المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اجابة الاخت (هدى الكرعاوي ) بمسابقة الصديقة الكبرى .



الهادي
23-06-2013, 04:44 PM
♠بسم الله الرحمن الرحيم ♠













*اللهم صلِ على محمد وآل محمد *



س1 – تكلم عن فضائل ومقامات الزهراء ( عليها السلام ) التي خصها الله بها

ج \ إنّ من المقامات التي خصت بها فاطمة الزهراء عليها السلام هو مقام الرضا أي ان الله يرضى لرضاها ويغضب لغضبها ، حيث جاءت الكثير من الروايات الشريفة المأثورة عن الرسول وأهل بيته عليهم السلام لتؤكد هذه المنقبة العظيمة للصديقة الشهيدة.

وهذا مما يدل على كونها ذو مقام عالي وشريف سامي لها عند الله تعالى : إذ لا معنى ان يرضى الله لشخص من دون أن يكون له عند الله منزلةً وكرامةً عليه ، وهذا مما يساعد عليه العرف العقلائي إضافة إلى الشواهد القرآنية الكثيرة على هذه المسألة وعلى هذا الاساس تكون فاطمة كريمة عند الله تعالى لعلو شأنها ومنزلتها عنده لذلك يرضى لرضاها ويغضب لغضبها.

عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " يا فاطمة ان الله ليغضب لغضبك ويرضى لرضاك"(1)

وكذلك أكرمها الله بالشفاعة لمحبيهافقد ورد عنه صلى الله عليه وآله وسلم انه قال : " يا فاطمة أبشري فلك عند الله مقامٌ محمودٌ تشفعين فيه لمحبيك وشيعتك فتُشفعين "(2)

ويظهر أيضاً مقامها عند الباري عز وجل من خلال الحديث الذي يروى عن أهل بيت العصمة عن الله تعالى حيث يقول الباري عز وجل :

"يا فاطمة وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لقد آليت على نفسي من قبل أن أخلق السموات والأرض بألفي عام أن لا أعذب محبيك ومحبي عترتك بالنار"(3)

ومن المقامات الأخرى لها عليها السلام هو علة الايجاد أي أنها كانت علة الموجودات التي خلقها الباري عز وجل وكما ورد في الحديث الذي يقول فيه الباري عز وجل : " يا أحمد ! لولاك لم خلقت الأفلاك ، ولولا علي لم خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتكما"(4)

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث طويل، انه قال: «هل تعلمون أني أفضل الأنبياء، وأن وصيي أفضل الأوصياء وأن أبي آدم لما رأى اسمي واسم أخي وأسماء فاطمة والحسن والحسين مكتوبات على ساق العرش بالنور، فقال: الهي هل خلقت خلقاً قبلي هو أكرم عليك مني؟
فقال الله تعالى: «يا آدم لولا هذه الأسماء لما خلقت سماء مبنية ولا أرض مدحية ولا ملكا مقربا ولا نبياً مرسلا ولولاهم لما خلقتك>> "5"

والسيدة فاطمة الزهراء عليها السلام خصها الله بمنزلة عظيمة اذ جعلها سيدة نساء الجنة كما كانت سيدة نساء العالم في الدنيا
فقد روى الشيخ الطوسي <<أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة>>

