المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاستدراج والابتلاء في دعاء الامام الحسين عليه السلام...



المفيد
27-10-2013, 11:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


لقد جاء في بحار الأنوار للعلامة المجلسي وفي ميزان الحكمة للريشهري دعاء للامام الحسين (عليه الصلاة والسلام) يقول فيه ((اللّهم لا تستدرجني بالاحسان ولا تؤدبني بالبلاء))..

فما المقصود من هذا الدعاء؟؟

سبق أن قلنا بأنّ أدعية الأئمة (عليهم الصلاة والسلام) غالباً انّها مستمدة من القرآن الكريم، وهذا الدعاء كذلك..
فلو بحثنا في آيات القرآن الكريم لوجدنا مضمون هذا الدعاء في قوله تعالى ((وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ))الأعراف : 182، 183، وقوله تعالى ((فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ))القلم : 44 ، 45..

إذن الآيات المباركة تتحدث عن استدراج وإملاء، والاستدراج معناه كما جاء في مفردات الراغب ((نأخذهم درجة فدرجة، وذلك بادناؤهم من الشيء شيئاً فشيئاً))..
فيكون المعنى بأنّ الله سبحانه وتعالى يمدّ الطاغي والظالم من نعمه الظاهرة نعمة بعد نعمة ويمدّه بها ليوقعه عاجلاً في الدنيا أو آجلاً في الآخرة ((وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ))الأنعام : 110، فتكون هذه النعم سبباً بزيادة غفلتهم عن الآخرة ولهوهم في الدنيا، وما يشعرون بأنّ هذه مصيدة وضعها الله سبحانه وتعالى ليصطادهم بها نتيجة أعمالهم وما كسبت أيديهم ((سنستدرجهم من حيث لا يعلمون))، فيكون استدراجاً بالتدني نحو الوقوع بالهاوية رويداً رويداً، فهذه النعم في الحقيقة ليست رحمة بل هي نقمة ولكن لا يشعرون ((فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ))التوبة : 55..
أما الاملاء في قوله تعالى ((وأملي لهم)) فهو الامهال، وهو إمهال الى أجل مسمّىً، ((أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لَا يَشْعُرُونَ))المؤمنون : 55 ، 56..
ولكن الله سبحانه وتعالى غالباً ما يأخذ الظالمين والطغاة بغتة وهم في أوج نعمهم وفي عنفوان نشوتهم، فيسقطون سقطة من غير أن يتوقعوها أو يشعروا بها ((فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ))الأنعام : 44، فالله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل أبداً، فيأخذهم أخذ عزيز مقتدر، هكذا تكون نهاية الطغاة، ولعلّ التاريخ الحاضر قد أرانا مثل هذه النهايات التعيسة والذليلة لمثل هؤلاء، أما في الآخرة فلهم عذاب أليم..

وفيما هناك إستدراج هناك ما يقابله وهو الابتلاء، فالبلاء كما جاء في قواميس اللّغة معناه المحنة والغم والمصية تنزل بالمرء ليُختبر بها..
فيُفهم من البلاء انّه اختبار من قبل الله سبحانه وتعالى للعبد ليتضرّع ويلتجيء اليه، ليقربه تعالى اليه ويخلّصه من ذنوبه، فهذه وان كان يُفهم منها انّها نقمة في الظاهر ولكنّها في الحقيقة هي رحمة للعبد، فقد قال تعالى ((وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ))البقرة : 155..

ووفقاً لما سبق فانّ الامام (عليه الصلاة والسلام) يدعو الله سبحانه وتعالى بأن لا يوقعه في هذا المكر مكر الاستدراج، فكما توضّح أعلاه بأنّ زيادة النعم وتواليها لا يضمن صاحبها انّها تكون مقرّبة لله تعالى بل قد تكون مصيدة يقع فيها العبد وهي مصيدة الاستدراج، وقد سئل ابوعبد الله (عليه السلام) عن الاستدراج ؟ فقال : ((هو العبد يذنب الذنب فيملي له ويجدد له عنده النعم فيلهيه عن الاستغفار من الذنوب ، فهو مستدرج من حيث لا يعلم))..

