المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نرجو التوضيح قول امير المؤمنين: متَى أَشْفِي غَيْظِي إِذَا غَضِبْتُ؟



البيان
26-11-2009, 11:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يقول(عليه السلام) : مَتَى أَشْفِي غَيْظِي إِذَا غَضِبْتُ؟ أَحِينَ أَعْجِزُ عَنِ الاْنْتِقَامِ فَيُقَالُ لِي: لَوْ صَبَرْتَ؟ أَمْ حِينَ أَقْدِرُ عَلَيْهِ فَيُقَالُ لي: لَوْ عَفَوْتَ

س/ ماذا يقصد امير المؤمنين من قوله هذا؟
س/ ماذا تقولون لم جعل صفة الانتقام صفة ملازمة له؟

الغريفي
27-11-2009, 01:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يقول(عليه السلام) : مَتَى أَشْفِي غَيْظِي إِذَا غَضِبْتُ؟ أَحِينَ أَعْجِزُ عَنِ الاْنْتِقَامِ فَيُقَالُ لِي: لَوْ صَبَرْتَ؟ أَمْ حِينَ أَقْدِرُ عَلَيْهِ فَيُقَالُ لي: لَوْ عَفَوْتَ

س/ ماذا يقصد امير المؤمنين من قوله هذا؟
س/ ماذا تقولون لم جعل صفة الانتقام صفة ملازمة له؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



هذا اسلوب جميل من أساليب البلاغة حيث ألقى الإمام عليه السلام هذا السؤال: مَتَى أَشْفِي غَيْظِي إِذَا غَضِبْتُ؟



ثم فرَّعَ عليه سؤالين ليكون أحدهما كالجواب عن السؤال الأوَّل، فقال: أَحِينَ أَعْجِزُ عَنِ الاْنْتِقَامِ فَيُقَالُ لِي: لَوْ صَبَرْتَ؟



أَمْ حِينَ أَقْدِرُ عَلَيْهِ فَيُقَالُ لي: لَوْ عَفَوْتَ؟



والغرض ليس السؤال، لأنَّه لايحتاج إلى جواب فكلا الإختيارين مذمومان ،أعني: عدم الصبر ، وعدم العفو



بل الغرض من كل ذلك هو حمل المخاطب على التأمُّلِ في إختيار الجواب الأفضل ، ومن ثمَّ سيشعر المخاطب بلزوم حمل نفسه على الجواب الذي إختاره، وهو كظم الغيظ الذي هو من صفات المحسنين:



قال الله تعالى: (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) [آل عمران/134]



فالإمام عليه السلام لا يحمل حقدا على أحد لكي يفكر في الانتقام منه ، و انما أراد بهذا الأسلوب الحكيم مجرد الترغيب في ضبط النفس عند الغضب بلزوم الصبر و العفو عن المسيء.

أكثرَ من الهيبة الصامت
28-11-2009, 04:24 PM
ياااعلي وحق الحسين الشهيد إني لمعجبة بهذا القول وبهذا التفسير أشد الإعجاب أشد الإعجاب أشد الإعجاب أقولها ثلاثاً !


البيان شكراً لكم من أعماق قلبي على طرحكم هذا

الغريفي شكراً لكم بعدد قطرات المطر وعدد حبات الرمل وعدد النجوم وعدد ماخلق الله من الخلق

بارك الباري بكم ولا حُرمنا من فيض عطائكم

وفقكم الله

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

الغريفي
30-11-2009, 05:42 PM
شكرا لأكثر من الهيبة الصامت على تصفحك لهذا الساحة وعلى متابعاعتك المتواصلة وعلى تقييمك الطيب ، ودعواتك الكريمة