المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اجابة الاخ (مجاهد منعثر) بمسابقة الصديقة الكبرى .



الهادي
23-06-2013, 03:45 PM
س1 :تكلم عن فضائل ومقامات الزهراء ( عليها السلام ) التي خصها الله بها ؟
الاجابة :اولا :فضائلها (عليها السلام).السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) أفضل امرأة في العالم, بل لم يخلق الله عزوجل امرأة أفضل من الزهراء (سلام الله عليها)، ولا مخلوقاً أفضل منها بالنسبة إلى جنس النساء بما فيهنّ الحور. راجع الخصال: ص205، باب افضل نساء أهل الجنة.إن بعض العلماء قالوا: إن فاطمة الزهراء وأمير المؤمنين علياً (عليهما السلام) حسب بعض الروايات في كفّتي ميزان، فهما بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) على حدّ سواء في الفضل، وان كانا الأفضل من سائر الأئمة (عليهم السلام).وفي الحديث القدسي عن جبرئيل قال: (يا محمد إن الله جل جلاله يقول لو لم أخلق علياً لما كان لفاطمة ابنتك كفو على وجه الأرض، آدم فمن دونه).عيون أخبار الرضا (عليه السلام): ج1 ص225..وإن الله تعالى قد شرف فاطمة الزهراء (عليها السلام) منذ خلقتها، حيث فضل ذاتها على غيرها من النساء، فطينتها أرفع من طينة سائر الناس بعد الرسول (صلى الله عليه وآله) والإمام أمير المؤمنين علي (عليه السلام) كما يستفاد من حديث التفاحة ,أذ يقول رسول الله (صلى الله عليه وآله): (لما أسري بي دخلت الجنة فناولني جبرئيل تفاحة فأكلتها فصارت نطفة وفاطمة منها وكلما اشتقت إلى ريح الجنة قبلتها) الصراط المستقيم: ج1 ص170 الفصل الخامس.ففطرة الزهراء (عليها السلام) وطينتها لا يمكن أن تتسامى إليها امرأة في العالم، حتى إن مريم وآسية وخديجة وحوّاء ومن أشبه من سيدات النساء (عليهن الصلاة والسلام) لا يصلن إلى فضيلة فاطمة الزهراء الذاتيّة والتي ترتبط بطينتها وخلقتها.ومن فضائلها ما ورد في تهذيب الأحكام للشيخ الطوسي: عن الإمام الباقر عليه السلام فيه، فقال عليه السلام: « ما عُبد الله بشيء من التحميد أفضل من تسبيح فاطمة عليها السلام ولو كان شيء أفضل منه لنحله رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم )فاطمة عليها السلام».وفي تأويل الآيات الظاهرة ص474: عن أبي ذر ( رض ) عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال : في بيان فضل فاطمة عليها السلام يوم القيامة : يوحى الله عز وجل إليها : يا فاطمة ، سليني أعطك ، وتمني عليّ أرضك ، فتقول : إلهي المنى أنت وفوق المنى ، أسألك أن لا تعذب محبي وحب عترتي بالنار ، فيوحى إليه : يا فاطمة وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لقد آليت على نفسي من قبل أن أخلق السماوات والأرض بألفي عام أن لا أعذب محبيك ومحبي عترتك بالنار).وفي بحار الانوارج100 ص 194:عن الامام أمير المؤمنين عليه السلام : عن فاطمة عليها السلام قالت : قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يافاطمة من صلى عليك غفر الله له وألحقه بي حيث كنت من الجنة) .ثانيا :مقاماتها (عليها السلام).ان كل المقامات الثابتة لمريم هي ثابتة للزهراء بنحو أعلى واشرف واكمل وزيادة الزهراء داخلة في آية التطهير { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } .لقد كانت الزهراء محدثة ,أي تحدثها الملائكة ,فمنهم جبرائيل ,وهي المتحدث اليه والكاتب علي .والثابت في النصوص بأن السيدة فاطمة أكمل من مريم(عليهما السلام).ومقاماتها (عليها السلام) كثيرة نختصر منها :أ.مقام الرضا ,فعن النبي عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم )قال : « يا فاطمة ان الله ليغضب لغضبك ويرضى لرضاك ». المناقب : ج3 ص 106.فأن الله جل وعلا يرضى لرضاها ويغضب لغضبها.وهذا مما يدل على كونها ذو مقام عالي وشريف سامي لها عند الله تعالى.وقد ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) انه قال : « يا فاطمة أبشري فلك عند الله مقامٌ محمودٌ تشفعين فيه لمحبيك وشيعتك فتُشفعين ». كنز الفوائد : ج 1 ص 150.وهناك حديث أخر يروى عن أهل بيت العصمة عن الله تعالى حيث يقول الباري عز وجل :« يا فاطمة وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لقد آليت على نفسي من قبل أن أخلق السموات والأرض بألفي عام أن لا أعذب محبيك ومحبي عترتك بالنار » سفينة البحار : ج2 ص 375.وهذا دليل كبير على مقامها ومنزلتها بحيث يقسم الله تعالى بعزته وجلاله أن لا يعذب بالنار شيعة الزهراء ومحبيها .ب. علة الايجاد فقد ورد في الحديث القدسي الذي يقول فيه الباري عز وجل : « يا أحمد ! لولاك لم خلقت الأفلاك ، ولولا علي لم خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتكما ». ملتقى البحرين : ص 14 ، فاطمة بهجة قلب المصطفى :ص 9 ، عن كشف اللآلي.أي أنها كانت علة الموجودات التي خلقها الباري تبارك وتعالى .................................................. .................................................. ..
