المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الزهراء الاسوة الحسنة - (5 )



ابو محمد السيلاوي
03-04-2014, 09:13 PM
قال تعالى في محكم كتابه الكريم )هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍبَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَبِكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (([1] (http://www.alkafeel.net/forums/#_ftn1)) .
لقد جاء في تفسير هذه الآية المباركة ما نصه:- لما حث سبحانه المكلفين على المعرفة بالله . وملكوته من جهة ما ركب منهم من فطرة العقل وقرع أسماعهم من دعوة الرسول أخبر بأنه لزمت دعوته وقبولكم إياها لما أيده الله به من المعجزات البينة التي أظهرها على يديه أو الآيات الفرقانية خاصة ليخرجهم الله سبحانه بواسطة تلك الآيات من ظلمات الكفر والجهل إلى نور الإيمان والمعرفة . أو ليخرجهم الرسول بدعوته . أو ليخرجكم المنزل بما فيه من الحجج المنيرة والبراهين الواضحة . وأن الله بكم رؤوف رحيم , حيث بعث الرسول ونصب الأدلة , وهذا يدل على كمال الرأفة والرحمة وللإشعار به أقترن الكلام بوجوه من التأكيد : منها الجمع بين لفظين مترادفين . وقيل الرأفة على المتضرر والرحمة على المحتاج . قيل : في هذه الآية دلالة على بطلان قول المجبرة . فإنه بين أن الغرض أنزلالقرآن الإيمان. أقول : تحقيق هذا المقام يحتاج إلى طور آخر من اقتناص المعارف أكبعليه علماء الكلام . ولكن يجب على كل عاقل متفكر أن يفرق بين الغاية الأخيرة والمتوسطة وكذا بين الغاية بمعنى الداعي وما يسمى بالضروري الذي لزم الفعل من غيرأن يكون داعيا عليه . كقوله تعالى )فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاًوَحَزَناً إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (([2] (http://www.alkafeel.net/forums/#_ftn2)) مكاشفة .
أعلم أن الله تعالى ينزل على أشرف رسله محمد (صلى الله عليه وآله وسلم ) آيات بيّنات ليخرج الناس من ظلمة الغباوة والغواية إلى نور الدراية والهداية . فما من عبد من عباده المهتدين إلا ويأتيه من قبله إشارات وتنبيهات وينزل منه على قلبه أنوار متتاليات ليخرج بها من ظلمة الحجب الدنيوية إلى نور المعارف الأخروية. ولكن الناس أكثرهم غافلون عنها لانشغالهم بما يلهيهم عن ذكر الله وينسيهم أمر الآخرة . فلا يبعد أن يكون هذه الآية بياناً لأخذ الميثاق المذكور في الآية المتقدمة فإن الله سبحانه خلق عباده على فطرة التجرد والنقاء عن علائق الأجرام والتقدس والصفاء عن كدوات الآثام . والتهيؤ لقبول دعوة الحق والإلهام واستعداد الترقي بواسطة العلم والعمل إلى أرفع المنازل في دارالسلام . ثم إذا أنشأهم في هذه الحياة الدنيا رباهم وأكملهم وأعطيهم العقل والتمييز وبعث إليهم الرسول مؤيدا بالمعجزات . فلا يزال ينزل على قلوبهم آيات بينات من أنوار معرفته ويفتح عليهم أبوابا من فنون رحمته وهدايته ليهديهم إلى صراط مستقيم ويخرجهم من الظلمات الجحيم إلى نور النعيم . وإنما ينسى الناس ذكر مواثيقهم الجبلية مع الحق وعهودهم الذاتية مع سكان ملكوته وسائر ما كانوا مفطورين عليهبطهارة ذواتهم المخمرة بيد القدوة أربعين صباحاً . واستعدادهم للمعرفة واليقين بسبب تعلقاتهم بمشاغل الكون لضرورة حياتهم الدنيوية ويشغلهم عما يردي قلوبهم منأنوار المعارف باطناً وظاهراً ويلههم عن ألطاف الحق الواصلة إليهم داخلاً وخارجاً, وارتكابهم الخطيئات واقترافهم السيئات المبتعدة لهم عن جوار الله وقربه . لأن المعاصي تعمي أبصارهم وتصم أسماعهم عن إدراك أنوار الحق وإلهاماته فأعرضوا بها عن ذكر الله وسماع آيات بينات واشتغلوا بما يلههم به الشيطان عما يلهمهم الرحمن لقوله تعالى:)وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ(([3] (http://www.alkafeel.net/forums/#_ftn3)).
[1] (http://www.alkafeel.net/forums/#_ftnref1) - سورة الحديد – آية- 9

[2] (http://www.alkafeel.net/forums/#_ftnref2) - سورة القصص اية (8 )

[3] (http://www.alkafeel.net/forums/#_ftnref3)- سورة الزخرف – آية - 36

ابوعلاء العكيلي
03-04-2014, 09:48 PM
السلام على الصديقة الشهيدة
احسنت بارك الله فيك
جزيت خيرا

ابو محمد السيلاوي
04-04-2014, 04:43 PM
السلام على الصديقة الشهيدة
احسنت بارك الله فيك
جزيت خيرا





شكرا لمروركم الكريم ورزقك الله شفاعة الزهراء عليها السلام

أنصار المذبوح
07-04-2014, 01:24 PM
السلام على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

عظم الله لناولكم الأجر بأستشهاد سيدة نساء العالمين

بارك الله فيك وجزاك الله خير