المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سنّي تشيّع بعد أن اُصيب ببلاء في منامه ومن جرّائه أيقن بصحّة مذهب الشيعة الإماميّة



من نسل عبيدك احسبني ياحسين
01-12-2013, 09:46 AM
سنّي تشيّع بعد أن اُصيب ببلاء في منامه ومن جرّائه

أيقن بصحّة مذهب الشيعة الإماميّة

في كتاب (الحبل المتين في معجزات أمير المؤمنين) عن جماعة من الثقات عن رجل كان في بغداد، قال: كنت في أكثر الأوقات أتردّد في قرى بغداد... واتّجر، وكنت في بعض الأيام قاصداً قريةً في طلب مالي، فرأيت فارساً متوجّهاً إليها أيضاً، فأوصلت نفسي إليه، فسألته عن مقصده، فأشار إلى قرية، فصاحبته، ورأيته قد شدّ فمه بلثام، فسئلته عن ذلك، فقال: لوجع في أضراسي.
فلمّامشينا قليلا سئلني أنت من أهل بغداد، أو من أهل القرى؟ فقلت: من أهل القرى، فقال: فأنت شيعي؟ قلت: لا، أنا حنفي المذهب، وأنا من المسلمين.
ـ فقال تتّقي منّي؟ لا تخف، فأخذ في لعن الثلاثة.
ـ فقلت له كيف ذلك، وأنت من أهل هذا البلد؟ ومن المسلمين، وتتكلّم بهذه الكلمات؟
ـ فقال: وكيف لا ألعنهم، ثمّ كشف اللثام عن فمه، فرأيت شفتيه قد فنيتا بالمرّة، وله وجه مهيب.
ـ فقلت: ماهذه الهيئة القبيحة، ولم صرت هكذا؟
فقال: لمحبّتهم، ثمّ شرع في قصّته، فقال: إنّ لي أخاً أكبر منّي وقد ذهب إلى الموصل، وبقي فيها خمس سنين، واختلط مع الشيعة فصار شيعيّاً، فلمّا اطّلعت على ذلك استولى عليّ الغضب ففارقته، فلمّا جاء شهر رمضان قلت في نفسي هذا أخوك فقير، ولا مال له، وأنت غنيّ، وهو وإن كان على خلاف مذهبك لكنّه فقير، فرحمته وطلبته وقلت له: كن ضيفاً لي في هذا الشهر المبارك فأجابني.
وكان إذا أتى السائل وطلب شيئاً بمحبّة الثلاثة أعرض بوجهه عنه، وتغافل عن سؤاله، وإذا طلب السائل بمحبّة عليّ بن أبي طالب(عليه السلام) يناوله الخبز والحلوى، فعلمت أنـّه يكره أسماءهم، حتّى كان في بعض الأيّام أتى سائل وطلب شيئاً بمحبّة عليّ ابن أبي طالب(عليه السلام) فعزم على أن يعطيه الخبز والحلوى، فلطمته على فمه، فملأ دماً. وجعلت اسبّه كثيراً، وقلت له: كيف إذا سمعت أسماء الثلاثة أعرضت بوجهك؟ وإذا سمعت اسم عليّ بن أبي طالب لا تدري من أيّ جهة تناول السائل، وتعطيه النائل، فهجرته، وابعدته عنّي، وكنت مغموماً لذلك.
فلمّا هجعت([1]) رأيت كأنّ القيامة قد قامت، وغلبني العطش حتّى تدلّى لساني من فمي فأتلظّى منه، وإذابجماعة نورانيّين سألوني عن حالي، فقلت: أنا في غاية الجهد من العطش، فقالوا: هاهنا عليّ بن أبي طالب عن قرب منك يسقي الناس فذهبت، فرأيت شخصاً بيده جام وعنده قريب من ثمانية آلاف انسان واقفون وهو يسقيهم...([2]) فدنوت وقلت يا مولاي اسقني شربة من هذا الماء، فإنّي عطشان، فأعرض بوجهه عنّي.
فقلت: يامولاي أنا من مواليك، فقال: لستَ بمحبّ، وهذا الماء حرام على غير المحبّ. إذهب إلى الأوّل([3]) حتّى يسقيك، فقلت: لا أدري أين مكانه، فدلّني عليه، فلمّا يئست منه قصدت الصوب([4]) الذي دلّني عليه، فلمّا واخيته([5]) رأيته في النار مشتعلا، فدنوت وطلبت منه الماء. فسبّني سبّاً كثيراً، وقال: أنا في النار وأين الماء.
فرجعت إليه(عليه السلام)، وحكيت له القضيّة فقال: إذهب إلى الثاني ودلّني عليه، فذهبت إليه فرأيته أسوء حالا من الأوّل، فلمّا سألت منه أخذ أيضاً في سبّي.
فرجعت ثانياً إلى حضرته فقال(عليه السلام): إذهب إلى الثالث، ودلّني عليه، وكان أمره مثلهما، فرجعت فقلت: إنـّهم لم يجيبوني فاسقني، فقال: لست بمأذون أن أسقيك، فاشرب أنت بنفسك، فلمّا ذهبت لآخذ الماء رأيت الحوض يعلو، وتقصر يدي عنه.
فقلت: ياعليّ، إنّ يدي تقصر عنه، فقال: إنّ الله حرّمه عليك فلن تقدر أن تشرب منه. إذهب إلى الثاني وقل له: إنّ عليّ بن أبي طالب بعثني إليك لتسقيني، فذهبت إليه، فلمّا رآني قال: لماذا جئت؟ قلت: إنّ عليّ بن أبي طالب بعثني إليك لتسقيني.
فقال: أسقيك على أن تغمض عينيك، وتفتح فاك، ففعلت، فصبّ في فمي كفّاً من النار فاحترق جميع شفّتي كما ترى وشرع في سبّي، فانتبهت مذعوراً فزعاً، ورأيت شفتيّ قد فنيتا بالمرّة، فقمت وذهبت إلى بيت أخي، وسألت عنه فقيل لي ذهب إلى بعض أحبّائه للهمّ الذي أدخلتَه عليه، فذهبت إليه وناديته، فلمّاخرج ورآني على هذه الحالة بكى وسألني عن السبب فحكيت له، وآمنت على يده([6]).


