المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (29/جمادى الثانية 252هـ) وفاة السيد محمد ابن الإمام الهادي (عليهما السلام)



محمد أمين نجف
20-06-2009, 07:28 AM
وفاة السيد محمد ابن الإمام الهادي(عليهما السلام)(1)

اسمه وكنيته ونسبه(رضي الله عنه)
السيّد أبو جعفر، محمّد ابن الإمام الهادي(عليه السلام)، المعروف بالسيّد محمّد البعّاج، وبالسيّد محمّد سبع الدجيل.
ولقّب بسبع الدجيل؛ لأنّ العرب الذين يسكنون في الدجيل كانوا يلتجئون إليه في الليل؛ لأنّ قطّاع الطرق لا يجسرون عليه.
ويذكر أنّ نسب السادات آل البعّاج في العراق ومنطقة خوزستان، يصل إلى السيّد علي والسيّد أحمد أولاد السيّد محمّد البعّاج.

مكانته(رضي الله عنه)
كان السيّد محمّد جليل القدر، عظيم المنزلة، عالماً عابداً، وكانت جلالته وعظم شأنه أكثر من أن يذكر.
وكان أكبر ولد الإمام الهادي(عليه السلام)، لذا كان كثير من الشيعة في زمان أبيه الإمام الهادي(عليه السلام) يظنّون أنّه الإمام بعد أبيه، ولكنّ موته في حياة أبيه أوضح أنّ الإمام من بعده الإمام الحسن العسكري(عليه السلام).
إنّ الإمامة إن عدتك فلم ** تكن تعدوك كلا رفعةً ومقاما
يكفي مقامك أنّه في رتبةٍ ** لولا (البدا) لأخيك كنت إماما

مجيئه(رضي الله عنه) إلى سامراء
تركه الإمام الهادي(عليه السلام) طفلاً في المدينة المنوّرة لمّا استُدعي وأُتي به إلى العراق، ولمّا كبر السيّد محمّد قدم إلى سامراء لرؤية أبيه، ثمّ عزم على الرجوع إلى الحجاز، فلمّا بلغ منطقة بلد ـ على تسعة فراسخ من سامراء من منطقة دجيل بطريق بغداد ـ مرض وتُوفّي.

كراماته(رضي الله عنه)
لقد ظهرت من مرقده الشريف كرامات كثيرة، وأُلّفت لها عدّة كتب، لهذا يقصده الشيعة ومحبّو أهل البيت(عليهم السلام)، وهكذا أهل السنّة للتبرّك والزيارة، فتجد مرقده عامراً بالزوّار، لأنّه باب الحوائج إلى الله تعالى.

من أقوال الشعراء فيه(رضي الله عنه)
1ـ قال السيّد محمّد جمال الدين الكلبايكاني(قدس سره):
مرقدٌ في الدُّجَيل مَن زارَه ** كان لآل النبي فيه مواسي
كم له من مناقبَ قد تجلّتْ ** بسَناها للدهر كالنبراسِ
لم أشفّعْه في أُموريَ إلّا ** وقضاها الإله دون مكاسِ
فاقضِ يا سيّدي حوائجَ عبدٍ ** مُوثَقٍ بالذنوب والإفلاسِ
إن تخب في مُناك زُرْه فتحظى ** عنده بالمُنى عقيب الباسِ

2ـ قال الشيخ أبو حازم الباوي الكاظمي(قدس سره):
لمدحك قد غدا يجري يراعُ ** ومِن علياك تنحطّ التلاعُ
وأضحى ذكرك المعطار يذكو ** على الدنيا وما فيها يُذاعُ
ضريحُك روضة والناس فيها ** ببحر النور يغمرها شعاعُ
فيا سبع الدُّجَيل فداك نـاءٍ ** عن الأوطان إذ عزّت بقاعُ
إلى بلدٍ أتوق فهل تراني ** أرى مولايَ ينفضّ النزاعُ
فيا ابنَ الطهر والنجوى طباعٌ ** فكم تاقت إلى النجوى طباعُ

تاريخ وفاته(رضي الله عنه) ومكان دفنه
29 جمادى الثانية 252ﻫ، مدينة بلد التي تبعد حوالي 85 كم شمال بغداد، وقبره معروف يُزار.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
1ـ أعيان الشيعة 10/5.

بقلم : محمد أمين نجف

الشيخ أمير الزبيدي
20-06-2009, 11:17 AM
احسنتم وفقكم الله

ندى
20-06-2009, 11:38 AM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم أخي الكريم (محمد أمين نجف)--

السلام عليك سيدي (سبع الدجيل ) (ع)--

أبكيتم دمع العين من فقدكم 00ووصلكم آتي من عشق ولائكم

--حفظكم الله ورعاكم صاحب الزمان (عج)--

--أختكم ندى تشكركم جزيلا--:):o:(

لواء صاحب الزمان
20-06-2009, 11:54 AM
اللهم صل على محمد وال محمد

السلام عليك يا سبع الدجيل

محمد أمين نجف
21-06-2009, 07:35 AM
بسمه تعالى
الأخ العزيز صاحب لواء الزمان ، الأخت العزيزة ندى ، الأخ العزيز الشيخ أمير الزبيدي
أشكر مشاعركم القيمة واحاسيسكم النبيلة تجاه ما كتبته
سائلاً المولى عز وجل أن يوفّق الجميع لنصرة الحق ورفع راية محمد وآل محمد

عن عبد السلام بن صالح الهروي قال: سمعت علي بن موسى الرضا (عليه السلام) يقول:
(رحم الله عبداً أحيا أمرنا)
فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟ قال:
(يتعلّم علومنا ويعلّمها الناس فإنّ الناس لو علموا محاسن كلامنا لاتبعونا).
عيون أخبار الرضا: 2/275.

