المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا الدعاء ؟؟؟



المفيد
27-10-2013, 08:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


لماذا ندعو؟؟
فقد توسوس النفس بأنّ الله سبحانه وتعالى يعلم ما في نفسي فلا حاجة الى الدعاء، أو انّ الله تعالى غني عن سؤالي فلماذا أسأل ولا يكون إلاّ جهد ووقت ضائع، وغيرها من الأمور التي ترمي الى عدم النفع من الدعاء..
ولكن آيات القرآن الكريم والأحاديث الشريفة تردّ على هذه الأفكار..

فقد حث القرآن الكريم على ضرورة الدعاء في آيات عديدة منها:-

قوله تعالى ((وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ))البقرة : 186..

وقوله تعالى ((وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا))يونس : 12..

وقوله تعالى ((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ))النمل : 62..

وقوله تعالى((وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ))الأنبياء : 90..

وقوله تعالى ((قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ))الفرقان : 77..

وقوله تعالى ((وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ))غافر : 60..

وقوله تعالى ((فَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا))الزمر : 49..

وقوله تعالى ((إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ))إبراهيم : 39..

وقوله تعالى ((إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ))آل عمران : 38..

والى غيرها من الآيات المباركة..


وكذلك قد حثّت الأحاديث الشريفة على الدعاء:-

فقد ورد في الكافي الشريف انّ الرسول (صلّى الله عليه وآله) قال ((النبي صلى الله عليه وآله: ألا أدلكم على سلاح ينجيكم من أعدائكم ويدر أرزاقكم ؟ قالوا: بلى، قال: تدعون ربكم بالليل والنهار، فإن سلاح المؤمن الدعاء))..

وجاء في ميزان الحكمة انّه (صلّى الله عليه وآله) قال ((أفضل العبادة الدعاء، فإذا أذن الله للعبد في الدعاء فتح له باب الرحمة، إنه لن يهلك مع الدعاء أحد))..

وفي وسائل الشيعة انّ الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) قال ((قال أمير المؤمنين (عليه السلام): الدعاء مفاتيح النجاح، ومقاليد الفلاح، وخير الدعاء ما صدر عن صدر نقي، وقلب تقي، وفي المناجاة سبب النجاة، وبالإخلاص يكون الخلاص، فإذا اشتدّ الفزع فإلى الله المفزع))..

وفي بحار الأنوار عن أبي عبد الله عليه السلام قال ((الدعاء يرد القضاء بعد ما ابرم إبراما، فأكثر من الدعاء، فانه مفتاح كل رحمة، ونجاح كل حاجة، ولا ينال ما عند الله إلا بالدعاء، وليس باب يكثر قرعه إلا يوشك أن يفتح لصاحبه))..

وفيه أيضاً عن الامام الرضا عليه السلام أنه كان يقول لاصحابه: ((عليكم بسلاح الانبياء فقيل: وما سلاح الانبياء ؟ قال: الدعاء))..


اذن كلّ هذه الآيات المباركة والأحاديث الشريفة وغيرها تحثّ على الدعاء لما له من الأثر البالغ في نفس الانسان ولما له من دلالة على إيكال الأمر لله سبحانه وتعالى وكذلك على عبودية العبد وخضوعه لله تعالى..
فلا يستصغرنّ أحد الدعاء أو توسوس له نفسه بأنّ الله تعالى يعلم ما في نفسي فلا يقدّم الأمر ولا يؤخر انْ دعوت، فأعاظم البشر من الأنبياء والأولياء يتوجهون بالدعاء الى الله سبحانه وتعالى ويجعلونه سلّماً يوصلهم الى محبوبهم..
فالدعاء ليس لحلول مصيبة أو بلية أو أمر مهم فقط، بل ينبغي أن يكون الدعاء في كلّ وقت وفي كلّ مكان لحدوث أمر أو عدمه، فانّ الله سبحانه وتعالى يحبّ العبد أن يرغب اليه بالدعاء ((وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا))، لذلك نرى انّ الأحاديث الشريفة قد خصصت لكلّ زمان ومكان دعاء..
بل لو دقّقنا في سيرة الأولياء الصالحين لوجدنا انّهم يجدون أنفسهم في الدعاء فهو الأمر المناسب للخلوة فيبثّون ما في صدورهم لخالقهم..
فهاهم أولياء الله تعالى يتوجهون بالدعاء لله تعالى وهم الأقرب له، فالأولى بنا نحن أن نجتهد كثيراً لما نحن فيه من التقصير وعدم وفاء الله حقّ عبادته، بل لما نحن فيه من الذنوب والمعاصي..

