المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : برنامج وتبقى زينب ع 2



مقدمة البرنامج
18-03-2014, 12:45 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد استمعت اليوم لحلقة البرنامج ((وتبقى زينب ))

صراااحة جميييييييييل جدآآآآ وراقي

أبدعتم جميعكم يعني حتى الفواصل اللي أخذتموها كانت رووعة وفي صلب موضوعكم


ولكن ملاحظتي حينما تكلمتم عن المرأة الرسالية الكربلائية

هذا ما يعلمه الجميع يعني المرأة التي تعيش في المدن الموجودة فيها العتبات المقدسة كالنجف وكربلاء والكاظمية وغيرها لربما تتوافر لها ظروف لا تتوافر لغيرها

ممن يعشن في مناطق حيث لا عتبات مقدسة ولا أنشطة قرآنية لا دورات لا مهرجانات لا محافل
أو مجالس حسينية لا حوزات أو جامعات دينية

فهي تعتمد فقط على وسائل الإعلام والاتصال لذلك تجد الصعوبة في كونها رسالية في مجتمع منغلق لا يشجع بل هو يدمغ كل من يرفع رأسه

لكي ينهض بهكذا واقع

وحتى مجتمعات تلك المدن تكن اكثر انفتاح ، تدين ، ثقافة من مجتمعات المدن المنغلقة

صراحة معاناة أولئك النساء جدا صعبة

فهي يجب ان تحارب وتكافح كي تتحقق ولو جزءا يسيرا من رسالتها لانها مرغمة بأن تشرح للجميع ماذا تفعل ؟؟؟ولماذا ؟؟؟وأين ستذهب ؟؟؟ولماذا ؟؟؟

لذلك فهي أهدأ لها وإبتعادا عن المشاكل والصدامات العائلية والقيل والقال تبقى جليسة الدااار


((حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا ))


فكيف السبيل لمساعدة هكذا نسوة للنهوض بواقعهن وبناء ذواتهن وتنمية قدراتهن وتحقيق هدف خلقهن ؟؟؟




بوركتن أخواتي الفاضلات وسلمت أناملكن التي رسمت وتبقى زينب لوحة زينبية


يفوح إريجها من هناك حيث الكفيل فيعطر أجواءنا بنسائم كدنا أن ننسى علائم عطورها

http://www.hayah.cc/forum/imgcache/28095.png


تقبلنها مني


اللهم صل على محمد وال محمد

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

محورنا في حلقه برنامج (وتبقى زينب ع )سيكون (المراة المسلمه في بلاد الغرب )واقول ردا على مشاركة

اختي العزيزه ....

وفقك الله لكل خير اختي الغاليه (اين صاحب يوم الفتح )

تشرفنا بسماعك الطيب وانصاتك الجميل لبرنامجنا وبرنامجكم (وتبقى زينب ع )

واعجبني كثيرا مقترحك والتفاتتك في البرنامج

ورغم اني قد حددت محورا للحلقه القادمة من برنامجي

لكن نزولا عند طلبك وتحقيقا لرغبتك التي تحمل النفع والفائده لنا ولكم

ساخذ محورك الذي طرحتيه وهو( المراة والاسلام )

وقد اخذت مشاركات اخوات من بلاد عدة من( امريكا ،و كندا ومن السويد ومن برطانيا )

وكذلك اخذنا اراء اخوات من البلاد الاسلاميه المجاورة (من البحرين ، ومن السعوديه ،ومن لبنان )

لتوسيع نظرة تفاعل المراة ودورها في نشر الاسلام في كل مكان

وساقرا كل تلك الاراء مع ضيفه لنا في الحلقه وكذلك مع رؤيه المستمعات واتصالاتهن

وساجيب عن كل الامور التي طرحتيها من هموم المراة في بلاد الغرب وكيفية وضع الحلول لها ....

ونسال الله التوفيق والقبول

وشكرا لاطرائك الطيب وباقه ورودك العطرة اتقبلها منك مع التقدير .....

ولكل من يريد ان يشاركنا بهذا الموضوع فله كل الحق والفضل في ذلك

فبارائكم تكتمل الروى وتتلاقح الافكار

فننتظر جميل ردودكم ....






http://up.arabseyes.com/uploads2013/17_03_14139509242999928.jpg

ابوعلاء العكيلي
18-03-2014, 07:56 AM
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعدائهم
موفقين..... اتمنى لكم النجاح والتميز الدائم في جميع ماتطرحونه.........سدد الله خطاكم ...

~ أين صاحب يوم الفتح ~
18-03-2014, 11:33 AM
مشكووووووووورة وموووووووووووووووفقة إن شاء الله


وننتظر ما تجود به إذاعتكم من إبداع وخير ونفع للجميع


بالتوفيق لكن جميعا ودعاءنا يرافقكن دائما

الشاب المؤمن
18-03-2014, 05:18 PM
قضية المرأة، كسواها من القضايا الأخرى، باتت ألعوبة في يد النفعيين الذين يتاجرون بكافة القيم الإنسانية في العالم، وفي وسائل الإعلام العالمية على مرّ السنين، والذين لا يعرفون قيمة للمرأة وكرامتها الإنسانية وللأسف إن البعض يلعبون دوراً بارزاً على شتى الأصعدة في إطار الحضارة الغربية الحديثة- فجعلوا من قضية المرأة وسيلة لاستدرار الربح المادي، وراحوا ينشئون حولها الأبحاث، ويبتدعون لها التقاليد، وينشرون عنها الدعايات، فزجّوا بعقل الرجل والمرأة معاً في كافة أنحاء العالم إلى متاهة مظلمة، ودفعوا بهما سوية إلى مفترق طرق من الضياع والضلال.