الشيخ أمير الزبيدي
21-06-2009, 10:47 AM
وفقكم الله لكل خير

محمد أمين نجف
09-06-2010, 10:10 AM
نعيش هذه الأيام ذكرى وفاة السيد محمد (سبع الدجيل) ابن الإمام علي الهادي (عليه السلام)

عظم الله أجورنا وأجوركم

سائلاً المولى عز وجل أن يحشرنا جميعا وخاصة رواد منتدى الكفيل مع محمد وآل محمد

بنت الحسين
11-06-2010, 07:04 PM
عظم الله اجور الجميع بوفاة سبع الدجيل السيد محمد بن الامام الهادي (عيهم السلام )
وشكراً لك اخ محمد لتذكيرنا بالمناسبة
ولكم مثلما دعوتم لنا
ان شاء الله

عطر الكفيل
11-06-2010, 11:07 PM
عظم الله اجورنا واجوركم بذكرى فقد مولانا سبع الدجيل ع رزقنا الله واياكم زيارته في الدنيا والتشرف برؤيته ومرافقته في الاخرة

كمال الكيم
15-06-2010, 11:11 AM
السلام عليكم اخواني الاعزاء جميعا ..... والصلاة والسلام على محمد وال بيته الطيبين الطاهرين
بالنسبة لوفاة الامام السيد محمد سبع الدجيل عليه السلام تشير اكثر الروايات على ان وفاته كانت يوم 23 ربيع ثاني سنة252 هجريه وليس 29 جمادي الاخر




السيد محمد بن الإمام علي الهادي (عليهما السلام)



المعروف بـ (سبع الدجيل)





نبذة مختصرة عن حياته مع زيارته المخصوصة


ربيع الثاني 1431 هـ آذار 2010 م

أسد أَطل على الدجيل فأقعصت
منه ليوث تهائم ونجاد
٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭
قصــدنـاك ملؤ النفس منـا أمـانيـــا
أبا جعفر باب الحوائــج ثانيــا قصدنــاك باب الحمـد بـابك والثنــا
وسـيان فيها مخلصـا و مداجيـا
تأمـك وفــاد الجهـات بأســــرهــــا
فترجع موفورا ً عليها الأعاطيا
منى النفس أن أحظى بلقياك ساعة
فأبســط أشـواقي وأكتم ما بيــا
سـمت فتسـامت في ذراك نفوسـنــا
إلى حيث أن أدنى لأدنى المراقيا
أيا ابن الأولى نيط الرضا برضـاهـم
ولا يــرد الفــردوس إلا مــواليــا



( العلامة : السيد محمد حسن الصدر)



إنّ الإمـامــة إن عدتـك فلم تكـن
تعدو فضائل شخصك المقداما
ولئن عدت نحو الزكي فلن ترى
تعـدوك كلا رفعــــة ومقامــــا
يكفـي مقـامــك أ ّنـه فـي رتبـــة
فقت الأنــام وكنت ثــم غـلامـا
قد كنت صدرا ً للعلوم ومصدرا ً
لولا البــدا لأخيك كنت إمـامـــا





6

الحمد لله الذي لا أول لأوليته ولا آخر لآخريته والصلاة والسلام على خير خلقه من بريته محمد وآل بيته وعترته الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين ومن والاهم بإحسان ، واللعن الدائم على أعدائهم من الأولين والآخرين إلى قيام يوم الدين .
الإمام السيد محمد ابن الإمام علي الهادي ( عليهما السلام ) .المشهور بسبع الدجيل شهرته في العراق والعالم الإسلامي ـ أشهر من نار في رأس علم ـ وقد كان عالما من علماء آل النبوة وكان قارئا ً مُجيدا للقرآن ومفسرا ً له وهو من أشهر أولاد الأئمة (عليهم السلام) وكان يقرن بالعباس (ع) وبالقاسم (ع) بن الإمام موسى بن جعفر (عليهما السلام) ومن كرامته وشهرته إذ يزار جميع أولاد الأئمة عليهم السلام بأسم الإمام السيد محمد في الزيارة التي أوردها الشيخ عباس القمي في كتاب مفاتيح الجنان بعنوان زيارة السيد محمد بن الإمام علي الهادي وسائر أولاد الأئمة. أرضعه أبوه من هَدي الكتاب العزيز وتعاليم السماء ونبع الرسالة السمحاء وكان على علم كبير ودراية في العلم والشريعة فلا غرابة في ذلك فهو ابن إمام وأخ إمام وعم إمام وهو ابن الهداة المهديين وسُفن النجاة.


