المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من معاجز الامام زين العابدين ع الجزء الاخير



ابوعلاء العكيلي
27-02-2014, 10:40 PM
كرامات باهرة
• روى قطب الدين الراوندي: أنّ الحجّاج بن يوسف لمّا خرّب الكعبة؛ بسبب مقاتلة عبدالله بن الزبير، ثمّ عمّروها، فلمّا أُعيد البيت وأرادوا أن ينصبوا الحجر الأسود.. فكلّما نصبه عالمٌ من علمائهم أو قاضٍ من قضاتهم أو زاهدٌ من زهّادهم، تزلزل ووقع واضطرب، ولا يستقرّ الحَجرُ في مكانه!
فجاء الإمام عليُّ بن الحسين عليه السّلام وأخذه من أيديهم، وسمّى اللهَ ثمّ نصبه فاستقرّ في مكانه، وكبّر الناس.
ولقد أُلِهم الفرزدق في قوله:
يكـاد يُمسِكُه عِرفـانَ راحتهِ ركنُ الحطيم إذا ما جاء يستلمُ

( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 268:1 / ح 11. مستدرك الوسائل للميرزا حسين النوري 327:9 / ح 8. بحار الأنوار للشيخ المجلسي 32:46 / ح 25. إثبات الهداة للحرّ العاملي 17:3 / ح 32 ).
• وقال حمّاد بن حبيب الكوفي العطّار:
انقطعتُ عن القافلة عند « زُبالة » ( منزل بين مكّة والكوفة )، فلمّا أجنّني الليل أويتُ إلى شجرةٍ عالية، فلمّا اختلط الظلام إذا أنا بشابٍّ قد أقبل، عليه أطمارٌ بِيض، يفوح منه رائحة المسك، فأخفيتُ نفسي ما استطعت، فتهيّأ للصلاة، ثمّ وثب قائماً وهو يقول:
يا مَن حاز كلَّ شيءٍ ملكوتاً، وقهر كلَّ شيءٍ جبروتاً، أولجْ قلبي فرحَ الإقبال عليك، وألحِقْني بميدان المطيعين لك.
ثمّ دخل في الصلاة.. فلمّا رأيته وقد هدأتْ أعضاؤه وسكنت حركاته، قمتُ إلى الموضع الذي تهيّأ فيه للصلاة، فإذا أنا بِعينٍ تنبع، فتهيّأت للصلاة ثمّ قمت خلفه، فإذا بمحرابٍ كأنّه مُثّل في ذلك الوقت، فرأيته كلّما مرّ بالآية التي فيها الوعد والوعيد يردّدها بانتحابٍ وحنين، فلمّا أن تقشّع الظلام وثب قائماً وهو يقول:
يا مَن قصَدَه الضالّون فأصابوه مُرشِداً، وأمَّه الخائفون فوجدوه مَعْقِلاً، ولجأ إليه العائذون فوجدوه مَؤئلاً، متى راحةُ مَن نصَبَ لغيرك بدَنَه، ومتى فرحُ مَن قصد سواك بِنيّته ؟! إلهي قد تقشّع الظلامُ ولم أقضِ مِن حياض مناجاتِك صدراً، صلِّ على محمّدٍ وآله، وافعلْ بي أَولى الأمرَينِ بك يا أرحم الراحمين.
فخِفتُ أن يفوتني شخصه، وأن يَخفى علَيّ أمرُه، فتعلّقتُ به فقلت: بالذي أسقط عنك تملال التعب، ومنَحَك شدّةَ لذيذ الرَّهَب، إلاّ ما لحَقْتَني منك جَناحَ رحمة وكنفَ رقّة؛ فإنّي ضال. فقال: لو صدق توكُّلك ما كنتَ ضالاًّ، ولكن اتّبعْني وآقفُ أثَري.
فلمّا أن صار تحت الشجرة أخذ بيدي، وتَخيّلَ لي أنّ الأرض تميد مِن تحت قدمَيّ.. فلمّا انفجر عمود الصبح قال لي: أبشِرْ؛ فهذه مكّة. فسمعتُ الضجّة، ورأيت الحجّة.
فقلت له: بالذي ترجوه يومَ الآزفة يومَ الفاقة، مَن أنت ؟
فقال: أمّا إذا أقسمتَ فأنا عليُّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب. ( مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 42:4. فتح الأبواب لابن طاووس 245 ـ 248. الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 265:1 / ح 9. بحار الأنوار للشيخ المجلسي 77:46 ـ 78/ ح 73 و 74 ).
• وروى عبدالرزّاق بن مُعمَّر، عن الزُّهري، عن سعيد بن المسيِّب، وعبدالرزّاق عن معمّر، عن عليّ بن زيد قال: قلت لسعيد بن المسيّب: إنّك أخبرتَني أنّ عليّ بن الحسين النفسُ الزكيّة، وأنّك لا تعرف له نظيراً! قال: كذلك، وما هو مجهولٌ ما أقول فيه، واللهِ ما رُئِيَ مِثْلُه!
قال عليّ بن زيد: فقلتُ له: واللهِ إنّ هذه الحجةُ الوكيدة عليك يا سعيد، فلِمَ لم تُصلِّ على جَنازتهِ ؟ فاعتنذر بما حاصله: أنّ عليَّ بن الحسين صلّى ركعتين يوماً، وسبّح تسبيحاً لم يبقَ حوله شجرٌ ولا مَدَرٌ إلاّ سبّح بتسبيحه، ففزعتُ وأصحابي من ذلك، ثمّ ذكرتُ فعلَ ذلك في مسجد النبيّ صلّى الله عليه وآله على خلاءٍ من الناس فضلاً، ولمّا مات وشهد جنازتَه البَرُّ والفاجر، وأثنى عليه الصالح والطالح، ورأيتُ المسجد خالياً، فوثبتُ لأصلّي، فجاء تكبير من السماء.. فأجابه تكبير من الأرض، ففَزِعتُ وسقطتُ على وجهي، فلم أُدرك الركعتينِ ولا الصلاةَ على عليّ بن الحسين، إنّ هذا لَهُوَ الخسرانُ المبين!