--------------------------------------------------------------------------------

[1] ـ هجع: نام بالليل.
[2] ـ قال(صلى الله عليه وآله): عليّ صاحب حوضي يوم القيامة. مناقب سيدنا عليّ ص38 ط الهند.
[3] ـ يريد به أبا بكر بن أبي قُحافة، أوّل من تقدّم على الإمام(عليه السلام) في الخلافة وحلّ محلّه(عليه السلام).
[4] ـ الجهة.
[5] ـ قصدته وتوجهت اليه.
[6] ـ دار السلام.

الجياشي
01-12-2013, 04:17 PM
الأخت الفاضلة المنقبة ( من نسل عبيدك احسبني يا حسين )
شكراً لك على هذا الأختيار الرائع
فقد ورد
عن الأصبغ بن نباتة ،



قال : دخل الحارث الهمداني على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - في نفر من الشيعة وكنت فيهم ، فجعل - يعني الحارث - يتأود في مشيته ويخبط الأرض بمحجنه ، وكان مريضا فأقبل عليه أمير المؤمنين - عليه السلام - وكانت له منه منزلة فقال : كيف نجدك يا حار ؟



قال : نال الدهر مني يا أمير المؤمنين ، وزادني أوزارا وغليلا اختصام أصحابك ببابك .
قال : وفيم خصومتهم ؟ قال : في شأنك والبلية من قبلك ، فمن مفرط غال ومقتصد قال ومن متردد مرتاب لا يدري أيقدم أو يحجم .
قال : فحسبك يا أخا همدان ألا إن خير شيعتي النمط الأوسط ، إليهم يرجع الغالي ، و [ بهم ] يلحق التالي .
قال : لو كشفت فداك أبي وأمي الرين عن قلوبنا وجعلتنا في ذلك على بصيرة من أمرنا ، قال : فتذكر أنك امرؤ ملبوس عليك ، إن دين الله لا يعرف بالرجال ، بل بآية الحق ، فاعرف الحق تعرف أهله .


