المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نأمل التوضيح !



أكثرَ من الهيبة الصامت
25-11-2009, 01:21 AM
حيا الله محمد وآله بالسلام

السلام عليكم أخي الكريم الغريفي ورحمة الله وبركاته وتحياته وطيباته وصلواته وجعلكم الله في فسيح جناته بحق محمد وآله نجبائه

نأمل منكم توضيح هذا القول للإمام علي عليه السلام ولكم منّا كل الشكر


قال(عليه السلام): شَارِكُوا الَّذِي قَدْ أَقْبَلَ عَلَيْهِ الرِّزْقُ، فَإِنَّهُ أَخْلَقُ لِلْغِنَى، وَأَجْدَرُ بِإِقْبَالِ الْحَظِّ عَلَيْهِ .

هذا وتقبلوا خالص تحيااات أختكم صاحبة الصمت :)

ــــــــــــــــــــ $

الغريفي
26-11-2009, 03:59 PM
حيا الله محمد وآله بالسلام






السلام عليكم أخي الكريم الغريفي ورحمة الله وبركاته وتحياته وطيباته وصلواته وجعلكم الله في فسيح جناته بحق محمد وآله نجبائه


نأمل منكم توضيح هذا القول للإمام علي عليه السلام ولكم منّا كل الشكر



قال(عليه السلام): شَارِكُوا الَّذِي قَدْ أَقْبَلَ عَلَيْهِ الرِّزْقُ، فَإِنَّهُ أَخْلَقُ لِلْغِنَى، وَأَجْدَرُ بِإِقْبَالِ الْحَظِّ عَلَيْهِ .


هذا وتقبلوا خالص تحيااات أختكم صاحبة الصمت :)



ــــــــــــــــــــ $




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
من حكم أمير المؤمنين عليه السلام قوله:

(شَارِكُوا اَلَّذِي قَدْ أَقْبَلَ عَلَيْهِ اَلرِّزْقُ فَإِنَّهُ أَخْلَقُ لِلْغِنَى وَ أَجْدَرُ بِإِقْبَالِ اَلْحَظِّ )
يعني : إذا رأيتم شخصا أقبل عليه الرزق فاشتركوا معه في عمله من تجارة أو زراعة أو غيرهما فإنه أَخْلَقُ لِلْغِنَى أي: أجدر للغنى ، وأجدر بإِقْبَالِ النصيب ، فهو مظنة الربح .

أكثرَ من الهيبة الصامت
27-11-2009, 07:33 AM
حيا الله محمد وآله بالسلام

وهل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان ؟

بارك المولى بكم مولانا ووفقكم لكل خير وأثابكم الجنة ورضاه

ـــــــــــــــ ^

ذوالفقار الركابي
04-02-2010, 11:09 AM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

بارك الله بيك اخي الكريم على التوضيح

أبو منتظر
08-02-2010, 11:43 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد

اشكركم اخوتي على هذا الموضوع لكن عندي ملاحظة وهي انه ليس كل من عنده رزق وفير اشاركه قبل ان اعرف وجه هذا الرزق . اي هل مصدره حلال ام حرام فلا يصح ان اشترك مع احد في ماله شبهة

وسؤالي هل يجوز لي ان اشترك مع احد لايخمس ماله (اي تجارته) ام يعتبر ماله مختلط بالمغصوب

الغريفي
08-02-2010, 04:00 PM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد


اشكركم اخوتي على هذا الموضوع لكن عندي ملاحظة وهي انه ليس كل من عنده رزق وفير اشاركه قبل ان اعرف وجه هذا الرزق . اي هل مصدره حلال ام حرام فلا يصح ان اشترك مع احد في ماله شبهة


وسؤالي هل يجوز لي ان اشترك مع احد لايخمس ماله (اي تجارته) ام يعتبر ماله مختلط بالمغصوب





أخونا أبو منتظر


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شكراً على مشاركتكم الكريمة

صيغة الأمرشَارِكُوا في قول أمير المؤمنين (عليه السلام) لا تعني الوجوب في المشاركة، و لا تعني مشاركة كل من عنده رزق وفير ، بل هي نصيحة للشخص الذي يبحث عن شريك .
وأمَّا سؤالك فهو موضوع فقهي لا علاقة له بالحكم والأخلاق في كتاب نهج البلاغة .
وتقبل تحياتنا.

أبو منتظر
15-02-2010, 09:48 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد

اشكرك جزيل الشكر على الردّ الجميل والهادف ، ولكني لم اسال عن سؤال فقهي بل كل مافي الامر اردت ان اقول بانه لايمكن لاحد ان يشترك مع شخص مخلوط ماله بالحرام بل يجب ان نختار الشريك النظيف في حال اردنا المشاركة لاعلى نحو الوجوب .

مع خالص دعائي لك اخي المشرف وامنياتي بالتوفيق لما تقدمه لنا من علوم

الفيلسوفه
04-06-2010, 04:07 PM
جزاكم الله خير الجزاء

وان شاء الله ميزان حسناتكم

ودمتم بخير