نسبه الشريف:-
السيد محمد بن الإمام علي الهادي بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي السجاد بن الإمام الحسين السبط الشهيد بن الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليهم السلام أجمعين)
ولادته:-
ولد الإمام السيد محمد (ع) على أشهر الروايات سنة 229 للهجرة في قرية (صـــريــا) وهي قرية من ضواحي المدينة المنورة تبعد عنها ثلاثة فراسخ أسسها الإمام موسى الكاظم (ع) وولد فيها أيضا الإمام الهادي(ع).
أمـّـــــــهُ: -
وهي أم ولد وقد عرفت بعدة أسماء من أشهرها (حُــدَيثـَة ) أو حـُد َيــث وعرفت بأسماء أخرى مثل (سليل أو سوسن). وكانت امرأة جليلة ومن العارفات الصالحات وكانت متفقهة في الدين وهي أم الإمام الحسن العسكري (ع) أيضا . كانت تلقب ( بالجدّة ) أي جّدة الأمام الحجة . وكان الإمام الهادي والعسكري (عليهما السلام) يوصيان البعض من مواليهم وشيعتهم بالرجوع إليها ويقول أسألوا الجدّة عندما كانوا لايتمكنون من الوصول إليهم (عليهم السلام) .فهي كانت حلقة الوصل بين الإمام وبين شيعته وقد أثنى عليها زوجها الإمام الهادي (ع) وأشاد بمكانتها وسمو قدرها فقال (( سليل : مسلولة من الآفات والأرجاس )) وقيل إنها أم ولد نوبية من بلاد النوبة جنوب مصر .
أخوتــــــهُ:-
الإمام السيد محمد (ع) له ثلاثة إخوة هم الإمام الحسن العسكري (ع) والحسين وهو مدفون في سامراء جنب الإمام الهادي


(ع) وجعفر ذي الكََرّيَنْ وأخت واحدة اسمها ( عليّة ). والإمام السيد محمد (ع) هو أكبر أبناء الإمام الهادي (ع)

كناه وألقابه :-
يكنى أبي جعفر السيد محمد بن الإمام علي الهادي (ع) بعدة كنى منها: ( أبو جعفر) و( أبو جاسم ) و( أبو الشارات ) و ( أبو البرهان ).
أما ألقابه فكثيرة وكثرة الألقاب إنما تدل على عظمته وشهرته وما أعطاه الله من الكرامات ومنها ( سبع الدجيل ) و( أسد الدجيل ) و ( سبع الجزيرة) و(باب الحوائج) و(حامي الجار) ولكل من هذه الكنى والألقاب سبب وإشارة مذكورة بتفصيل .
ومن أشهر ألقابه هو (سبع الدجيل ) وإن سبب الشهرة الكبرى بلقب سبع الدجيل لان كل المنطقة المحصورة من نهر دجلة إلى نهر الدجيل القديم تسمى أراضي دجيل وحربى و بضمنها بلد والدجيل الحاليتين ، وإن الفرع الشرقي لنهر الدجيل القديم الذي يتزود بالماء من نهر دجلة كان يمر بالقرب من المرقد الشريف وبمسافة تبعد (2 كم) ويسمى (صدر الدجيل).
وقد ورد في كتاب سبع الدجيل السيد محمد بن الإمام علي الهادي (ع) للسيد حسين العوامي ـ الصادر من مركز الدراسات التخصصية للإمام المهدي ـ نقلا ً عن ضامن بن شدقم في كتابه تحفة الأزهار وزلال الأنهار( ص 461 ـ ج 2 ) أنه ( لم يذكر في ضمن ألقابه لقب البعاج ) .
ذكر الشيخ عباس القمي في منتهى الآمال (ص639) إن لقب البعاج يطلق على السيد محمد البعاج بن حمزة بن يوسف بن علي بن علاء الدين إبراهيم بن شمس الدين الشهير بـ (مير سلطان البخاري) المتوفى سنة 832 هـ في مدينة (بروسا) من بلاد الروم .


وقال السيد موسى الموسوي الهندي ـ صاحب كتاب سبع الدجيل ـ دراسة وتحقيق الدكتور جودت القزويني (ص 56) : (إن السيد محمد البعاج حفيد شمس الدين (مير سلطان البخاري) به تعرف آل البعاج في العراق ، وهم يرجعون بنسبهم إلى المؤيد بالله يحيى بن محمد البعاج وكان من أكابر سادات العراق وأعيانهم في القرن الحادي عشر الهجري)

كرامـــاته:-

ورد في زيارته المخصوصة (عليه السلام). السلام عليك يا من أعطاه الله الدلائل الواضحات والكرامات الباهرات والمعجزات المشهورات , السلام عليك أيها المهاب عند أهل القرى والأطناب , السلام عليك أيها الحافظ للجيران والقامع عنهم شر العدوان , وقد تواترت هذه الكرامات للإمام السيد محمد (ع) عن طريق خدام المرقد الشريف على مدى التأريخ ووثقها احد المؤلفين في العهد العثماني بالعبارة التالية:- ( تتحامى مرقده الإعراب التي حوله خشية من سطوته ونقمته فكم له من سطوة في العابثين والمفسدين والسراق وأن زائريه في مأمن وكذلك أثاث الوقف المعد لزواره ) ومن كراماته شفاء السقيم وإعطاء الذرية للعقيم والبطش بحالف الزور والحانث باليمين وإغاثة الملهوف بأذن الله.

حياتـــه:-
ورد في المأثور عن حياته كان عظيم الشأن جليل القدر كانت الشيعة تزعم انه الإمام بعد أبيه لوفرة علمه ولأنــه أكبــر أولاد أبيه ـ حيث كان الإمام يعتمد عليه في الأمور المهمة ـ فلما توفي نص أبوه على أخيه (أبي محمد الحسن الزكي ) وقال له احدث لله شكرا فقد احدث فيك أمرا ً.