يا حار ، إن الحق أحسن الحديث والصادع به مجاهد ، وبالحق أخبرك فارعني سمعك ، ثم خبر به من كانت له حصانة من أصحابك ، ألا إني عبد الله ، وأخو رسوله ، وصديقه الأول ، [ قد صدقته وآدم بين الروح والجسد ، ثم إني صديقه الأول ] في أمتكم حقا ، فنحن الأولون ونحن الآخرون ، ألا وأنا خاصته .


يا حار ، وخالصته وصنوه ووليه ووصيه وصاحب نجواه وسره ، أوتيت فهم الكتاب ، وفصل الخطاب ، وعلم القرون والأسباب ، واستودعت ألف مفتاح ، يفتح كل مفتاح ألف باب ، يفضي كل باب إلى ألف ألف عهد ، وايدت - أو قال : امددت - بليلة القدر نفلا ، وإن ذلك ليجري لي ومن استحفظ من ذريتي ما جرى الليل والنهار حتى يرث الله الأرض ومن عليها ، وأبشرك يا حار ، ليعرفني - والذي فلق الحبة وبرأ النسمة - وليي وعدوي في مواطن شتى ، ليعرفني عند الممات ، وعند الصراط ، وعند المقاسمة .


قال : وما المقاسمة ، يا مولاي ؟ قال : مقاسمة النار أقاسمها قسمة صحاحا ، أقول : هذا وليي ، وهذا عدوي .


ثم أخذ أمير المؤمنين - عليه السلام - بيد الحارث وقال : يا حار ، أخذت بيدك كما أخذ رسول الله - صلى الله عليه وآله - بيدي ، فقال لي - وقد اشتكيت إليه حسدة قريش والمنافقين لي - : إنه إذا كان يوم القيامة أخذت بحبل - أو بحجزة يعني عصمة - من ذي العرش تعالى ، وأخذت أنت يا علي بحجزتي ، وأخذ ذريتك بحجزتك ، وأخذ شيعتكم بحجزتكم ، فماذا يصنع الله بنبيه ؟ وما يصنع نبيه بوصيه ؟



( وما يصنع وصيه بأهل بيته وشيعتهم ؟ ) ، خذها إليك يا حار قصيرة من طويلة ، أنت مع من أحببت ولك ما احتسبت - أو قال : ما اكتسبت - قالها ثلاثا . فقال الحارث - وقام يجر ردائه جذلا - : ما أبالي - وربي - بعد هذا متى لقيت الموت أو لقيني .
قال جميل بن صالح : فأنشدني السيد بن محمد في كتابه :


قول علي لحارث عجب * كم ثم أعجوبة له حملا
يا حار همدان من يمت يرني * من مؤمن أو منافق قبلا
يعرفني طرفه وأعرفه * بنعته واسمه وما فعلا
وأنت عند الصراط تعرفني * فلا تخف عثرة ولا زللا
أسقيك من بارد على ظماء * تخاله في الحلاوة العسلا
أقول للنار حين تعرض للعرض * دعيه لا تقبلي الرجلا
دعيه لا تقربيه إن له * حبلا بحبل الوصي متصلا

