له الشيخ المفيد - ره - هذه الكرامة في كتاب الاختصاص :

عن الحسن محبوب، عن عبدالكريم يرفعه إلى رشيد الهجري قال:

لما طلب زياد أبوعبيد الله رشيد الهجري اختفى رشيد فجاء ذات يوم إلى أبي أراكة وهو جالس على بابه في جماعة من أصحابه فدخل منزل أبي أراكة ففزع لذلك أبوأراكة وخاف فقام فدخل في إثره فقال: ويحك قتلتني وأيتمت ولدي وأهلكتهم، قال: وما ذاك؟
قال: أنت مطلوب وجئت حتى دخلت داري وقد رآك من كان عندي، فقال: ما رآني أحد منهم، قال: وستجربن أيضا فأخذه وشده كتافا ثم أدخله بيتا وأغلق عليه بابه ثم خرج إلى أصحابه فقال لهم:

إنه خيل إلى أن رجلا شيخا قد دخل آنفا داري قالوا:
ما رأينا أحدا فكرر ذلك عليهم كل ذلك يقولون:
ما رأينا أحدا فسكت عنهم ثم إنه تخوف أن يكون قد رآه غيرهم فدخل مجلس زياد ليتجسس هل يذكرونه فإن هم أحسوا بذلك أخبرهم أنه عنده ورفعه إليهم قال:
فسلم على زياد وقعد عنده وكان الذي بينهما لطيف قال:
فبينا هو كذلك إذ أقبل رشيد على بغلة أبي أراكة مقبلا نحو مجلس زياد قال:
فلما نظر إليه أبوأراكة تغير لونه وأسقط في يديه وأيقن بالهلاك، فنزل رشيد عن البغلة وأقبل إلى زياد فسلم عليه وقام إليه زياد فاعتنقه وقبله ثم أخذ يسأله كيف قدمت؟ وكيف من خلفت؟ وكيف كنت في مسيرك؟
وأخذ لحيته ثم مكث هنيئة ثم قام فذهب فقال أبوأراكة لزياد:
أصلح الله الامير من هذا الشيخ؟ قال:
هذا أخ من إخواننا من أهل الشام قدم علينا زائرا، فانصرف أبوأراكة إلى منزله فإذا رشيد بالبيت كما تركه فقال له أبوأراكة:
أما إذا كان عندك من العلم ما أرى فاصنع ما بدا لك وادخل علينا كيف شئت.


كتاب الاختصاص - ( ص 79 )




ننتظر منكم المزيد ونسأل الله تعالى لكم التأييد والتسديد

الغريفي
12-02-2013, 03:47 PM
شكرا للأخ الصدوق على هذه الاضافة المفيدة جزاكم الله خير الجزاء