والحمد لله ربّ العالمين

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
27-10-2013, 09:18 AM
عليك السلام والرحمة أضافة بسيطة _في ذاكرتي هذا القول_قال قوم للإمام جعفرالصادق (عليه السلام)مالنا ندعوفلايستجاب لنا_قال الإمام ع لأنكم تدعون من لاتعرفونه

ابوعلاء العكيلي
27-10-2013, 10:35 AM
احسنت مشرفنا الكريم الدعاء هو سلاح المؤمن
بارك الله فيك وجزيت خيرا

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
27-10-2013, 01:55 PM
عنه ( عليه السلام ) (1) : الدعاء مخّ العبادة
.عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن القاسم بن سليمان ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبيه ، عن رجل قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : الدعاء هو العبادة التي قال الله : ( إنّ الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنّم داخرين
(1) في المصدر : عن النبي ( صلّى الله عليه وآله )

الدكتور حسين
27-10-2013, 02:49 PM
أستاذي وأخي الغالي الفاضل المفيد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(( لو أنفقت ما في الارض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم )) قول ربي سبحانه وتعالى لي كل الفخر والشرف أن أتوسم بصداقتك يا أخي الجليل الهمام في حب العلم والمعرفة في أمور دينه لك مني يا أستاذي وافر التقدير على ماتكتب وتسطر روعة النسج في إيصال المعلومة حول الدعاء والاختيار الموفق والاجمل آيات ذكر الله الحكيم بوركت يا أستاذنا على الروح العالية ربي يحفظكم ويرعاكم مع تحياتي

ابو امنة
27-10-2013, 08:32 PM
أخي العزيز المفيد وفقكم الله لنيل بارد عذبه وصافي شربه وسر حبه بمحمد وال محمد

المفيد
28-10-2013, 09:19 AM
عليك السلام والرحمة أضافة بسيطة _في ذاكرتي هذا القول_قال قوم للإمام جعفرالصادق (عليه السلام)مالنا ندعوفلايستجاب لنا_قال الإمام ع لأنكم تدعون من لاتعرفونه


عنه ( عليه السلام ) (1) : الدعاء مخّ العبادة
.عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن القاسم بن سليمان ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبيه ، عن رجل قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : الدعاء هو العبادة التي قال الله : ( إنّ الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنّم داخرين
(1) في المصدر : عن النبي ( صلّى الله عليه وآله )

اللّهم صلّ على محمد وآل محمد..
بارك الله بكم على ما أضفتم..
شاكر لكم هذا المرور الكريم...

المفيد
28-10-2013, 09:20 AM
احسنت مشرفنا الكريم الدعاء هو سلاح المؤمن
بارك الله فيك وجزيت خيرا

أحسن الله إليكم أخي القدير وجعلكم من المتسلّحين بهذا السلاح..
شاكر لكم هذا المرور الكريم...

المفيد
29-10-2013, 01:35 PM
أستاذي وأخي الغالي الفاضل المفيد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(( لو أنفقت ما في الارض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم )) قول ربي سبحانه وتعالى لي كل الفخر والشرف أن أتوسم بصداقتك يا أخي الجليل الهمام في حب العلم والمعرفة في أمور دينه لك مني يا أستاذي وافر التقدير على ماتكتب وتسطر روعة النسج في إيصال المعلومة حول الدعاء والاختيار الموفق والاجمل آيات ذكر الله الحكيم بوركت يا أستاذنا على الروح العالية ربي يحفظكم ويرعاكم مع تحياتي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا أستاذي الكبير والدكتور الجليل..
ما أعظم أخلاقكم وما ألطف جنابكم، ففي كلّ مرة ترسم لنا لوحة مبدعة من الكلمات الرائعة التي بحق هي أكثر مما نستحق..
ولكن تواضعكم وطيبتكم هي التي تبعث لنا هذا الابداع من الكلام..
فسلمتم وطبتم وطاب منبتكم وطهرتم وطهرت سريرتكم، وأدامكم لنا اخوة أعزاء نفتخر بكم دائماً..