الرضا
01-12-2013, 05:16 PM
بارك فيك أختي الكريمة ( من نسل عبيدك احسبني يا حسين )
على هذا الجهد الطيب والأختيار الرائع .
فقد تواترة الأخبار عن الخاصة والعامة أن علي عليه السلام هو قسيم الجنة والنار
فقد روى الحسن البصري عن عبدالله ، عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال :
(( إذا كان يوم القيامة يقعد علي على الفردوس ، وهو جبل قد على الجنة وفوقه عرش رب العالمين ومن سفحه تتفجر أنهار الجنة وتتفرق في الجنان ، وَ علي جَالِسٌ عَلَى كُرسِيّ مِن نُورٍ يَجْرِي بَيْنَ يَدَيْهِ التّسْنِيمُ ، لاَ يَجُوزُ أَحَدٌ الصّرَاطَ إلّا وَ مَعَهُ بَراةٌ بِوِلاَيَتِهِ وَ وَلاَيَةِ أَهْلِ بَيْتِهِ ، يُشْرِفُ عَلَى الْجَنّةِ وَ يُدْخِلُ مُحِبّيهِ الْجَنّةَ وَ مُبْغِضِيهِ النّارَ ))
المصدر هوية الولاء والبراءة ص 23

أنصار المذبوح
01-12-2013, 06:26 PM
يًعُطٌيًڳّ أِلًفِ أُلًفِ ۶ـأًفُيٌهَ

مًوٌضًوَعً رَأِأٌأِئعً

وِجِهُوًدُ أِرُۇۈۉع

نُنَتُظِرّ مَزِيًدَڳُ

بِشّوُۇۈۉوّقِ

http://up.3dlat.com/uploads/13612226338.gif (http://www.7lwthom.com/vb/t3797/)

ابوعلاء العكيلي
04-12-2013, 01:26 PM
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعدائهم
السلام عليكـــــــــــــــــــــــــــم ورحمة الله وبركاته
احسنت بارك الله فيــــــــــــــــــــــــــــــــــــك
جزيت خيرا .........في ميزان حسناتك

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
15-12-2013, 07:18 AM
بارك فيك أختي الكريمة ( من نسل عبيدك احسبني يا حسين )
على هذا الجهد الطيب والأختيار الرائع .
فقد تواترة الأخبار عن الخاصة والعامة أن علي عليه السلام هو قسيم الجنة والنار
فقد روى الحسن البصري عن عبدالله ، عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال :
(( إذا كان يوم القيامة يقعد علي على الفردوس ، وهو جبل قد على الجنة وفوقه عرش رب العالمين ومن سفحه تتفجر أنهار الجنة وتتفرق في الجنان ، وَ علي جَالِسٌ عَلَى كُرسِيّ مِن نُورٍ يَجْرِي بَيْنَ يَدَيْهِ التّسْنِيمُ ، لاَ يَجُوزُ أَحَدٌ الصّرَاطَ إلّا وَ مَعَهُ بَراةٌ بِوِلاَيَتِهِ وَ وَلاَيَةِ أَهْلِ بَيْتِهِ ، يُشْرِفُ عَلَى الْجَنّةِ وَ يُدْخِلُ مُحِبّيهِ الْجَنّةَ وَ مُبْغِضِيهِ النّارَ ))
المصدر هوية الولاء والبراءة ص 23


أستاذي الرضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــا شكــــــــــــــراً

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
15-12-2013, 07:19 AM
الأخت الفاضلة المنقبة ( من نسل عبيدك احسبني يا حسين )
شكراً لك على هذا الأختيار الرائع
فقد ورد
عن الأصبغ بن نباتة ،



قال : دخل الحارث الهمداني على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - في نفر من الشيعة وكنت فيهم ، فجعل - يعني الحارث - يتأود في مشيته ويخبط الأرض بمحجنه ، وكان مريضا فأقبل عليه أمير المؤمنين - عليه السلام - وكانت له منه منزلة فقال : كيف نجدك يا حار ؟