وفي حديث آخر أخرجه علي بن جعفر عن أخيه الإمام موسى بن جعفر عليهما السلام، أنه قال: «إذا كان يوم القيامة نادى مناد: يا معشر الخلائق غضوا أبصاركم ونكسوا رؤوسكم حتى تمر فاطمة بنت محمد، فتكون أول من يكسى، وتستقبلها من الفردوس اثنا عشر ألف حوراء، وخمسون ألف ملك على نجائب من الياقوت أجنحتها وأزمتها من اللؤلؤ الرطب، ركابها من زبرجد عليها رحل من الدر على كل رحل نمرقة من سندس حتى يجوزوا بها الصراط، ويأتوا بها الفردوس، فتتباشر بمجيئها أهل الجنان فتجلس على كرسي من نور، ويجلسون حولها وهي جنة الفردوس التي سقفها عرش الرحمن، وفيها قصران قصر أبيض وقصر أصفر من لؤلؤ على عرق واحد، في القصر الأبيض سبعون ألف دار مساكن محمد وآل محمد، وفي القصر الأصفر سبعون ألف دار مساكن إبراهيم وآل إبراهيم، ثم يبعث الله ملكا لها لم يبعث لأحد قبلها ولا يبعث لأحد بعدها. فيقول: إن ربك يقرأ عليك السلام ويقول: «سليني»، فتقول: «هو السلام ومنه السلام، قد أتم علي نعمته وهنأني كرامته وأباحني جنته وفضلني على سائر خلقه، اسأله ولدي وذريتي ومن ودهم بعدي وحفظهم فيّ»، فيوحي الله إلى ذلك الملك من غير ان يزول من مكانه: «اخبرها إني قد شفعتها في ولدها وذريتها ومن ودهم فيها وحفظهم بعدها»، فتقول: «الحمد لله الذي اذهب عني الحزن وأقر عيني»، فيقر الله بذلك عين محمد صلى الله عليه وآله وسلم"6"

المناقب : 3 | 106-1

كنز الفوائد : 1 | 150.2

سفينة البحار : 2 | 375. 3

ملتقى البحرين : 14 ، فاطمة بهجة قلب المصطفى : 9 ، عن كشف اللآلي.4


5 الفضائل لابن شاذان: ص 128، ط دار الرضي ــ قم.

6مسائل علي بن جعفر: ص 345، ط المؤتمر العالمي للإمام الرضا عليهما السلام.

س 2 ماهي منزلة السيدة الزهراء عند أبيها رسول الله ( صلى الله عليه واله ) مستدلاً ببعض بالروايات ؟.
ج\ تظهر منزلة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام عند رسول الله صلى الله عليه وعلى آله من خلال الاحاديث المروية عنه حيث تارة يقول فداك أبوك وقوله الشهير (فاطمة اُم أبيها) "1" ، وأخرى بضعة مني ولحمها لحمي ودمها دمي ولكن الأهم من هذا كله فإنها عليها السلام يكفي من مقامها ومنزلتها عند الرسول صلى الله عليه وآله انه قال في حقها : ( من عرف هذه فقد عرفها ، ومن لم يعرفها فهي فاطمة بنت محمد وهي بضعة مني وهي قلبي الذي بين جنبي فمن آذاها فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله ) "2"

وأيضاً قوله صلى الله عليه وآله وسلم :( ومن أنصفك فقد أنصفني ، ومن ظلمك فقد ظلمني ، لأنك منّي وأنا منك وأنت بضعة من وروحي التي بين جنبيّ ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم : إلى الله أشكو ظالميك من امتي ) "3"

بحار الأنوار، ج:43 1

2-كشف الغمة : 1 | 467 ، الفصول المهمة : 128 ، نور الأبصار : 52 ، ونزهة المجالس : 2 | 228

كشف الغمة : 1 | 498-3

س3 _ ما هو معنى الحديث الوارد في مصادر الفريقين الذي يقول فيه رسول الله (صلى الله عليه واله ) " فاطمة بضعة مني من أذها فقد أذاني ومن أغضبها فقد أغضبني " ؟

ج3 _ان الصادق الامين صلوات الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين يتحدث وحياً وإسلاماً لا عاطفةً، لأن عاطفته كبشر، مجالها أن يحتضن ابنته كما يحضن أي بشر ابنه وابنته، ولكن عندما يعطي القيمة فهو يعطيها من خلال الوحي والرسالة، ولا يمكن أن يتقوّل على الله أبداً:

هذه الرواية تعبّر عن التمازج الروحي والاندماج العميق بينها وبينه، لأنّ قوله(ص): "بضعة مني" لا يريد به الإشارة إلى الجانب المادي فإنه لا يخفى على أحد، وإنما يريد به الإشارة إلى ما هو أعمق من ذلك، فإن معنى أن يكون إنسانٌ ما قطعة من رسول الله(ص)، أنه يرتبط برسول الله ارتباطاً رسالياً عضوياً، كما لو كان جزءاً حياً من جسده.