خلفه أبوه في (المدينة) طفلا ً وقدم عليه في ( سامراء ) مشتدا ًولما نهض للرجوع إلى (الحجاز) وعند بلوغه ( بلد) على ( تسعة) فراسخ مرض وتوفي ـ وفي إحدى الروايات أنه مات مسموما ً ـ ولما توفي شق أخوه أبو محمد (ع) عليه ثوبه فقال في جواب من عاب عليه ذلك:- (فــقــد شــــق مــوســى (ع) عــلى أخيه هـــارون (ع) ثـــوبه).
روى النسابة العمري في المجدي قال : حدثني أبو الحسن علي بن سهل المتوفى بالبصرة قال : أخبرني خالي أبو عبد الله بن وهبان الهناي الدبيلي قال : حدثنا الشريف الثقة أبو الحسن علي بن يحيى بن محمد بن عيسى بن أحمد الشريف الفقيه الديّن ابن عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي (عليه السلام ) ببغداد قال : حدثني علان الكلاني قال : ( صحبت أبا جعفر محمد بن علي بن محمد بن علي الرضا (عليهم السلام ) وهو حدث السن , ما رأيت أوقر ولا أزكى ولا أجل منه وكان خلـّفه أبو الحسن العسكري (ع) بالحجاز طفلا ً فقدم عليه مشتدا ً وكان مع أخيه الإمام أبي محمد الحسن العسكري (ع) لا يفارقه وكان أبو محمد يأنس به ) .
كما ذكر السيد علي الهاشمي في كتاب المطالب المهمة في حياة الأئمة هذه الرواية عن علان الكلاني قال : (صحبت أبا جعفر محمد بن علي الهادي وهو حدث السن فما رأيت أوقر منه ولا أزكى ولا أجل منه ....................).
والإمام أبا جعفر على اغلب الروايات غير متزوج وقيل متزوج وله بنت واحدة أو ابنتان والله اعلم.
قال الدكتور الحوت في كتابه الدرر البهية أن أحمد بن علي بن المهنا قال : ( أن محمد الثاني أبو جعفر محمد بن الإمام الهادي لا عقب له ) .


وكذلك نقل عن كتاب النفحة العنبرية في أنساب خير البرية للعلامة النسابة السيد محمد كاظم الموسوي حيث ذكر ولد علي بن محمد النقي(ع) قال : ( وله من الولد.... وأبو جعفر محمد .... وقال أحمد بن علي المهنا : قد زرته , فقال : لا عقب له ) .
وعن بن عنبة في عمدة الطالب انه ذكر الإمام الهادي (ع) أعقب من رجلين ولم يذكر السيد محمد بشيء .
وعن السيد المخزومي الرفاعي في صحاح الأخبار متحدثا عن الإمام الهادي (ع) : كان له خمسة أولاد ........... ويقال – وهو الصحيح – بعدم العقب في آل علي الهادي إلا من الحسن العسكري(ع) وجعفر ، والعسكري ليس له إلا الإمام (م ح م د ) المهدي (ع) . انتهى .
وجاء أيضا ً في تذكرة الأنساب طبعة المرعشي أنه : ( ذكر بنتين فقط للسيد محمد بن علي الهادي(ع) ولم يذكر له بنين ) .
وقال السيد حسين العوامي ـ مؤلف كتاب سبع الدجيل السيد محمد بن الإمام علي الهادي ـ في الذرية المنسوبة إلى جعفر (أبو الكَرّين) : إن له ذرية أثقلت الأرض بـ ( لا اله إلا الله ) ولسوء ما كتب في التاريخ تواروا بين أغصان المشجرات ، فعرفوا بعمومتهم دون أبيهم سِيَما مع مخالفة سيرتهم لسيرته .
ونقل أيضا العبارة التالية: ( والمنقول عن السيد مهدي الرجائي : أن الأنساب المنتهية للسيد محمد بالتحقيق تنتهي إلى جعفر الزكي (( أبو الكَرّين )) .

وفـــــاته:-
توفي الإمام السيد محمد (ع) في سنه 252 هجريه في عهد الخليفة المستعين بالله احمد ولكن يوم وفاته غير ثابت في المصادر إذ قيل على الأشهر في يوم 19 أو 23 ربيع الثاني.
روى الشيخ الكليني في الكافي (ج 1ص327) عن علي بن محمد عن إسحاق بن محمد عن أبي هاشم الجعفري قال :

