المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هي جهة الدعاء...



المفيد
30-03-2014, 11:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قال رجل من أصحاب أبي عبد الله ( عليه السلام ) : قلت لابي عبد الله ( عليه السلام ) : ((إني لاجد في كتاب الله آيتين أطلبهما فلا أجدهما ،
فقال ( عليه السلام ) : وما هما ؟
قلت :" ادعوني أستجب لكم " فندعوه فما نرى إجابة !!
قال : أفترى الله أخلف وعده ؟
قلت : لا .
قال : فمم ؟
قلت : لا أدري !!
قال : لكني أخبرك : من أطاع الله فيما أمر به ثم دعاه من جهة الدعاء أجابه
قلت : وما جهة الدعاء ؟
قال : تبدأ فتحمد الله وتمجده بذكر نعمه عليك فتشكره ثم تصلي على النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ثم تذكر ذنوبك فتقر بها ثم تستغفر منها فهذه جهة الدعاء...))..

وفي حديث للامام الصادق عليه السلام ((لا تذنب وحينئذٍ ترى كيف يستجاب دعاؤك))..

فالذنوب اذن تمنع من وصول الدعاء الى الله سبحانه وتعالى، لذلك نطلب منه تعالى في دعاء كميل ((اللهم اغفر لي الذنوب التي تحبس الدعاء))..

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
30-03-2014, 12:28 PM
عليكم السلام والرحمة والمغفرة
عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن ابن سنان، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: إنما هي المدحة، ثم الثناء، ثم الاقرار بالذنب، ثم المسألة، إنه والله ما خرج عبد من ذنب إلا بالاقرار.
وعنهم، عن أحمد، عن ابن فضال، عن ثعلبة، عن معاوية بن عمار، مثله، إلا أنه قال: ثم الثناء، ثم الاعتراف بالذنب.
عن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن الحسن بن علي، عن حماد ابن عثمان، عن الحارث بن المغيرة قال: قال أبو عبدالله (عليه السلام) ـ في حديث ـ إذا أردت أن تدعوا الله فمجده وأحمده وسبحه وهلله وأثن عليه وصل على النبي (صلى الله عليه وآله) ثم سل تعط.
محمد بن يعقوب، عن أبي علي الأشعري، عن محمد بن عبد الجبار، عن صفوان، عن الحارث بن المغيرة قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: إياكم إذا أراد أحدكم أن يسأل من ربه شيئا من حوائج الدنيا والآخرة حتى يبدأ بالثناء على الله عز وجل، والمدح له، والصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله)، ثم يسأل الله حوائجه.
عن أحمد، عن علي بن الحكم، عن أبي كهمس قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: دخل رجل المسجد فابتدأ قبل الثناء على الله والصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله)، فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): عجل العبد ربه، ثم دخل آخر فصلى وأثنى على الله عز وجل وصلى على رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): سل تعطه.
ثم قال إن في كتاب علي (عليه السلام): إن الثناء على الله والصلاة على رسوله قبل المسألة، وإن أحدكم ليأتي الرجل يطلب الحاجة فيحب أن يقول له خيرا قبل أن يسأله حاجته.

ابوعلاء العكيلي
30-03-2014, 08:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشرفنا الكريم
احسنت بارك الله فيك في ميزان حسناتك

زهراء الموسوي-
30-03-2014, 09:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم...
بارك الله في جهودكم أستاذنا المفيد...
في الحقيقه موضوع مهم دائماً نلاحظ الناس يتذمرون من عدم إستجابة دعاؤهم,وأحياناً
يصلون لمرحلة الجزع,
دون أن يلتفتوا الى الأسباب والتي منها ماتفضلتم به كثرة الذنوب
فربنا سبحانه قريب من عباده فهو أقرب الينا من حبل الوريد
ولكن نحن من نبتعد عنه بذنوبنا التي تحبس الدعاء
وكما ذكر في الروايات في حديث قدسي
إن الله سبحانه يقول "عبدي أطعني تكن مثلي تقول للشيء
كن فيكون....