المفيد
29-10-2013, 01:40 PM
أخي العزيز المفيد وفقكم الله لنيل بارد عذبه وصافي شربه وسر حبه بمحمد وال محمد


السلام عليكم ياعزيزي الغالي أيها الصائغ الرائع، والصانع البادع، ولكلّ الأقسام نافع، وبعموم العلوم جامع، ولنا ولكل قارئ نافع..
حصّنكم الله بحصنه الحصين، وأبعد عنكم شرور الحاسدين، وبغي الحاقدين، سائلين المولى المعين أن يحشركم مع محمد وآله الطيبين..

أنصار المذبوح
06-11-2013, 08:21 PM
شّڳَرًأِ لًڳً ۶ـلّى أًلّمُوٌضّوِعُ أًلٌجٌمًيّلّ وِ أِلًمُفًيِدَ

جّزَأٌڳُ أًلِلًهٌ أًلٌفً خّيًرُ عُلَى ڳَلّ مٌأً تًقٌدّمًهِ لًهَذٌأُ أَلّمًنَتًدَى

نّنِتَظِرً أِبّدًأِعّأَتًڳُ أِلُجُمٌيٌلٌة بّفُأًرَغُ أُلَصّبِرٌ

المفيد
07-11-2013, 11:40 AM
شّڳَرًأِ لًڳً ۶ـلّى أًلّمُوٌضّوِعُ أًلٌجٌمًيّلّ وِ أِلًمُفًيِدَ

جّزَأٌڳُ أًلِلًهٌ أًلٌفً خّيًرُ عُلَى ڳَلّ مٌأً تًقٌدّمًهِ لًهَذٌأُ أَلّمًنَتًدَى

نّنِتَظِرً أِبّدًأِعّأَتًڳُ أِلُجُمٌيٌلٌة بّفُأًرَغُ أُلَصّبِرٌ


حفظكم الله تعالى وسلّمكم من كل شر..
شاكر لكم هذا المرور الكريم...

اام كميل الحاجي
07-11-2013, 03:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلي على محمد وال محمد قال الله تعالى (ادعوني استجب لكم )فهذه الدعوة من الله لدعائه والطلب منه لنشعر بضعفنا وفقرنا امام عطاءالله الا محدود
وبالدعاء نصل الى معرفة الله كما في دعاء عرفة للامام الحسين عليه السلام
وبالدعاء نعترف بذنوبنا ومعاصينا ونطلب العفو والرحمة من الله كما في دعاء كميل
وبالدعاء. نتعرف على مصيرنا وضعفنا وما سنو اجهه من الموت وما بعد الموت كما في دعاء ابى حمزة الثمالي للامام السجاد
احسنت ايها المفيد لا ختيارك مثل هذه المواضيع الروحية

المفيد
09-11-2013, 11:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلي على محمد وال محمد قال الله تعالى (ادعوني استجب لكم )فهذه الدعوة من الله لدعائه والطلب منه لنشعر بضعفنا وفقرنا امام عطاءالله الا محدود
وبالدعاء نصل الى معرفة الله كما في دعاء عرفة للامام الحسين عليه السلام
وبالدعاء نعترف بذنوبنا ومعاصينا ونطلب العفو والرحمة من الله كما في دعاء كميل
وبالدعاء. نتعرف على مصيرنا وضعفنا وما سنو اجهه من الموت وما بعد الموت كما في دعاء ابى حمزة الثمالي للامام السجاد
احسنت ايها المفيد لا ختيارك مثل هذه المواضيع الروحية

اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
أحسنتم على ما أضفتم ورائع ما سطرتم أختنا القديرة، سائلاً العليّ الأعلى أن يعطيكم بكلّ حرف قصر في الجنّة..
شاكر لكم هذا المرور الولائي...