وفي مثل هذه الظروف يجدر بالمرأة المسلمة أن تستعيد هويتها عن طريق التأمل في المفاهيم الإسلامية والمثل الدينية واسكناه الخطوط والتدابير التي اتخذها النظام الإسلامي من أجل تطور ورخاء المرأة والرجل، وأن تتسلح بالأدلة الموضوعية في مواجهة سفسطة وهراء العناصر الصهيونية، وأصحاب الثراء الفاحش واللاهثين خلف بريق الذهب.لقد وقف الإسلام في وجه الجاهلية التي جارت على المرأة وغمطتها حقها، سواء أكان ذلك على الصعيد المعنوي والفكري أو على مستوى القيم الإنسانية أو في مجال المشاركة السياسية، وفوق كل ذلك في مجال الأسرة، حيث إن هذا المجتمع الصغير، المكون من الرجل والمرأة، سيجعل من المرأة خاصة عرضة للجور إذا لم تقم عماده في ظل مجتمع تسوده القيم والمثل. ولهذا فقد وضع الإسلام قيماً لكل هذه المجالات الثلاثة.

الدور المعنوي للمرأة:

فعلى الصعيد المعنوي أعطى الإسلام للمرأة دوراً مؤثراً في سَوق الحركة المعنوية للإنسان صوب التطور والمدنية. وعندما يريد القرآن أن يضرب مثلاً للمؤمنين فإنه يقول «وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا امرَأَة فِرْعَوْن»(التحريم: 11) فيضرب مثلاً بامرأة. وكذلك عندما يدور الحديث حول الإيمان والإسلام والصبر والصدق والجهاد في سبيل القيم الإنسانية والإسلامية والمعنوية فإنه يقول «إنّ المُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَات وِالْمُؤمِنِينَ وَالمُؤْمِنَات وَالقَانِتِينَ وَالقانِتَات وَالصَادِقِينَ وَالصَادِقَات وَالصَابِرِينَ وَالصَابِرات وَالخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَات»(الأحزاب: 35). فقد ورد في هذه الآية عشرة أسماء للقيم المعنوية: الإسلام، والإيمان، والقنوت، والصدق، والصبر، والخشوع، وسواها. فالمرأة والرجل يسيران جنباً إلى جنب في هذا الإتجاه، ويتقدمان معاً على طريق واحد كما ذكر القرآن الكريم. إن ذلك الصنم الذي أقامته الجاهلية للرجل دائماً فأقبل على تقديسه الرجل والمرأة كلاهما، حطّمه الإسلام في هذه الآيات.

الدور السياسي والاجتماعي للمرأة:

كما أن الإسلام يعتبر بيعة المرأة أمراً ضرورياً وقضية حيوية على صعيد القضايا السياسية والإجتماعية. وبإلقاء نظرة على العالم الغربي وتلك البلدان الأوروبية التي تدّعي جميعها الدفاع عن حقوق المرأة –وهي أكاذيب في مجملها- فإننا نجد أن المرأة، وحتى العقود الأولى من هذا القرن، لم يكن لها حق في إبداء الرأي، ولا في الإنتخاب، بل وحتى لم يكن لها حق في الملكية؛ أي أنها لم تكن أيضاً مالكة لأموالها الموروثة، وإنّما كان المالك هو زوجها! ولكن الإسلام يقرّ بيعة المرأة ومالكيتها ومشاركتها في الساحات الأساسية السياسية والإجتماعية، فيقول القرآن الكريم «إذا جَاءَكَ المُؤْمِنَات يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللهِ شَيْئاً»(الممتحنة: 12)؛ فالنساء كنّ يأتين أيضاً لمبايعة النبي(ص) ولم يقل رسول الإسلام بأن الرجال ينوبون عن النساء؛ فيخترن من اختاروا ويقبلن بمن قبلوا، بل قال بأن النساء يبايعن أيضاً ولهن أن يشاركن في القبول بهذه الحكومة وهذا النظام الإجتماعي والسياسي. فالغربيون متأخرون عن الإسلام ألفاً وثلاثمائة سنة في هذا المجال، ولكنهم يتشدقون بهذه المزاعم!. وكذلك هو الأمر في مجال الملكية وسواه من المجالات الأخرى ذات الصلة بالقضايا الإجتماعية والسياسية.