أنصار المذبوح
30-03-2014, 10:48 PM
هناك الكثيرمن الشروط لاستجابة الدعاء

الأول: الطهارة:
من آداب الدعاء أن يكون الداعي على وضوء، سيَّما إذا أراد الدعاء عقيب الصلاة، فقد رَوَى مسمع عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: ( يا مسمع، ما يمنع أحدكم إذا دخل عليه غَمٌّ من غموم الدنيا أن يتوضأ ثم يدخل مسجده، فيركع ركعتين فيدعو الله فيهما ؟ ).
الثاني: الصدقة، وشمّ الطيب، والذهاب إلى المسجد:
روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: ( كان أبي إذا طلب الحاجة.. قدَّم شيئاً فتصدق به، وشمَّ شيئاً من طيب، وراح إلى المسجد ).
الثالث: الصلاة:
ويستحب أن يصلي الداعي ركعتين قبل أن يشرع بالدعاء، فقال الإمام الصادق (عليه السلام): ( من توضأ فأحسن الوضوء، ثم صلى ركعتين، فأتمَّ ركوعهما وسجودهما، ثم سلَّم وأثنى على الله عزَّ وجل وعلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم سأل حاجته فقد طلب الخير في مظانّه، ومن طلب الخير في مظانّه لم يخب ).
الرابع: البسملة:
ومن آداب الدعاء أن يبدأ الداعي دعاءه بالبسملة، لقول رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( لا يرَد دعاءٌ أوَّله بسم الله الرحمن الرحيم ).
الخامس: الثناء على الله تعالى:
ينبغي للداعي إذا أراد أن يسأل ربه شيئاً من حوائج الدنيا والآخرة أن يحمد الله ويثني عليه، ويشكر ألطافه ونعمه قبل أن يشرع في الدعاء. يقول أمير المؤمنين (عليه السلام): ( الحمد لله الذي جعل الحمد مفتاحاً لذكره، وسبباً للمزيد من فضله ).
السادس: الدعاء بالأسماء الحسنى:
على الداعي أن يدعو الله تعالى بأسمائه الحسنى، لقوله تعالى: (( ولله الأَسمَاء الحسنَى فَادعوه بهَا )) (الأعراف: 180). وقوله تعالى: (( قل ادعوا اللهَ أَو ادعوا الرَّحمَنَ أَيّاً مَّا تَدعوا فَلَه الأَسمَاء الحسنَى )) (الإسراء:110). وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( لله عزوجل تسعة وتسعون اسماً، من دعا الله بها استجيب له ).
السابع: الصلاة على النبي وآله (عليهم السلام):
لابد للداعي أن يصلي على محمد وآله (عليهم السلام) بعد الحمد والثناء على الله سبحانه، وهي تؤكد الولاء لرسول الله (صلى الله عليه وآله) ولأهل بيته المعصومين (عليهم السلام) الذي هو في امتداد الولاء لله تعالى، لذا فهي من أهم الوسائل في صعود الأعمال واستجابة الدعاء.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( لا يزال الدعاء محجوباً حتى يصلى عليَّ وعلى أهل بيتي ).
الثامن: التوسل بمحمد وأهل بيته (عليهم السلام):
وينبغي للداعي أن يلج من الأبواب التي أمر الله تعالى بها، وأهل البيت (عليهم السلام) هم سفن النجاة لهذه الأمَّة. فحريٌّ بمن دعا الله تعالى أن يتوسل إلى الله بهم (عليهم السلام)، ويسأله بحقهم، ويقدمهم بين يدي حوائجه.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( الأوصياء مني بهم تنصر أمتي، وبهم يمطرون، وبهم يدفع الله عنهم، وبهم استجاب دعاءهم ).
التاسع: الإقرار بالذنوب:
وعلى الداعي أن يعترف بذنوبه مقراً، مذعناً، تائباً عمَّا اقترفه من خطايا، وما ارتكبه من ذنوب. فقال الإمام الصادق (عليه السلام): ( إنما هي مدحة، ثم الثناء، ثم الإقرار بالذنب، ثم المسألة، إنه والله ما خرج عبد من ذنب إلا بالإقرار ).
العاشر: المسألة:
وينبغي للداعي أن يذكر - بعد الثناء على الله تعالى والصلاة على النبي وآله (عليهم السلام) والإقرار بالذنب - ما يريد من خير الدنيا والآخرة، وأن لا يستكثر مطلوبه، لأنه يطلب من ربّ السموات والأرض الذي لا يعجزه شيء، ولا تنفد خزائن رحمته التي وسعت كل شيء.
الحادي عشر: معرفة الله، وحسن الظن به سبحانه:
وهذا يعني أن من دعا الله تعالى يجب أن يكون عارفاً به وبصفاته. فعلى الداعي أن يوقن برحمة الله اللامتناهية، وبأنه سبحانه لا يمنع أحداً من فيض نعمته، وأن باب رحمته لا يغلق أبداً.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):( قال الله عزَّ وجل: من سألني وهو يعلم أني أضرّ وأنفع استجبت له ). وقيل للامام الصادق (عليه السلام): ما بالنا ندعو فلا يستجاب لنا ؟! قال (عليه السلام): ( لأنكم تدعون من لا تعرفونه ).
الثاني عشر: العمل بما تقتضيه المعرفة:
على الداعي أن يعمل بما تقتضيه المعرفة لخالقه، بأن يفي بعهد الله ويطيع أوامره، وهما من أهم الشروط في استجابة الدعاء.
قال رجل للإمام الصادق (عليه السلام): جعلت فداك، إن الله يقول: (( ادعوني استَجب لَكم )) وإنَّا ندعو فلا يستجاب لنا ؟! قال (عليه السلام): ( لأنكم لا توفون بعهد الله، لو وفيتم لوفى الله لكم ).
الثالث عشر: الإقبال على الله:
من أهم آداب الدعاء هو أن يقبل الداعي على الله سبحانه بقلبه، وعواطفه، ووجوده، وأن لا يدعو بلسانه وقلبه مشغول بشؤون الدنيا. فهناك اختلاف كبير بين مجرد قراءة الدعاء، وبين الدعاء الحقيقي الذي ينسجم فيه اللسان انسجاماً تاماً مع القلب، فَتَهتَزّ له الروح، وتحصل فيه الحاجة في قلب الإنسان ومشاعره.
قال الإمام الصادق (عليه السلام): ( إن الله عزَّ وجل لا يستجيب دعاء بظهر قلب ساه، فإذا دعوت فأقبل بقلبك ثم استيقن بالإجابة ).
الرابع عشر: الاضطرار إلى الله سبحانه:
لابد للداعي أن يتوجه إلى الله تعالى توجه المضطر الذي لا يرجو غيره، وأن يرجع في كلّ حوائجه إلى ربه، ولا ينزلها بغيره من الأسباب العادية التي لا تملك ضراً ولا نفعاً. فإذا لجأ الداعي إلى ربه بقلب سليم وكان دعاؤه حقيقياً صادقاً جاداً، وكان مدعوّه ربَّه وحده لا شريك له، تحقق الانقطاع الصادق بالاضطرار الحقيقي إلى الله تعالى الذي هو شرط في قبول الدعاء.