س2 _ ماهي منزلة السيدة الزهراء عند أبيها رسول الله ( صلى الله عليه واله ) مستدلاً ببعض بالروايات ؟.الاجابة :نالت السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) في قلب أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله)ونفسه الشريفة أعلى وأسمى موقع بعد عشق الله تعالى .وأن الشواهد في الاحاديث الوراده عن النبي ((صلى الله عليه وآله)توضح بأن منزلتها كبيرة جدا ويصاحب هذه المنزلة التعظيم والاحترام .فنلاحظ رسول الله (صلوات الله عليه )ينظر لابنته بنظرة الإكبار والإجلال ,وهذا يشير الى ان منزلتها اكبر من مسالة العاطفة الابوية ,ونعتقد بأن النبي (الصلاة والسلام عليه ) كان مأموراً باحترامها وتجليلها ,فلذلك عندما تاتي كل فرصة أو مناسبة كان (صلى الله عليه واله وسلم )يصرح بعظمة الزهراء البتول ويذكر مكانتها السامية عند الله تعالى وعنده (صلى الله عليه وآله).وأذا لم يكن لها (عليها السلام) عند الله تعالى فضل عظيم لما نلاحظ رسول الله (صلى الله عليه وآله) يفعل معها ذلك .ولنأخذ جملة من الأحاديث التي تدل على ما كانت تتمتع به السيدة فاطمة من المنزلة في قلب الرسول (صلى الله عليه وآله):وقال (ص) :ـ ما رَضِيْتُ حَتّى رَضِيَتْ فاطِمَة .مناقب الإمام علي لابن المغازلي: ص 342 .وقال (ص) :ـ أَحَبُّ أَهْلِي إِليَّ فاطِمَة .الجامع الصغير ج 1 ح 203 ص 37/ الصواعق المحرقة ص 191/ ينابيع المودّة ج 2 باب 59 ص 479/ كنز العمّال ج 13 ص93 .و:ـ فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي، يُريبُنِي ما رابَها، وَيُؤذِيني ما آذاهَا .صحيح مسلم ج 5 ص 54/ خصائص الإمام علي للنسائي ص 121 و 122/ مصابيح السنّة ج 4 ص 185/ الإصابة ج 4 ص 378/ سير أعلام النبلاء ج 2 ص 119/ كنز العمّال ج 13 ص 97/ وقريب من لفظه في سنن الترمذي ج 3 باب فضل فاطِمَة ص 241/ حلية الأولياء ج 2 ص 40/ منتخب كنز العمّال بهامش المسند ج 5 ص 96/ معرفة ما يجب لآل البيت النبوي من الحق على من عداهم ص 58/ ذخائر العقبى ص 38/ تذكرة الخواص ص 279/ ينابيع المودّة ج 2 باب 59 ص 478..وقال (ص) :ـ فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي يَسُرُّنِي ما يَسُرُّها. الصواعق المحرقة ص 180 و 232/ مستدرك الحاكم / معرفة ما يجب لآل البيت النبوي من الحق على من عداهم ص 73/ ينابيع المودّة ج 2 باب 59 ص 468..و :ـ فاطِمَة بَضْعَةُ مِنّي فَمَنْ أَغْضَبَها أَغْضَبَنِي. صحيح البخاري ج 3 كتاب الفضائل باب مناقب فاطِمَة ص 1374/ خصائص الإمام عليّ للنسائي ص 122/ الجامع الصغير ج 2 ص 653 ح 5858/ كنز العمّال ج 3 ص 93 ـ 97/ منتخب بهامش المسند ج 5 ص 96/ مصابيح السنّة ج 4 ص 185/ إسعاف الراغبين ص 188/ ذخائر العقبى ص 37/ ينابيع المودّة ج 2 ص 52 ـ 79..وعنه (ص) :ـ فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي يُؤْذيِني ما آذاها وَيَنَصُبَني ما أنَصَبَها.مستدرك الصحيحين ج 3 ص 173/ سنن الترمذي ج 3 باب فضل فاطِمَة ص240/ كنز العمّال ج 13 ص 93/ منتخب كنز العمّال بهامش المسند ج 5 ص 96/ الصواعق المحرقة الفصل الثالث ص 190.و :ـ فاطِمَة بَضْعَةُ مِنّي يُغْضِبُني ما يُغْضِبُها وَيَبْسُطُني ما يَبْسَطُها الصواعق المحرقة ص 188/ قريب من لفظه في مستدرك الصحيحين ج 3 ص 172/ الجامع الصغير ج 2 ص 653 ح 5859 ..وقال ايضا (ص) :ـ فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي وَهِيَ قَلْبِيْ وَهِيَ روُحِي التي بَيْنَ جَنْبِيّ .نور الأبصار ص 52 .وقال (ص) :ـ فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي يُؤلِمُها ما يُؤْلِمُنِي وَيَسَرُّنِي ما يَسُرُّها .