المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تاريخ ولادة الصديقة الزهراء عليها السلام



عطر الولايه
16-04-2014, 02:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين

اختلف المحدثون والمؤرخون عند الفريقين في تاريخ ولادة الزهراء عليها السلام ، والمشهور بين علماء الإمامية أنّه في يوم الجمعة العشرين من شهر جمادى الثانية من السنة الخامسة بعد البعثة النبوية ، وبعد الاسراء بثلاث سنين(1).
وعمدتهم في ذلك ما روي عن الأئمة الأطهار عليهم السلام فقد روي بالاسناد عن حبيب السجستاني ، قال : سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول : «ولدت فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وآله وسلم بعد مبعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بخمس سنين » (2) .
وعن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : « ولدت فاطمة في جمادى الآخرة يوم العشرين منه ، سنة خمس وأربعين من مولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم » (3) .
وروى نصر بن علي الجهضمي ، عن الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام ، قال : « ولدت فاطمة بعدما أظهر الله نبوته صلى الله عليه وآله وسلم بخمس سنين » (4) .
وقيل أيضاً : كان مولد السيدة الزهراء عليها السلام في العشرين من جمادى الآخرة سنة اثنتين من المبعث (5) .
وقال أكثر علماء العامة : إنّها عليها السلام ولدت قبل البعثة ، واختلفوا في عدد السنوات ، فقيل : ولدت وقريش تبني البيت الحرام قبل النبوة بخمس سنين ، ورسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم ابن خمس وثلاثين سنة ، أخرجه سبط ابن الجوزي عن علماء السير (6) ، والمحبّ الطبري عن الدولابي (7) ، وابن حجرعن الواقدي والمدائني (8) .
وعن محمد بن إسحاق ، كان مولدها حين بنت قريش الكعبة قبل مبعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم بسبع سنين وستة أشهر (9) .
وروى الحاكم وابن عبدالبرّ عن عبدالله بن محمد بن سليمان بن جعفر الهاشمي ، عن أبيه ، عن جدّه ، قال : ولدت فاطمة عليها السلام سنة إحدى وأربعين من مولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم أي بعد المبعث بسنة (10) .
هذا هو معظم ماقيل في تاريخ ولادتها عليها السلام ومنه يتضح أنه مورد اختلاف بين علماء الإسلام ، ونحن نرجّح ما روي عن أبناء الزهراء عليها السلام الأئمة المعصومين عليهم السلام لاَنّهم أعرف بتاريخ أُمّهم ، والمروي عنهم كما تقدم أنها ولدت لخمس سنين بعد البعثة ، وقولهم مقدم على أقوال غيرهم.
ويؤيده عدّة قرائن :
منها : ما أخرجه المحبّ الطبري عن الملاّء في سيرته قال : إنّ خديجة لمّا أرادت أن تضع فاطمة عليها السلام بعثت إلى نساء قريش ليأتينها ، فيلين منها ما يلي النساء ممّن تلد ، فلم يفعلن وقلن : لانأتيك وقد صرت زوجة محمد صلى الله عليه وآله وسلم (11) ، وإنّما قاطعن خديجة عليها السلام بعد ظهور الرسالة ونزول الوحي.