الخامس عشر: تسمية الحوائج:
إن الله تعالى محيط بعباده، يعلم حالهم وحاجاتهم، وهو أقرب إليهم من حبل الوريد، ولكنه سبحانه يحبّ أن تبثّ إليه الحوائج، وتسمَّى بين يديه تعالى، وذلك كي يقبل الداعي إلى ربه، محتاجاً إلى كرمه، فقيراً إلى لطفه ومغفرته.
قال الإمام الصادق (عليه السلام): ( أن الله تبارك وتعالى يعلم ما يريد العبد إذا دعاه، لكنه يحبّ أن تبثّ إليه الحوائج، فإذا دعوت فسمّ حاجتك ).
السادس عشر: ترقيق القلب:
ويستحب الدعاء عند استشعار رقة القلب وحالة الخشية التي تنتابه بذكر الموت، والبرزخ، ومنازل الآخرة، وأهوال يوم المحشر، وذلك لأن رقَّة القلب سبب في الإخلاص المؤدي إلى القرب من رحمة الله وفضله.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( اغتنموا الدعاء عند الرقة، فإنها رحمة ).
السابع عشر: البكاء والتباكي:
خير الدعاء ما هيجه الوجد والأحزان، وانتهى بالعبد إلى البكاء من خشية الله، الذي هو سيد آداب الدعاء وذروتها، ذلك لأن الدمعة لسان المذنب الذي يفصح عن توبته وخشوعه وانقطاعه إلى بارئه، والدمعة سفير رقَّة القلب الذي يؤذن بالإخلاص والقرب من رحاب الله تعالى.
فقال الإمام الصادق (عليه السلام) لأبي بصير: ( إن خفتَ إمراً يكون أو حاجة تريدها فابدأ بالله ومَجّده واثن عليه كما هو أهله، وصلّ على النبي (صلى الله عليه وآله) وَسَل حاجتَكَ وتباكَ ولو مثل رأس الذباب، إن أبي كان يقول: إن أقرب ما يكون العبد من الرب عزَّ وجل وهو ساجد باك ).
الثامن عشر: العموم في الدعاء:
ومن آداب الدعاء أن لا يخصَّ الداعي نفسه بالدعاء، بل يذكر إخوانه المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات. وهذا من أهم آداب الدعاء، لأنه يدل على التضامن ونشر المودَّة والمحبة بين المؤمنين، وإزالة أسباب الضغينة والاختلاف فيما بينهم. وذلك من منازل الرحمة الإلهية، ومن أقوى الأسباب في استجابة الدعاء، فضلاً عن ثوابه الجزيل للداعي والمدعو له.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( إذا دعا أحدكم فليعمّ، فإنه أوجب للدعاء ).
التاسع عشر: التضرع ومدّ اليدين:
ومن آداب الدعاء إظهار التضرع والخشوع، فقد قال تعالى: (( وَاذكر رَبَّكَ في نَفسكَ تَضَرّعاً وَخفيَةً )) (الأعراف:205). وقد ذمَّ الله تعالى الذين لا يتضرعون إليه، في قوله تعالى: (( وَلَقَد أَخَذنَاهم بالعَذَاب فَمَا استَكَانوا لرَبّهم وَمَا يَتَضَرَّعونَ )) (المؤمنون:76).
وعن محمد بن مسلم، قال: سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن قول الله عزَّ وجل: (( فَمَا استَكَانوا لرَبّهم وَمَا يَتَضَرَّعونَ )) فقال (عليه السلام): ( الاستكانة هي الخضوع، والتضرّع هو رفع اليدين والتضرّع بهما ).
العشرون: الإسرار بالدعاء:
فيستحب أن يدعو الانسان خفية ليبتعد عن مظاهر الرياء التي تمحق الأعمال وتجعلها هباءً منثوراً.
فقال تعالى: (( ادعوا ربَّكم تَضَرّعاً وَخفيَةً )) (الأعراف:55). وقال الإمام الرضا (عليه السلام): ( دعوة العبد سراً دعوة واحدة تعدل سبعين دعوة علانية ).
الواحد والعشرون: التَرَيّث بالدّعاء:
ومن آداب الدعاء أن لا يستعجل الداعي في الدعاء، بل يدعو مترسلاً، وذلك لأن العجلة تنافي حالة الإقبال والتوجه إلى الله تعالى، وما يلزم ذلك من التضرّع والرقة. كما أن العجلة قد تؤدي إلى ارتباك في صورة الدعاء أو نسيان لبعض أجزائه.
الثاني والعشرون: عدم القنوط:
وعلى الداعي أن لا يقنط من رحمة الله، ولا يستبطىء الإجابة فيترك الدعاء، لأن ذلك من الآفات التي تمنع ترتب أثر الدعاء. وهو بذلك أشبه بالزارع الذي بذر بذراً فجعل يتعاهده ويرعاه، فلما استبطأ كماله وإدراكه تركه وأهمله.
فعن أبي بصير، عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: ( لا يزال المؤمن بخير ورجاء رحمة من الله عزَّ وجل ما لم يستعجل فيقنط ويترك الدعاء )، فقلت: كيف يستعجل ؟ قال (عليه السلام): ( يقول قد دعوت منذ كذا وكذا وما أرى الاجابة ).
الثالث والعشرون: الإلحاح بالدعاء:
وعلى الداعي أن يواظب على الدعاء والمسألة في حال الاجابة وعدمها، لأن ترك الدعاء مع الإجابة من الجفاء الذي ذَمَّه تعالى في محكم كتابه بقوله: (( وَإذَا مَسَّ الإنسَانَ ضرٌّ دَعَا رَبَّه منيباً إلَيه ثمَّ إذَا خَوَّلَه نعمَةً منه نَسيَ مَا كَانَ يَدعو إلَيه من قَبل )) (الزمر:8).
وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) لرجل يَعظه: ( لا تكن ممن إن أصابه بلاء دعا مضطراً، وإن ناله رخاء أعرض مغتراً ).
الرابع والعشرون: التَقَدّم في الدعاء:
ومن آداب الدعاء أن يدعو العبد في الرخاء على نحو دعائه في الشدة، لما في ذلك من الثقة بالله، والانقطاع إليه، ولفضله في دفع البلاء، واستجابة الدعاء عند الشدة.
فقال الإمام الصادق (عليه السلام): ( من سَرَّه أن يستجابَ له في الشدة، فليكثر الدعاء في الرخاء ).
الخامس والعشرون: التَخَتّم بالعقيق والَفيروزَج:
ويستحب في الدعاء لبس خاتم من عقيق أو من فيروزج، وذلك لقول الإمام الصادق (عليه السلام): ( ما رفعَت كفٌّ إلى الله عزَّ وجل أحبّ إليه من كّف فيها عقيق ). ولقوله (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): قال الله عزَّ وجل: ( إني لأستحي من عبد يرفع يدَه وفيها خاتم فيروزج فأَردَّهَا خائبة ).

