المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "" سند بعض الأدعية والزيارات ""



أبو منتظر
05-03-2014, 09:36 AM
سند بعض الأدعية والزيارات


السؤال : في هجمة عنيفة على معتقداتنا وموروثاتنا والتشكيك فيها من قبل السلفيين والنواصب ، وأخرى من قبل بعض من يدعي التشيع ، فالشيعي وخصوصا في بلاد الغربة لايستطيع مقاومة ذلك :
أولاً : لعدم توفر المصادر التي يستقي منها معلوماته .
وثانياً : لضخامة الهجمة التي تواجههه ، خصوصاً وأن خطورة الذين يدعون التشيع أكبر من خطورة السلفيين والنواصب ؛ لأنّ هؤلاء يقومون بين فترة وأخرى بزيارات لهذه البلاد ، ويحاضرون في الحسينيات والمساجد والمراكز الشيعية ، أو يأتي من ينوب عنهم ، ليقوم بدور التشكيك بكل شيء بلغة شيعية ، وبروايات عن أئمة أهل البيت عليهم السلام ، ومن أبرز هذه الإشكالات التشكيك بالزيارات والأدعية ، لذا نرجو من سماحتكم توضيح فيما إذا كانت روايات كل من :
1ـ زيارة عاشوراء .
2ـ زيارة الجامعة الكبيرة .
3ـ زيارة الناحية المقدسة .
4ـ زيارة وارث .
5ـ دعاء التوسل .
6ـ دعاء السمات .
7ـ دعاء الندبة .
8ـ دعاء العهد .
9ـ دعاء الفرج .
هل أنّ مسانيد هذه الزيارات والأدعية تصل إلى المعصومين ، وهل أنّ في سندها ضعف ؟ نرجو إن أمكنكم التعرض لكل زيارة ودعاء بشكل منفصل ، وذكر أسانيدها ، وهل هناك تواتر أم ضعف في سندها ؟ وفقكم الله لكل خير ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الجواب : من سماحة الشيخ محمّد السند

قبل الخوض في الإجابة عن السؤال لا بدّ أن يلتفت الأخوة إلى النقاط التالية :
1 ـ إنّ مضامين الزيارات والأدعية المدرجة في السؤال لا يقتصر ورود مضمونها على تلك الزيارات والأدعية ، فهناك العديد من الزيارات الأخرى والاًدعية الأخرى بأسانيد أخرى قريبة المضمون معنىً ولفظاً لقطعات من الاُولى ، كما أنّ هذه الزيارات والأدعية قد ورد كثير من مضامينها في الروايات الواردة في المعارف ، وهي في كثير من طوائفها مستفيضة بل بعضها متواتر معنوي أو إجمالي ، وعلى هذا فالدغدغة في أسانيد هذه الزيارة أوتلك ، أوهذا الدعاء وذاك تنطوي على عدم المام بهذه الحقيقة العلمية المرتبطة بعلم الحديث والرواية.
2 ـ إنّ الزيارات والأدعية ليست معلماً عبادياً بحتا بل هي معلماً علميا ومعرفياً مهم للدين ، فهي عبادة علمية ، ومن ثمّ تنطوي هي على معارف جمّة ، وتكون بمثابة تربية علمية في ثوب العبادة ، ومن المعلوم إنّ أفضل العبادات هي عبادة العالم ، والعبادة العلمية أي : المندمجة مع العلم ، وهكذا الحال في هذه الزيارات والأدعية ، وبذلك يتبين أنّ ما وراء التشكيك والمواجهة للزيارات والأدعية هو تشكيك ومواجهة للمعارف .
3 ـ إنّ هذه الزيارات والأدعية كفى بها اعتماداً مواظبة أكابر علماء الطائفة الإمامية على اتيانها في القرون المتلاحقة ، وهذا بمجرده كاف للبصير بحقانية المذهب وعلمائه في توثيق هذه الزيارات والأدعية.

1 ـ أمّا زيارة عاشوراء :
فقد رواها الشيخ الطوسي شيخ الطائفة في كتابه المعتمد لدى الطائفة الإمامية وعلماءها ـ مصباح المتهجد ـ عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ـ الذي هو من أصحاب الرضا عليه السلام الأجلّاء الفقهاء وعيون أصحابه .
وطريق الشيخ إلى بن بزيع صحيح ، كما ذكر ذلك في الفهرست والتهذيب والذي يروي الزيارة عن عدة طرق عن الصادق والباقر صلى الله عليه وآله .
فقد رواها عن صالح بن عقبة ، عن أبيه ، عن الباقر عليه السلام .
وعن سيف بن عميرة ، عن علقمة بن محمّد الحضرمي ، عن الباقر عليه السلام .
وعن سيف بن عميرة ـ الذي هو من الثقات الأجلّاء ـ عن صفوان بن مهران الجمّال ـ والذي هو من الثقات الأجلاء المعروفين ـ عن الصادق عليه السلام .
وعن محمّد بن خالد الطيالسي . فإسناد الشيخ إليها صحيح .
وقد رواها قبل الشيخ الطوسي ، شيخ الطائفة ابن قولويه استاذ الشيخ المفيد في كتابه المعتمد لدى علماء الإمامية كامل الزيارات ـ باسنادين معتبرين عن كل من : محمّد بن خالد الطيالسي ، وابن بزيع ، عن الجماعة المتقدمة فاسناده صحيح .
كما قد رواها الشيخ محمّد بن المشهدي في كتابه المعروف المزار الكبير ، وهو من أعلام الطائفة الإمامية في القرن السادس ، بسنده .
وقد رواها السيد ابن طاووس في كتابه مصباح الزائر باسناده ، وهو من أعلام القرن السابع.
وقد رواها أيضاً الكفعمي في كتابه المصباح ، وهو من أعلام القرن العاشر .