مناقب الخوارزمي ص 353 .و:ـ فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي مَنْ آْذاهَا فَقَدْ آذانِي. السنن الكبرى ج 10 باب من قال: لا تجوز شهادة الوالد لولده ص 201/ كنز العمّال ج 13 ص 96/نور الأبصار ص52/ ينابيع المودّة ج 2 ص 322.و:ـ فاطِمَة بَهْجَةُ قَلْبِي وَابْناها ثَمْرَةُ فُؤادِي .ينابيع الموّدة ج 1 باب 15 ص 243..و:ـ فاطِمَة أَنْتِ أَوَّلُ أَهْلِ بَيْتي لُحُوقاً بِي.حلية الأولياء ج 2 ص 40/ صحيح البخاري كتاب الفضائل/كنز العمّال ج 13 ص 93/ منتخب كنز العمّال ج 5 ص 97.وأما الروايات التي تشير لمنزلتها في قلب النبي (صلى الله عليه واله وسلم ),فمنها :ـسأل بزل الهروي للحسين بن روح قال: كم بنات رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟ قال: أربع. فقال: أيتهن أفضل؟ قال: فاطمة، قال: ولِمَ صارت أفضل وكانت أصغرهن سناً، وأقلهن صحبة لرسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟ قال: لخصلتين خصّها الله بهما:1 - أنها ورثت رسول الله (صلى الله عليه وآله).2 - نسل رسول الله منها، ولم يخصّها الله بذلك إلاّ بفضل إخلاص عرفه من نيّتها.وفي ذخائر العقبى عن عائشة: قبّل رسول الله (صلى الله عليه وآله) نحر فاطمة. وفي رواية: فقلت: يا رسول الله فعلتَ شيئاً لم تفعله؟ فقال: يا عائشة إني إذا اشتقت إلى الجنة قبّلت نحر فاطمة.روى أبو نعيم في (حلية الأولياء ج2 ص40) عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ما خيرٌ للنساء؟ فلم ندرِ ما نقول، فسار عليُّ إلى فاطمة فأخبرها بذلك، فقالت: فهلاّ قلت له: خير لهن أن لا يرين الرجال ولا يرونهن، فرجع - علي إلى رسول الله - فأخبره بذلك، فقال النبي.. صدقت إنها بضعة مني............................................... .................................................. .......
س3 _ما هو معنى الحديث الوارد في مصادر الفريقين الذي يقول فيه رسول الله (صلى الله عليه واله ) : فاطمة بضعة مني من أذها فقد أذاني ومن أغضبها فقد أغضبني ؟ .الاجابة :الرسول (صلى الله عليه واله وسلم ) عندما يتحدث عن شخص أو يدلى بأي حديث فمن منطلق مسؤوليته تجاه الرسالة أن يبتعد عن أي مجاملات أو تقريظ بلا حق والمتفق عليه أن قول الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) وفعله وتقريره حجة يعني شرع نتعبد به قربة الى الله تعالى وقد قال (عليه وآله الصلاة والسلام) فاطمة بضعة مني يعني هي جزء لا يتجزأ من كيانه وروحه وهو محور الحق والشرع.وكما معلوم ,فأن نطق الرسول (صلى الله عليه واله وسلم)عن وحي ,فانه وحيا يوحى.وهذا الحديث الشريف يعني بأن فاطمة منحها الله سبحانه وتعالى ما منحه للنبي (صلى الله عليه واله وسلم ) من منزلة وكرامة وعصمة ,وأيضا هذا الحديث صريح بأن السيدة فاطمة الزهراء معصومة من الزلل والخطأ.ومايؤكد ذلك قول النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ان الله يغضب لغضب فاطمة الزهراء ويرضي لرضاها.والحديث تأكيد النبي (صلى الله عليه واله وسلم)للناس والعالم قاطبتا دون تحديدا منه للاسماء مع العلم بانه كان يستطيع ان يبلغ عن اسمائهم بالحرف الواحد والمعني من هذا وذاك انه جعلها مطلقه بانه ( يؤذيني ما اذاها )(ويغضبني ما أغضبها ),فيعتبر الحديث المقدس خبر لكل من يريد أن يؤذي فاطمة (عليها السلام) بأن مصيره مصداق الاية الكريمة التي وردت في محكم كتابة الكريم ,اذ قال تعالى : ان الذين يؤذّون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة واعد لهم عذاباً مهيناً . الاحزاب |57 .................................................. .........................