ومعنى ذلك أن عقله يختزن بعضاً من عقل رسول الله(ص)، وروحه تختزن بعضاً من روح رسول الله(ص)، وأن حياته تختزن الطهر والنقاء والروحانية والصدق والأمانة كما اختزنها رسول الله(ص

ثم عندما يضيف(ص): "من أغضبها فقد أغضبني ومن آذاها فقد آذاني"، فإن أصحاب الرسالات لا ينفعلون عاطفياً عندما يؤذي الناس أولادهم، بل أي أب صالح لو أغضب الناس ابنه بالحق لأنه أساء إليهم، فإنه لا يغضب ولا ينفعل لذلك. إذاً فما معنى "من أغضبها فقد أغضبني..."؟

إن معناه أن فاطمة هي المرأة التي لا يمكن أن تسيء إلى أحد في قول أو فعل حتى يكون للناس حق في إيذائها وإغضابها، بل فاطمة لو غضبت فلا يملك أحد أن يغضبها، لأنها الإنسانة التي لا تغضب إلاّ لله، والإنسانة التي لا تسيء إلى أحد ولا تذنب أو تنحرف، فمن أغضبها فإنه يغضب الحق ويغضب الخطّ المستقيم، وهي الإنسانة التي لا تتأذى إلا عندما يُعصى الله أو ينحرف الناس عن طريق الله، ولذلك يتأذى رسول الله بأذاها، وإلاّ كيف يمكن أن يتأذى رسول الله لأذاها إن لم يكن أذاها مبرراً ومنسجماً مع الحق والرسالة؟

وهكذا قوله(ص) كما جاء في بعض الروايات: "يرضيني ما يرضيها "، فإن معناه أنها لا ترضى إلا ما يرضاه الله ورسوله، ولو لم يكن النبي(ص) مطّلعاً على عمق الزهراء(ع وعلى كونها صورة عن روحه وفكره وخطه ورسالته، وعلى أن الرسالة قد انطبعت في شخصيتها وذابت شخصيتها في الرسالة، بحيث إنه لا يوجد فاصل بينها وبين الرسول وبينها وبين الرسالة، لما صحّ أن يربط رضاه برضاها وغضبه بغضبها. وهذا يدلل بوضوح على أن الزهراء(ع) معصومة مطهرة وبلغت الغاية في الكمال

س4 _ لماذا أوصت فاطمة الزهراء عليها السلام أمير المؤمنين ( عليه السلام )( ان تدفن سراً !! ولا يشهد تجهيزها ودفنها وتشيعها أبو بكر وعمر ؟.




اوصت الزهراء عليها السلام ان لا يحضر جنازتها الذين ظلموها واضطهدوها وسلبوها حقها. ولقد أرادت أن تعبر عن معارضتها ومجابهتها للعدوان والظلم حتى بعد الموت، كما عبّرت عن ذلك حال الحياة، وأرادته احتجاجاً غاضباً قاسياً، لكنه واعٍ وبالأساليب الحكيمة والحجج المقنعة والمواقف القوية، لأن الناس سينطلقون بالتساؤل: لماذا تدفن بنت النبي (ص) ليلاً؟ لماذا أوصت بذلك؟ وما هي القضية، فهذا لم يسبق له مثيل في الواقع الإسلامي، والجميع كانوا ينتظرون المشاركة في تشييع بنت نبيهم، وإذا بها تشيّع وتدفن ليلاً ويقال لهم إن ذلك كان التزاماً بوصيتها





عن ابن نباتة قال: سئل أمير المؤمنين (عليه السلام) عن علة دفنه لفاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ليلاً؟ فقال (عليه السلام): ( إنها كانت ساخطة على قوم كرهت حضورهم جنازتها وحرام على من يتولاهم أن يصلي على أحد من ولدها ) (أمالي الصدوق )