مكانة المرأة داخل الأسرة:

وأما في داخل الأسرة، فقد أوجب الإسلام على الرجل المحافظة على المرأة كما وردة، ولذلك يقول (المرأة ريحانة). وهذا لا يتعلق بالمجالات السياسية والإجتماعية والدراسية وشتى ألوان الكفاح الإجتماعي والسياسي، بل يتعلق بالكيان العائلي. إن المرأة ريحانة، وليست بقهرمانة، وبهذا يقضي النبي(ص) على تلك النظرة الخاطئة التي كانت لا ترى في المرأة سوى خادمة داخل المنزل؛ فهي على غرار الزهرة ويجب الحفاظ عليها. وبمثل هذا التصور ينبغي النظر إلى هذا المخلوق ذي اللطافة والرقة الروحية والجسمية، وهذا هو رأي الإسلام. وعلى هذا فقد حافظ الإسلام على المميزات النسوية للمرأة والتي يقوم على أساسها كل ما لديها من مشاعر وإرادات، فلم يخضعها ولم يطلب منها أن تفكر كالرجل، أو تعمل كالرجل أو تكدح وتطمح كالرجل –أي أن حفظ لها خصوصيتها الأنثوية والتي هي خصوصية طبيعية وفطرية، كما أنه محور كافة المشاعر والمساعي النسوية- في حين فتح أمامها شتى أبواب العلم والمعنوية والتقوى والسياسة، وحثها على اكتساب العلم وأيضاً على المشاركة في الميادين الإجتماعية والسياسية المختلفة.

خيانة الثقافة الغربية للمرأة:

إنّ الغربيين يتحملون المسؤولية الجسيمة أمام المرأة، فلقد خانوا المرأة. وإن الحضارة الغربية لم تمنح المرأة شيئاً يذكر. وما حققته المرأة من تقدم علمي وسياسي وفكري فإنما بفضل جهودها وسعيها، وهذا يحدث في كل مكان، وقد حدث في إيران الإسلام وفي بلدان أخرى. لقد كان ذلك بفضل المرأة، وإن ما أدى بالغربيين إلى حافة الهاوية وساق الحضارة الغربية إلى شفا الإنهيار هو ما فشا في المحيط النسوي من انحراف وتحلل وابتذال. لقد جرّوا المرأة إلى الإبتذال وأفسدوها حتى داخل الأسرة. وها هي الصحف الأمريكية والأوروبية تطلع علينا، دائماً، بارتفاع نسبة تعذيب المرأة ومعاملتها بوحشية. إنّ الثقافة الغربية -فيما يتعلق بالمرأة وجرّ المرأة إلى الإنحلال والابتذال في تلك البلدان- أدت إلى ضعف الأسرة وزلزلت الكيان العائلي، ولم يعد يعطي الزوج أو الزوجة كبير أهمية للخيانة الزوجية، أفليس هذا إثماً؟ أليست هذه خيانة للمرأة؟، ومع مثل هذه الثقافة المنحرفة نجدهم يتبجّحون على كل العالم، مع أنهم مدينون! إن الثقافة الغربية النسوية ينبغي لها أن تقف موقف الدفاع، وعليها أن تدافع عن نفسها، ولا بد لها من إعطاء الإيضاحات، ولكن غلبة وسيطرة الرأسمالية والإعلام الغربي المستكبر والتجبر تقلب الأمور رأساً على عقب، فيتحول هؤلاء إلى أصحاب حقوق ومدافعين عن حقوق المرأة كما يقولون ويزعمون! والحال أن الأمر ليس كذلك. وبالتأكيد فإن بين الغربيين مفكرين وفلاسفة وأشخاصاً صادقين وصالحين يفكرون ويتحدثون بصدق، وإنّ ما أقوله هو أن الإتجاه الثقافي والحضاري العام في الغرب ليس في صالح المرأة بل ضدها.


وظيفة المرأة المسلمة اليوم:

إنّ على المرأة المسلمة أن تسعى لإحياء القيمة السامية للمرأة المسلمة لتشد إليها أنظار العالم، وهذه هي مسؤولية المرأة المسلمة اليوم، ولاسيما الفتيات الشابات في المدارس والجامعات.إنّ الهوية الإسلامية هي أن تحافظ المرأة على هويتها وخصوصيتها كامرأة والتي تعد أمراً طبيعياً وفطرياً، حيث إن خصوصيات كل جنس تمثل قيمة له؛ أي أن عليها أن تحافظ على مشاعرها الرقيقة، وعواطفها الملتهبة، وعطفها ومحبتها، ورقتها، وصفائها وتألقها الأنثوي. وفي نفس الوقت، فإنّ عليها أن تتقدم وثّابة في مجالات القيم المعنوية، كالعلم والعبادة والتقرب إلى الله، وكالمعرفة الإلهية والسلوك في وديان العرفان. كما أن عليها أن ترقى في المجالات الإجتماعية والسياسية وفي ميادين الصمود والصبر والمقاومة والمشاركة السياسية والإرادة السياسية، ومعرفة مستقبلها، واستشراف الأهداف الوطنية والكبرى والأهداف الإسلامية التي تصبو إليها البلدان والشعوب الإسلامية، ومعرفة العدو ومؤامراته وأساليبه، والإنطلاق إلى الأمام يوماً بعد آخر. ويجدر بها التقدم أيضاً على نطاق تحقيق العدل والإنصاف وتوفير الأجواء الهادئة والأمن والسكون في الحياة العائلية. كما أنه إذا كانت ثمة حاجة إلى سن القوانين الضرورية، وإحداث تصحيح وإصلاح، على صعيد القضايا المؤدية إلى هذا الهدف، فإنّ على المرأة المثقفة والواعية والمتعلمة أن تتقدم في كافة هذه المجالات، وعليها أن تكون قدوة وأسوة، حتى يقولوا بأن المرأة المسلمة هي التي تراعي دينها وحجابها ونعومتها ورقتها ولطافتها، كما تدافع في نفس الوقت عن حقوقها، وتتقدم في ميادين المعنويات والعلم والبحث والتقرب إلى الله، وتكشف عن شخصيتها البارزة، وهي –مع كل هذا- حاضرة في الساحة السياسية، ومن هنا تكون أسوة للنساء.