قال : نال الدهر مني يا أمير المؤمنين ، وزادني أوزارا وغليلا اختصام أصحابك ببابك .
قال : وفيم خصومتهم ؟ قال : في شأنك والبلية من قبلك ، فمن مفرط غال ومقتصد قال ومن متردد مرتاب لا يدري أيقدم أو يحجم .
قال : فحسبك يا أخا همدان ألا إن خير شيعتي النمط الأوسط ، إليهم يرجع الغالي ، و [ بهم ] يلحق التالي .
قال : لو كشفت فداك أبي وأمي الرين عن قلوبنا وجعلتنا في ذلك على بصيرة من أمرنا ، قال : فتذكر أنك امرؤ ملبوس عليك ، إن دين الله لا يعرف بالرجال ، بل بآية الحق ، فاعرف الحق تعرف أهله .


يا حار ، إن الحق أحسن الحديث والصادع به مجاهد ، وبالحق أخبرك فارعني سمعك ، ثم خبر به من كانت له حصانة من أصحابك ، ألا إني عبد الله ، وأخو رسوله ، وصديقه الأول ، [ قد صدقته وآدم بين الروح والجسد ، ثم إني صديقه الأول ] في أمتكم حقا ، فنحن الأولون ونحن الآخرون ، ألا وأنا خاصته .


يا حار ، وخالصته وصنوه ووليه ووصيه وصاحب نجواه وسره ، أوتيت فهم الكتاب ، وفصل الخطاب ، وعلم القرون والأسباب ، واستودعت ألف مفتاح ، يفتح كل مفتاح ألف باب ، يفضي كل باب إلى ألف ألف عهد ، وايدت - أو قال : امددت - بليلة القدر نفلا ، وإن ذلك ليجري لي ومن استحفظ من ذريتي ما جرى الليل والنهار حتى يرث الله الأرض ومن عليها ، وأبشرك يا حار ، ليعرفني - والذي فلق الحبة وبرأ النسمة - وليي وعدوي في مواطن شتى ، ليعرفني عند الممات ، وعند الصراط ، وعند المقاسمة .


قال : وما المقاسمة ، يا مولاي ؟ قال : مقاسمة النار أقاسمها قسمة صحاحا ، أقول : هذا وليي ، وهذا عدوي .


ثم أخذ أمير المؤمنين - عليه السلام - بيد الحارث وقال : يا حار ، أخذت بيدك كما أخذ رسول الله - صلى الله عليه وآله - بيدي ، فقال لي - وقد اشتكيت إليه حسدة قريش والمنافقين لي - : إنه إذا كان يوم القيامة أخذت بحبل - أو بحجزة يعني عصمة - من ذي العرش تعالى ، وأخذت أنت يا علي بحجزتي ، وأخذ ذريتك بحجزتك ، وأخذ شيعتكم بحجزتكم ، فماذا يصنع الله بنبيه ؟ وما يصنع نبيه بوصيه ؟



( وما يصنع وصيه بأهل بيته وشيعتهم ؟ ) ، خذها إليك يا حار قصيرة من طويلة ، أنت مع من أحببت ولك ما احتسبت - أو قال : ما اكتسبت - قالها ثلاثا . فقال الحارث - وقام يجر ردائه جذلا - : ما أبالي - وربي - بعد هذا متى لقيت الموت أو لقيني .
قال جميل بن صالح : فأنشدني السيد بن محمد في كتابه :


قول علي لحارث عجب * كم ثم أعجوبة له حملا
يا حار همدان من يمت يرني * من مؤمن أو منافق قبلا
يعرفني طرفه وأعرفه * بنعته واسمه وما فعلا
وأنت عند الصراط تعرفني * فلا تخف عثرة ولا زللا
أسقيك من بارد على ظماء * تخاله في الحلاوة العسلا
أقول للنار حين تعرض للعرض * دعيه لا تقبلي الرجلا
دعيه لا تقربيه إن له * حبلا بحبل الوصي متصلا


أستاذي الجياشــــــــــــــــــــي شكــــــــــــــراً