كنت عند أبي الحسن (ع) بعد مضي ابنه أبو جعفر واني لأفكر في نفسي أريد أن أقول كأنها (أعني أبا جعفر وأبا محمد) في هذا الوقت (كابي الحسن موسى الكاظم وإسماعيل ابني جعفر بن محمد(ع)) وان قصتهما كقصتهما إذ كان المرجى أبو محمد بعد أبي جعفر فاقبل عليَّ أبو الحسن الهادي (ع) قبل أن انطق فقال :- ( نعم يا أبا هاشم بدى الله في أبي محمد بعد أبي جعفر ما لم يعرف له كما بدى لموسى (ع) بعد مضي إسماعيل ما كشف به حاله وهو كما حدثتك نفسك وان كره المبطلون وأبو محمد ابني الخلف من بعدي عنده علم ما يحتاج إليه الناس وعنده آلة الإمامة ).
وروى الشيخ الطوسي في كتاب ( الغيبة ) عن علي بن محمد الكليني عن إسحاق بن محمد النخعي عن شاهويه بن عبد الله الجلاب قال:- كنت رويت عن أبي الحسن العسكري (عليه السلام) في أبي جعفر ابنه روايات تدل عليه أي : (الإمامة) فلما مضى أبو جعفر قلقت لذلك وبقيت متحيرا لا أتقدم ولا أتأخر , و خفت أن اكتب في ذلك إلى أن قال :- وكتب [يعني أبو الحسن (ع)] في آخر الكتاب (( أردت أن تسال عن الخلف بعد مضي أبي جعفر محمد وقلقت لذلك فلا تغتم فان الله لا يضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم مايتقون , صاحبكم بعدي أبو محمد وعنده ما تحتاجون إليه, يقدم الله ما يشاء ويؤخر ما يشاء,{مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }))البقرة106 .
وكذلك روى صاحب كتاب كشف الغمة (ج2 ص912)هذه الروايات المذكورة عن وفاة الإمام أبي جعفر محمد بن علي الهادي (ع) ووثقها العلامــــة محمد بن الحسن الحر العاملي في الجزء الخامس صفحة (3 و 4 و5) في كتابه إثبات الهداة وعضدها بالنصوص والمعجزات المأثورة والمنقولة عن تاريخ وفاة الإمام السيد محمد بن الإمام علي الهادي (ع) سبع الدجيل وكراماته .


الوضع السياسي في زمن الإمام الهادي (ع):-

كان الوضع السياسي ووضع الدولة العباسية في زمن الإمام الهادي (ع) يمر بفترة من الترقب والتوجس والحذر من الإمام (ع) لأنهم كانوا يعرفون إن الإمام الحادي عشر والثاني عشر الإمام المهدي (عج ) هو احد أولاد الإمام الهادي لذلك فرضت عليهم السلطة العباسية آنذاك الإقامة الجبرية وكانوا يحاولون معرفة الإمام الحادي عشر لقتله أو التخلص منه فلذلك عمل الإمام الهادي (ع) تعتيما وتعمية على الخلفاء من بعده وكان يقدم الإمام السيد محمد (ع) للناس فكان كثير من الشيعة يعتقدون انه الإمام بعد أبيه , وكان هذا العمل للحفاظ على حياة الإمام العسكري (ع).
وقد روى الشيخ الكليني أيضا في أصول الكافي ( ج 1 ص 326) , عن علي بن محمد عن أبي محمد الاسبارقيني عن علي بن عمرو العطار فقال :- دخلت على أبي الحسن العسكري (ع) وأبو جعفر ابنه في الإحياء وأنا اضن انه هو (أي الإمام) فقلت جعلت فداك من اخص من ولدك ؟ فقال :- ( لا تخصوا أحدا حتى يخرج إليكم أمري) هذه الرواية تدل على الوضع المتأزم في ذلك الزمن, وهذا يدلل على إن رواية إن الإمام السيد محمد (ع) مات مسموما لو صحت يكون الإمام السيد محمد (ع) قد فدى أخيه الإمام العسكري (ع) وكان له ذبح عظيم كذبح نبي الله إسماعيل (ع).
مرقده الشريف :-

يقع مرقده الشريف في مدينة بلد في محافظة صلاح الدين بمسافة 80 كم شمال بغداد وبمسافة 5 كم عن مركز المدينة (بلد القديمة) . تقول الرواية إن الإمام السيد محمد(ع) جاء إلى أبيه لزيارته في سامراء وفي طريق عودته مرض وتوفي في هذا المكان وكان عمره الشريف حوالي 23 سنة , وفي رواية ثانية تقول انه كان (سلام الله عليه) مكلفا من قبل والده بمراجعة ذوي الأراضي التي


أوقفها الإمام الهادي (ع) من أمواله الخاصة وكانت مساحتها 3 فراسخ مربعة تحدها من الجهة الشمالية حربى القديمة ومن الجهة الغربية قرية صغيرة يسكنها المزارعين تسمى الموصلة أو ((المِصَـول)) التي تربط بين دير العلث شرقا ودير الجاثليق جنوبا عند مدينة الدجيل الحالية (والذي كان يعتبر قبل الإسلام مقراً لأعلى درجة للبطريركية المسيحية) وقد حضر الإمام الهادي (ع) إلى هذا المكان وكان الإمــــــام السيد محمد (ع) في حال الاحتضار على رواية , فقد روى الكليني في الكافي بإسناده عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن احمد بن محمد بن عبد الله بن مروان الانباري قال:- كنت حاضرا عند (مضي) أبي جعفر محمد بن علي (ع) فجاء أبو الحسن (ع) فوضع له كرسي وجلس عليه وحوله أهل بيته وأبو محمد قائم في ناحية فلما فرغ من أمر أبي جعفر ( أي الدفن) التفت إلى أبي محمد (ع) قائلا (( يــابنــي احدث لـلـه تـبــارك وتـعـــالى شــكرا فقـــد أحــدث فيــك امـــرأ ))
ٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ بناء القبر الشريف:-
ورد في المأثور عن بناء القبر الشريف إن أول من بنى قبرا واضح المعالم للإمام السيد محمد (ع) هو أبيه الإمام علي الهادي (ع) وترك من يتعهد القبر واقطعه الأراضي التي حوله وأمره بان يصرف وارداتها على القبر وعلى عمارته حتى لايدرس القبر وتضيع معالمه بمرور الزمن وكان هذا الشخص من أصحاب الإمام الهادي (ع) ورفيق الإمام السيد محمد وكان الإمام السيد محمد (ع) يحب سماع القرآن بصوته وأمر الإمام الهادي (ع) هذا الشخص أن يصرف على مؤنته ومؤنة عياله وأولاده من واردات الأرض وزراعتها . تعاقبت العمارة على مرقد الإمام السيد محمد (ع) بتعاقب القرون وكانت أولى العمارات المهمة والمؤشرة تاريخيا هي عمارة عضد الدولة البويهي المتوفى سنة 372هــ .
العمارة الثانية : المسجلة هي عمارة الشاه إسماعيل ألصفوي سنة 914هـــ عندما عمر مرقد الإمامين العسكريين (ع) .
العمارة الثالثة : كانت عمارة المولى الميرزا محمد رفيع الخراساني سنة 1198هــ ( 1777م ) بأمرالأميراحمد خان الدنبلي كما في كتاب تحفة العالم للتستري .

