المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العراق هي الأرض التي سار إليها سيّد الشهداء



ابو سجاد الركابي الشطري
24-12-2013, 01:53 PM
عرض .. أبو سجاد الركابي الشطري

المصدر .. موسوعة عاشوراء للمؤلف الشيخ جواد محدثي ترجمة خليل زامل العصامي

العراق هي الأرض التي سار إليها سيّد الشهداء من الحجاز تلبية لدعوة أهل الكوفة إيّاه لمحاربة يزيد، وقبل أن يبلغ الكوفة حاصر جيش ابن زياد كربلاء وقتل الحسين عليه السلام هناك .

أرض العراق ولا سيما المنطقة المحصورة بين نهري دجلة والفرات أرض خصبة وكثيرة النفوس. بعد أن فتحت أرض العراق صار أهلها على معرفة بآل علي، نتيجة لوجود أشخاص مثل ابن مسعود وعمار بن ياسر كولاة أو قادة عساكر فيها. وفي أعقاب معركة الجمل حين اتّخذ أمير المؤمنين عليه السلام الكوفة عاصمة له، صار أهل هذه البلاد أكثر معرفة به وبآله، وهذا ما دفع معاوية وآل مروان للقضاء على التشيّع ومحبة آل الرسول في هذه الديار(تاريخ الشيعة للمظفري:67) .
كانت هناك على الدوام خصومات بين أهل الشام وأهل العراق. وبعد مقتل أمير المؤمنين وتصالح الإمام الحسن، خضعت هذه البلاد للأُمويين الذين بالغوا في قمع شيعة أمير المؤمنين والتنكيل بهم . كانت بلاد العراق محكومة على الدوام بالثورات والاضطرابات، وتتداولها الحكومات المختلفة.
كان أهل العراق بمثابة القلب بالنسبة للدولة الإسلامية، ومركزاً للطاقات البشرية وجمع الجيوش ومصدراً للمال والثروة وقاعدة لانطلاق العساكر والجيوش(حياة الإمام الحسين بن علي:11:3)،
ولا سيما ولاية الكوفة التي كانت بين مدن العراق مكانة خاصّة، وكانت بؤرة للصراعات السياسية والثورات، وكانت لها دور كبير حتّى فلا الأحداث السياسية التي أعقب واقعة كربلاء من قبيل خروج المختار، وانطلاق الثورات ضد الحكومة الأموية، ولعل هذه الأسباب هي التي حدت بالإمام الحسين للمسير إلى العراق من بعد المكوث لبضعة أشهر في مكّة- تلبية للدعوات المتواصلة التي وصلته من أرض الكوفة- خاصة وأن شيعته وشيعة أبيه كثيرون في الكوفة وقد وصلته الكثير من كتبهم التي يدعونه فيها للقدوم إليهم كما وردت روايات تتحدث عن استشهاده في أرض العراق، منها أن رسول الله صلى الله عليه وآله قد قال للحسين عليه السلام: "إنّك ستساق إلى العراق وهي أسرض قد التقى بها النبيون وأوصياء النبيين، وهي ارض تدعى عمورا، وأنك تستشهد بها ويستشهد جماعة من أصحابك . . ."(بحار الأنوار 80:45)
للإمام علي عليه السلام في بعض خطبه كلمات يصف فيها أهل العراق بالنكول عن مناصرة الحق(نهج البلاغة، صبحي الصالح، الخطبة 81) .

والعراق حاليا من البلدان الإسلامية في الشرق الوسط وفيه مراقد ستة من أئمة الشيعة تقع في أربع مدن ، وهي النجف وفيها مرقد الإمام علي عليه السلام ، وكربلاء وفيها مرقد الإمام الحسين عليه السلام ، والكاظمية وفيها مرقدي الإمام الكاظم والإمام الجواد عليهما السلام، وسامراء وفيها مرقدي الإمام الهادي والحسن العسكري عليهما السلام .

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
24-12-2013, 03:03 PM
عظم الله أجرك أستاذنا

ابوعلاء العكيلي
27-12-2013, 10:20 PM
احسنت بارك الله فيك

أنصار المذبوح
28-12-2013, 12:33 AM
بارك الله فيك وفي مواضيع المميزة
ونأمل منك الاستمرار بهذه المواضيع الهادفة

سهاد
29-12-2013, 09:35 PM
بارك الله فيك ع الطرح والمجهود المبارك
ربي يعطيك العافية دمت بهذا الولاء