س4لماذا أوصت فاطمة الزهراء عليها السلام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ان تدفن سراً !! ولا يشهد تجهيزها ودفنها وتشيعها أبو بكر وعمر ؟.
الاجابة :يقول ابن أبي قريعة :ولأي حال لحدت * بالليل فاطمة الشريفةولما حمت شيخيكم * عن وطئ حجرتها المنيفةأوه لبنت محمد * ماتت بغصتها أسيفة.عندما سئل أمير المؤمنين (عليه السلام) على هذا السؤال قال إنها كانت ساخطة على قوم كرهت حضورهم جنازتها وحرام على من يتولاهم أن يصلي على أحد من ولدها ) (أمالي الصدوق ص 523).وعن ابن البطائني عن أبيه قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام): لأي علّة دفنت فاطمة عليها السلام بالليل ولم تدفن بالنهار؟ قال: ( لأنها أوصت أن لا يصلي عليها الرجلان الاعرابيان ) (علل الشرائع للصدوق ج 1 ص 185).ويرَوى البخاري في كتاب الخمس قائلاً : فغضبت فاطمة بنت رسول اللّه فهجرت أبا بكر فلم تزل مهاجرته حتى توفيت .أذن هذه الوصية جاءت للاسباب منها :1. تصريح وأعلان موقف السيدة الزهراء (عليها السلام) من خلفاء الشورى الذين جاءوا للخلافة بدون نص او توصية من رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ).وأيضا اعلان موقفها تجاه الذين ظلموها وغصبوا حقها وباعوا آخرتهم بدنياهم.2. تعبير حقيقي عن مرارة الأحداث التي تجرعتها ممن ظلمها,وظلم خليفة رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) ,فهو خليفة الرسول بدليل بيعة الغدير .وايضا تعبير عن القضية بأنها لم تكن شخصية , وإنما هي قضية الدين والإسلام، قضية الاعتداء على الله ورسوله صلى الله عليه وآله، وعلى الحق، وعلى الإنسانية، وعلى الإسلام المتجسد فيها، لأن العدوان عليها إنما يهدف إلى منعها من الدفاع عن الإمامة التي بها قوام الدين. والتي هي قرار إلهي قاطع، وهي حق الأمة، وحق الإنسان، كل إنسان.3. تفويت الفرصة الشرعية على من ظلمها (عليها السلام) أن يستسمحوها عن جرائمهم بحقها لترضى عنهم من خلال التشيع أو الصلاة عليها أو الوقوف على قبرها الشريف .وقد سئل الرضا (عليه السلام) عن الشيخين، فقال: كانت لنا أمة بارة خرجت من الدنيا وهي عليهما غضبى، ونحن لا نرضى حتى ترضى.الأمة: لغة في الأم، راجع الطرائف: ص 252. ألقاب الرسول وعترته ص 44 والطرائف ص 252.4.
التوصية أثبات لاستمرار غضبها عليهم ,فأنها عليها السلام قد جعلت حتى من موتها، ومن تشييع جنازتها وسيلة جهاد وكفاح من أجل الله وفي سبيله، ومن أجل الدين وفي سبيل توضيح الحقائق للأجيال. وقد بدأت نتائج هذا الكفاح بالظهور منذ اللحظات الأولى............................................ ..........................................
س5 _ كيف تثبت ظلامة السيدة الزهراء (عليها السلام) من صحيح البخاري وصحيح مسلم حصراً ؟.الاجابة :ـأولا :عدم اعطاء السيد فاطمة حقها في ارض فدك وخمس خبير .1.يروي البخاري في صحيحه :أ- حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏هشام ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏” أن ‏فاطمة ‏عليها السلام ‏ ‏والعباس ‏ ‏أتيا ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏يلتمسان ميراثهما أرضه من ‏ ‏فدك ‏ ‏وسهمه من ‏ ‏خيبر “‏ ‏فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏سمعت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل ‏ ‏محمد ‏ ‏في هذا المال والله لقرابة رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أحب إلي أن أصل من قرابتي.
صحيح البخاري - المغازي – حديث بني النظير – رقم الحديث : ( 3730 )ب.
‏- حدثنا ‏ ‏يحيى بن بكير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الليث ‏ ‏عن ‏ ‏عقيل ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة : ‏” أن ‏ ‏فاطمة ‏ ‏عليها السلام ‏ ‏بنت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أرسلت إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏تسأله ميراثها من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مما ‏ ‏أفاء ‏ ‏الله عليه ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏وفدك ‏ ‏وما بقي من خمس ‏ ‏خيبر ‏ ‏فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏إن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل ‏ ‏محمد ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عن حالها التي كان عليها في عهد رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأبى ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏أن يدفع إلى ‏ ‏فاطمة ‏ ‏منها شيئا فوجدت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏على ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ستة أشهر .صحيح البخاري ج 4 باب دعاء النبي (ص) الى الاسلام والنبوة ص 42.