العمارة الرابعة : هي عمارة الشيخ زين العابدين بن محمد السلماسي المتوفى سنة 1266هـ وهو من ابرز تلامذة السيد بحر العلوم فبذل الجهد لعمارة السيد محمد (ع) سنة 1208 هـ فبنى قبة من الآجر والجص وأحدث خانا ً لنزول الزائرين وكانت العمارة بأمر الأمير حسن خان السردار.
العمارة الخامسة : عمارة العلاق محمد صالح بن إسماعيل البرغاني القزويني المتوفى في كربلاء سنة 1283هــ وله خمسة عشر مؤلفا ً واشرف على العمارة حسين خان القزويني في سنة 1244هــ وكانت مكتوبة بخط الثلث على صخرة في الروضة المقدسة.

العمارة السادسة : السيد المجدد الشيرازي بنى حجرتين , وبنى السيد أغا خان الحسيني المحلاتي الرواقين خلف الروضة وأمامها , وهو رواق الباب الأول ورواق مصلى النساء خلف الضريح وأمر العالم المفسر الحاج فتح علي سلطان آبادي المتوفى سنه 1317هــ بإنشاء حوض البئر الذي كان على يمين الصحن الشريف .
العمارة السابعة : عمارة الميرزا حسين النوري قام بتشييد 12 غرفة لإيواء الزائرين وألبس القبة بالقاشاني ووسع الصحن ونصب شباك من الفولاذ الأصفر ورصف الروضة بالرخام الثقيل وكان هذا في حدود 1310هـ ( 1893م) .

العمارة الثامنة : بنى العلامة المجتهد السيد حسن السيد هادي الصدر المتوفى سنة 1355هـ الكيشوانية الجنوبية الغربية .

العمارة التاسعة : هي عمارة الميرزا محمد الطهراني المتوفى سنة 1371هـ حيث قام بتوسعة الصحن وبناء الحجرات الشمالية وشيد مقهى وثلاث دكاكين ونصب مضخة على نهر دجلة وأنبوب ماء يمتد إلى الصحن بمسافة مايقارب 4 كيلومتر وثلاثــة خزانات ماء .
العمارة العاشرة : في عام 1945م انشأ السيد محمد القمي بن آية الله العظمى السيد أغا حسين القمي مكائن لتوليد الكهرباء ومشروع لتصفية الماء ونصب خزان كبير وانشأ حمّاما ًعاما للزائرين على أرض قرب المرقد الشريف .
العمارة الحادية عشرة :
هذا البناء الحديث الذي نراه قائما حاليا ً هو آخر عمارة الآن وكان من تبرعات خدمة المرقد الشريف ومن عامة المؤمنين والمسلمين كان بداية العمل فيه 1/1/1950 م اكتملت الطارمة ومدخل الباب والرواق الأول عام 1954 م وتم بناء المنارة عام 1955 م تبرع بها احد المؤمنين يدعى الحاج (زيدان) واكتمل بناء القبة وتزجيجها عام 1958م والجانب الغربي من الصحن الشريف اكتمل عام 1963م والذي يبلغ طول جبهته (100م ) والجانب للشرقي في عام 1970 م والذي يبلغ طول جبهته (78 م ) ويبلغ طول الصحن الشريف (300م). أما الشباك والباب الذهبية الحالية بدء العمل بهما عام 1965 م بإذن من المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محسن الحكيم (قده) وتم نصبه في عامي 1979م و 1980م وكان هذا كله أيضا من تبرعات خدمة المرقد الشريف وعامة المؤمنين والمسلمين . وفي عام 1978 م تم إعادة تجديد الرواق الشرقي بإذن من المرجع الديني الأعلى زعيم الحوزة العلمية آية الله العظمى السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي (قده) وقد تبرع بمبلغ من المال والباقي من تبرعات بعض خدمة المرقد الشريف وفي عام 1987 م تم بناء مئذنة ثانية وكانت من تبرعات احد المؤمنين من أهالي بغداد وأخيرا تم تجديد بناء الرواق الغربي عام 2002م بأمر من وزارة الأوقاف السابقة .