مقدمة البرنامج
18-03-2014, 11:23 PM
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعدائهم
موفقين..... اتمنى لكم النجاح والتميز الدائم في جميع ماتطرحونه.........سدد الله خطاكم ...




اللهم صل على محمد وال محمد

بارك الله بك اخي المحترم (ابو علاء العكيلي )

وشكرا لجميل دعواتك الطيبه

وكان بودي ان تفتحوا لنا ابوابا عن( الاسلام في بلد الغربه )

وكيف يعيش الناس هناك هموم الاسلام والمسلمين......

نشكر مروركم اخي ...





http://up.arabseyes.com/uploads2013/18_03_14139517415258418.jpg

مقدمة البرنامج
18-03-2014, 11:39 PM
مشكووووووووورة وموووووووووووووووفقة إن شاء الله


وننتظر ما تجود به إذاعتكم من إبداع وخير ونفع للجميع


بالتوفيق لكن جميعا ودعاءنا يرافقكن دائما


اللهم صل على محمد وال محمد

الشكر لله اولا ولسيدي ومولاي حامل اللواء ثانيا لانه جعلنا منتدى واذاعة تحت لوائه المبارك

وكذلك شكري الجزيل لك اختي فانت من فتحت لنا باب المحور الجديد

وكذلك بودي ان ابشرك اني نسقت مع ضيفه اخت راقيه مغتربه من (استراليا )

لتكون معي في البرنامج وتفي بتغطيه المحور والموضوع

وفقك الله لكل خير وارجوا تواصلك معنا عبر الاتصال او الرسائل

وبودي ان ابارك لك كونك العضو المميز في المنتدى لهذا الاسبوع

فانت تستحقين كل خير ....

تقبلي ورودي ..













http://up.arabseyes.com/uploads2013/18_03_14139517508746418.jpeg




http://up.arabseyes.com/uploads2013/18_03_14139517504634048.png

مقدمة البرنامج
21-03-2014, 08:51 AM
قضية المرأة، كسواها من القضايا الأخرى، باتت ألعوبة في يد النفعيين الذين يتاجرون بكافة القيم الإنسانية في العالم، وفي وسائل الإعلام العالمية على مرّ السنين، والذين لا يعرفون قيمة للمرأة وكرامتها الإنسانية وللأسف إن البعض يلعبون دوراً بارزاً على شتى الأصعدة في إطار الحضارة الغربية الحديثة- فجعلوا من قضية المرأة وسيلة لاستدرار الربح المادي، وراحوا ينشئون حولها الأبحاث، ويبتدعون لها التقاليد، وينشرون عنها الدعايات، فزجّوا بعقل الرجل والمرأة معاً في كافة أنحاء العالم إلى متاهة مظلمة، ودفعوا بهما سوية إلى مفترق طرق من الضياع والضلال.


وفي مثل هذه الظروف يجدر بالمرأة المسلمة أن تستعيد هويتها عن طريق التأمل في المفاهيم الإسلامية والمثل الدينية واسكناه الخطوط والتدابير التي اتخذها النظام الإسلامي من أجل تطور ورخاء المرأة والرجل، وأن تتسلح بالأدلة الموضوعية في مواجهة سفسطة وهراء العناصر الصهيونية، وأصحاب الثراء الفاحش واللاهثين خلف بريق الذهب.لقد وقف الإسلام في وجه الجاهلية التي جارت على المرأة وغمطتها حقها، سواء أكان ذلك على الصعيد المعنوي والفكري أو على مستوى القيم الإنسانية أو في مجال المشاركة السياسية، وفوق كل ذلك في مجال الأسرة، حيث إن هذا المجتمع الصغير، المكون من الرجل والمرأة، سيجعل من المرأة خاصة عرضة للجور إذا لم تقم عماده في ظل مجتمع تسوده القيم والمثل. ولهذا فقد وضع الإسلام قيماً لكل هذه المجالات الثلاثة.

الدور المعنوي للمرأة:

فعلى الصعيد المعنوي أعطى الإسلام للمرأة دوراً مؤثراً في سَوق الحركة المعنوية للإنسان صوب التطور والمدنية. وعندما يريد القرآن أن يضرب مثلاً للمؤمنين فإنه يقول «وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا امرَأَة فِرْعَوْن»(التحريم: 11) فيضرب مثلاً بامرأة. وكذلك عندما يدور الحديث حول الإيمان والإسلام والصبر والصدق والجهاد في سبيل القيم الإنسانية والإسلامية والمعنوية فإنه يقول «إنّ المُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَات وِالْمُؤمِنِينَ وَالمُؤْمِنَات وَالقَانِتِينَ وَالقانِتَات وَالصَادِقِينَ وَالصَادِقَات وَالصَابِرِينَ وَالصَابِرات وَالخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَات»(الأحزاب: 35). فقد ورد في هذه الآية عشرة أسماء للقيم المعنوية: الإسلام، والإيمان، والقنوت، والصدق، والصبر، والخشوع، وسواها. فالمرأة والرجل يسيران جنباً إلى جنب في هذا الإتجاه، ويتقدمان معاً على طريق واحد كما ذكر القرآن الكريم. إن ذلك الصنم الذي أقامته الجاهلية للرجل دائماً فأقبل على تقديسه الرجل والمرأة كلاهما، حطّمه الإسلام في هذه الآيات.