فلما توفيت دفنها زوجها ‏ ‏علي ‏ ‏ليلا ولم يؤذن بها ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏وصلى عليها علي .
صحيح البخاري - المغازي – غزوة خيبر - رقم الحديث : ( 3913 ).
وعن عائشة ان فاطمة (عليها السلام ) سألت ابابكر بعد وفاة رسول الله ( صلى الله عليه وآله )ان يقسم لها ميراثها مما ترك رسول الله مما افاء الله عليه ، فقال لها ابو بكر : ان رسول الله قال : لا نورث ، ما تركناه صدقة ، فغضبت فاطمة بنت رسول الله فهجرت ابا بكر ، فلم تزل مهاجرته حتى توفيت ، وعاشت بعد رسول الله ستة اشهر .قالت : وكانت فاطمة تسأل ابا بكر نصيبها مما ترك رسول الله من خيبر وفدك وصدقته بالمدينة ، فأبى ابوبكر عليها ذلك
).صحيح البخاري ج 4 ص 96 ، ك فرض الخمس
2. يروي مسلم في صحيحه :أ. حدثني ‏ ‏محمد بن رافع ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏حجين ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ليث ‏ ‏عن ‏ ‏عقيل ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏عروة بن الزبير ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة : ” ‏أنها أخبرته ‏ ‏أن ‏ ‏فاطمة بنت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أرسلت إلى ‏ ‏أبي بكر الصديق ‏ ‏تسأله ميراثها من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مما ‏ ‏أفاء ‏ ‏الله عليه ‏بالمدينة ‏ ‏وفدك ‏ ‏وما بقي من ‏ ‏خمس ‏ ‏خيبر ‏فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏إن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل ‏ ‏محمد ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عن حالها التي كانت عليها في عهد رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأبى ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏أن يدفع إلى ‏ ‏فاطمة ‏ ‏شيئا ‏ ‏فوجدت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏على ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏في ذلك قال فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏ليلا ولم ‏ ‏يؤذن ‏ ‏بها ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏وصلى عليها ‏ ‏علي. صحيح مسلم - الجهاد والسير – قول النبي ( ص ) لا نورث ما تركنا فهو - رقم الحديث : ( 3304 )................................................. ................................
س6_ ماهي أنواع الظلامات التي تعرضت لها السيدة الزهراء(عليها السلام) من القوم ؟ اذكرها ؟.
الاجابة :الأول : إنها قد ضُربت.والثاني : أسقط جنينهاوكسر ضلعها .والثالث : هتك حريمها، إذ دخلوا دارها بلا إذنٍ منها.والرابع : إنه أُحضر الحطب والنار إلى باب دارها.والخامس : غصب إرثها ,أذ منعوها ملكها الخاص فدك" وجاؤوها بحديث ( الأنبياء لا يورثون).والسادس : إنها أوصت أن تدفن بالليل.والسابع : إنها دعت على الشيخين بعد كلّ صلاة.والثامن : إنها ماتت غاضبة عليهما.والتاسع : إنها أوصت أن لا يصلّيا عليها.والعاشر : إنها أوصت أن يخفى قبرها............................................. ....................................
س7_ لماذا منع القوم السيدة الزهراء (عليها السلام) من البكاء على أبيها (صلى الله عليه وآله) مع ان البكاء على الأب امر طبيعي ؟ ولماذا عمدوا الى تهديم بيت الأحزان ؟.
الاجابة :كان سبب بكاء السيدة الزهراء على ابيها النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) لشدة تأثرها وحزنها لفراق أبيها (صلى الله عليه وآله وسلم)، وكذلك للاحداث المؤلمة التي جرت عليها بعد أستشهاده مباشرة.وهذا النوع من الحزن يعتبر حزناً رسالياً هادئاً منفتحاً على الرسالة في تذكّرها لرسول الله(ص)، لأن التذكر لرسول الله (ص) كان يحمل الانفتاح على الإسلام كله.والقوم لايريدون تجديد التذكرة برسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) لان ذلك يكشف واقعهم المنحرف الذي من خلاله تبين ظلم الزهراء (عليها السلام) وعدم تنفيذ وصية رسول الله (ص) في بيعة الغدير من قبلهم .فاعتبروا بكاءها أحتجاج على الواقع المنحرف الذي هم فيه .وبعد أن منعها أبو بكر حقها عدلت إلى قبر أبيها رسول الله فألقت نفسها عليه ، وشكت إليه ما فعله القوم بها وبكت حتى بلّت تربته بدموعها وندبته ،ثم قالت في آخر ندبتها :قد كان بعدك أنباء وهنبثة ...لو كنت شاهدها لم تكثر الخطبإنا فقدناك فقد الأرض وابلها وأختل قومك فاشهدهم فقد نكبواالى قولها :فقد لقينا الذي لم يلقه أحد من البرية لا عجم ولا عربفسوف نبكيك ما عشنا وما بقيت لنا العيون بتهمال له سكب .وبالنسبة لهم أذا استمر بكائها فسوف تواجههم الجماهير وتفضح سرائرهم الدنيوية ومخالفتهم للشريعة الاسلامية .وأما عمدهم لتهديم بيت الاحزان ؟قبل بناء هذا البيت المقدس كانت هناك أراكة تستظل بها السيدة الزهراء ومعها الحسن والحسين (سلام الله عليهم اجمعين ) من الشمس ,ولكن القوم قاموا بقصهاكشف الارتياب للسيد محسن الأمين ص 55 و 287 ط 2 ، وسائل الشيعة ج 2 / 922 ك الطهارة ب 87 من أبواب الدفن .
