المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هو أحبُّ اليك أكثر , الحسين وأهل بيته (ع) أم .......... ؟



الصدوق
26-12-2009, 11:25 PM
لو سألنا أحدا او سألنا أنفسنا هذا السؤال :
من هو أحبُّ الى أنفسنا , هل النبي وأهل بيته ومنهم الحسين وعائلته (عليهم السلام ) أم نحن وعوائلنا ؟
سؤال قد يكون بسيطا او ربما لم نعتد على مثله , وقد يكون جوابه الحقيقي لاول وهلة سهلاً , ولكنه ــ وحسب اعتقادي ــ يحتاج الى شيء من التأمّل , لأن مَنْ يجيب بأن نفسه وعائلته أحبّ اليه سيخالف قول النبي (صلى الله عليه وآله ) : (لا يؤمن عبد حتى أكون أحب إليه من نفسه وأهلي أحب إليه من أهله، وعترتي أحب إليه من عترته، وذاتي أحب إليه من ذاته /بحار الانوار ج27 ص76 )
ومن يجيب بأن النبي واهل بيته (صلوات الله عليهم أجمعين ) احبّ اليه , عليه أن يحاول تجسيد ذلك عملياً فيسأل نفسه أسئلة حقيقية :
لو كان مع الحسين (ع) السلام يوم الطف فهل سيفدي الحسين (ع) بنفسه ؟ فيتصدى للسهام والرماح والسيوف بوجهه وصدره ونحره قبل ان تصل الى جسد الحسين (ع) . وهل سيفدي اولاده او رضعانه فيقدمهم ليقتلوا قبل مقتل اولاد ورضعان الحسين (ع) ؟
على كل واحد منّا ان يتأمل في هذه الاسئلة .
ولنسأل سؤال آخر :
هل نحن متأثّرون متألمّون على مصاب الحسين (عليه السلام) كتأثّرنا وتألمّنا كما لو كان المقتول هو أحد أقرباءنا الاعزّاء جدا على قلوبنا كالآباء والاولاد ؟
أعتقد أننا قد نحصل على بعض الاجابة لو لاحظنا تصرفاتنا او تصرفات بعض الافراد في المجالس والمواكب الحسينية .


أفسح المجال لباقي الاخوة للنقاش والادلاء بآراءهم ووجهات نظرهم .

kerbalaa
27-12-2009, 12:11 AM
السلام عليكم اخي الصدوق وعظم الله لكم الاجر
اولا احسنتم على هذا الطرح الرائع في مدى حرصك وغيرتك على اهل البيت عليهم السلام
الكلام في هذا الموضوع كثير ومتشعب ومهم جدااا ويحتاج تركيز وتفهم للامر لاتكون فيه حساسية ويحسب حساب اخر
ونحن في هذه الايام الحزينة والعظيمة التي مرة على الحسين وعيال الحسين واصحاب الحسين عليهم السلام
ولا نريد ان نقارن بين اهلنا واهل البيت ابدااا هذا ظلم كبير لان عقيدتنا تمنحنا اكبر من هذا الائمة الاطهار هم الذين انارو لنا طريقنا وثبتوا لنا ديننا فيجب علينا ان نكون مثلا وقدوة لما يريدون وكيف نسير وكيف نتصرف وكيف نسير على منهجهم في كل الامور كيف كان الامام يحزن وكيف يتصرف في الفرح دعنا نتعلم ولو الجزء البسيط منهم ونكون اهلا ان نقول نحن اتباع اهل البيت عليهم السلام نحن شيعة علي هذه الكلمات كبيره وهذا الانتساب عظيم يحتاج تجسيد لانتسابكم لااهل البيت عليهم السلام نسال الله ان تكون تصرفاتنا يرضى عليها الله واهل البيت عليهم السلام وفي مرضاتهم لان الله يحاسب الانسان على كل شي غدا فما بالك وانت تتصرف تصرف لايقبل به وهو في اعظم يوم بالتاريخ يوم استشهاد سيد شباب اهل الجنة الحسين ابي الاحرار عليه السلام
اشكر الاخ الصدوق مرة ثانية واعتذر منه كوني كنت في نهاية داومي ولم اعبر اكثر او عبرت بكلامات بسيطه