2 ـ أمّا زيارة الجامعة الكبيرة :
فقد رواها الشيخ الصدوق في كتابه المشهور من لا يحضره الفقيه ، وكتابه عيون أخبار الرضا عليه السلام باسانيد فيها المعتبر ، عن محمّد بن إسماعيل البرمكي الثقة الجليل ، عن موسى بن عمران النخعي ، وهو قرابة الحسين بن يزيد النوفلي ، وهو ممّن وقع كثيراً في طريق رواية المعارف عن الأئمة التي اوردها الكليني في أصول الكافي ، والصدوق في كتبه كالتوحيد وإكمال الدين والعيون وغيرها ، وكلها ممّا اشتملت على دقائق وأصول معارف مدرسة أهل البيت ، فيستفاد من ذلك علو مقام هذا الرواي.
وتوجد لدي رسالة مستقلة في أحواله واساتذته وتلاميذه وتوثيقه وجلالته ليس في المقام مجالا لذكرها .
وقد روى الشيخ الطوسي في كتابه المعتمد ( التهذيب ) هذه الزيارة باسناده الصحيح عن الصدوق أيضاً.
كما قد روى هذه الزيارة الشيخ محمّد بن المشهدي في كتابه المعتمد ( المزار الكبير ) باسناده الصحيح عن الصدوق ، وهو من أعلام الإمامية في القرن السادس .
وقد رواها أيضاًالكفعمي في البلد الأمين .
وكذا المجلسي في البحار•
ثمّ أنّ مضأمين هذه الزيارة قد وردت بها الروايات المستفيضة والمتواترة عن أهل البيت عليهم السلام الواردة في فضائلهم ومناقبهم ، وكذلك في روايات العامة الواردة في فضائلهم ؛ فلاحظ وتدبّر .

3 ـ أمّا زيارة الناحية المقدسة :
فتوجد زيارتان عن الناحية المقدسة :
الاُولى : المذكور فيها التسليم على أسماء الشهداء رضوان الله تعالى عليهم ، وقد رواها المفيد في مزاره ، والشيخ محمّد بن المشهدي ، الذي هو من أعلام القرن السادس باسناده ، عن الشيخ الطوسي باسناده ، عن وكلاء الناحية المقدسة في الغيبة الصغرى .
ورواها أيضاًالسيد ابن طاووس في ( مصباح الزائر ) وفي ( الاقبال ) باسناده إلى جده الشيخ الطوسي باسناده إلى الناحية المقدسة .
ورواها المجلسي في البحار .
أمّا الثانية : وهي المعروفة ؛ فقد رواها الشيخ المفيد في مزاره ، والشيخ ابن المشهدي في المزار الكبير ، والمجلسي في بحاره ، والفيض الكاشاني في كتابه ( الصحيفة المهدوية ) ، وهي وإن كانت مرسلة الاسناد إلا أنّه اعتمدها كل من : الشيخ المفيد وابن المشهدي .

4 ـ أمّا زيارة وارث :
فقد رواها الشيخ الطوسي في مصباح المتهجد بسند صحيح عن ابن قضاعة ، عن أبيه ، عن جده صفوان بن مهران الجمال ، عن الصادق عليه السلام ؛ فالسند صحيح . وهناك مصادر اُخرى اكتفيت بالاشارة إلى أحدها .

5 ـ أمّا دعاء التوسل :
فقد أخرجه العلامة المجلسي عن بعض الكتب ، وقد وصفها بالمعتبرة ، وقد روى صاحب ذلك الكتاب الدعاء عن الصدوق قدس سره وقال : ما توسلت لأمر من الاُمور إلا ووجدت أثر الإجابة سريعاً .
ثمّ إنّ مضمونه يندرج في عموم قوله تعالى :{ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ } (غافر/60).
وقوله تعالى : { وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ } (المائدة/35).
وقوله تعالى : { قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى } (الشورى/23).
وقوله تعالى : { مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ } (سبأ/47).
وقال : { مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَنْ شَاءَ أَنْ يَتَّخِذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً } (الفرقان/57).
فبضم هذه الآيات إلى بعضها البعض يعلم أنّهم عليهم السلام السبيل والمسلك والوسيلة إلى رضوانه تعالى .