المفيد
31-03-2014, 01:31 PM
عليكم السلام والرحمة والمغفرة
عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن ابن سنان، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: إنما هي المدحة، ثم الثناء، ثم الاقرار بالذنب، ثم المسألة، إنه والله ما خرج عبد من ذنب إلا بالاقرار.
وعنهم، عن أحمد، عن ابن فضال، عن ثعلبة، عن معاوية بن عمار، مثله، إلا أنه قال: ثم الثناء، ثم الاعتراف بالذنب.
عن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن الحسن بن علي، عن حماد ابن عثمان، عن الحارث بن المغيرة قال: قال أبو عبدالله (عليه السلام) ـ في حديث ـ إذا أردت أن تدعوا الله فمجده وأحمده وسبحه وهلله وأثن عليه وصل على النبي (صلى الله عليه وآله) ثم سل تعط.
محمد بن يعقوب، عن أبي علي الأشعري، عن محمد بن عبد الجبار، عن صفوان، عن الحارث بن المغيرة قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: إياكم إذا أراد أحدكم أن يسأل من ربه شيئا من حوائج الدنيا والآخرة حتى يبدأ بالثناء على الله عز وجل، والمدح له، والصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله)، ثم يسأل الله حوائجه.
عن أحمد، عن علي بن الحكم، عن أبي كهمس قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: دخل رجل المسجد فابتدأ قبل الثناء على الله والصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله)، فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): عجل العبد ربه، ثم دخل آخر فصلى وأثنى على الله عز وجل وصلى على رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): سل تعطه.
ثم قال إن في كتاب علي (عليه السلام): إن الثناء على الله والصلاة على رسوله قبل المسألة، وإن أحدكم ليأتي الرجل يطلب الحاجة فيحب أن يقول له خيرا قبل أن يسأله حاجته.