الصدوق
27-12-2009, 09:45 PM
عليكم اسلام أخي العزيز الفاضل (kerbalaa)


وعظم الله تعالى أجوركم وجميع المؤمنين


كما تفضلت ــ أخي العزيز ــ هناك تصرفات قد لا تناسب المقام


ولكن بنفس الوقت نجد تصرفات تعبر عن الحب الحقيقي الولائي والعشق المحمدي




نسأل الله تعال أن يرزقنا حبّ أهل البيت (عليهم السلام) والثبات على نهجهم


وأن يرزقنا شفاعتهم في الآخرة


إنه سميع مجيب

الصدوق
06-12-2011, 07:22 PM
كيف لا يكون أبيا للضيم وقد شهد له بلإباء وعدم الركون الى الذل حتى أعداءه

فهذا عمر بن سعد نراه يشهد الله ويقول :

" لا يستسلم والله حسين إن نفس أبيه لبين جنبيه "بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 44 / ص 390)



وذلك عندما جاءه كتاب عبيد الله بن زياد يأمره بالزحف الى الامام الحسين (عليه السلام) وقتاله أو يستسلم وينزل على حكم اللعين ابن مرجانة




أحسنتم على هذا الموضوع

وفقكم الله لكل خير

الصدوق
06-12-2011, 07:25 PM
لو سألنا أحدا او سألنا أنفسنا هذا السؤال :
من هو أحبُّ الى أنفسنا , هل النبي وأهل بيته ومنهم الحسين وعائلته (عليهم السلام ) أم نحن وعوائلنا ؟
سؤال قد يكون بسيطا او ربما لم نعتد على مثله , وقد يكون جوابه الحقيقي لاول وهلة سهلاً , ولكنه ــ وحسب اعتقادي ــ يحتاج الى شيء من التأمّل , لأن مَنْ يجيب بأن نفسه وعائلته أحبّ اليه سيخالف قول النبي (صلى الله عليه وآله ) : (لا يؤمن عبد حتى أكون أحب إليه من نفسه وأهلي أحب إليه من أهله، وعترتي أحب إليه من عترته، وذاتي أحب إليه من ذاته /بحار الانوار ج27 ص76 )
ومن يجيب بأن النبي واهل بيته (صلوات الله عليهم أجمعين ) احبّ اليه , عليه أن يحاول تجسيد ذلك عملياً فيسأل نفسه أسئلة حقيقية :
لو كان مع الحسين (ع) السلام يوم الطف فهل سيفدي الحسين (ع) بنفسه ؟ فيتصدى للسهام والرماح والسيوف بوجهه وصدره ونحره قبل ان تصل الى جسد الحسين (ع) . وهل سيفدي اولاده او رضعانه فيقدمهم ليقتلوا قبل مقتل اولاد ورضعان الحسين (ع) ؟
على كل واحد منّا ان يتأمل في هذه الاسئلة .
ولنسأل سؤال آخر :
هل نحن متأثّرون متألمّون على مصاب الحسين (عليه السلام) كتأثّرنا وتألمّنا كما لو كان المقتول هو أحد أقرباءنا الاعزّاء جدا على قلوبنا كالآباء والاولاد ؟
أعتقد أننا قد نحصل على بعض الاجابة لو لاحظنا تصرفاتنا او تصرفات بعض الافراد في المجالس والمواكب الحسينية .



أفسح المجال لباقي الاخوة للنقاش والادلاء بآراءهم ووجهات نظرهم .








فعلاً هذا الحديث يحتاج التأمل والتدبّر

شكراً على التذكير