وبعد أن طلب الامام (عليه الصلاة والسلام) من الله تعالى بعدم الاستدراج راح يدعو كذلك بأدب المناجاة بأجمل العبارات وألطفها مع محبوبه بقوله ((ولا تؤدبني بالبلاء))، فما أعذبها من عبارة، فهو يستعطف الباري عزّ وجلّ حتى يحنّ عليه ولا يُنزل البلاء الذي قد لا يتحمّله، فانّ العبد بطبيعته ميّال الى الراحة والسكينة (وهذا تأديب لنا ويعلّمنا الامام كيف ندعو ونطلب من الله تعالى)، وإنزال البلاء يعكّر صفو هذه الراحة، أو يكون فوق طاقته مما قد تنفر النفس فتزلّ وتهوى فتتّجه الى معصية الخالق، فالامام (عليه السلام) لا يريد منع كلّ بلاء- انّما الدنيا خلقها الله تعالى للابتلاء (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ)- بل البلاء الذي لا يحتمله العبد فيُبعده عن محبوبه، فكأنّه يشير الى قوله تعالى ((رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ))البقرة : 286..
وقد جاء الدعاء بعدم الابتلاء على ألسنة الأئمة (عليهم الصلاة والسلام) في مواقف عديدة من أدعيتهم، وهذا بعض منها:-

فقد ورد في الصحيفة السجادية دعاؤه (عليه السلام) ((وَلَا تَبْتَلِيَنّي بِالْكَسَلِ عَنْ عِبَادَتِكَ))..
وكذلك في الصحيفة السجادية ((وَلَا تَبْتَلِيَنّي بِبَلَاءٍ عَلَى أَثَرِ بَلَاءٍ، فَقَدْ تَرَى ضَعْفِي وَ قِلّةَ حِيلَتِي وَتَضَرّعِي إِلَيْكَ))..
وجاء في اقبال الأعمال في دعاء للامام الصادق (عليه السلام) ((و تعافيني ولا تبتليني))..
وفيه أيضاً عنه عليه السلام ((أو تعرض بلاء يصيبني منهم لا قوة لي به و لا صبر لي على احتماله فلا تبتليني يا إلهي بمقاساته فيمنعني ذلك من ذكرك و يشغلني عن عبادتك أنت العاصم المانع و الدافع الواقي من ذلك كله))..
وجاء في مصباح كفعمي عن أمير المؤمنين عليه السلام في تعقيب كلّ فريضة ((وعافني معافاة لا تبتليني بعدها أبدا))..

فكلّ هذه الأدعية وغيرها الكثير التي وردت على ألسنة الأئمة (عليهم الصلاة والسلام) تدعو الله سبحانه وتعالى أن لا يبتليهم بمثل هذه الابتلاءات..

والحمد لله ربّ العالمين

ابوعلاء العكيلي
27-10-2013, 12:02 PM
احسنت استاذنا الكريم
بارك الله فيك وجزيت خيرا

المفيد
29-10-2013, 08:12 AM
احسنت استاذنا الكريم
بارك الله فيك وجزيت خيرا

أحسن الله إليكم أخي القدير وتباركت أيامكم وسنينكم بالخير والبركات..
شاكر لكم هذا المرور المبارك...

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
29-10-2013, 11:19 AM
عليك السلام والرحمة
أجيبك بهذا القول ياأستاذالعلم المفيــــــــــدالكريم وهو للإمام علي عليه السلام وقد أقتبست جزء منه لأن موضوعك جد اً قيم
مات خازنو المال وهم أحياء
والعلماء باقون ما بقي الدهر
أعبائهم مفقودة و آثارهم في القلب موجودة

سهاد
29-10-2013, 07:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللَهٌمَ صَل ِعَلى مُحَمْدٍ وَآل ِ مُحَمْدٍ الْطَيّبْينَ الْطَاهِرّيْنَ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تسلم ع هذه الجهود الولائيه المباركه
آشكرك على نثر فيوضاتك النورآنيه العطره في هذا الصرح المبارك..عطاء ولائي ونير
من آياديك المبدعه آسآل الباري آن يوفقك ولايحرمنا من عطرك المبارك
دمت بآمن وآمان من الله

المفيد
02-11-2013, 12:37 PM
عليك السلام والرحمة
أجيبك بهذا القول ياأستاذالعلم المفيــــــــــدالكريم وهوللإمام علي عليه السلام وقد أقتبست جزء منه لأن موضوعك جد اً قيم
مات خازنو المال وهم أحياء
والعلماء باقون ما بقي الدهر
أعبائهم مفقودة و آثارهم في القلب موجودة

اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
أحسنتم أختنا القديرة ووفقكم الله لما فيه الخير والصلاح..
شاكر لكم هذا المرور المنير...

