المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سربال العظمة والجلال...



المفيد
17-12-2013, 02:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



مما ورد في كتاب (البلد الأمين) للشيخ الكفعمي دعاء الحجب المروي عن النبي (صلّى الله عليه وآله)..
وجاء في هذا الدعاء هذا المقطع ((يا من تسربل بسربال العظمة والجلال))..
ليتضح معنى هذه الفقرة لابد من الوقوف على معاني المفردات التي جاءت بها..
والكلمات هي سربال، العظمة، الجلال..
سربال: جاء في مفردات الراغب السربال: القميص من أي جنس كان، قال: ((سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ))إبراهيم : 50، ((سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ ))النحل : 81، أي: تقي بعضكم من بأس بعض..


العظمة: هي الكبرياء والزهو كما جاء في معجم الوسيط..

الجلال: وجَلالُ الله عظمتُه ولا يقال الجَلال إِلا لله كما جاء في لسان العرب..
((تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ))


بعدما تعرفنا على معاني الكلمات يتّضح لنا المعنى العام للفقرة من الدعاء..
فكما اتّضح فالسربال يعني اللباس الذي يلبسه الانسان ليستر به نفسه أو يتزيّن به..
أما هنا في هذه الفقرة لا يعني هذا المعنى بالذات وإنّما هو استعارة يُراد منه في هذا الدعاء انّ الله سبحانه وتعالى هو مظهر الكبرياء والعظمة التي لا تضاهيه عظمة مهما بلغت ((لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ))الشورى : 4، فيكون ملتجئا يلتجئ اليه العبد، ويحس بأنّ هناك قوة قاهرة فوق كلّ قوة وانّها الباقية الوحيدة كما قال تعالى في كتابه العزيز ((كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ، وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ))..


فمن خلال هذه الفقرة علينا أن نتأدّب بآداب هذه الكلمات العظيمة وعلينا أن لا ننسى عظمة الله سبحانه وتعالى وكبرياؤه عندما نحس بالكبر والتعاظم في أنفسنا فهذا الرداء هو رداء الله سبحانه وتعالى فلا ينازعه فيه أحد وقد قال الإمام الصادق (عليه السلام): ((الكبر رداء الله، فمن نازع الله شيئا من ذلك أكبه الله في النار))..

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
18-12-2013, 11:11 AM
عليك السلام والرحمة والمغفرة أستاذنا المفيد نعم ماتفضلت به
وكذلك العظمة فقد جاءت في كتب اللغة أنها ضد الحقارة، والعظيم هو الذي قد جاوزت قدرته حدود العقول فلا تقدر على الإحاطه بكنهه وحقيقته، والفرق بين الجلال والكبرياء والعظمة هو أن الجلال من كمال الصفات الإلهية والكبرياء من كمال الذات الإلهية، أما العظمة فهي من كمال الذات والصفات الإلهية.
ولذلك ورد في الحديث الشريف: (من تعظم في نفسه يلقى الله غضباناً).
وروي في الكافي عن إمامنا الصادق (عليه السلام) قال: (إن الله عزوجل بعث نبياً من أنبيائه الى قومه وأوحى له: ...
قل لهم: إن رحمتي سبقت غضبي فلا تقنطوا من رحمتي فإنه لا يتعاظم عندي ذنب أن أغفره).

المفيد
19-12-2013, 12:59 PM
عليك السلام والرحمة والمغفرة أستاذنا المفيد نعم ماتفضلت به
وكذلك العظمة فقد جاءت في كتب اللغة أنها ضد الحقارة، والعظيم هو الذي قد جاوزت قدرته حدود العقول فلا تقدر على الإحاطه بكنهه وحقيقته، والفرق بين الجلال والكبرياء والعظمة هو أن الجلال من كمال الصفات الإلهية والكبرياء من كمال الذات الإلهية، أما العظمة فهي من كمال الذات والصفات الإلهية.
ولذلك ورد في الحديث الشريف: (من تعظم في نفسه يلقى الله غضباناً).
وروي في الكافي عن إمامنا الصادق (عليه السلام) قال: (إن الله عزوجل بعث نبياً من أنبيائه الى قومه وأوحى له: ...
قل لهم: إن رحمتي سبقت غضبي فلا تقنطوا من رحمتي فإنه لا يتعاظم عندي ذنب أن أغفره).



جزاكم الله كلّ خير وأحسنه أختنا القديرة على حسن ما أضفتم..
شاكر لكم هذا المرور الكريم...

ابوعلاء العكيلي
28-12-2013, 07:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جهود متميزة....... مواضيع رائعة
بارك الله فيك وجزيت خيرا
في ميزان حسناتك

المفيد
29-12-2013, 10:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جهود متميزة....... مواضيع رائعة
بارك الله فيك وجزيت خيرا
في ميزان حسناتك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
وفقكم الله ورعاكم برعايته..
شاكر لكم هذا المرور العبق...