المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفصل الرابع من كتاب الصوم للسيد السيستاني ( د ) شروط صحة الصوم ووجوبه مسألة :-1029



نهج الكفيل
06-06-2013, 02:28 AM
الفصل الرابع من كتاب الصوم للسيد السيستاني ( د ) شروط صحة الصوم ووجوبه مسألة :-1029



السلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم

ملاحظة :- الشرح باللون النيلي

مسألة 1029: لا يصح الصوم من المريض- ومنه الارمد- إذا كانيتضرر به لايجابه شدته، أو طول برئه، أو شدة ألمه، كل ذلك بالمقدار المعتدبه الذي لم تجر العادة بتحمل مثله، ولا فرق بين حصول اليقين بذلك والظنوالاحتمال الموجب لصدق الخوف المستند إلى المناشئ العقلائية، وكذا لا يصحمن الصحيح إذا خاف حدوث المرض، فضلا عما إذا علم ذلك، أما المريض الذي لايتضرر من الصوم فيجب عليه ويصح منه.


((لا يصح الصوم من المريض- ومنه الارمد- إذا كان يتضرر به لايجابه شدته، أو طول برئه، أو شدة ألمه، كل ذلك بالمقدار المعتد به الذي لم تجر العادة بتحمل مثله))


الشــــــــــــرح


لايصح الصوم من المريض لكن لا كل مريض بل بشرطين 1- ان يصدق عرفا صدقا عقلائيا 2- ان يُسبب الضرر وهذا بشروط هي ان يسبب الصوم للمريض شِدَّته وقوته وثانيا او ان يسبب الصوم للمكلف طول وتأخر شفاءه وبرءه وثالثا يسبب الصوم شدة الم للمريض .

واعتبر مرض الرمد ايضا لايصح الصوم حاله - وهو ((رمد ( لسان العرب )
الرَّمَدُ وجع العين وانتفاخُها رَمِدَ بالكسر يَرْمَدُ رَمَداً وهو أَرْمَدُ ورَمِدٌ والأُنثى رَمْداء هاجَتْ عَينُه وعين رَمْداء ورَمِدَة ورَمِدَتْ تَرْمَدُ رَمَداً وقدأَرمَدَها الله فهي رَمِدة والرَّمادُ دُقاق الفحم من حُراقَةِ النار وما هَبا من الجَمْر فطار دُقاقاً والطائفة منه رَمادة قال طُريح فغادَرَتْها)) -

للأخبار الدالة عليه

((كل ذلك بالمقدار المعتد به الذي لم تجر العادة بتحمل مثله ))

كل ماتقدم من عدم صحة الصوم من المريض الذي يتضرر به يكون بالمقدار المعتد به أي معتد به ومقبول عند عرف العقلاء لا كل مرض أي الذي لم تجري عادة العرف بتحمل هذا المرض عند عرف العقلاء


((ولا فرق بين حصول اليقين بذلك والظن والاحتمال الموجب لصدق الخوف المستند إلى المناشئ العقلائية ))

أي لا فرق في شدة المرض وطول برءه وشدة ألمه بين أن يولد أو يُحصَّل اليقين بشدة المرض وطول برءه وشدة ألمه أو حصول الظن أو الاحتمال الموجب لصدق الخوف بشرط استناد الخوف الى الناشئ العقلائية لا كل خوف كالوهم والوسوسة اوغيره الذي لا يعترف به العقلاء


((وكذا لا يصح مِن الصحيح إذا خاف حدوث المرض ، فضلاً عمَّا إذا علم ذلك))

مثل ما تقدم لايصح الصوم حتى من الصحيح ( الغير مريض ) بشرط خوفه من حدوث مرض به بسبب الصوم بشرط ان يكون خوفه مستندا لمناشئ عقلائية .


((أمَّا المريض الذي لايتضرر من الصوم فيجب عليه ويصح منه ))


أي يجب عليه الصوم لانه لايضره ومن باب اولى للصحيح ايضا .

اضافة للمسألة ان الحرج الذي لا يُتحمل حكمه في الصوم كالضرر تابعوا الاستفتائين في الأسفل .



الشيخ أحمد عبد الكريم العزاوي

---------------------------------------------------------------

فائـــــــــــدة و زيادة توضيح للمسألة

السؤال :
ما هو رأي سماحة السید انني مصاب بمرض تكون الحصی في الكلی المزمن. ونصحني الطبیب الاخصائي بعدم الصوم علما انه معروف باالتزام الدیني والاخلاقي. كما في الحالات التالیة:
۱ ـ رفضت الافطار وصمت علی الرغم من المرض لانه حالیا لا یصیبني بالم قوي، فقط الم خفیف في بدایة شهر الصیام؟
۲ ـ الطبیب اعطاني دواء لتخفیف الاضرار مع الصوم وانه لم یعطني الضمان بعدم حصول مضاعفات صحیة؟
ملاحظة: اني اری الصوم اصح لي من الافطار.الجواب :-

قول الطبیب اذا كان یوجب الظن بالضرر او احتماله الموجب لصدق الخوف جاز لاجله الافطار، حتی وان لم یكن ملزماً.
۱ ـ العبرة في جواز الافطار لاجل المرض بخوف الضرر بالمقدار المعتد به الذي لم تجر العادة بتحمل مثله، وان لم یوجب الالم أو شدته فعلاً.
۲ ـ اذا تأتی للمریض تفادي ضرر الصوم باستعمال الدواء من غیر ان یكون للدواء مضاعفات صحیة سلبیة ففي وجوب الصوم علیه وعدمه اشكال. انتهى( اي احوط وجوبا المنع ) .


مصدر الاستفتاء
http://www.sistani.org/index.php?p=297396&id=564&perpage=63


السؤال :


انا مریضة جداً وجسمي ضعیف جداً ولا اتحمل الصیام وانا اتعالج واحتاج الادویة ولا استطیع صیام شهررمضان هل یجوز لي الافطار وقضائه فیما بعد ان شاء الله وهل یجب علي شيء آخرغیر الصیام ؟الجواب :


یجوز الافطار ان كان الصوم یضر بك او یوجب حرجاً شدیداً لا تتحملینه وعلیك القضاء طول السنة ان امكن فان وصل رمضان آخر ولم تتمكني من القضاء بسبب المرض سقط القضاء ووجبت الفدیة ویكفي دفع ۷٥٠ غراماً من طحین او تمر او خبز لفقیر واحد عن كل یوم.

مصدر الاستفتاء
http://www.sistani.org/index.php?p=297396&id=564&page=2&perpage=10

الشيخ أحمد عبد الكريم العزاوي

مع تمنياتي لكم بالموفقية والحياة السعيدة

م.القريشي
06-06-2013, 12:43 PM
بارك الله باخونا نهج الكفيل للمواضيع الجيده

شجرة الدر
07-06-2013, 04:36 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

مشكوووووووووور
طرح مفيد الله
يعطيك الف عافية

نهج الكفيل
13-06-2013, 03:15 AM
في خدمة الجميع

نداء الكفيل
17-06-2013, 10:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله كل خير اخي الفاضل على هذا التوضيح
تقبل مروري
تحياتي لك