الدور السياسي والاجتماعي للمرأة:

كما أن الإسلام يعتبر بيعة المرأة أمراً ضرورياً وقضية حيوية على صعيد القضايا السياسية والإجتماعية. وبإلقاء نظرة على العالم الغربي وتلك البلدان الأوروبية التي تدّعي جميعها الدفاع عن حقوق المرأة –وهي أكاذيب في مجملها- فإننا نجد أن المرأة، وحتى العقود الأولى من هذا القرن، لم يكن لها حق في إبداء الرأي، ولا في الإنتخاب، بل وحتى لم يكن لها حق في الملكية؛ أي أنها لم تكن أيضاً مالكة لأموالها الموروثة، وإنّما كان المالك هو زوجها! ولكن الإسلام يقرّ بيعة المرأة ومالكيتها ومشاركتها في الساحات الأساسية السياسية والإجتماعية، فيقول القرآن الكريم «إذا جَاءَكَ المُؤْمِنَات يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللهِ شَيْئاً»(الممتحنة: 12)؛ فالنساء كنّ يأتين أيضاً لمبايعة النبي(ص) ولم يقل رسول الإسلام بأن الرجال ينوبون عن النساء؛ فيخترن من اختاروا ويقبلن بمن قبلوا، بل قال بأن النساء يبايعن أيضاً ولهن أن يشاركن في القبول بهذه الحكومة وهذا النظام الإجتماعي والسياسي. فالغربيون متأخرون عن الإسلام ألفاً وثلاثمائة سنة في هذا المجال، ولكنهم يتشدقون بهذه المزاعم!. وكذلك هو الأمر في مجال الملكية وسواه من المجالات الأخرى ذات الصلة بالقضايا الإجتماعية والسياسية.

مكانة المرأة داخل الأسرة:

وأما في داخل الأسرة، فقد أوجب الإسلام على الرجل المحافظة على المرأة كما وردة، ولذلك يقول (المرأة ريحانة). وهذا لا يتعلق بالمجالات السياسية والإجتماعية والدراسية وشتى ألوان الكفاح الإجتماعي والسياسي، بل يتعلق بالكيان العائلي. إن المرأة ريحانة، وليست بقهرمانة، وبهذا يقضي النبي(ص) على تلك النظرة الخاطئة التي كانت لا ترى في المرأة سوى خادمة داخل المنزل؛ فهي على غرار الزهرة ويجب الحفاظ عليها. وبمثل هذا التصور ينبغي النظر إلى هذا المخلوق ذي اللطافة والرقة الروحية والجسمية، وهذا هو رأي الإسلام. وعلى هذا فقد حافظ الإسلام على المميزات النسوية للمرأة والتي يقوم على أساسها كل ما لديها من مشاعر وإرادات، فلم يخضعها ولم يطلب منها أن تفكر كالرجل، أو تعمل كالرجل أو تكدح وتطمح كالرجل –أي أن حفظ لها خصوصيتها الأنثوية والتي هي خصوصية طبيعية وفطرية، كما أنه محور كافة المشاعر والمساعي النسوية- في حين فتح أمامها شتى أبواب العلم والمعنوية والتقوى والسياسة، وحثها على اكتساب العلم وأيضاً على المشاركة في الميادين الإجتماعية والسياسية المختلفة.

خيانة الثقافة الغربية للمرأة:

إنّ الغربيين يتحملون المسؤولية الجسيمة أمام المرأة، فلقد خانوا المرأة. وإن الحضارة الغربية لم تمنح المرأة شيئاً يذكر. وما حققته المرأة من تقدم علمي وسياسي وفكري فإنما بفضل جهودها وسعيها، وهذا يحدث في كل مكان، وقد حدث في إيران الإسلام وفي بلدان أخرى. لقد كان ذلك بفضل المرأة، وإن ما أدى بالغربيين إلى حافة الهاوية وساق الحضارة الغربية إلى شفا الإنهيار هو ما فشا في المحيط النسوي من انحراف وتحلل وابتذال. لقد جرّوا المرأة إلى الإبتذال وأفسدوها حتى داخل الأسرة. وها هي الصحف الأمريكية والأوروبية تطلع علينا، دائماً، بارتفاع نسبة تعذيب المرأة ومعاملتها بوحشية. إنّ الثقافة الغربية -فيما يتعلق بالمرأة وجرّ المرأة إلى الإنحلال والابتذال في تلك البلدان- أدت إلى ضعف الأسرة وزلزلت الكيان العائلي، ولم يعد يعطي الزوج أو الزوجة كبير أهمية للخيانة الزوجية، أفليس هذا إثماً؟ أليست هذه خيانة للمرأة؟، ومع مثل هذه الثقافة المنحرفة نجدهم يتبجّحون على كل العالم، مع أنهم مدينون! إن الثقافة الغربية النسوية ينبغي لها أن تقف موقف الدفاع، وعليها أن تدافع عن نفسها، ولا بد لها من إعطاء الإيضاحات، ولكن غلبة وسيطرة الرأسمالية والإعلام الغربي المستكبر والتجبر تقلب الأمور رأساً على عقب، فيتحول هؤلاء إلى أصحاب حقوق ومدافعين عن حقوق المرأة كما يقولون ويزعمون! والحال أن الأمر ليس كذلك. وبالتأكيد فإن بين الغربيين مفكرين وفلاسفة وأشخاصاً صادقين وصالحين يفكرون ويتحدثون بصدق، وإنّ ما أقوله هو أن الإتجاه الثقافي والحضاري العام في الغرب ليس في صالح المرأة بل ضدها.


