المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أدعية سجدة الشكر



العقيلة زينب
06-01-2014, 02:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآله الأطهار
عن الامامين الصادق والكاظم عليهما الصلاة والسلام
أنهما كانا يكثران في سجدة الشكر من قول

***أسئلك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب***
وعن الامام الكاظم علية الصلاة والسلام
كان يقول في سجوده
أعوذ بك من نار حرها لا يُطفى وأعوذ بك من نار جديدها لا يُبلى
وأعوذ بك من نار عطشانها لا يُروى وأعوذ بك من نار
مسلوبها لايُكسى

سجاد القزويني
06-01-2014, 03:04 PM
احسنتم اختنا وكذلك القول عند السجدة اسمحوا لنا
(سجدت لك ربي ما انا بمستنكف ولا انا بمتكبر بل انا عبد ضعيف شاكر الشكر لله تسعة مرات ) وفقكم الله لكل خير بوركتم

سهاد
06-01-2014, 04:02 PM
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فَرَجَهم




الدعاء الذي كان يقوله الامام موسى الكاظم (عليه السلام ) في سجدة الشكر وهو :
ربّ عصيتك بلساني ، ولو شئتَ وعزّتك لأخرستني ، وعصيتك ببصري ، ولو شئتَ وعزّتك لأكمهتني ( أي أعميتني أو جعلتني أعشى ) وعصيتك بسمعي ، ولو شئت وعزّتك لأصممتني ، وعصيتك بيدي ، ولو شئت وعزّتك لكنعْتني ( أي شللتني ) ، وعصيتك بفرجي ، ولو شئت وعزّتك لأعقمتني ، وعصيتك برجلي ، ولو شئت وعزّتك لجذمتني ، وعصيتك بجميع جوارحي التي أنعمت بها عليّ ، ولم يكن هذا جزاك مني .

- ومن طلب العافية فليقل في هذه السجدة :

" يا علي .. يا عظيم .. يا رحمن .. يا رحيم .. يا سامع الدعوات .. يا معطي الخيرات .. صلّ على محمد وآل محمد ، وأعطني من خير الدنيا والآخرة ما أنت أهله ، واصرف عني من شرّ الدنيا والآخرة ما أنت أهله ، وأذهب عني هذا الوجع - ويسميه بعينه - فإنه قد غاظني وأحزنني " ، وألحَّ في الدعاء ، فإنه يعجّل الله لك في العافية إن شاء الله . ص244
المصدر: مصباح المتهجد ص97

الأخت الفاضلة زينب العقيلة
جزاك الله خير الجزاء واحسنه

موفقه لكل خير

أنصار المذبوح
06-01-2014, 05:03 PM
http://www.ad3eah.rayih.com/images/bwady/zrr.jpg

إنّ الدعاء هو الاقبال إلى الله تعالى والانقطاع إليه ليتحقق القرب من منازل الرحمة الالهية ، والسجود باعتباره روح العبادة حيث تتجلّى فيه منتهى العبودية والخضوع للواحد الاَحد يحقّق الغرض المراد من الدعاء ، وهو القرب من رحاب الخالق جلَّ وعلا ، فعلى العبد أن ينتهز فرصة القرب ليسأل من خزائن رحمة ربه وذخائر مغفرته .
قال الاِمام الصادق عليه السلام : « عليك بالدعاء وأنت ساجد ، فإنّ أقرب ما يكون العبد إلى الله وهو ساجد » .
وعنه عليه السلام : « إنّ العبد إذا سجد فقال : يا ربِّ يا ربِّ حتى ينقطع نفسه ، قال له الربّ : لبيك ما حاجتك » .

ويستحب أن يدعو العبد بالمأثور أثناء السجود ، فعن جميل بن دراج ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنّه قال : « أقرب ما يكون العبد من ربِّه إذا دعا ربه وهو ساجد ، فأي شيء تقول إذا سجدت ؟ » .
قلت : علّمني ـ جعلت فداك ـ ما أقول ؟
قال عليه السلام : « قل : يا رب الاَرباب ، ويا ملك الملوك ، ويا سيد السادات ، وياجبار الجبابرة ، ويا إله الآلهة ، صلِّ على محمد وآل محمد وافعل بي كذا وكذا .
ثم قل : فإنّي عبدك ، ناصيتي بيدك ، ثم ادع بما شئت وسله ، فإنّه جواد ولايتعاظمه شيء ».
وعنه عليه السلام : « انّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا وضع وجهه للسجود يقول : اللهمَّ مغفرتك أوسع من ذنوبي ، ورحمتك أرجى عندي من عملي ، فاغفر لي ذنوبي ياحياً لا يموت »

أنصار المذبوح
06-01-2014, 05:04 PM
http://www.karom.net/up/uploads/13343230531.gif

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
06-01-2014, 09:02 PM
وفقك الباري

ابوعلاء العكيلي
06-01-2014, 11:09 PM
احسنت بارك الله فيك
في ميزان حسناتك

العقيلة زينب
07-01-2014, 12:36 AM
احسنتم اختنا وكذلك القول عند السجدة اسمحوا لنا
(سجدت لك ربي ما انا بمستنكف ولا انا بمتكبر بل انا عبد ضعيف شاكر الشكر لله تسعة مرات ) وفقكم الله لكل خير بوركتم



وفقكم الله وشكراً لهذة الأضافة التي أجهلها

العقيلة زينب
07-01-2014, 12:38 AM
احسنت بارك الله فيك
في ميزان حسناتك



بارك الله فيك وأثقل الله ميزان حسناتك
بالصلاة على محمد وآل محمد
اللهم صل على محمد وآل محمد