سلمت يداكم أختنا القديرة فيما اختارت..
نسأل الله تعالى أن يغفر لكم ويبعد عنكم كلّ ذنب..
شاكر لكم هذا المرور المبارك...

المفيد
01-04-2014, 01:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشرفنا الكريم
احسنت بارك الله فيك في ميزان حسناتك




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أحسن الله تعالى اليكم وجعلكم من المحسنين...

المفيد
01-04-2014, 01:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم...
بارك الله في جهودكم أستاذنا المفيد...
في الحقيقه موضوع مهم دائماً نلاحظ الناس يتذمرون من عدم إستجابة دعاؤهم,وأحياناً
يصلون لمرحلة الجزع,
دون أن يلتفتوا الى الأسباب والتي منها ماتفضلتم به كثرة الذنوب
فربنا سبحانه قريب من عباده فهو أقرب الينا من حبل الوريد
ولكن نحن من نبتعد عنه بذنوبنا التي تحبس الدعاء
وكما ذكر في الروايات في حديث قدسي
إن الله سبحانه يقول "عبدي أطعني تكن مثلي تقول للشيء
كن فيكون....




الله يبارك في أعمالكم وطاعاتكم..
نعم أختنا القديرة فكثير من الناس يريد أن يتحقّق دعاءه من غير أن ينظر الى شروط الدعاء ومن أهمها هو خلو النفس من الذنوب أو التوبة منها..
وما تذمر الداعي إلاّ هو إضافة أخرى لذنوبه، فهو تعبير عن سوء الظن بمن يدعو ناسياً هذه الفقرة الرائعة من دعاء الافتتاح ((ولعلّ الذي أبطأ عني هو خير لي))..
تشرفت بهذه الاضافة الرائعة وهذا المرور الطيّب...