وظيفة المرأة المسلمة اليوم:

إنّ على المرأة المسلمة أن تسعى لإحياء القيمة السامية للمرأة المسلمة لتشد إليها أنظار العالم، وهذه هي مسؤولية المرأة المسلمة اليوم، ولاسيما الفتيات الشابات في المدارس والجامعات.إنّ الهوية الإسلامية هي أن تحافظ المرأة على هويتها وخصوصيتها كامرأة والتي تعد أمراً طبيعياً وفطرياً، حيث إن خصوصيات كل جنس تمثل قيمة له؛ أي أن عليها أن تحافظ على مشاعرها الرقيقة، وعواطفها الملتهبة، وعطفها ومحبتها، ورقتها، وصفائها وتألقها الأنثوي. وفي نفس الوقت، فإنّ عليها أن تتقدم وثّابة في مجالات القيم المعنوية، كالعلم والعبادة والتقرب إلى الله، وكالمعرفة الإلهية والسلوك في وديان العرفان. كما أن عليها أن ترقى في المجالات الإجتماعية والسياسية وفي ميادين الصمود والصبر والمقاومة والمشاركة السياسية والإرادة السياسية، ومعرفة مستقبلها، واستشراف الأهداف الوطنية والكبرى والأهداف الإسلامية التي تصبو إليها البلدان والشعوب الإسلامية، ومعرفة العدو ومؤامراته وأساليبه، والإنطلاق إلى الأمام يوماً بعد آخر. ويجدر بها التقدم أيضاً على نطاق تحقيق العدل والإنصاف وتوفير الأجواء الهادئة والأمن والسكون في الحياة العائلية. كما أنه إذا كانت ثمة حاجة إلى سن القوانين الضرورية، وإحداث تصحيح وإصلاح، على صعيد القضايا المؤدية إلى هذا الهدف، فإنّ على المرأة المثقفة والواعية والمتعلمة أن تتقدم في كافة هذه المجالات، وعليها أن تكون قدوة وأسوة، حتى يقولوا بأن المرأة المسلمة هي التي تراعي دينها وحجابها ونعومتها ورقتها ولطافتها، كما تدافع في نفس الوقت عن حقوقها، وتتقدم في ميادين المعنويات والعلم والبحث والتقرب إلى الله، وتكشف عن شخصيتها البارزة، وهي –مع كل هذا- حاضرة في الساحة السياسية، ومن هنا تكون أسوة للنساء.


اللهم صل على محمد وال محمد

بارك الله بردكم الواعي اخي الفاضل (الشاب المؤمن )

تغمرنا دائما بفيض وعيك وشمول مشاركتك على كل محاورنا ونشرنا وماذلك الا لسمو

اخلاقكم ووعيكم ....

طرحنا من حديثكم الطب شئا بما يناسب وقت البرنامج ومادته ....

وكانت لنا اخت ضيفه من استراليا مغتربه وعادت الى العراق فتحنا معها افاق الحديث

وبينت ان هناك اصعب شي هو الحفاظ على دين النشئ الجديد رغم انهم كنساء

ورجال مسلمين لايعانون من اضطهاد او عنف او تهميش

فالحقوق لهم مكفوله والحرات متاحه وموجوده

وسنختار محورا اخر نطرحه هنا ايضا فانتظرونا مع برنامج ((وتبقى زينب ))






http://up.arabseyes.com/uploads2013/21_03_14139538098379227.jpg

مقدمة البرنامج
21-03-2014, 10:40 AM
اللهم صل على محمد وال محمد

ااخوتي الاكارم و اخواتي العزيزات

كانت حلقه برنامج (وتبقى زينب )

حلقه احتوت على الكثير من الامور ومحورها بعنوان ((افاق من واقع المراة المسلمة في بلاد الغرب ))

وقد سلطنا فيها الضوء على كثير من الامور والحقائق ومنها :

تواصل المسلمين فيما بينهم هناك ..

كيفيه نشر الاسلام والتبشير به

ماهي الصعوبات التي تواجهه الانسان المسلم وخاصه المراة المسلمه

وكذلك تعرضنا لاهم المشاكل التي عاني منها المغتربون وهي مشكله تربيه

الاطفال على النهج الصحح لال البيت ع وخاصه مع الاختلاط والاباحيه والفجور والانحلال هناك

كان لنا اتصالات من مستمعات ايضا فتحن لنا افاقا من الحوار البناء

وكان لدينا رسائل قراءناها معنا من اخت من امريكا ،ومن اخت من كندا ،ومن شيخ من الولايات المتحدة الامريكيه

