المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بناء القبور



حيدرعصام
17-01-2010, 07:38 PM
الادله على جواز البناء عند القبور
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد واله الطاهرين
(( الدليل من القراءن الكريم ))
قوله تعالى ((فقالوا ابنوا عليهم بنيانا ربهم اعلم بهم قال الذين غلبوا على امرهم لنتخذن عليهم مسجدا )) سورة الكهف \الاية 21
تفسير الاية من كتب اهل السنه
file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif أ – قال الطبري : حول هذة الاية 000 عن عبد الله بن عبيد بن عمير قال : (( عمى الله على الذين اعثرهم على اصحاب الكهف مكانهم فلم يهتدوا فقال المشركون : ( نبني عليهم بنيانا فانهم ابناء اباء ونعبد الله فيها) وقال المسلمون : بل نحن احق بهم هم منا نبني عليهم مسجدا نصلي فيه ونعبد الله فيه ))
ب- قال السيوطي : في تفسيره (( اخرج ا بن حاتم عن السدى قال 000 فقال الملك لاتخذن عند هولاءالقوم الصالحين مسجدا فلاعبدن الله فيه حتى اموت فذلك قوله (قال الذين غلبوا على امرهم لنتخذن عليهم مسجدا )
ج- قال الثعلبي : في تفسيره : ( قال الذين غلبوا على امرهم )
(( يعني ( تيدوسيس) الملك واصحابه ( لنتخذن عليهم مسجدا )
وقيل : الذين تغلبوا على امرهم وهم المؤمنون ))
د- وفي تفسير الجلالين (( يتنازعون )) اي المؤمنون والكفار (( بينهم امرهم )) امر الفتيه في البناء حولهم ( فقالوا ) اي الكفار ( ابنوا عليهم ) اي حولهم ( بنيانا) يسترهم ( ربهم اعلم بهم قال الذين غلبوا على امرهم ) امر الفتيه وهم المؤمنون ( لنتخذن عليهم ) حولهم (مسجدا ) يصلي فيه وفعل ذلك على باب الكهف ))

الهادي
18-01-2010, 11:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين وصلى الله على محمد واله الطاهرين
اشكر الاخ حيدر عصام, على هذه الادلة, التي تكشف عن الحقائق القرانية ,وعن السنة المحمدية ,الصحيحة بجواز البناء على القبور لكن هذه الامة ابتليت بالوهابية اذا يردون صحيح المنقول ويخالفون المعقول , كما إنّ البناء على قبور الأنبياء والأولياء ليس فيه محذور أو نهي صحيح يمنع منه، وقد حكم أئمة المسلمين من كل المذاهب بجواز البناء على القبور، إلا الشاذ النادر لرأي ارتآه.
فهذه سيرة السلف خير شاهد على ذلك، وهذه قبور الأنبياء والأولياء وأعلام أئمة المسلمين من كل المذاهب تنطق بالشهادة عليه في الحجاز والعراق وإيران والشام والمغرب ومصر و...
وهذا قبر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قد بني عليه منذ مئات السنين سنة، وكان يجدد البناء عليه بين الحين والآخر حتى وصل إلى ما وصل به الآن.
وأما ما استدل على المنع من البناء على القبور، فهي استدلالات ضعيفة ردها علماء المسلمين، والروايات التي استدل بها المانع إما ضعيفة سندا أو لا تنهض من حيث الدلالة على المطلوب.
وأما ما ذكرت من أن الشرك كانت بدايته من تعظيم القبور على عهد نوح، فهذا أول الكلام ويحتاج في إثباته إلى دليل، وعلى كل حال، إذا تجاوزت زيارة القبور عن حدها الشرعي وأصبح يغالى فيها ويكون التقرب للقبر لا لله سبحانه وتعالى عند القبر... فهذا غير صحيح ولا يرتضيه أحد.

حيدرعصام
20-01-2010, 08:28 PM
شكرا الى الشيخ الجليل الهادي على هذة الاضافه وبارك الله فيك وجزاك الله تعالى خير الجزاء