المفيد
02-04-2014, 10:46 AM
هناك الكثيرمن الشروط لاستجابة الدعاء

الأول: الطهارة:
من آداب الدعاء أن يكون الداعي على وضوء، سيَّما إذا أراد الدعاء عقيب الصلاة، فقد رَوَى مسمع عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: ( يا مسمع، ما يمنع أحدكم إذا دخل عليه غَمٌّ من غموم الدنيا أن يتوضأ ثم يدخل مسجده، فيركع ركعتين فيدعو الله فيهما ؟ ).
الثاني: الصدقة، وشمّ الطيب، والذهاب إلى المسجد:
روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: ( كان أبي إذا طلب الحاجة.. قدَّم شيئاً فتصدق به، وشمَّ شيئاً من طيب، وراح إلى المسجد ).
الثالث: الصلاة:
ويستحب أن يصلي الداعي ركعتين قبل أن يشرع بالدعاء، فقال الإمام الصادق (عليه السلام): ( من توضأ فأحسن الوضوء، ثم صلى ركعتين، فأتمَّ ركوعهما وسجودهما، ثم سلَّم وأثنى على الله عزَّ وجل وعلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم سأل حاجته فقد طلب الخير في مظانّه، ومن طلب الخير في مظانّه لم يخب ).
الرابع: البسملة:
ومن آداب الدعاء أن يبدأ الداعي دعاءه بالبسملة، لقول رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( لا يرَد دعاءٌ أوَّله بسم الله الرحمن الرحيم ).
الخامس: الثناء على الله تعالى:
ينبغي للداعي إذا أراد أن يسأل ربه شيئاً من حوائج الدنيا والآخرة أن يحمد الله ويثني عليه، ويشكر ألطافه ونعمه قبل أن يشرع في الدعاء. يقول أمير المؤمنين (عليه السلام): ( الحمد لله الذي جعل الحمد مفتاحاً لذكره، وسبباً للمزيد من فضله ).
السادس: الدعاء بالأسماء الحسنى:
على الداعي أن يدعو الله تعالى بأسمائه الحسنى، لقوله تعالى: (( ولله الأَسمَاء الحسنَى فَادعوه بهَا )) (الأعراف: 180). وقوله تعالى: (( قل ادعوا اللهَ أَو ادعوا الرَّحمَنَ أَيّاً مَّا تَدعوا فَلَه الأَسمَاء الحسنَى )) (الإسراء:110). وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( لله عزوجل تسعة وتسعون اسماً، من دعا الله بها استجيب له ).
السابع: الصلاة على النبي وآله (عليهم السلام):
لابد للداعي أن يصلي على محمد وآله (عليهم السلام) بعد الحمد والثناء على الله سبحانه، وهي تؤكد الولاء لرسول الله (صلى الله عليه وآله) ولأهل بيته المعصومين (عليهم السلام) الذي هو في امتداد الولاء لله تعالى، لذا فهي من أهم الوسائل في صعود الأعمال واستجابة الدعاء.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( لا يزال الدعاء محجوباً حتى يصلى عليَّ وعلى أهل بيتي ).
الثامن: التوسل بمحمد وأهل بيته (عليهم السلام):
وينبغي للداعي أن يلج من الأبواب التي أمر الله تعالى بها، وأهل البيت (عليهم السلام) هم سفن النجاة لهذه الأمَّة. فحريٌّ بمن دعا الله تعالى أن يتوسل إلى الله بهم (عليهم السلام)، ويسأله بحقهم، ويقدمهم بين يدي حوائجه.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( الأوصياء مني بهم تنصر أمتي، وبهم يمطرون، وبهم يدفع الله عنهم، وبهم استجاب دعاءهم ).
التاسع: الإقرار بالذنوب:
وعلى الداعي أن يعترف بذنوبه مقراً، مذعناً، تائباً عمَّا اقترفه من خطايا، وما ارتكبه من ذنوب. فقال الإمام الصادق (عليه السلام): ( إنما هي مدحة، ثم الثناء، ثم الإقرار بالذنب، ثم المسألة، إنه والله ما خرج عبد من ذنب إلا بالإقرار ).
العاشر: المسألة:
وينبغي للداعي أن يذكر - بعد الثناء على الله تعالى والصلاة على النبي وآله (عليهم السلام) والإقرار بالذنب - ما يريد من خير الدنيا والآخرة، وأن لا يستكثر مطلوبه، لأنه يطلب من ربّ السموات والأرض الذي لا يعجزه شيء، ولا تنفد خزائن رحمته التي وسعت كل شيء.
الحادي عشر: معرفة الله، وحسن الظن به سبحانه:
وهذا يعني أن من دعا الله تعالى يجب أن يكون عارفاً به وبصفاته. فعلى الداعي أن يوقن برحمة الله اللامتناهية، وبأنه سبحانه لا يمنع أحداً من فيض نعمته، وأن باب رحمته لا يغلق أبداً.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):( قال الله عزَّ وجل: من سألني وهو يعلم أني أضرّ وأنفع استجبت له ). وقيل للامام الصادق (عليه السلام): ما بالنا ندعو فلا يستجاب لنا ؟! قال (عليه السلام): ( لأنكم تدعون من لا تعرفونه ).
الثاني عشر: العمل بما تقتضيه المعرفة:
على الداعي أن يعمل بما تقتضيه المعرفة لخالقه، بأن يفي بعهد الله ويطيع أوامره، وهما من أهم الشروط في استجابة الدعاء.
قال رجل للإمام الصادق (عليه السلام): جعلت فداك، إن الله يقول: (( ادعوني استَجب لَكم )) وإنَّا ندعو فلا يستجاب لنا ؟! قال (عليه السلام): ( لأنكم لا توفون بعهد الله، لو وفيتم لوفى الله لكم ).
الثالث عشر: الإقبال على الله:
من أهم آداب الدعاء هو أن يقبل الداعي على الله سبحانه بقلبه، وعواطفه، ووجوده، وأن لا يدعو بلسانه وقلبه مشغول بشؤون الدنيا. فهناك اختلاف كبير بين مجرد قراءة الدعاء، وبين الدعاء الحقيقي الذي ينسجم فيه اللسان انسجاماً تاماً مع القلب، فَتَهتَزّ له الروح، وتحصل فيه الحاجة في قلب الإنسان ومشاعره.
قال الإمام الصادق (عليه السلام): ( إن الله عزَّ وجل لا يستجيب دعاء بظهر قلب ساه، فإذا دعوت فأقبل بقلبك ثم استيقن بالإجابة ).
الرابع عشر: الاضطرار إلى الله سبحانه:
لابد للداعي أن يتوجه إلى الله تعالى توجه المضطر الذي لا يرجو غيره، وأن يرجع في كلّ حوائجه إلى ربه، ولا ينزلها بغيره من الأسباب العادية التي لا تملك ضراً ولا نفعاً. فإذا لجأ الداعي إلى ربه بقلب سليم وكان دعاؤه حقيقياً صادقاً جاداً، وكان مدعوّه ربَّه وحده لا شريك له، تحقق الانقطاع الصادق بالاضطرار الحقيقي إلى الله تعالى الذي هو شرط في قبول الدعاء.
الخامس عشر: تسمية الحوائج:
إن الله تعالى محيط بعباده، يعلم حالهم وحاجاتهم، وهو أقرب إليهم من حبل الوريد، ولكنه سبحانه يحبّ أن تبثّ إليه الحوائج، وتسمَّى بين يديه تعالى، وذلك كي يقبل الداعي إلى ربه، محتاجاً إلى كرمه، فقيراً إلى لطفه ومغفرته.
قال الإمام الصادق (عليه السلام): ( أن الله تبارك وتعالى يعلم ما يريد العبد إذا دعاه، لكنه يحبّ أن تبثّ إليه الحوائج، فإذا دعوت فسمّ حاجتك ).
السادس عشر: ترقيق القلب:
ويستحب الدعاء عند استشعار رقة القلب وحالة الخشية التي تنتابه بذكر الموت، والبرزخ، ومنازل الآخرة، وأهوال يوم المحشر، وذلك لأن رقَّة القلب سبب في الإخلاص المؤدي إلى القرب من رحمة الله وفضله.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( اغتنموا الدعاء عند الرقة، فإنها رحمة ).
السابع عشر: البكاء والتباكي:
خير الدعاء ما هيجه الوجد والأحزان، وانتهى بالعبد إلى البكاء من خشية الله، الذي هو سيد آداب الدعاء وذروتها، ذلك لأن الدمعة لسان المذنب الذي يفصح عن توبته وخشوعه وانقطاعه إلى بارئه، والدمعة سفير رقَّة القلب الذي يؤذن بالإخلاص والقرب من رحاب الله تعالى.
فقال الإمام الصادق (عليه السلام) لأبي بصير: ( إن خفتَ إمراً يكون أو حاجة تريدها فابدأ بالله ومَجّده واثن عليه كما هو أهله، وصلّ على النبي (صلى الله عليه وآله) وَسَل حاجتَكَ وتباكَ ولو مثل رأس الذباب، إن أبي كان يقول: إن أقرب ما يكون العبد من الرب عزَّ وجل وهو ساجد باك ).
الثامن عشر: العموم في الدعاء:
ومن آداب الدعاء أن لا يخصَّ الداعي نفسه بالدعاء، بل يذكر إخوانه المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات. وهذا من أهم آداب الدعاء، لأنه يدل على التضامن ونشر المودَّة والمحبة بين المؤمنين، وإزالة أسباب الضغينة والاختلاف فيما بينهم. وذلك من منازل الرحمة الإلهية، ومن أقوى الأسباب في استجابة الدعاء، فضلاً عن ثوابه الجزيل للداعي والمدعو له.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ( إذا دعا أحدكم فليعمّ، فإنه أوجب للدعاء ).