زيارة السيد محمد بن الإمام علي الهادي
(عليهما السلام)
أذن دخول الباب الأول

بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ

اللهُ أكْبَرْ كَبيراً ، وَالحَمْدُ لِلّهِ كَثيراً , وَسُبْحانَ اللهِ بُكْرَةً وَأصيلاً , الحَمْدُ لِلّهِ الّذي هَدانا لِهذا , وَما كُنّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أنْ هَدانا اللهُ , لَقَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالحَقِّ , السَّلامُ عَلَيْكَ يا رَسُوَل اللهِ , السَّلامُ عَلَيْكَ يا نَبيَّ اللهِ , السَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ المُرْسَلينَ , السَّلامُ عَلَيْكَ يا أميرَ المُؤْمِنينَ , السَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ الوَصِيِّينَ , السَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ فاطِمَةَ الزَّهْراءِ , سَيِدَةِ نِساءِ العالَمينَ أللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ , وَلا تُخَيِّبْ سَعْيِي , وَلا تَقْطَعْ مِنْ فَضْلِكَ رَجائِي , وَاجْعَلْني بِهِمْ عِنْدَكَ وَجِيهاً في الدُّنْيا وَالآخِرَةِ , وَمِنَ المُقَرَّبينَ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ $



أذن دخول الباب الثاني
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ

سَلامُ اللهِ , وَسَلامُ مَلائِكَتِهِ المُقَرَّبينَ , وَأنْبِيائِهِ المُرْسَلينَ , وَعِبادِهِ الصَّالِحينَ وَجَميعِ الشُّهَداءِ وَالصِّدِّيقينَ , عَلَيْكَ يا سَيّدي وَابْنَ سَيّدي , يَابْنَ رَسُولِ اللهِ صَلّى اللهُ عَلَيهِ وَآلِهِ , وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ , أللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ , الحَمْدُ لِلّهِ الّذي جَعَلَنا مِنَ المُوالِينَ لِأَنْبِيائِهِ , وَأصْفِياءِ أوْلِيائِهِ وَرُسُلِهِ , الحَمْدُ لِلّهِ الّذي وَفَّقَنا لِزِيارَةِ أوْلِيائِنا وَشُفَعائِنا ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيّدي وَابْنَ سَيّدي ، وَيا مَوْلايَ وَابْنَ مَوْلايَ , يا أبا جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍ الهادي , وَأخَا الحَسَنِ العَسْكَري , صَلَواتُ اللهِ وَسَلامُهُ عَلَيْكُمْ , يا مَوْلايَ أنا زائِرٌ لَكَ , وَلِأَبيــكَ وَلِأَخيـكَ , أتَـأذَنُ لـي بِالدُّخولِ إِلـى حَرَمِكَ , أللّهُمَّ إِنّـي أسْـتَأذِنُكَ , وَأسْـتَأذِنُ رَسُـولَكَ , لِأَنَّكَ قُلْتَ : يَا أيُّهَا الّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلوا بُيُوتَ النَّبِي إلّا أنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ , أللّهُمَّ إنِي أسْتَأذِنُكَ , وَأسْتَأذِنُ مَلائِكَتِكَ المُوَكَّلينَ بِهذا الحَرَمِ الشَّريفِ المُبارَكِ , وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ$



الزيارة المخصوصة
بسم ِ اللهِ الرَّحْمن ِ الرَّحيم ِ

السَّلامُ عَليْكَ أيُّهَا العَبْدُ الصَالِحُ , وَالوَليُّ النـَّاصِحُ ,السَّلامُ عَليْكَ أيُّهَا السَّـيِّدُ الزَّكِيُّ,السَّلامُ عَليْكَ أيُّهَا الطـَّاهِرُ الوَفِيُّ ,السَّلامُ عَليْكَ أيُّهَا التـَّـقِيُّ النـَّـقِيُّ السَّلامُ عَليْكَ أيُّهَا الرَّضِيُّ المَرْضِيُّ ,السَّلامُ عَليْكَ أيُّهَا العَالِمُ الجَلِيلُ وَالمُهذَّبُ النـَّبيلُ,السَّلامُ عَليْكَ أيُّهَا البَدْرُ الواضِحُ , وَالنـَّجْمُ اللائِحُ ,السَّلامُ عَليْكَ يَا بْنَ السَّادَةِ الأَنـْجَابِ , وَالحُجَج ِالمَيَامِينَ الأَطـْيابِ , السَّلامُ عَليْكَ يا مَنْ أعْطاهُ اللهُ الدَّلائِلَ الواضِحاتِ, وَالكـَرامَاتِ البَاهِراتِ, وَالمُعْجِزاتِ المَشْهُوراتِ السَّلامُ عَليْكَ يا مَنْ عِنْدَهُ تـُسـْتَجابُ الدَّعَواتِ, السَّلامُ عَليْكَ يا مَنْ فـَضائِلـُهُ مَعْرُوفـَةٌ عِنـْدَ أهْل ِ القـُرَى وَالأعْرابِ, السَّلامُ عَليْكَ يا مَنْ مَناقِبُهُ مَلأتِ الآفاق ِ,السَّلامُ عَليْكَ أيَّهَا المُهابُ عِنـْدَ أهْل ِالقـُرَى وَالأطـْنابِ ,السَّلامُ عَليْكَ أيُّهَا الحَافِظُ لِلجـِيرَان ِ وَالقامِعُ عَنـْهُمْ شَرَّ العُدْوان ِ, وَالكاشِفُ عَنـْهُمْ مُلِمَّاتِ الأشْجــان ِ وَالأحْزان ِ السّــَلامُ عَليْكَ يا مَنْ