,فارادوا الشمس لتكون مانع عن بكاء السيدة البتول فترحل عن المكان ,ولكن امير المؤمنين أنهى بناء بيت الاحزان ليكون مقرا للسيدة البضعة .وهذا البيت أصبح خطر على القوم حيث يعتقدون بأنه يمس سلطتهم وأمنهم ,ولذلك هو يخيفهم .فهدمه بالنسبة لهم هو القضاء على الصوت الناطق المتمثل في السيدة الزهراء التي تفضح جرائمهم .ويظهر في بعض المصادر بان بيت الاحزان كان موجود لحد قدوم الوهابية سنة 1344 للهجرة,وقام بهدمه الملك عبد العزيز بن سعود النجدي ، لما استولى على الحجاز وهدم المقدسات في البقيع الفرقد .................................................. .......
س8 _ ماهو سبب سكوت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليهما السلام) حينما اقتحم القوم داره بعد إحراقهم باب الدار ؟.
الاجابة :في حادثة الهجوم على الدار النبوية هبَّ علي (صلوات الله عليه) كالليث من داخل بيته بمجرد أن سمع استغاثة الزهراء (صلوات الله عليها) عند الباب، فأخذ بتلابيب عمر وطرحه أرضا ووجأ أنفه ورقبته وجلس على صدره وهمّ بقتله لولا أنه تذكر عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال له: "يا ابن صهاك! والذي أكرم محمدا - صلى الله عليه وآله - بالنبوة؛ لولا كتاب من الله سبق وعهد عهده إليَّ رسول الله لعلمتَ أنك لا تدخل بيتي". (كتاب سُليم بن قيس الهلالي ص387).
أذن كان السكوت بسبب توصية من رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) لعلي بن ابي طالب (عليه السلام).مجمل القضيّة هو : إنه قد كان الواجب على الناس الوفاء بما عاهدوا عليه الله ورسوله , وبايعوا عليه أمير المؤمنين (عليه السّلام) في يوم الغدير وغيره ، فلمّا خالفوا جلس علي (عليه السّلام) وأهله وأصحابه في البيت ، فرأى القوم أنّ الأمر لأبي بكر لا يتمّ إلاّ بحمل عليٍّ (عليه السّلام) على البيعة ، فطلبوه مراراً فأبى أن يخرج ويبايع ، حتّى أمر أبو بكر عمرَ بنَ الخطاب ومَن معه بأن يأتوا به جبراً وقسراً ، فجاؤوا إلى بابه ، فمنعتهم الصديقة الطّاهرة من الدخول .ولم تكن الزهراء (سلام الله عليها) تظنّ ـ ولا أحد يظنّ ـ أن تبلغ بهم الجرأة والجسارة لأن يدخلوا بيتها ويضربوها ثمَّ يعصروها بين الباب والجدار .ولكنهم دخلوا وأخرجوا الإمام للبيعة ، ولو أنّ عليّاً (عليه السّلام) خرج إليهم في تلك الحالة لقتلوه ، وذلك لم يكن إلاّ في صالحهم ؛ إذ كانوا يقولون ـ وتسير الأخبار إلى سائر الأقطار ـ بأنّ عليّاً خالف الاُمّة وخرج على الخليفة فقتله الناس كما قال بعضهم ذلك بالنسبة إلى الإمام الحسين (عليه السلام) ؛ فلا الإمام علي (عليه السّلام) سكت حتّى يقال : وافق ، ولا قام بالسّيف وحارب حتّى يقال : حارب على الحكم والرئاسة .الجواب : لقد فعل الإمام (عليه السّلام) شيئاً في ذلك اليوم حيّر به العقلاء إلى هذا اليوم ، وهو «السكوت» , وفيه «كلّ شيء» ؛ وبذلك أحبط المؤامرة .ثمَّ إنّ هناك أمرين يجب الالتفات إليهما :أحدهما : إنّ الناس كانوا ينتهزون الفرصة للانتقام من علي (عليه السّلام) ؛ لقتله أشياخهم في الحروب والغزوات .الثاني : إنّ الإمام (عليه السّلام) كان مأموراً بالصبر , وهم كانوا عالمين بذلك ... وقد نصّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) على أنّ في قلوب الناس ضغائن يبدونها بعد وفاته ، ونصّ أمير المؤمنين (عليه السّلام) على كونه مأموراً بالصبر في غير موضع من خطبه وكلماته .................................................. ..................