المفيد
02-11-2013, 12:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللَهٌمَ صَل ِعَلى مُحَمْدٍ وَآل ِ مُحَمْدٍ الْطَيّبْينَ الْطَاهِرّيْنَ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تسلم ع هذه الجهود الولائيه المباركه
آشكرك على نثر فيوضاتك النورآنيه العطره في هذا الصرح المبارك..عطاء ولائي ونير
من آياديك المبدعه آسآل الباري آن يوفقك ولايحرمنا من عطرك المبارك
دمت بآمن وآمان من الله


اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الله يسلّمكم ويحفظكم من كلّ مكروه، انّ لتواجد حروفكم الولائية لنكهة خاصة فلا تحرومنا منه أبداً، سائلاً العليّ الأعلى أن يقضي حوائجكم ويحقّق أمانيكم بحق محمد وآل محمد (عليهم السلام)..
شاكر لكم هذا المرور العطر...

أنصار المذبوح
02-11-2013, 02:31 PM
أسْع‘ـدَالله قَلِبِكْ .. وَشَرَحَ صَدِرِكْ ..
وأنَــــآرَدَرِبــكْ .. وَفَرَجَ هَمِكْ ..
يَع‘ـطِيِكْ رِبي العَ‘ــآآإفِيَه عَلىآ الطَرِحْ المُفِيدْ ..~
جَعَ‘ـلَهْ الله فِي مُيزَآإنْ حَسَنَـآتِك يوًم القِيَــآمَه ..
وشَفِيعْ لَك يَومَ الحِسَــآإبْ ..~
شَرَفَنِي المَرٌوُر فِي مُتَصَفِحِكْ العَ ـطِرْ ..~
دُمت بَحِفْظْ الرَحَمَــــن ـآ..
http://www.karom.net/up/uploads/karom.net13383151281.gif

المفيد
03-11-2013, 12:56 PM
أسْع‘ـدَالله قَلِبِكْ .. وَشَرَحَ صَدِرِكْ ..
وأنَــــآرَدَرِبــكْ .. وَفَرَجَ هَمِكْ ..
يَع‘ـطِيِكْ رِبي العَ‘ــآآإفِيَه عَلىآ الطَرِحْ المُفِيدْ ..~
جَعَ‘ـلَهْ الله فِي مُيزَآإنْ حَسَنَـآتِك يوًم القِيَــآمَه ..
وشَفِيعْ لَك يَومَ الحِسَــآإبْ ..~
شَرَفَنِي المَرٌوُر فِي مُتَصَفِحِكْ العَ ـطِرْ ..~
دُمت بَحِفْظْ الرَحَمَــــن ـآ..
http://www.karom.net/up/uploads/karom.net13383151281.gif


اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
حفظكم الله تعالى بعينة التي لا تنام ورعاكم برعايته التي لا غنى عنها أبداً..
شاكر لكم تواجدكم النوراني ومروركم المبارك...

صدى المهدي
14-11-2013, 07:45 PM
أو تعرض بلاء يصيبني منهم لا قوة لي به و لا صبر لي على احتماله فلا تبتليني يا إلهي بمقاساته فيمنعني ذلك من ذكرك و يشغلني عن عبادتك أنت العاصم المانع و الدافع الواقي من ذلك كله)).

اام كميل الحاجي
21-11-2013, 12:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله
الهي لا تؤدبني بعقوبتك ولا تمكربي في حيلتك
احسنت اخي الفاضل لاختيارك مثل هذه المواضيع المهمه والمفيدة جداً

المفيد
23-11-2013, 08:12 AM
أو تعرض بلاء يصيبني منهم لا قوة لي به و لا صبر لي على احتماله فلا تبتليني يا إلهي بمقاساته فيمنعني ذلك من ذكرك و يشغلني عن عبادتك أنت العاصم المانع و الدافع الواقي من ذلك كله)).

بارك الله بكم وأحسن اليكم..
شاكر لكم هذا المرور الكريم...

المفيد
23-11-2013, 08:13 AM
السلام عليكم ورحمة الله
الهي لا تؤدبني بعقوبتك ولا تمكربي في حيلتك
احسنت اخي الفاضل لاختيارك مثل هذه المواضيع المهمه والمفيدة جداً
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أحسن الله تعالى اليكم وأبعد عنكم كلّ سوء ومكروه..
شاكر لكم هذا المرور المبارك...