فهي بهذا أكدت موقفها تجاه الذين ظلموها وغصبوا حقها وباعوا آخرتهم بدنياهم فأوصت ان تدفن سراً ولا يصلي عليها ابو بكر وعمر وهو التعبير الحقيقي عن مرارة الأحداث التي تجرعتها ممن ظلمها
وجمعاً مع حديث النبي المتواتر لفاطمة ( إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك ) ، فسوف يتجلّى موقف التحدّي بل التبرّي الذي أرادت فاطمة (ع) أن تُظهره وتكشف عنه تجاه مغتصبي حقوقها وحقوق بعلها . بل وإعلان غضب الله عليهم .. والذي أرادت سلام الله عليها أن يبقى إلى يومنا هذا حيّاً طريّاً ؛ يكمنُ في سرّ دفنها وخفاء قبره






س5 _ كيف تثبت ظلامة السيدة الزهراء (عليها السلام) من صحيح البخاري وصحيح مسلم حصراً ؟.
ج\








عن عروة بن الزبير أن عائشة أم المؤمنين أخبرته : أن فاطمة إبنة رسول الله (ص ) سألت أبابكر الصديق بعد وفاة رسول الله (ص) أن يقسم لها ميراثها مما ترك رسول الله (ص) مما أفاء الله عليه ، فقال لها أبوبكر : أن رسول الله (ص)قال : لا نورث ما تركنا صدقة فغضبت فاطمة بنت رسول الله (ص) فهجرت أبابكر فلم تزل مهاجرته حتى توفيت ، وعاشت بعد رسول الله (ص)ستة أشهر


صحيح البخارى - فرض الخمس

عن عائشة أن فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ممّا أفاء الله عليه بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر.

فقال أبو بكر: إنّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: لا نورث، ما تركناه صدقة، إنما يأكل آل محمد (صلى الله عليه وسلم) في هذا المال، وإني والله لا أغير شيئاً من صدقة رسول الله (صلى الله عليه وسلم)عن حالها التي كانت عليها في عهد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)ولأعملنّ فيها بما عمل رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فأبى أبو

بكر أن يدفع إلى فاطمة شيئاً.

فوجدت فاطمة (عليها السلام) على أبي بكر في ذلك.

قال: فهجرته، فلم تكلّمه حتى توفيت.

وعاشت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ستّة أشهر، فلمّا توفيت دفنها زوجها علي بن أبي طالب ليلا، ولم يؤذن بها أبا بكر، وصلّى عليها عليّ

"صحيح مسلم :الجهاد والسير"

س6_ ماهي أنواع الظلامات التي تعرضت لها السيدة الزهراء (عليها السلام) من القوم ؟ اذكرها ؟

ج-مسارعة القوم لاغتصاب حق زوجها أمير المؤمنين(ع) في الخلافة, وهذا من ظلامتها

-مظلومية حرق الدار، والاعتداء على البيت العلوي الطاهر, الذي كان للزهراء (ع) من هذا الاعتداء النصيب الوافر من الأذى والألم البدني والروحي فقد صرح أبو بكر قبيل وفاته: ((إني لا آسي على شيء من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهنَ ووددت أني تركتهن, وثلاث تركتهن ووددت أني فعلتهن, وثلاث وددت أني سألت عنهن رسول الله (صلى الله عليه وآله ) فأما الثلاث اللاتي وددت أني تركتهن فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شيء وإن كانوا قد غلقوا على الحرب...)) (تاريخ ا لطبري)

-مظلومية ضربها وكسر ضلعها وأسقاط جنينها

عند الهجوم على الدار والتهديد بالحرق رفس عمر ابن الخطاب الباب وكانت فاطمة الزهراء عليها السلام وراء الباب فكسر ضلعها وسقط جنينها

-مظلومية حجب حّقها الخاص عنها في فدك وطرد عمالها عما نحله إياها رسول الله(ص)

-مظلوميتها في منعها من البكاء على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

وقد أخبر النبي صلى الله عليه واله بمظلومية فاطمة الزهراء عليها السلام قبل وفاته فقال صلى الله عليه واله

وأما ابتني فاطمة فإنها سيدة نساء العالمين فإنها سيدة نساء العالمين ، من الاولين والاخرين .....)