ومنها : ما أخرجه سبط ابن الجوزي عن أحمد في ( الفضائل ) عن عبدالله ابن بريدة ، قال : خطب أبو بكر فاطمة عليها السلام فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « إنّها صغيرة ، وإنّي انتظر بها القضاء » (12) ، ورواه الحاكم والنسائي (13) ، ولا يصح الاعتذار بصغر سنها لو كانت ولادتها قبل المبعث بخمس سنين؛ لاَنّ أبا بكر تعرّض لخطبتها عليها السلام بعد الهجرة ، وعمرها على هذا الحساب ثماني عشرة سنة أو أكثر.
ويدلُّ على أن ولادتها عليها السلام كانت بعد البعثة الأحاديث الكثيرة التي تنصُّ على أن تسميتها كانت بأمر الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، ومن ذلك ما رواه ابن عباس عنه صلى الله عليه وآله وسلم قال : « وإنّما سمّاها فاطمة ، لاَنّ الله عزَّ وجلّ فطمها ومحبيها عن النار » (14) .
وعن الإمام الباقر عليه السلام قال : لما ولدت فاطمة عليها السلام أوحى الله تعالى إلى ملك فأنطق به لسان محمد صلى الله عليه وآله وسلم فسمّاها فاطمة (15) .
وهذا التاريخ يناسب ما روي عن عائشة وسعد بن مالك وابن عباس وغيرهم ، أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : « لما أُسري بي إلى السماء أدخلت الجنة ، فوقعت على شجرةٍ من أشجار الجنة ، لم أرَ في الجنة أحسن منها ، ولا أبيض ورقا ً ، ولاأطيب ثمراً ، فتناولت ثمرة من ثمراتها فأكلتها ، فصارت نطفة ، فإذا أنا اشتقت إلى ريح الجنة شممت ريح فاطمة » (16) ، وفي لفظ آخر : « فهي
حوراء إنسية ، كلّما اشتقت إلى الجنة قبلتها » (17) .
ومناسبة هذا الحديث للتاريخ المذكور عن أهل البيت عليهم السلام في ولادتها ، تأتي لكون الاسراء وقع بعد البعثة بنحو ثلاث سنين بلا خلاف ، فهذا الحديث حاكم على بطلان الأقوال المصرحة بالولادة قبل البعثة.
قد يقال : إنّ عمر خديجة عليها السلام حين الزواج بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم أربعون سنة ، وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم ابن خمس وعشرين سنة ، ونزل عليه الوحي في سنّ الأربعين ، فإذا ولدت الزهراء عليها السلام بعد مضي خمس سنين من نزول الوحي ، يكون عمر أُمّها عند الحمل بها ستين سنة ، وذلك أمر مستبعد للعادة.
وفيه : أنّ المنقول عن ابن عباس وابن حمّاد ، أنّ عمر خديجة عليها السلام حين تزوجها النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان ثماني وعشرين سنة (18) .
وقد أيّد هذا بعض المؤرخين وعلماء الأنساب (19) .
ولهذا قال ابن العماد الحنبلي : « رجّح كثيرون أنّها عند الزواج بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم كانت ابنة ثماني وعشرين سنة» (20) .
ولا يخفى بأنّ القول بصحة الرأي الأخير يسقط أصل الإشكال ، إذ سيكون عمر خديجة عليها السلام حين البعثة المشرّفة ثلاث وأربعين سنة ، وحين ولادة سيدة نساء العالمين عليها السلام ثماني وأربعين سنة ، وحمل القرشية في هذه السن من المتعارف عليه ولا نقاش فيه ، وله مصاديق جمّة قديماً وحديثاً.
وعلى القول بأنّ عمر خديجة عليها السلام عند الحمل بها ستون سنةً ، فإنّ حمل المرأة في مثل هذه السنّ ، وإن كان متعذّراً في غالب النساء ، إلاّ أنّ إمكان أن ترى القرشية والنبطية دم الحيض في هذه السنّ غير مستبعد ، بل هو من المشهور في فقه الفريقين (21) .
نعم ، هو أقصى مدة ليأس القرشية والنبطية عندهم ، وقد أكدته بعض الروايات المعتبرة المسندة إلى أهل البيت عليهم السلام (22) .
وأمّ المؤمنين خديجة الكبرى عليها السلام قرشية بالاتفاق ، وبهذا تكون من مصاديق فتاوى الفقهاء وروايات أهل البيت عليهم السلام .