س9 _ لماذا اخذ القوم فدك من السيدة الزهراء مع أنها ملك لها على حياة أبيها رسول الله (صلى الله عليه واله) ؟.
الاجابة :ان لغصب أبو بكر وعمر بن الخطاب فدك من فاطمة الزهراء (عليها السلام) أسباب أهمها:أولاً: تضعيف القدرة الاقتصادية لأهل البيت (عليهم السلام), وصد أي نشاط مضاد ينطلق من دار الزهراء (عليها السلام) للإحاطة بخلافة أبي بكر المغتصبة, حيث كان دخل فدك أربعة وعشرين ألف دينار في كل سنة, في رواية الشيخ عبدالله بن حماد الانصاري, وفي رواية غيره سبعين ألف دينار (كشف المحجة 182)، وكانت فدك تغّل في أيام عمر بن عبدالعزيز عشرة الآف دينار (صبح الاعشى4 , 291), وقيل أربعون ألف دينار (سنن أبي داود 3 , 144 , 2972-باب في صفايا رسول الله (ص) ), فكان غصب فدك قطعاً لأكبر مصدر اقتصادي لمعارضين خلافة أبي بكر. وفي هذا المجال نقل ابن أبي الحديد المعتزلي عن علي بن تقي أنه قال: (( كانت فدك جليلة جداً, وكان فيها من النخل نحو ما بالكوفة الآن من النخل, وما قصد أبو بكر وعمر بمنع فاطمة (ع) عنها إلاّ ألاَّ يتقوّى عليٌّ (عليه السلام ) بحاصلها وغَلّتها على المنازعة في الخلافة، ولهذ أتبعا ذلك بمنع فاطمة وعليّ وسائر بني هاشم وبني المطلب حقّهم في الخمس، فإن الفقير الذي لا مال له تضعف همّته ويتصاغر عند نفسه، ويكون مشغولاً بالاحتراف والاكتساب عن طلب المفلك والرياسة )) (شرح ابن أبي الحديد16 ,236-237).ثانياً: ومن ناحية اخرى أصر أبو بكر على غصب فدك، لأن تصديق فاطمة الزهراء (عليها السلام) في مسألة فدك كان له أبعاداً سياسية تمس بخلافة أبي بكر, قال ابن أبي الحديد: (( سألت علي بن الفارقي مدرس مدرسة الغربية ببغداد فقلت له : أكانت فاطمة صادقة ؟ قال : نعم ، قلت : فلم لم يدفع إليها أبو بكر فدك وهي عنده صادقة ؟ فتبسم ثم قال كلاما لطيفا مستحسنا مع ناموسه وحرمته وقلة دعابته قال : لو أعطاها اليوم فدك بمجرد دعواها ، لجاءت إليه غدا وادعت لزوجها الخلافة وزحزحته عن مقامه ولم يكن يمكنه الاعتذار والمدافعة بشئ ، لأنه يكون قد سجل على نفسه بأنها صادقة فيما تدعي كائنا ما كان من غير حاجة إلى بينة ولا شهود )).وهذا كلام صحيح وإن كان أخرجه مخرج الدعابة والهزل. (شرح نهج البلاغة, ابن أبي الحديد16 , 284).............................................. ........................
س10 _ هل توجد روايات من مصادر أهل السنة تثبت مظلومية الزهراء سواء كانت من كسر الظلع وإسقاط الجنين وإحراق الدار ؟ اذكرها بإيجاز ؟.
الاجابة :1. روايات كسر الضلع في الكتب التالية :أ.إرشاد القلوب للديلمي: 295.ب. الحمويني , فرائد السمطين 2: 36.2. روايات اسقاط الجنين في المصادر التالية :أ. المسعودي ,- إثبات الوصية: ص 143.
ب.الشهرستاني ,- الملل والنحل: ج 1 ص 57.ت.ابن أبي الحديد المعتزلي الشافعي, شرح نهج البلاغة 2: 60ث. أبو الفتح الشهرستاني, الملل والنحل 1: 77ج. الصفدي, الوافي بالوفيات 6: 17.ح.مسند أحمد: ج 1 ص 98 و 118.3.روايات أحراق الدار في المصادر التالية :أ. الخصيني ,الهداية الكبرى: ص 163 و 179 و 407 و 408 و 417.ب. البلاذري, أنساب الأشراف 1/ 586.ت. ابن عبد ربه , العقد الفريد 5/13ث. أبو الفداء , المختصر في أخبار البشر 1/156............................................... ............ س11_ ماهو السر الذي سره رسول الله (صلى الله عليه واله ) للزهراء فابتسمت لسماعه بعد أن كانت تبكي ؟.