ويقول الله عزوجل لملائكة ، ياملائكتي انظروا إلى أمتي فاطمة سيدة إمائي قائمة بين يدي ، ترتعد فرائصها من خيفتي قد أقبلت بقلبها على عبادتي ، اشهدكم أني قد أمنت شيعتها من النار


وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي ، كأني بها وقد دخل الذل

بيتها ، وانتهكت حرمتها ، وغصبت حقها ، ومنعت إرثها ، وكسر جنبها ، وأسقطت جنينها ......) بحار الانوار



س7_ لماذا منع القوم السيدة الزهراء (عليها السلام) من البكاء على أبيها (صلى الله عليه وآله) مع ان البكاء على الأب امر طبيعي ؟
أن بكاءها على أبيها ليس هو الذي أزعج المعترضين ، وأثار حفيظتهم ، وإنما الذي أحفظهم وأزعجهم هو ما يثيره وجود الزهراء إلى جانب قبر أبيها على حالة من الحزن والكآبة والانكسار الذي يذكر الناس بالمأساة التي تعرضت لها عليها السلام فور وفاة أبيها ، حيث إن ذلك يمثل حالة إثارة مستمرة للناس الطيبين والمؤمنين والمخلصين ، وهو إدانة لكل ذلك الخط الذي لم يتوقف عن فعل أي شئ في سبيل ما يريده .

لذا منعت الزهراء صلوات الله وسلامه عليها من أقامة العزاء عند قبر والدها بحجة تحريم البكاء على الميت ، وزعم عمر أن النبي قال إن الله يعذب الميت إذا بكى أهله عليه .وأن النبي نهى أن يتخذ قبره عيداً ، أي مجتمعاً للزائرين.والسبب في هذه الاجراءات المشددة المسندة ، أنهم خافوا من تأثير مجالس الزهراء عند قبر أبيها على الرأي العام ، وخافوا أن يعلن أحد من بني هاشم استجارته بالقبر ويقيم عنده حتى يلبي طلبه ، كما هي عادة العرب

في الاستجارة بقبور عظمائهم والاقامة عندها حتى يلبى طلبهم ، ومن العار على ذوي القبر أن يستجير أحد بقبر عظيم لهم ، ولا يلبوا طلبه ما أمكن!وقد قاموا بهدم البيت لانه يمثل رمز المعارضه السلميه لهم ولخطهم المنحرف عن منهج النبي صلى الله عليه وعلى آله
ولكي يحرموا الزهراء ع من ابسط حقوقها المشروعه ان تبكي على ابيها ونبيها !!

س8 _ ماهو سبب سكوت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليهما السلام) حينما اقتحم القوم داره بعد إحراقهم باب الدار ؟.

ج\ إنّ لكلّ واحد من الأئمّة الاثني عشر (عليهم السلام) دستور خاصّ من قبل الله تعالى، نزل به أمين الوحي على الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) ليبلغه إليهم وعند التأمّل في الظروف التي تخصّهم نجد التوافق والتطبيق بين هذه التكاليف الخاصّة وبين المصالح الظاهرة عندنا ويستفاد من الآثار أن أمير المؤمنين (عليه السلام) قعد عن محاربة أعدائه وسكت لظلمهم تنفيذاً لوصية الرسول صلى الله عليه وعلى آله

قال علي عليه السلام: كنت مسندا للنبي صلى الله عليه وآله إلى صدري فقال لي: تحول أمامي فتحولت وأسنده جبرائيل فقال لي: ضم كفيك بعضها إلى بعض، ففعلت فقال: قد عهدت إليك وأخذت العهد من أمين ربي جبرائيل وميكائيل فبحقهما عليك إلا أنفذت وصيتي، وعليك بالصبر والورع، ومنهاجي لا طريق فلان وفلان، وخذ ما آتاك الله بقوة، وأدخل يديه مضمومتين فيما بين كفي فكأنه أفرغ بينهما شيئا وقال: قد أفرغت بين يديك الحكمة، فلا يعزب عنك من أمري شئ، فإذا حضرتك الوفاة أوص إلى وصيك من بعدك على ما أوصيتك، واصنع هكذا لا كتاب ولا صحيفة "الصراط المستقيم"

وبالإسناد إلى أبي الحسن عليه السلام قلت: ألا تذكر ما في الوصية؟ قال: ذلك سر الله ورسوله، قلت: أكان فيها خلاف القوم على علي؟ قال: نعم، حرفا حرفا والله والله لقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي وفاطمة: فهمتما ما شرط ربكما وكتب لكما؟

قالا: قبلنا وصبرنا على ما ساءنا.