وكذلك من اخت من السويد وشاركت احدى مستمعاتنا بنقل تجربة خالها الذي يسكن

في برطانيا
وخرجنا بحصيله الدعاء لهم بالحفظ والحفاظ على الدين اولا

والتواصل مع المسلمين ومع نشر الاسلام اكثر واكثر ثانيا

واستعمال الحريه المكفوله هناك في نشر الاسلام واعلاء اسمه

وشكرا لكل من رد على موضوعنا هنا او من اتصلت بنا

او شارك معنا بارسال والشكر لله اولا واخيرا ولسيدي ومولاي ابي الفضل العباس ع

لانه فتح لنا ابواب الخير (منتدا واذاعة )

وان كان لديكم اي سؤال فصدرنا رحب للاجابه .....





http://up.arabseyes.com/uploads2013/21_03_14139538750511669.jpg

كربلاء الحسين
22-03-2014, 12:00 PM
السلام عليكم جزاكم الف خير على الموضوع المتميز في الاداء والطرح والفواصل بوركت جهودكم مسجل في ميزان حسناتكم من ابر معالم دور المراة في عملها الرسالي ان تكون داعية بين بني جنسها الانوثي وال تتحمل الدور الذي تؤدية من خلال ثقتها بنفسها وتفجير طاقتها والكمل على تنميته نفسها بالارتقاء الى اعلى درجات العلم والمعرفة

الشاب المؤمن
22-03-2014, 09:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد....
قد أستمعت لبرنامجكم الجميل المسمى (وتبقى زينب ع) وكانت الحلقة جدا رااائعه وجميله....
وأحب أن أوصي الاخوة الذين يسمعون أن يتابعوكِ من خلال النايل سات....
نعم كانت حلقة جميله جدا وخصوصا الإبداع الذي كان من الاخت مقدمة البرنامج كان رائعا وفقها الله لكل خير...
وبنفس الوقت قد حصلتم على مستمعه دائمه أن شاء الله....
وفقكم الله لكل خير

~ أين صاحب يوم الفتح ~
22-03-2014, 09:50 PM
جدا جدا آسفة هالأسبوووع جدا مشغوووووولة ولم أستطع الإستماع للبرنامج

سأستمع له في الإعادة إن شاء الله وبوركتم جميعا

وفقكم الله لكل خير

مقدمة البرنامج
24-03-2014, 08:29 AM
جدا جدا آسفة هالأسبوووع جدا مشغوووووولة ولم أستطع الإستماع للبرنامج

سأستمع له في الإعادة إن شاء الله وبوركتم جميعا

وفقكم الله لكل خير


اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا وسهلا بك اختي (اين صاحب يوم الفتح )

وانت المتالقه وصاحبة المحور ببرنامج (وتبقى زينب )

ذكرتك بالبرنامج وشكرتك كذلك وكانت حلقه راقيه وطيبه لانها فتحت لنا افقا اوسع

مع المراة المسلمه في الغرب واتمنى عليك ان تسمعيها اليوم بالاعادة لان الفكرة منك

ولتجدي ثمار افكارك وكذلك لانك طرحتي تساؤلات اردت ان تعرفي جوابها

ونحن قد اجبنا على اغلبها في الحلقه

الاعادة لبرنامج وتبقى زينب ع : يوم الاثنين الساعه الثانيه والنصف ظهرا

نشكر مرورك العطر وننتظر المزيد من افكارك المبدعه....







http://up.arabseyes.com/uploads2013/24_03_14139563888708748.jpg

مقدمة البرنامج
24-03-2014, 08:37 AM
السلام عليكم جزاكم الف خير على الموضوع المتميز في الاداء والطرح والفواصل بوركت جهودكم مسجل في ميزان حسناتكم من ابر معالم دور المراة في عملها الرسالي ان تكون داعية بين بني جنسها الانوثي وال تتحمل الدور الذي تؤدية من خلال ثقتها بنفسها وتفجير طاقتها والكمل على تنميته نفسها بالارتقاء الى اعلى درجات العلم والمعرفة



اللهم صل على محمد وال محمد

شكرا لمستمعتنا المتالقه وعضوتنا الفاعلة (كربلاء الحسين )

بوركتي وسجل الله تواصلك معنا في ميزان حسناتك وابدله لك يوم الحشر والنشر

بتواصل من (الكفيل عليه السلام ونور العين )يوم لاينفع المال ولا البنون

نشكرك على طيب الانصات والمشاركه معنا .....







http://up.arabseyes.com/uploads2013/24_03_14139563940795848.jpg

مقدمة البرنامج
24-03-2014, 08:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد....
قد أستمعت لبرنامجكم الجميل المسمى (وتبقى زينب ع) وكانت الحلقة جدا رااائعه وجميله....
وأحب أن أوصي الاخوة الذين يسمعون أن يتابعوكِ من خلال النايل سات....
نعم كانت حلقة جميله جدا وخصوصا الإبداع الذي كان من الاخت مقدمة البرنامج كان رائعا وفقها الله لكل خير...
وبنفس الوقت قد حصلتم على مستمعه دائمه أن شاء الله....
وفقكم الله لكل خير



اللهم صل على محمد وال محمد

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شرفنا استماعكم اخي الواعي (الشاب المؤمن )

والابداع ليس ابداعنا ابدااااا

انما هو ابداع الكفيل عليه السلام ونور العين يلقيه على لساني

وابداع كل من شارك بالبرنامج ليخرجه بحله بهيه وراقيه

((وصاحبة الفكرة ،الضيفه معي ،الاتصالات ،الرسائل ،المخرجه المبدعه ))