الاجابة :روى أحمد بن حنبل حديثاً بإسناده عن عائشة قالت: أقبلت فاطمة تمشي كأن مشيتها مشية الرسول (صلى الله عليه وآله) فقال: مرحباً بابنتي، ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله، ثم أنه أسرَّ إليها حديثاً فبكت، ثم أسرَّ إليها حديثاً فضحكت، فقلت: ما رأيت كاليوم فرحاً أقرب من حزن، فسألتها عما قال: فقالت: ما كنت لأُفشي سرَّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتى إذا قُبض النبي سألتها؟ فقالت: إنه أسرَّ إليّ فقال: إن جبرائيل كان يعارضني بالقرآن في كل عام مرة، وإنه عارضني به العام مرتين ولا أراه إلاّ قد حضر أجلي، وأنك أول أهلي لحوقاً بي ونعم السلف أنا لكِ، فبكيت لذلك، ثم قال: ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء هذه الأُمة أو نساء المؤمنين؟ قالت: فضحكتُ(مسند أحمد ج6 ص282.).فأن أبيها رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) قد سرها بأنها أول من يلحقه من أهله الى الرب الكريم ,فسرت لانها ستلتقي بأبيها (صلى الله عليه واله وسلم) مره اخرى بشكل دائم لافراق بعده .ومايؤيد هذا القول ابتسامته (سلام الله عليها )عندما أقتراب أجلها حيث ورد في الروايات بأن أول ابتسامه لها (صلوات الله عليها ) بعد استشهاد رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)كانت في ذلك اليوم .وكان يبدو عليها (عليها السلام)الارتياح في اليوم الاخير من حياتها ، فقامت من فراشها ونادت أولادها ، فعانقتهم طويلاً وقبلتهم ثم أمرتهم بالخروج إلى زيارة قبر جدهم رسول الله (ص).وكانت أسماء بنت عميس تتولى خدمتها وتمريضها, فطلبت منها بصوت واه ضعيف ، ان تهيء لها ماء لتغتسل.وبكل ارتياح ، بادرت أسماء إلى احضار طلبها ، فاغتسلت (ع) ولبست أحسن ثيابها وبدا عليها الحبور ، فظنت أسماء انها تماثلت للشفاء.ولكن تبددت ظنونها عندما طلبت منها ان تنقل لها الفراش إلى وسط البيت. وقفت أسماء والدهشة بادية على وجهها ، وقد ساورها قلق شديد عندما رأت الزهراء قد اضطجعت على الفراش واستقبلت القبلة ، ثم التفتت اليها قائلة :« اني مقبوضة الآن وراحلة عن هذه الدنيا ، إلى جوار رب رحيم ، لاحقة بأبي الرسول الكريم ... ».والعبارة الاخيرة (لاحقة بأبي الرسول الكريم) تدل على الراي المذكور .ونختم الاجابة بكلام امير المؤمنين (عليه السلام ) عندما واراها الى مثواها الاخير قائلا:« السلام عليك يا رسول الله ،عني وعن ابنتك النازلة في جوارك والسريعة اللحاق بك ، قل يا رسول الله عن صفيتك صبري ، ورق عنها تجلدي ، إلا ان لي في التأسي بعظيم فرقتك وفادح مصيبتك موضع تعز ، فلقد وسدتك في ملحودة قبرك ، وفاضت بين نحري وصدري نفسك فإنا لله وانا اليه راجعون.فلقد استرجعت الوديعة ، وأخذت الرهينة ، أما حزني فسرمد ، وأما ليلي فمسهد ، إلى أن يختار الله لي دارك التي أنت بها مقيم.وستنبئك ابنتك بتضافر امتك على هضمها ، فاحفها السؤال ، واستخبرها الحال ، هذا ولم يطل العهد ولم يخلق منك الذكر. والسلام عليكما سلام مودع لا قال ، ولا سئم ، فإن انصرف فلا عن ملالة ، وإن اقم فلا عن سوء ظن بما وعد الله الصابرين.......................................... ............
س12 _ ماهي وصية السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) لابنتها ام المصائب زينب (عليها السلام) حين وفاتها .؟
الاجابة :روى ارباب المقاتل ان الحسين عليه السلام بعدما قتل اصحابه واهل بيته يوم الطف تهيأ للنزول الى المعركةبعد ان ودّع اهله وعياله وامتطى جواده للتوجه للمعركة نادته زينب (ع) وطلبت من ان ينزل عن فرسهوعندما نزل عليه السلام قالت له:- افتح لي ازرار قميصك ففعل عليه السلامفقبلته زينب (ع) في صدره وشمته في نحره!!ثم استدارت صوب المدينة وقالت اماه الان ردت الامانة واسترجعت الوديعة::فسالها عليه السلا--- اَختاه اي امانة واي وديعةفاجابته (ع) اخبرتني امي باني ساشهد مصرعك فقالت لي اذا كان ذلك اليوم فقبلي اخاك في صدرهوشميه في نحره وهاانذا قد نفذت الوصيةوكان هذا اخر لقاء بين الحوراء واخيها الحسين عليهما السلام.