التاسع عشر: التضرع ومدّ اليدين:
ومن آداب الدعاء إظهار التضرع والخشوع، فقد قال تعالى: (( وَاذكر رَبَّكَ في نَفسكَ تَضَرّعاً وَخفيَةً )) (الأعراف:205). وقد ذمَّ الله تعالى الذين لا يتضرعون إليه، في قوله تعالى: (( وَلَقَد أَخَذنَاهم بالعَذَاب فَمَا استَكَانوا لرَبّهم وَمَا يَتَضَرَّعونَ )) (المؤمنون:76).
وعن محمد بن مسلم، قال: سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن قول الله عزَّ وجل: (( فَمَا استَكَانوا لرَبّهم وَمَا يَتَضَرَّعونَ )) فقال (عليه السلام): ( الاستكانة هي الخضوع، والتضرّع هو رفع اليدين والتضرّع بهما ).
العشرون: الإسرار بالدعاء:
فيستحب أن يدعو الانسان خفية ليبتعد عن مظاهر الرياء التي تمحق الأعمال وتجعلها هباءً منثوراً.
فقال تعالى: (( ادعوا ربَّكم تَضَرّعاً وَخفيَةً )) (الأعراف:55). وقال الإمام الرضا (عليه السلام): ( دعوة العبد سراً دعوة واحدة تعدل سبعين دعوة علانية ).
الواحد والعشرون: التَرَيّث بالدّعاء:
ومن آداب الدعاء أن لا يستعجل الداعي في الدعاء، بل يدعو مترسلاً، وذلك لأن العجلة تنافي حالة الإقبال والتوجه إلى الله تعالى، وما يلزم ذلك من التضرّع والرقة. كما أن العجلة قد تؤدي إلى ارتباك في صورة الدعاء أو نسيان لبعض أجزائه.
الثاني والعشرون: عدم القنوط:
وعلى الداعي أن لا يقنط من رحمة الله، ولا يستبطىء الإجابة فيترك الدعاء، لأن ذلك من الآفات التي تمنع ترتب أثر الدعاء. وهو بذلك أشبه بالزارع الذي بذر بذراً فجعل يتعاهده ويرعاه، فلما استبطأ كماله وإدراكه تركه وأهمله.
فعن أبي بصير، عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: ( لا يزال المؤمن بخير ورجاء رحمة من الله عزَّ وجل ما لم يستعجل فيقنط ويترك الدعاء )، فقلت: كيف يستعجل ؟ قال (عليه السلام): ( يقول قد دعوت منذ كذا وكذا وما أرى الاجابة ).
الثالث والعشرون: الإلحاح بالدعاء:
وعلى الداعي أن يواظب على الدعاء والمسألة في حال الاجابة وعدمها، لأن ترك الدعاء مع الإجابة من الجفاء الذي ذَمَّه تعالى في محكم كتابه بقوله: (( وَإذَا مَسَّ الإنسَانَ ضرٌّ دَعَا رَبَّه منيباً إلَيه ثمَّ إذَا خَوَّلَه نعمَةً منه نَسيَ مَا كَانَ يَدعو إلَيه من قَبل )) (الزمر:8).
وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) لرجل يَعظه: ( لا تكن ممن إن أصابه بلاء دعا مضطراً، وإن ناله رخاء أعرض مغتراً ).
الرابع والعشرون: التَقَدّم في الدعاء:
ومن آداب الدعاء أن يدعو العبد في الرخاء على نحو دعائه في الشدة، لما في ذلك من الثقة بالله، والانقطاع إليه، ولفضله في دفع البلاء، واستجابة الدعاء عند الشدة.
فقال الإمام الصادق (عليه السلام): ( من سَرَّه أن يستجابَ له في الشدة، فليكثر الدعاء في الرخاء ).
الخامس والعشرون: التَخَتّم بالعقيق والَفيروزَج:
ويستحب في الدعاء لبس خاتم من عقيق أو من فيروزج، وذلك لقول الإمام الصادق (عليه السلام): ( ما رفعَت كفٌّ إلى الله عزَّ وجل أحبّ إليه من كّف فيها عقيق ). ولقوله (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): قال الله عزَّ وجل: ( إني لأستحي من عبد يرفع يدَه وفيها خاتم فيروزج فأَردَّهَا خائبة ).


أحسنتم أختنا القديرة على هذا التفصيل لشروط الدعاء..
نسأل الله تعالى أن يستجيب لكلّ دعواتكم ويقضي كلّ حوائجكم..
شاكر لكم هذا المرور العطر...

اام كميل الحاجي
11-04-2014, 06:48 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم
وأنك لا تحتجب عن خلق الا ان تحجبهم الاعمال دونك فاكثر ما يحجب الانسان عن خالقه هي أعماله وذنوبه التي يغفل عنها اللهم جنبنا معاصيك ووفقنا لمراضيك
احسنتم أستاذنا الفاضل لهذا الموضوع القيم في ميزان حسناتكم انشاء الله