كرم الزهراء
13-11-2013, 09:48 PM
المشرف القدير المفيد
الله يجزاك كل خير

وان شاء الله تكون في ميزان اعمالك
الله لايحرمك الأجر ..
يعطيك العافية ع جمال الطرح وقيمته
دمت بحفظ الرحمن ورعايته

المفيد
14-11-2013, 06:17 AM
المشرف القدير المفيد
الله يجزاك كل خير

وان شاء الله تكون في ميزان اعمالك
الله لايحرمك الأجر ..
يعطيك العافية ع جمال الطرح وقيمته
دمت بحفظ الرحمن ورعايته



حفظكم المولى العليّ القدير..
وأسال الله تعالى أن تكونوا ممن يستجاب دعاؤهم بحق محمد وآل محمد (عليهم السلام)..
شاكر لكم هذا المرور العطر...

صدى المهدي
14-11-2013, 07:28 PM
إِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ))البقرة : 186

سهاد
06-01-2014, 09:15 PM
http://2.bp.blogspot.com/-IMh-FCn9Zws/UbNqy8GanfI/AAAAAAAAF_4/8DWgCUJG_Yw/s1600/%D8%B1%D9%82%D8%B9%D8%A9.png



الدعاء يمثل حاجة ملحة للإنسان لإعادة توازنه النفسي، فهو يعيد علاقته بـالله عز وجل إلى مسارها الصحيح، فيخرج من منزلق المعصية والآثام، ومن الإساءة لنفسه والآخرين، إلى عالم التكامل وبناء الشخصية وفق الأسس الصحيحة، يخرج من عالم الطغيان والتكبر والغفلة إلى عالم الاستقامة وتهذيب النفس، مستوحياً ذلك من العطاء والفيض الإلهي.إن الدعاء والمناجاة تقدّم للمؤمن مجموعة من المكتسبات، ومنها:- عندما يقدّم المؤمن من عبارات الثناء والمدح لله سبحانه وتعالى بذكر صفاته الجمالية، فهذا له أثره في بث الطمأنينة في قلبه، فإن ذكر الله يحيي القلوب، قال تعالى ﴿بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب﴾ «الرعد الآية28»

- الأدعية طريق لمعرفة الله عز وجل، فعندما يتدبر القارئ معاني هذه الصفات، فإنه يتوصل إلى جانب كبير من معرفة الخالق، ومن ذلك مناداة الله: يا غافر، يا ساتر، يا قادر، يا قاهر.... إلخ.

- يقرأ المؤمن في الأدعية مجموعة من الفضائل والصفات، والتي تمثل معالم شخصية المؤمن، وهو بذلك يطلب من الله أن يحليه بها، كما أنه يعد نفسه للتحلي بها.جاء في دعاء مكارم الأخلاق: «وسددني لأن أعارض من غشني بالنضج، وأجزي من هجرني بالبر، وأثيب من حرمني بالبذل». وجاء في مقطع آخر: «واكفني ما يشغلني الاهتمام به، واستعملني بما تسألني غداً عنه، واستفرغ أيامي فيما خلقتني له، واغنني وأوسع عليّ في رزقك...»هذا نموذج لمكارم ومعالي الأخلاق والفضائل، يتفاعل معها الداعي من خلال طلب التحلي والاتصاف بها، فيثمر هذا الدعاء في قلبه معان قد انصقلت وثبتت في نفسه، فتكون حاجزاً بينه وبين وحل المعصية والإثم، وتشده إلى عالم الشوق لخالقه، تصبغه بشخصية إنسانية تسعى للتحلي بالكمال والرقي، كما أنها تشدها إلى عالم الحب والتنقل بين جنباته.


مشرفنا الفاضل المفيد


طرح راقي جداً
شكرا لك أيها الرائع دائما بمواضيعك
جعل الله ذلك في ميزان حسناتك
دمت في طاعة الله

المفيد
07-01-2014, 10:18 AM
إِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ))البقرة : 186

أحسنتم بارككم المولى وزاد في علمكم ومعرفتكم..
شاكر لكم هذا المرور الرائع والردّ الأروع...

