المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماهي فائدة امام غائب لا نتلقى من ماينفعنا في حياتنا الدنيوية...هل من رد ياترى



سحر الابراهيمي
29-11-2009, 08:36 PM
ماهي فائدة امام غائب لا نتلقى منه ماينفعنا في حياتنا الدنيوية...هل من رد ياترى

الهادي
07-12-2009, 03:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد واله الطاهرين
اشكر الاخت سحر الابراهيمي :
اختي الكريمة هناك عدة فوائد ننتفع بها من وجود الامام وهو غائب اهمها انه امان الى اهل الارض ففي بعض الاخبار لو رفع الامام عن الا رض ساعة لساخت الارض باهلها
كما انه يدعو الله لنا .
وان وجود الامام لا يقتصر على الحجية فقط , بل له مهام وفوائد ووظائف اخرى كثيرة جداً, حيث يكون الانتفاع به كالشمس اذا غيبتها السحاب, كما ورد في روايات اهل البيت منها: عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ،: لو بقيت الارض يوما واحدا بلا إمام منا لساخت الارض بأهلها ، ولعذبهم الله بأشد عذابه ، وذلك أن الله جعلنا حجة في أرضه وأمانا في الارض لاهل الارض.

الجواد
09-12-2009, 03:46 PM
شكراً للأخ الهادي على هذا الرد الجميل ، وإذا سمح لطفه الكريم أن أضيف شيئاً آخر ، وهو أنَّ هذه الشبهة من شبهات ابن تيمية الّذي قال: ((مهدي الرافضة لا خير فيه إذ لا نفع ديني ولا دنيوي لغيبته ))


هكذا زعم ابن تيمية ، ولم يتأمَّل في النفع الديني والدنيوي لإنتظار الحجة المهدي، فهذا النفع شبيه بالنفع الديني والدنيوي للنصارى الذين انتظروا النبي محمد(صلى الله عليه وآله) أكثر من خمس مئة سنة ، فلو لم ينتظروا لما آمنوا بالنبي المنتظر(صلى الله عليه وآله) ، فمن كان من المنتظرين آمن به كأمثال سلمان المحمدي،
ومن كان ينتظر النبي(صلى الله عليه وآله) ، ومات قبل أنْ يدرك زمان النبي (صلى الله عليه وآله)ترحم عليه النبي محمد(صلى الله عليه وآله) كقس بن ساعدة الأيادي، فقد S قال رسول الله( صلى الله عليه وآله): رحم الله قُسًّا يحشريوم القيامة امة وحده R( 1 ) (http://alkafeel.net/forums/showthread.php?t=5180#_ftn1).
ومن لم يؤمن بنبوة محمد (صلى الله عليه وآله)قبل ولادته ،و لم ينتظره ، بقى على نصرانيته ،أو يهوديته، فكذلك المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه)، فمن ينتظر خروجه سوف يؤمن به عند ظهوره، ومن لاينتظره فسوف لن يؤمن به إذا ظهر .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
( 1 ) (http://alkafeel.net/forums/showthread.php?t=5180#_ftnref1) كمال الدين و تمام النعمة للشيخ الصدوق( المتوفي سنة : 381هـ ) : 166، مؤسسة الاعلمي ، بيروت ، الطبعة الثانية : 1424هـ - 2004م.