شَرَّفهُ اللهُ بـِالكـَراماتِ البَاهِراتِ ذاتِ البَيَان ,وَالبَراهِين ِ المُدَمِّرَةِ ِللسَّارقِينَ وَالحَالِفينَ بـِكَ بَاطِلاً وَكـَذِباً ,عَجَّلَ اللهُ لـَهُمْ بالإنـْتِقامِ السَّلامُ عَليْكَ يَا مَوْلايَ يَا أبَا جَعْفـَر ٍمُحَمَّدِ بن ِ عَلِي ٍالهَادِي السَّلامُ عَليْكَ يَا بْنَ الإمَام ِ, السَّلامُ عَليْكَ يَا أخَا الإمام ِ, السَّلامُ عَليْكَ يَا عَمَّ الإمَام ِ,الآخِذِ بالثَّأر ِ, المَهْدِي صَاحِبَ الزَّمان ِ, السَّلامُ عَليكَ أيُّـهَا الضَّـامِنُ لِلوافِدِينَ عَليْـهِ وَالقاصِدِينَ إلـَيْهِ, وَالزَّائِـرينَ لَـهُ, يَـا مَوْلايَ ,أتَيْتـُكَ وافِداً,قاصِداً,زائِراً,فـَاقـْضِي حَاجَتِي ,وَأجـِرْنِي ,فـَأنا ضَيْفـُكَ وَجارُكَ ,أنـَا قاصِدٌ إلـَيْكَ ,وَوافِدٌ عَليْكَ ,فـَلا تَرُدَّنِي خَائِباً خَاسِراً أنـَا وَليٌّ لِمَنْ والاكَ ,وَعَدُوٌ لِمَنْ عاداكَ, يا مَوْلايَ ,فازَ وَلِيُّكَ ,وَضَلَّ مُفـارقـُكَ ,وَنَجَـى مُصَدِّقـُكَ ,وَخَـابَ وَخَسِـرَ مُكـَذِّبُـكَ ,وَالمُتـَخَـلـِّفُ عَنـــــْكَ
إشْهَدْ لِي بـِهذِهِ الشَّهادَةِ عِنـْدَكَ ,لِأَكونَ مِنَ الفَائِزينَ, ِبمَعْرفـَتِكَ وَطاعَتِكَ ,وَتَصْدِيقِكَ ,وَمَحَبَّتِكَ ,وَإتـِّباعِكَ ,وَالسَّلامُ عَليْكَ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتـُه $



زيارة الضريح الخلفي
بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ


السَّلامُ عَلى جَدِّكَ المُصْطَفى , السَّلامُ عَلى أبِيكَ عَليٍّ المُرْتَضى , السَّلامُ عَلى جَدَّتِكَ خَديجَةَ الكُبْرى , السَّلامُ عَلى أمِّكَ فاطِمَةَ الزَّهْراءِ , السَّلامُ عَلى الحَسَنِ وَالحُسينِ , السَّلامُ عَلى النُّفوسِ الفاخِرَةِ , وَبُحُورِ العُلومِ الزّاخِرَةِ , وَشُفَعائي في الآخِرَةِ , وَأوْلِيائِي عِنْدَ عَوْدِ الرُّوحِ إلى العِظامِ النَّخِرَةِ , أئِمَّةِ الخَلْقِ , وَوُلاةُ الحَقِّ , السَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الشَّخْصُ الشَّريفُ , الطّاهِرُ الكَريمُ , أتَيْتُكَ يا مَوْلايَ لِتَقَرُبِكَ عِنْدَ اللهِ عَزَّ وَجَلْ , لِتَسْألَ اللهَ تَبارَكَ وَتَعالى أنْ يَغْفِرَ لي وَلِوالِدَيَّ , وَلِجَميعِ إِخْواني وَأخَواتي مِنَ المُؤْمِنينَ وَالمُؤْمِناتِ , فَأنَا تائِبٌ مِنْ جَميعِ ذُنُوبي , وَإِسْرافي عَلى نَفْسي , أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلّا اللهُ , وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ , وَأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ وَ مُصْطَفاهُ , وَأنَّ عَلِياً وَلِيُهُ وَ مُجْتَباهُ , وَأنَّ الأَئِمَةَ مِنْ وُلْدِهِ إِلى يَوْمِ الدِّينِ , نَعْلَمُ ذلِكَ عِلْمَ اليَقينِ , وَنَحْنُ بِذلِكَ مُعْتَقِدُونَ , فَأسْتَوْدِعُكَ يا مَوْلايَ ,دِيني وَخَواتِيمَ عَمَلي إِلى مُنْتَهى أجَلي , وَالسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلى آبائِكَ الطَّيِّبينَ الطَّاهِرينَ , وَعَلى المَلائِكَةِ المُقيمِينَ حَوْلَ مَرْقَدِكَ الشَّريفِ المُبارَكِ , وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ $.


إنّ الإمـامــة إن عدتـك فلم تكـن
تعدو فضائل شخصك المقداما
ولئن عدت نحو الزكي فلن ترى
تعـدوك كلا رفعــــة ومقامــــا
يكفـي مقـامــك أ ّنـه فـي رتبـــة
فقت الأنــام وكنت ثــم غـلامـا
قد كنت صدرا ً للعلوم ومصدرا ً
لولا البــدا لأخيك كنت إمـامـــا

إعداد وتقديم

منير سعيد ملا محسن
فؤاد ملا محمد صالح
ملاحظة الكتاب
كمال الكيم
نسأل الله العلي القدير ان يوفقنا لخدمة سيدنا ومولانا وحامي ديرنا السيد محمد سبع الدجيل عليه السلام
http://www.up.qatarw.com/get-4-2010-vgpli534.JPG