المفيد
07-01-2014, 10:37 AM
http://2.bp.blogspot.com/-IMh-FCn9Zws/UbNqy8GanfI/AAAAAAAAF_4/8DWgCUJG_Yw/s1600/%D8%B1%D9%82%D8%B9%D8%A9.png



الدعاء يمثل حاجة ملحة للإنسان لإعادة توازنه النفسي، فهو يعيد علاقته بـالله عز وجل إلى مسارها الصحيح، فيخرج من منزلق المعصية والآثام، ومن الإساءة لنفسه والآخرين، إلى عالم التكامل وبناء الشخصية وفق الأسس الصحيحة، يخرج من عالم الطغيان والتكبر والغفلة إلى عالم الاستقامة وتهذيب النفس، مستوحياً ذلك من العطاء والفيض الإلهي.إن الدعاء والمناجاة تقدّم للمؤمن مجموعة من المكتسبات، ومنها:- عندما يقدّم المؤمن من عبارات الثناء والمدح لله سبحانه وتعالى بذكر صفاته الجمالية، فهذا له أثره في بث الطمأنينة في قلبه، فإن ذكر الله يحيي القلوب، قال تعالى ﴿بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب﴾ «الرعد الآية28»

- الأدعية طريق لمعرفة الله عز وجل، فعندما يتدبر القارئ معاني هذه الصفات، فإنه يتوصل إلى جانب كبير من معرفة الخالق، ومن ذلك مناداة الله: يا غافر، يا ساتر، يا قادر، يا قاهر.... إلخ.

- يقرأ المؤمن في الأدعية مجموعة من الفضائل والصفات، والتي تمثل معالم شخصية المؤمن، وهو بذلك يطلب من الله أن يحليه بها، كما أنه يعد نفسه للتحلي بها.جاء في دعاء مكارم الأخلاق: «وسددني لأن أعارض من غشني بالنضج، وأجزي من هجرني بالبر، وأثيب من حرمني بالبذل». وجاء في مقطع آخر: «واكفني ما يشغلني الاهتمام به، واستعملني بما تسألني غداً عنه، واستفرغ أيامي فيما خلقتني له، واغنني وأوسع عليّ في رزقك...»هذا نموذج لمكارم ومعالي الأخلاق والفضائل، يتفاعل معها الداعي من خلال طلب التحلي والاتصاف بها، فيثمر هذا الدعاء في قلبه معان قد انصقلت وثبتت في نفسه، فتكون حاجزاً بينه وبين وحل المعصية والإثم، وتشده إلى عالم الشوق لخالقه، تصبغه بشخصية إنسانية تسعى للتحلي بالكمال والرقي، كما أنها تشدها إلى عالم الحب والتنقل بين جنباته.


مشرفنا الفاضل المفيد


طرح راقي جداً
شكرا لك أيها الرائع دائما بمواضيعك
جعل الله ذلك في ميزان حسناتك
دمت في طاعة الله


نعم فالدعاء هو الصلة بين العبد وربّه..
وهو عندما يتعرّض للفضائل والصفات يتمنّى أن يتّصف بها، لذلك يطلب من الله سبحانه وتعالى أن يحلّيه بها، وهذا لا يكون إلاّ إذا تفاعل مع الدعاء تفاعلاً حقيقياً لا أن يمرّ به مرور الكرام وكأنّه يقرأ للمطالعة فقط..
وعليه فلا يكن همّنا الثواب من قراءة الدعاء فقط، بل أن نحاول أن نتلبّس في معاني الدعاء، وأن نستشعر بين يدي من نقف ونخاطب، فاذا وصلنا الى هذا الشعور وصلنا الى الغاية المترجاة من الدعاء وهو المطلوب..

الأخت القديرة سهاد الفاضلة..
ما أعذب ما تضيفونه من مشاركات ولائية رائعة كأنّها البلسم تداوي علل النفس فتسرح في عالم الملكوت وتعانق الأنوار الالهية مستشفية بها متزودة منها..
شاكر لكم هذا المرور المبارك..