6 ـ أمّا دعاء السمات :
فقد رواه الشيخ الطوسي شيخ الطائفة الإمامية في كتابه المعتمد لدى علماء المذهب ( مصباح المتهجد ) عن العمري النائب الخاص للحجة عجل الله تعالى فرجه ، وذكر السيد ابن طاووس في ( جمال الإسبوع ) قبل أن يورد الدعاء أن الشيخ : روى الدعاء في مصباحه بروايتين واسنادين . وظاهر كلامه عن نسخة المصباح التي لديه أن هذا الدعاء : معطوف اسناده على الدعاء السابق . وقد رواه الشيخ بسند صحيح عال ، وهو محتمل بحسب النسخ التي لدينا ، بل ان ابن طاووس كل نسخه مسندة مصححة لقرب عهده بالشيخ الطوسي الذي هو جده قدس سرهما ، ومن ثمّ عبّر الشيخ عباس القمّي في ( مفاتيح الجنان ) عن الدعاء أنّه : مروي باسناد معتبر . وهو كذلك ؛ لأنّ ابن طاووس أشار أيضاً إلى وجود أسانيد اُخرى سيشير إليها في كتبه الأخرى ، وكما قال غير واحد : قد واظب عليه أكثر علماء السلف :

7 ـ أمّا دعاء الندبة والعهد والفرج :
فقد رواها السيد ابن طاووس في ( مصباح الزائر ) عن بعض الأصحاب ورواه قبله ـ بما يزيد على القرن ـ الشيخ ابن المشهدي في كتابه ( المزار الكبير ) باسناده ، عن محمّد بن أبي قرة ، عن محمّد بن الحسين البزوفري . وقد رواه ابن طاووس في ( الإقبال ) أيضاً ، ورواه المجلسي في ( البحار ) و ( زاد المعاد ) ، والميرزا النوري في ( تحفة الزائر ) والفيض الكاشاني في ( الصحيفة المهدوية ) .

منقول للفائدة......

ابوعلاء العكيلي
05-03-2014, 02:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جهد مبارك وموضوع متميز
احسنت جزيت خيرا......بارك الله فيك

هذب يراعك
05-03-2014, 03:50 PM
حتى لو كانت تلك الزيارات و الادعيه بأعلى درجات الصحه في سندها لما قبلوها ايضاً و لردوها ، بحجج و اعذار يخترعونها !!! ، و قد جائت الاخبار عن ائمة الهدى ( صلوات الله عليهم ) ، تحذر اشد التخذير من رد احاديثهم و انكارها و الجزم انها لم تصدر عن الامام ،
منها: صحيحة أبي عبيدة الحذاء عن أبي جعفر الباقر عليه السلام: قال سمعته يقول أما والله إن أحب أصحابي إلي أورعهم وأفقههم وأكتمهم بحديثنا، وإن أسوأهم عندي حالاً، وأمقتهم إلي الذي إذا سمع الحديث يُنسب إلينا، ويروى عنا، فلم يعقله، ولم يقبله قلبه، اشمأز منه، وجحده، وكفر بمن دان به، وهو لا يدرى لعل الحديث من عندنا خرج، وإلينا سند، فيكون بذلك خارجاً من ولايتنا. (بصائر الدرجات: 557)

وصحيحة أبي بصير عن أبي جعفر عليه السلام أو عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: لا تكذبوا بحديث أتاكم أحد، فإنكم لا تدرون لعله من الحق، فتكذبوا الله فوق عرشه. (نفس المصدر).
فماذا سيقول هؤلاء المشككون يوم القيامه لله و رسوله -ص- و اهل البيت -ع- اذا لقوهم هناك ؟؟!! ،
اعجب من الجرأة لهؤلاء بحيث يصل الامر بهم الى رد احاديث معدن علم الله و تراجمة وحيه ، القرآن الناطق ، المعصومين المطهرين ؟؟!! ،
وفقك الله ( اخي منتظر ) و جزاك كل خير ... جعلنا الله و اياكم من المتمسكين ابداً بأهل البيت (ع) .

المفيد
08-03-2014, 09:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هيهات للشمس أن تُحجب بالغربال..
وسيصل نور الله تعالى الى القلوب الطاهرة النقية الباحثة عن الحقيقة ((يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ))التوبة : 32..

الأخ القدير أبا منتظر..
بارك الله بكم وأحسن اليكم وجعلكم من المهتدين بهدي الأئمة الأطهار عليهم السلام...

أبو منتظر
19-03-2014, 10:14 AM
الاخ العزيز ابا علاء العكيلي
الاستاذ الرائع هذب يراعك
المشرف الكريم المفيد
الشكر لكم احبائي على ردودكم العطرة
شرفتم خادمكم بهذا المرور الجميل
واعذروا تقصيري بقلة التواصل معكم

دمتم متالقين...................