المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فاطمة (عليها السلام) تستنصر لأمير المؤمنين (عليه السلام)



عطر الولايه
16-02-2013, 04:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركة
عن أبي جعفر محمد بن علي (عليه السلام) أنّ علياً حمل فاطمة (عليها السلام) على حمار وسار بها ليلا إلى بيوت الأنصار يسألهم النصرة وتسألهم فاطمة (عليها السلام) الاستنصار له، فكانوا يقولون: يا بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قد مضت بيعتنا لهذا الرجل! لو كان ابن عمك سبق إلينا أبا بكر ما عدلنا به!
فقال علي (عليه السلام): أكنت أترك رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ميتاً في بيته لا أجهزه وأخرج إلى الناس أنازعهم في سلطانه؟!
وقالت فاطمة (عليها السلام): ما صنع أبو الحسن إلاّ ما كان ينبغي له، وصنعوا هم ما الله حسبهم عليه(1).(2)


____________

1- السقيفة وفدك، الجوهري: 61 ـ 62، شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد: 6 / 13.
2- وقد بلغ من شهرة هذا الحديث وتواتره أن استشهد به معاوية في كتابه المشهور إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) إذ يقول له في كتابه: وأعهدك أمس تحمل قعيدة بيتك ليلا على حمار ويداك في يدي ابنيك الحسن والحسين (عليهما السلام)يوم بويع أبو بكر فلم تدع أحداً من أهل بدر والسوابق إلاّ دعوتهم إلى نفسك ومشيت إليهم بامرأتك وأدليت إليهم بابنيك واستنصرتهم على صاحب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فلم يجبك منهم إلاّ أربعة أو خمسة، ومهما نسيت فلا أنسى قولك لأبي سفيان، لما حركك وهيجك: لو وجدت أربعين ذوي عزم منهم لناهضت القوم... (شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد: 2 / 47).

نوري السعيدي
16-02-2013, 09:50 AM
موضوع جميل وبارك الله بكم على هذا الطرح القيم ونسأل الله أن يرزقنا وأياكم شفاعة الزهراء يوم الحساب

عطر الولايه
27-02-2013, 02:51 PM
اللهم صل على الزهراء وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
اللهم واشفي قلب الزهراء صلوات الله عليها بظهور وليك الحجة بن الحسن صلوات الله عليه وعل آبائه الطيبين الطاهرين
واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين


حياكم الرحمن الرحيم قضى الله حوائجنا وحوائجكم ويسر أمورنا وأموركم
وحشرنا الله معكم مع محمد وآل محمد في مستقر رحمتك
يا أرحم الراحمين
جعلنا الله واياكم من محبي فاطمة فقد ورد ان حبها ينفع في مئة موطن
ايسر تلك المواطن القبر والقيامة والحشر والصراط والميزان