واشكر ملاحظتكم القيمه فالاستماع على النايل سات اوضح واصفى للاذاعة

فوفقكم الله لكل خير ونرحب باي مستمعه تستمع وتنصت او تنظم بافكارها واتصالاتها معنا ....






http://up.arabseyes.com/uploads2013/24_03_14139564000297318.jpg

~ أين صاحب يوم الفتح ~
24-03-2014, 07:56 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا وسهلا بك اختي (اين صاحب يوم الفتح )

وانت المتالقه وصاحبة المحور ببرنامج (وتبقى زينب )

ذكرتك بالبرنامج وشكرتك كذلك وكانت حلقه راقيه وطيبه لانها فتحت لنا افقا اوسع

مع المراة المسلمه في الغرب واتمنى عليك ان تسمعيها اليوم بالاعادة لان الفكرة منك

ولتجدي ثمار افكارك وكذلك لانك طرحتي تساؤلات اردت ان تعرفي جوابها

ونحن قد اجبنا على اغلبها في الحلقه

الاعادة لبرنامج وتبقى زينب ع : يوم الاثنين الساعه الثانيه والنصف ظهرا

نشكر مرورك العطر وننتظر المزيد من افكارك المبدعه....







http://up.arabseyes.com/uploads2013/24_03_14139563888708748.jpg



ا مشكوووووورة والله خجلتيني لما شكرتيني

الشكر لله أن عرفني على أناس مثلكم أخوات وأخوة جدا راااااقييين

أنا من البارحة سألت وبحثت عن موعد الإعادة ووجدته في إحدى مشاركاتكم

وإستمعت له اليوم حلقة جدا رااائعة وسمعت كل الآراااء والتجارب اللي مروا بها الأخوات

يعني البعض كان يقول أنها مسألة طبيعية وهم أيظا لديهم حسينيات ومساجد ويمتلكون الحرية في التعبير ولم يعانوا من مضايقات

ولعلي أعرف هذا من متابعتي لبرنامج (مدارس النور ) عبر قناتي الأولى والمفضلة (كربلاء )

يتحدثون كل حلقة عن مدرسة من المدارس في المهجر التي تعطي دروس في فكر أهل البيت(ع ) وتعلم اللغة العربية والبعض يستخدم مناهجنا في مدارس الداخل

وهناك من إشتكت بعض الأمور والصعوبات اللهم أعنهم على غربتهم


كنت مبدعة في تقديمك وجدآآآآآآآآآآآآآآ أعجبني الله يوفقك

صرت أعرف حتى المتصلات في برنامجيك (منتدى الكفيل ـوتبقى زينب )


إن شاء الله تتألقي أكثر في الدورة الإذاعية الجديدة

وخالص دعائي للأخوات الموجودات معك في (إذاعة الكفيل ) جميعهن بلا إستثناء


دمتن بخــــــــــــــــــــــــــــــــــير

مقدمة البرنامج
24-03-2014, 10:03 PM
ا مشكوووووورة والله خجلتيني لما شكرتيني

الشكر لله أن عرفني على أناس مثلكم أخوات وأخوة جدا راااااقييين

أنا من البارحة سألت وبحثت عن موعد الإعادة ووجدته في إحدى مشاركاتكم

وإستمعت له اليوم حلقة جدا رااائعة وسمعت كل الآراااء والتجارب اللي مروا بها الأخوات

يعني البعض كان يقول أنها مسألة طبيعية وهم أيظا لديهم حسينيات ومساجد ويمتلكون الحرية في التعبير ولم يعانوا من مضايقات

ولعلي أعرف هذا من متابعتي لبرنامج (مدارس النور ) عبر قناتي الأولى والمفضلة (كربلاء )

يتحدثون كل حلقة عن مدرسة من المدارس في المهجر التي تعطي دروس في فكر أهل البيت(ع ) وتعلم اللغة العربية والبعض يستخدم مناهجنا في مدارس الداخل

وهناك من إشتكت بعض الأمور والصعوبات اللهم أعنهم على غربتهم


كنت مبدعة في تقديمك وجدآآآآآآآآآآآآآآ أعجبني الله يوفقك

صرت أعرف حتى المتصلات في برنامجيك (منتدى الكفيل ـوتبقى زينب )


إن شاء الله تتألقي أكثر في الدورة الإذاعية الجديدة

وخالص دعائي للأخوات الموجودات معك في (إذاعة الكفيل ) جميعهن بلا إستثناء


دمتن بخــــــــــــــــــــــــــــــــــير





اللهم صل على محمد وال محمد

الشكر لله ولابي الفضل عليه السلام نور العين ولك لانك صاحبة الفكرة والمحور

ولا خجل في الشكر لك ((فمن لميشكر المخلوق لم يشكر الخالق ))

والابداع ليس ابداعي وطالما اقول ذلك بل هو ابداع الكفيل ع يلقيه على لساني

وان كنت اقل من ذلك بكثير ....

وشكرالطيب انصاتك اختي الفاضله وجميل ان نتابع هكذا امور مهمه في اكثر من مجال

وقناة واذاعه للتكامل افكارنا مع افكار غيرنا

ندعو لك بالتوفيق والتالق دائما .....





http://up.arabseyes.com/uploads2013/24_03_14139568774239268.jpg

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
09-04-2014, 01:39 PM
وفقك الباري واسالك الدعاء