المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) ينعي نفسه



عطر الولايه
03-06-2013, 12:56 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم

علم الإمام المعصوم موسى بن جعفر أن لقاءه بربّه أصبح قريباً ، فنعى نفسه لبعض شيعته الخاصة ، وعزّاهم بمصيبته بدل أن يعزّوه ، فأوصاهم بالتمسك بالعروة الوثقى من آل محمد (صلّى الله عليه وآله) وذلك في جوابه عن المسائل التي بعثها إليه علي بن سويد (1) حينما كان في السجن ، فيها بعض المسائل يسأله عنها ، فأجابه (عليه السلام) بهذا الجواب : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله العلي العظيم الذي بعظمته ونوره أبصر قلوب المؤمنين ، وبعظمته ونوره عاداه الجاهلون ، وبعظمته ونوره ابتغى من في السماوات والأرض إليه الوسيلة بالأعمال المختلفة ، والأديان المتضادة ، فمصيب ومخطئ وضال ومهتدي ، وسميع وأصم ، وبصير وأعمى فالحمد لله الذي عرف ووصف دينه بمحمد (صلّى الله عليه وآله).
أما بعد ، فإنك امرؤ أنزلك الله من آل محمد بمنزلة خاصة ، وحفظ مودة ما استرعاك من دينه ، وما ألهمك من رشدك ، وبصّرك من أمر دينك بتفضيلك إياهم ، وبردّك الأمور إليهم ، كتبت إلى تسألني عن أمور كنت منها في تقية ، ومن كتمانها في سعة ، فلما انقضى سلطان الجبابرة وجاء سلطان ذي السلطان العظيم بفراق الدنيا المذمومة إلى أهلها العتاة على خالقهم ، رأيت أن أفسّر لك ما سألتني عنه مخافة أن تدخل الحيرة على ضعاف شيعتنا من قبل حبها لهم ، فاتق الله عزّ ذكره ، وخصّ بذلك الأمر أهله ، وأحذر أن تكون سبب بلية على الأوصياء أو حارشاً عليهم (2) بإفشاء ما استودعتك ، وإظهار ما استكتمتك وإن تفعل إن شاء الله.
إن أول ما أنهى إليك أني أنعي إليك نفسي في ليالي هذه ، غير جازع ولا نادم ولا شاك فيما هو كائن ممّا قد قضى الله عزّ وجلّ وختم ، فاستمسك بعروة الدين ، آل محمد والعروة الوثقى الوصي بعد الوصي ، والمسالمة لهم ، والرضا بما قالوا : ولا تلتمس دين من ليس من شيعتك ، ولا تحب دينهم ، فإنهم الخائنون الذين خانوا الله ورسوله ، وخانوا أمانتهم ، أو تدري ما خانوا أمانتهم ؟
إئتمنوا على كتاب الله فحرّفوه ، ودلّوا على ولاة الأمر منهم فانصرفوا عنهم ( فَأَذَاقَهَا اللهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ) (3) وسألت عن رجلين اغتصبا رجلاً مالاً كان ينفقه على الفقراء والمساكين وأبناء السبيل وفي سبيل الله فلما اغتصباه ذلك لم يرضيا حيث غصباه حتى حملاه إيّاه كرهاً فوق رقبته إلى منازلهما فلما أحرزاه توليا إنفاقه أيبلغان بذلك كفراً ؟
فلعمري لقد نافقا قبل ذلك وردا على الله عزّ وجلّ كلامه ، وهزئا برسوله (صلّى الله عليه وآله) وهما الكافران عليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، والله ما دخل قلب أحد منهما شيء من الإيمان منذ خروجهما من حالتيهما ، وما زادا إلا شكاً ، كانا خداعين مرتابين منافقين حتى توفتهما ملائكة العذاب إلى محل الخزي في دار المقام.
وسألت عمن حضر ذلك الرجل وهو يغصب ماله ويوضع على رقبته منهم عارف ومنكر فأولئك أهل الردة الأولى من هذه الأمة فعليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.
---------------------------
(1) السائي نسبة إلى ساية من قرى المدينة ، روى عن أبي الحسن موسى بن جعفر (عليه السلام) وقيل أنه روى عن أبي جعفر ، وروى رسالة لأبي الحسن موسى (عليه السلام) ، راجع النجاشي ، ص 211.
(2) التحريش : هو إغراء بعض القوم ببعض.
(3) سورة النحل ، الآية 112

سيد جلال الحسيني
03-06-2013, 10:11 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم

علم الإمام المعصوم موسى بن جعفر أن لقاءه بربّه أصبح قريباً ، فنعى نفسه لبعض شيعته الخاصة ، وعزّاهم بمصيبته بدل أن يعزّوه ، فأوصاهم بالتمسك بالعروة الوثقى من آل محمد (صلّى الله عليه وآله) وذلك في جوابه عن المسائل التي بعثها إليه علي بن سويد (1) حينما كان في السجن ، فيها بعض المسائل يسأله عنها ، فأجابه (عليه السلام) بهذا الجواب : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله العلي العظيم الذي بعظمته ونوره أبصر قلوب المؤمنين ، وبعظمته ونوره عاداه الجاهلون ، وبعظمته ونوره ابتغى من في السماوات والأرض إليه الوسيلة بالأعمال المختلفة ، والأديان المتضادة ، فمصيب ومخطئ وضال ومهتدي ، وسميع وأصم ، وبصير وأعمى فالحمد لله الذي عرف ووصف دينه بمحمد (صلّى الله عليه وآله).
أما بعد ، فإنك امرؤ أنزلك الله من آل محمد بمنزلة خاصة ، وحفظ مودة ما استرعاك من دينه ، وما ألهمك من رشدك ، وبصّرك من أمر دينك بتفضيلك إياهم ، وبردّك الأمور إليهم ، كتبت إلى تسألني عن أمور كنت منها في تقية ، ومن كتمانها في سعة ، فلما انقضى سلطان الجبابرة وجاء سلطان ذي السلطان العظيم بفراق الدنيا المذمومة إلى أهلها العتاة على خالقهم ، رأيت أن أفسّر لك ما سألتني عنه مخافة أن تدخل الحيرة على ضعاف شيعتنا من قبل حبها لهم ، فاتق الله عزّ ذكره ، وخصّ بذلك الأمر أهله ، وأحذر أن تكون سبب بلية على الأوصياء أو حارشاً عليهم (2) بإفشاء ما استودعتك ، وإظهار ما استكتمتك وإن تفعل إن شاء الله.
إن أول ما أنهى إليك أني أنعي إليك نفسي في ليالي هذه ، غير جازع ولا نادم ولا شاك فيما هو كائن ممّا قد قضى الله عزّ وجلّ وختم ، فاستمسك بعروة الدين ، آل محمد والعروة الوثقى الوصي بعد الوصي ، والمسالمة لهم ، والرضا بما قالوا : ولا تلتمس دين من ليس من شيعتك ، ولا تحب دينهم ، فإنهم الخائنون الذين خانوا الله ورسوله ، وخانوا أمانتهم ، أو تدري ما خانوا أمانتهم ؟
إئتمنوا على كتاب الله فحرّفوه ، ودلّوا على ولاة الأمر منهم فانصرفوا عنهم ( فَأَذَاقَهَا اللهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ) (3) وسألت عن رجلين اغتصبا رجلاً مالاً كان ينفقه على الفقراء والمساكين وأبناء السبيل وفي سبيل الله فلما اغتصباه ذلك لم يرضيا حيث غصباه حتى حملاه إيّاه كرهاً فوق رقبته إلى منازلهما فلما أحرزاه توليا إنفاقه أيبلغان بذلك كفراً ؟
فلعمري لقد نافقا قبل ذلك وردا على الله عزّ وجلّ كلامه ، وهزئا برسوله (صلّى الله عليه وآله) وهما الكافران عليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، والله ما دخل قلب أحد منهما شيء من الإيمان منذ خروجهما من حالتيهما ، وما زادا إلا شكاً ، كانا خداعين مرتابين منافقين حتى توفتهما ملائكة العذاب إلى محل الخزي في دار المقام.
وسألت عمن حضر ذلك الرجل وهو يغصب ماله ويوضع على رقبته منهم عارف ومنكر فأولئك أهل الردة الأولى من هذه الأمة فعليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.
---------------------------
(1) السائي نسبة إلى ساية من قرى المدينة ، روى عن أبي الحسن موسى بن جعفر (عليه السلام) وقيل أنه روى عن أبي جعفر ، وروى رسالة لأبي الحسن موسى (عليه السلام) ، راجع النجاشي ، ص 211.
(2) التحريش : هو إغراء بعض القوم ببعض.
(3) سورة النحل ، الآية 112

احسنتم طيب الله كل حياتكم وامنياتكم

أسماء يوسف
03-06-2013, 02:05 PM
اللهم صل على محمد وال محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسنتِ أختي الموالية جدا موضوعك جميل
رزقكِ لله في الدنيا زيارته وفي الاخرة شفاعته
جزاكِ لله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك
تحيتي لشخصك القدير