الصراط المستقيم""

وقد كان لتعامل أمير المؤمنين )عليه السلام )مع غاصبي حقوقهم عين الحكمة والعقل لأن أمير المؤمنين عليه السلاملم يكن معه من ينصره حقاً ليقاتل بهم مع المحافظة على كيان الاسلام وبيضته مع إقامة الحجة على الناس عند فعله ذلك فقد طلب الامير عليه السلام) أربعين رجلاً ليقاتل بهم فلم يحضر سوى أربعة منهم.
وقد قالعليه السلام عن ذلك: (أما والذي فلق الحبة وبرأ النسمة لولا حضور الحاضر وقيام الحجة بوجود ناصر وما أخذ الله على العلماء أن لا يقاروا علىكظة ظالم ولا سغب مظلوم لألقيت حبلها علىغاربها ولسقيت آخرها بكأس أولها ولألفيتم دنياكم هذه أزهد عندي من عفطة عنز): (نهج البلاغة/ جزء من الخطبة الشقشقية).

وفي رواية ان النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله أخبر بتظاهر الامةعلى أهل بيته بعد وفاته (أقبل النبي صلی الله عليه و اله على علي عليه السلام فقال: يا علي، إنك ستلقي بعدي من قريش شدة، من تظاهرهم عليك وظلمهم لك. فإن وجدت أعوانا عليهم فجاهدهم وقاتل من خالفك بمن وافقك، فإن لم تجد أعوانا فاصبر وكف يدك ولا تلق بيدك إلى التهلكة،فإنك مني بمنزلة هارون من موسى، ولك بهارون أسوة حسنة. إنه قال لأخيه موسى)إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني (كتاب سليم بن قيس الهلالي ص 134

س9 _ لماذا اخذ القوم فدك من السيدة الزهراء مع أنها ملك لها على حياة أبيها رسول الله (صلى الله عليه واله) ؟.
ج\


لم تكن مسألة انتزاع"فدك" من الزهراء(عليها السلام) مسألة عادية لا تحمل إلاّ الجانب المادي فحسب، بل إن جانبها الاقتصادي قد انصبَّ في قالب المسائل السياسية التي حكمت المجتمع الإسلامي بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله)، و في الحقيقة لا يمكن فصل مسألة "فدك" عن سائر أحداث ذلك العصر، و إنما هي حلقة من سلسلة كبيرة، و ظاهرة من وقائع شاملة و واسعة!
إنَّ لهذا الغصب التأريخي الكبير عواملا
1-يعتبر وجود"فدك" في حيازة آل بيت النبوة(عليه السلام) ميزةً كبيرة لهم، و هذا بحد ذاته دليل على علوِّ مقامهم عند الله و قربهم الشديد من الرسول(صلى الله عليه وآله)، خصوصاً ما نقلته كتب الشيعة و السنّة في الروايات .أن الرسول (صلى الله عليه وآله)استدعى فاطمة (عليها السلام) بعد نزول الآية"و آتِ ذا القربى" و أعطاها فدكاً.
من الواضح أن وجود"فدك" في حيازة آل بيت محمّد (صلى الله عليه وآله) منذ البداية يكون مدعاةً لالتفاف الناس حولهم و البحث عن سائر آثار النبىِّ الكريم(صلى الله عليه وآله) في هذه العائلة خصوصاً مسألة الخلاقة، و هذا الأمر لم يكن ليتحمله مؤيدو إنتقال الخلافة إلى الآخرين.