العقيلة زينب
07-01-2014, 12:41 AM
http://www.ad3eah.rayih.com/images/bwady/zrr.jpg

إنّ الدعاء هو الاقبال إلى الله تعالى والانقطاع إليه ليتحقق القرب من منازل الرحمة الالهية ، والسجود باعتباره روح العبادة حيث تتجلّى فيه منتهى العبودية والخضوع للواحد الاَحد يحقّق الغرض المراد من الدعاء ، وهو القرب من رحاب الخالق جلَّ وعلا ، فعلى العبد أن ينتهز فرصة القرب ليسأل من خزائن رحمة ربه وذخائر مغفرته .
قال الاِمام الصادق عليه السلام : « عليك بالدعاء وأنت ساجد ، فإنّ أقرب ما يكون العبد إلى الله وهو ساجد » .
وعنه عليه السلام : « إنّ العبد إذا سجد فقال : يا ربِّ يا ربِّ حتى ينقطع نفسه ، قال له الربّ : لبيك ما حاجتك » .

ويستحب أن يدعو العبد بالمأثور أثناء السجود ، فعن جميل بن دراج ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنّه قال : « أقرب ما يكون العبد من ربِّه إذا دعا ربه وهو ساجد ، فأي شيء تقول إذا سجدت ؟ » .
قلت : علّمني ـ جعلت فداك ـ ما أقول ؟
قال عليه السلام : « قل : يا رب الاَرباب ، ويا ملك الملوك ، ويا سيد السادات ، وياجبار الجبابرة ، ويا إله الآلهة ، صلِّ على محمد وآل محمد وافعل بي كذا وكذا .
ثم قل : فإنّي عبدك ، ناصيتي بيدك ، ثم ادع بما شئت وسله ، فإنّه جواد ولايتعاظمه شيء ».
وعنه عليه السلام : « انّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا وضع وجهه للسجود يقول : اللهمَّ مغفرتك أوسع من ذنوبي ، ورحمتك أرجى عندي من عملي ، فاغفر لي ذنوبي ياحياً لا يموت »







شكراً حبيبتي لهذة الأضافة الرائعة نورت مولاتي

العقيلة زينب
07-01-2014, 12:44 AM
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فَرَجَهم




الدعاء الذي كان يقوله الامام موسى الكاظم (عليه السلام ) في سجدة الشكر وهو :
ربّ عصيتك بلساني ، ولو شئتَ وعزّتك لأخرستني ، وعصيتك ببصري ، ولو شئتَ وعزّتك لأكمهتني ( أي أعميتني أو جعلتني أعشى ) وعصيتك بسمعي ، ولو شئت وعزّتك لأصممتني ، وعصيتك بيدي ، ولو شئت وعزّتك لكنعْتني ( أي شللتني ) ، وعصيتك بفرجي ، ولو شئت وعزّتك لأعقمتني ، وعصيتك برجلي ، ولو شئت وعزّتك لجذمتني ، وعصيتك بجميع جوارحي التي أنعمت بها عليّ ، ولم يكن هذا جزاك مني .

- ومن طلب العافية فليقل في هذه السجدة :

" يا علي .. يا عظيم .. يا رحمن .. يا رحيم .. يا سامع الدعوات .. يا معطي الخيرات .. صلّ على محمد وآل محمد ، وأعطني من خير الدنيا والآخرة ما أنت أهله ، واصرف عني من شرّ الدنيا والآخرة ما أنت أهله ، وأذهب عني هذا الوجع - ويسميه بعينه - فإنه قد غاظني وأحزنني " ، وألحَّ في الدعاء ، فإنه يعجّل الله لك في العافية إن شاء الله . ص244
المصدر: مصباح المتهجد ص97

الأخت الفاضلة زينب العقيلة
جزاك الله خير الجزاء واحسنه

موفقه لكل خير


موفقة أختي**سهاد**وشكراً على هذة الأضافة الرائعة
فمن علمني حرفاً ملكني أو صيرني عبداً
فكيف بمن زادني طريقاً أسلكه لله؟
شكرا لكِ

العقيلة زينب
07-01-2014, 12:47 AM
وفقك الباري

وفقك الله لما يحب ويرضى مولاتي
مشكورة لهذا الدعاء

المفيد
07-01-2014, 10:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآله الأطهار
عن الامامين الصادق والكاظم عليهما الصلاة والسلام
أنهما كانا يكثران في سجدة الشكر من قول

***أسئلك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب***
وعن الامام الكاظم علية الصلاة والسلام
كان يقول في سجوده
أعوذ بك من نار حرها لا يُطفى وأعوذ بك من نار جديدها لا يُبلى
وأعوذ بك من نار عطشانها لا يُروى وأعوذ بك من نار
مسلوبها لايُكسى




اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
بداية أختي القديرة أرحب بكم وبمشاركتكم في هذا القسم المبارك، ولكن كما هو واضح من الموضوع المثبّت بأنّ هذا القسم مخصص لشرح الأدعية والزيارات وليس ذكرها فقط..
وبامكانكم أن تدرجوا ما شئتم بشرط أن تتعرضوا لشرح بعض المفردات الواردة في الدعاء أو المعنى العام المراد منه ليتحقق الهدف الذي من أجله وجد هذا القسم..
جعلنا الله تعالى وإياكم من المتبصّرين في أدعية أهل البيت (عليهم السلام) وزياراتهم ومن المتّبعين لهم..
شاكر لكم طيب نفسكم وحسن ظنّكم بنا راجياً منكم أن تكثروا من مشاركاتكم في هذا القسم لتثروه من فيوضات اختياراتكم ومشاركاتكم الولائية..

مع خالص الدعوات
خادمكم