ثمّ بكى سعيد وقال: ما أردتُ إلاّ الخير، ليتني كنتُ صليتُ عليه. ( رجال الكشّي أو اختيار معرفة الرجال للشيخ الطوسي / الأرقام:116،117،118/ح186،187،188. مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 134:4.. وفي آخره قال عليه السّلام: هذا التسبيح الأعظم. الثاقب في المناقب لابن حمزة 356/ح295. بحار الأنوار للشيخ المجلسي 37:46 / ح 33. إثبات الهداة للحرّ العاملي 23:3 / ح 48 ).
• وجاء في بعض كتب أهل السنة هذه الكرامة، بهذا السند:
حدّثنا محمّد بن محمّد قال: حدّثنا عبدالله بن جعفر الرازيّ قال: حدّثنا عليّ بن رجاء القادسيّ قال: حدّثنا عمرو بن خالد عن أبي حمزة الثماليّ قال:
أتيتُ بابَ عليّ بن الحسين فكرهتُ أن أضرب، فقعدتُ حتّى خرج، فسلّمتُ عليه ودعوتُ له، فردّ علَيّ السلامَ ودعا لي.. ثمّ انتهى إلى حائط له ( أي بستان ) فقال:
يا أبا حمزة، ترى هذا الحائط ؟!
قلت: بلى يا ابن رسول الله.
قال: فإنّي اتّكأتُ عليه يوماً وأنا حزين.. فإذا رجلٌ حسَنُ الوجه حسن الثياب ينظر في تجاه وجهي، ثمّ قال: يا عليّ بن الحسين، مالي أراك كئيباً حزيناً! أعلى الدنيا فهو رزقٌ يأكل منها البَرُّ والفاجر، فقلت: ما عليها أحزن؛ لأنّه كما تقول، فقال: أعلى الآخرة، هو وعدٌ صادق، يحكم فيها مَلِكٌ قاهر، قلت: ما على هذا أحزن؛ لأنّه كما تقول، فقال: وما حزنُك يا عليّ بن الحسين ؟ قلت: ما أتخوّف مِن فتنةِ ابن الزبير، فقال لي: يا عليّ، هل رأيتَ أحداً سأل اللهَ فلم يُعطِه ؟! قلت: لا، ثمّ قال: فخافَ اللهَ فلم يُكفِه ؟! قلت: لا.
ثمّ غاب عنّي، فقيل لي: يا عليّ، هذا الخضر عليه السّلام ناجاك. ( حلية الأولياء لأبي نُعَيم الإصفهاني 134:3 ـ طبعة مطبعة السعادة بمصر. الفصول المهمّة في معرفة الأئمّة لابن الصبّاغ المالكي 185 ـ طبعة الغري. نور الأبصار للشبلنجي الشافعي 192 ـ الطبعة العثمانيّة بمصر. مطالب السَّؤول في مناقب آل الرسول لمحمّد بن طلحة الشافعي 78 ـ طبعة طهران. كفاية الطالب للكنجي الشافعي 301 ـ طبعة الغري. الإتحاف بحبّ الأشراف للشبراوي الشافعي 49 ـ طبعة مصر. الكافي للشيخ الكليني 63:2 / ح 2. الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 269:1 / ح 13. التوحيد للشيخ الصدوق 373 / ح 17. الإرشاد للشيخ المفيد 258 ).
• وعن عبدالله بن الفضل الهاشمي، عن الصادق جعفر بن محمّد عن أبيه عن جدّه عن أبيه عليهم الصلاة والسلام: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: إذا كان يومُ القيامة نادى منادٍ:
أين زَينُ العابدين ؟ فكأنّي أنظر إلى ولديّ عليِّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب يخطو بين الصفوف. ( أمالي الصدوق 272 / ح 12 ـ وعنه: بحار الأنوار للشيخ المجلسي 3:46 / ح 2، وعوالم العلوم للشيخ عبدالله البحراني 16:18 / ح 2 ).
• وبسندٍ طويل.. عن أبي عبدالله الصادق عليه السّلام قال:
ينادي منادٍ يومَ القيامة: أين زينُ العابدين ؟ فكأنّي أنظر إلى عليّ بن الحسين عليهما السّلام يخطو بين الصفوف. ( علل الشرائع للشيخ الصدوق 230 / ح 2 ـ وعنه: بحار الأنوار 3:46 / ح 3 ، وعوالم العلوم للشيخ عبدالله البحراني 17:18 / ح 3 ).
• وروى الشيخ الصدوق قائلاً: حدّثنا عبدالله بن النضر بن سمعان التميمي الخرقاني قال: حدّثنا أبو القاسم جعفر بن محمّد المكيّ قال: حدّثنا أبو الحسن عبدالله بن محمّد ابن عمر الأطروش الحرّاني قال: حدّثنا صالح بن زياد أبو سعيد الشونيّ قال: حدّثنا أبو عثمان عبدالله بن ميمون السكّري قال: حدّثنا عبدالله بن معن الأزدي قال: حدّثنا عمران بن سليم قال:
كان الزُّهريُّ إذا حدّث عن عليّ بن الحسين قال: حدّثني زينُ العابدين عليُّ بن الحسين. فقال له سفيان بن عُيَينة: ولِمَ تقول زين العابدين ؟! قال: لأنّي سمعتُ سعيدَ ابن المسيِّب يحدّث عن ابن عبّاس أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله قال: إذا كان يومُ القيامة ينادي منادٍ: أين زينُ العابدين ؟ فكأنّي أنظر إلى ولدي عليِّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب يخطو بين الصفوف. ( علل الشرائع للشيخ الصدوق 299 / ح 1 ـ وعنه: بحار الأنوار 2:46 / ح 1، وعوالم العلوم للشيخ عبدالله البحراني 16:18 / ح 1 ).
نقلاً من موقع شبكة الإمام الرضا عليه السلام