2- كانت هذه المسألة مهمة في بعدها الاقتصادي، كما هو أثرها
الفعال في بعدها السياسي، لأن وقوع أمير المؤمنين (عليه السلام)و آله في مضيقة اقتصادية يؤدي إلى تدهور وضعهم السياسي بنفس النسبة. بعبارة أخرى فإنَّ حيازتهم على فدك يوفر لهم امتيازات تكون بمثابة المتكأ الذي تستند عليه مسألة الولاية كما فعلت أموال خديجة (عليها السلام)في انتشار الإسلام في بدء دعوة نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله(
لذا سعى المخالفون إلى انتزاع هذه الثروة من آل بيت النبي الكريم (صلى الله عليه وآله)، و إخلاء أيديهم و دفعهم بعيداً عن الساحة.


3- وإن هم و افقوا على أن فدك ميراث النبي (صلى الله عليه وآله) أو هديته لابنته فاطمة الزهراء(عليها السلام) و بالتالي تسليمها إليها فإن ذلك سيفتح الطريق لها في المطالبة بمسألة الخلافة.

س10 _ هل توجد روايات من مصادر أهل السنة تثبت مظلومية الزهراء سواء كانت من كسر الظلع وإسقاط الجنين وإحراق الدار ؟ اذكرها بإيجاز ؟.
ج\

تاريخ الطبري - الجزء : ( 2 )
حدثنا : إبن حميد قال : ، حدثنا : جرير ، عن مغيرة عن زياد بن كليب قال : أتى عمر بن الخطاب ، منزل علي وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين فقال : واللّه لأحرقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة فخرج عليه الزبير ، مصلتا بالسيف فعثر فسقط السيف من يده فوثبوا عليه فأخذوه.

احرقوا الدار بمن فيها الشهرستاني - الملل والنحل - الجزء : ( 1 ) -
- إن عمر ضرب بطن فاطمة (ع) يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها وكان يصيح : أحرقوا دارها بمن فيها ، وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين (ع)

..

عن الطبري بسنده: ((أتى عمر بن الخطاب منزل علي وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين, فقال: والله لأحرّقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة... ))(تاريخ الطبري 3/2 2

إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها, وكان يصيح عمر: أحرقوا دارها بمن فيها, وما كان بالدار غير علي و فاطمة والحسن والحسين )) (الملل والنحل 1/59, الوافي بالوفيات 6/17)

المسعودي : " وضغطوا سيّدة النساء بالباب حتّى أسقطت محسناً "إثبات الوصية : 146

س11ماهو السر الذي سره رسول الله (صلى الله عليه واله ) للزهراء فابتسمت لسماعه بعد أن كانت تبكي ؟.
ينقل المؤرخون أنّها دخلت عليه وهو في حال الاحتضار واحتضنته، فهمس في أذنها همسة أبكتها، ثم همس همسة أخرى أضحكتها، فقيل لها ما أسرع الضحك إلى البكاء؟ فقالت ما كنت لأفشي سر رسول الله في حياته، ولما سئلت عن ذلك بعد وفاته قالت: "إنه همس في أذني أولاً أنه سيلاقي وجه ربه وأنه نعيت إليه نفسه فبكيت، ثم همس في أذني ثانية أنّي أول الناس لحوقاً به من أهل بيته فضحكت

بحار الأنوار، ج:43

س12_ ماهي وصية السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) لابنتها ام المصائب زينب (عليها السلام) حين وفاتها .؟






روى أرباب المقاتل ان الحسين عليه السلام بعدما قتل اصحابه واهل بيته يوم الطف تهيأ للنزول الى المعركة
بعد إن ودّع أهله وعياله وامتطى جواده للتوجه للمعركة نادته زينب (ع) وطلبت من ان ينزل عن فرسه
وعندما نزل عليه السلام قالت له:- افتح لي ازرار قميصك ففعل عليه السلام
فقبلته زينب (ع) في صدره وشمته في نحره!!
ثم استدارت صوب المدينة وقالت اماه الان ردت الامانة واسترجعت الوديعة::
فسالها عليه السلام ----------- اَختاه اي امانة واي وديعة
فاجابته (ع) اخبرتني امي باني ساشهد مصرعك فقالت لي اذا كان ذلك اليوم فقبلي اخاك في صدره
وشميه في نحره وهاانذا قد نفذت الوصية