المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حَسابُ الحَج



رضوان السلامي
23-12-2009, 01:39 PM
حَسابُ الحَج







فرائض الرحمن كثيرة، فمن خلالها يثقل ميزان المرء يوم الحساب، منهم من تنفعه ومنهم من تزيد وقوفه بين يدي خالقه جل وعلا ...ومن تلك الفرائض التي يسعى المرء لتطبيقها بالرغم من أرتباطها بالقدرة والإستطاعة هي الحج، والتي نرى تهافت كبار السن تحديداً لبلوغها لإرتفاع الأجر فيها.


وهذا أمر فطري لدى الإنسان، وأن يحظى بحجة في عمره أمر وارد التمني والتحقق لكن الملفت للنظر هنا حين يصبح السعي لها سنة بعد أخرى وهنا أيضا يوجد مبرر كأن يكون لحملات التبليغ والتجمع والتفكر والإلتقاء بالآخر لأن هذه الفريضة المقدسة يجتمع خلالها الملايين في مكان واحد وهنا لابأس ..



لكن أن يكون بدون هذه المسوغات كلها فما نسمي هذا الحج ؟ وخصوصاً اذا جاء على حساب معدومي الوساطات ومن الذين إذا قدموا اوراقهم الخاصة بالحج تأتي الموافقات بعد وفاتهم، أضف الى ذلك التعقيدات الأخيرة التي وضعتها الجهات المشرفة على هذه الشعيرة كالُعمر والحالة الصحية، وأغلب العراقيين معروفون بالأمراض المزمنة التي خلفها المقبور.


ونسأل هل كثرة الحج هي من أجل غسل الذنوب أم غسل أمور أخرى، وهنا نستشهد بالآية المباركة: (وَأَذانٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللهَ بَرِي‏ءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذابٍ أَلِيمٍ) التوبة 3 .


فاذا حجهم خالص ونيتهم أتيان فرائض الرحمن فبها، وإلا فسيطول الوقوف والحساب والخصماء فقراء حرموا من اداء هذه الفريضة، ونتخم بسؤالاً يتيم ... إلى متى سيبقى الحج للمـــــ..... بدون قرعة ؟

ندى
06-03-2010, 03:18 PM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم أخي القدير (رضوان السلامي )


بارك الله أعمالك وأيامك وحقق آمالكم بيسر وعافية وأمان:)

وحقا سؤالك يصور واقعنا المرير مع السلطات الطاغية

والقلوب الولهانة عبراتها للوقوف بالبيت الحرام صفا واحدا

وكل ماتراه هو صفوفا من المكر والحقد والنسف والفرقة

والله المستعان والشاهد على كل هول من أهوالهم الغوغائية :mad:


دمتم للمنتدى بالنماء والعطاء

جزاك الله خيرا من نور (السيدة فاطمة الزهراء )(ع)

حفظك الله ورعاك صاحب الزمان (عج)