هذب يراعك
28-02-2014, 12:16 AM
(( عبدي اطعني تكن مثلي تقول للشيء كن فيكون )) .
و الامام السجاد (ع) سيد العابدين ، صلى الله عليه و على اهل بيته الطاهرين .

رزقك الله شفاعة الامام السجاد (ع) ... شكراً لنشرك فضائله و معاجزه المقدسه .

أنصار المذبوح
28-02-2014, 12:40 AM
السلام على نور من انوار المعصومين الامام زين العابدين ( عليه السلام)

بارك الله فيك وجعلها الله في موازين حسناتك

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
28-02-2014, 04:09 AM
حفظك الباري أستاذي

سهاد
01-03-2014, 03:26 PM
لا عدمنا الله هذه الايادي الولائيه
التي أختارت لنا هذا العطر والدر المنثور
ربي يعطيك الف عافيه وجزاك المولى
كل خير وجعله في ميزان حسناتك

ابوعلاء العكيلي
01-03-2014, 05:50 PM
(( عبدي اطعني تكن مثلي تقول للشيء كن فيكون )) .
و الامام السجاد (ع) سيد العابدين ، صلى الله عليه و على اهل بيته الطاهرين .

رزقك الله شفاعة الامام السجاد (ع) ... شكراً لنشرك فضائله و معاجزه المقدسه .







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك المبارك واسال الله تعالى ان يحفظك بحق باب الحوائج سيدتنا ام البنين عليها السلام

ابوعلاء العكيلي
01-03-2014, 05:51 PM
السلام على نور من انوار المعصومين الامام زين العابدين ( عليه السلام)

بارك الله فيك وجعلها الله في موازين حسناتك








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم...بارك الله فيك وجزيت خيرا

ابوعلاء العكيلي
01-03-2014, 05:51 PM
حفظك الباري أستاذي







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك المبارك

ابوعلاء العكيلي
01-03-2014, 05:53 PM
لا عدمنا الله هذه الايادي الولائيه
التي أختارت لنا هذا العطر والدر المنثور
ربي يعطيك الف عافيه وجزاك المولى
كل خير وجعله في ميزان حسناتك








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخت الفاضلة سهاد
لاعدمنا الله تعالى اطلالتك الكريمة وتعليقاتك المباركة
لك تحياتي وخالص دعائي

عباس المدرس
01-03-2014, 06:14 PM
جزاك الله خير على هذا الموضوع

ابوعلاء العكيلي
01-03-2014, 09:13 PM
جزاك الله خير على هذا الموضوع







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الفاضل عباس المدرس
اشكر مرورك المبارك الذي انار متصفحي وعطره بالياسمين
بارك الله فيك وجزيت خيرا