____________
1) راجع : الكافي| الكليني 1 : 458 ، دار الكتب الإسلامية ـ طهران. كشف الغمة | الاربلي 1 : 449 ـ تبريز. ودلائل الإمامة | الطبري : 79 ، مؤسسة البعثة ـ قم. والمناقب | ابن شهر آشوب 3 : 357 ، دار الأضواء.
2) الكافي 1 : 457| 10.
3) دلائل الإمامة : 79| 18. وبحار الأنوار 43 : 9| 16.
4) تاريخ الأئمة | ابن أبي الثلج : 6 ـ ضمن مجموعة نفيسة ـ مكتبة السيد المرعشي ـ قم.
5) المصباح| الكفعمي : 512 ، دار الكتب العلمية ـ قم.
6) تذكرة الخواص | سبط ابن الجوزي : 306 ، مكتبة نينوى. واتحاف السائل| المناوي : 23 ، مكتبة القرآن ـ القاهرة.
7) ذخائر العقبى | المحب الطبري : 53 ، دار المعرفة ـ بيروت.
8) الإصابة 4 : 377.
9) الثغور الباسمة | السيوطي : 158 ، مركز الدراسات والبحوث العلمية ـ بيروت.
10) مستدرك الحاكم 3 : 161. والاستيعاب 4 : 374.
11) ذخائر العقبى : 44. ونحوه في أمالي الصدوق : 690| 947 ، تحقيق مؤسسة البعثة ـ قم.
12) تذكرة الخواص : 306.
13) مستدرك الحاكم 2 : 167. وسنن النسائي 6 : 62 ، دار الكتاب العربي ـ بيروت.
14) ذخائر العقبى : 26.
15) علل الشرائع| الشيخ الصدوق : 179| 4 ، مكتبة الداوري ـ قم. والكافي 1 : 460| 6.
16) الدر المنثور| السيوطي 5 : 218 ، دار الفكر ـ بيروت. والمعجم الكبير| الطبراني 22 : 400| 1000 ، دار إحياء التراث العربي. ونحوه في مستدرك الحاكم 3 : 156. وذخائر العقبى : 36. وعلل الشرائع 1 : 183. ومقتل الحسين عليه السلام | الخوارزمي 1 : 63 و 68 ، مكتبة المفيد ـ قم .
وفرائد السمطين | الجويني 2 : 61 | 386 ، مؤسسة المحمودي. ومجمع الزوائد | الهيثمي 9 : 202 ، دار الكتاب العربي ـ بيروت. والمناقب | ابن المغازلي : 357 ـ 359 | 406 ـ 407 ، دار الكتب الإسلامية ـ طهران. ومسند فاطمة الزهراء عليها السلام | السيوطي : 51 ، حيدر آباد ـ الهند.
17) تاريخ بغداد | الخطيب 5 : 87 ، دار الكتب العلمية.
18) كشف الغمة | الاربلي 2 : 510 و 513.
19) أنساب الأشراف | البلاذري 1 : 108 ، دار الفكر ـ بيروت. والمحبر | ابن حبيب : 79 ، دار الآفاق الجديدة ـ بيروت.
20) شذرات الذهب| ابن العماد الحنبلي 1 : 14 في حوادث سنة 11 هـ ، دار احياء التراث العربي ـ بيروت.
21) تذكرة الفقهاء| العلامة الحلي 1 : 252. والمغني| ابن قدامة 1 : 406. والشرح الكبير 1 : 352.
22) الكافي| الكليني 3 : 107| 2 و 3 و 4. وتهذيب الأحكام| الشيخ الطوسي 7 : 469| 1881.







المصدر: مركز الرسالة

ابوعلاء العكيلي
16-04-2014, 08:32 PM
السلام على سيدتنا الزهراء ورحمة الله وبركاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنت بارك الله فيك

أنصار المذبوح
17-04-2014, 12:00 AM
http://imup2.dorar-aliraq.net/2013-05/11674.060310020639t53027i551pmehzz2__1_.jpg

عطر الولايه
17-04-2014, 09:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على فاطمة البضعة الزهراءالطاهره وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع
فيها صلاة زاكية نامية دائمة الى قيام الدين
حيا الله مروركم الكريم ونسأل الله تعالى لكم أن يقضي حوائجكم ببركة مولاتنا البضعة الطاهرة ويحفظكم ويرزقنا واياكم وكل محبيها وشيعتها الموالين شفاعتها يوم الحساب يوم لاتنفع شفاعة الشافعين الا من اتى الله بقلب ٍ سليم

نسألكم الدعاء والزيارة

على رجب على
06-03-2018, 02:11 AM
قصة القلادة:
======
قال جابر بن عبد الله الأنصاري صلى بنا رسول الله صل الله عليه واله العصر فلما فرغ أقبل رجل من العرب وقال: إني جائع فأطعمني يا رسول الله وعارٍ فألبسني وفقير فأغنني فقال رسول الله صل الله عليه واله: «إني لا أجد لك شيئاً ولكن الدال على الخير كفاعله انطلق إلى بيت فاطمة» وكان بيتها ملاصقاً لبيت النبي صل الله عليه واله فأخذه بلال إلى منزل فاطمة فأعاد عليها كلماته تلك ولم يكن عند فاطمة شيء إلا جلد كبش ينام عليه الحسنان فأخذته وأعطته للفقير وقالت له: (بِع هذا واقض شأنك) فقال يا بنت محمد شكوت إليك الجوع فما أصنع بجلد الكبش ولما سمعت منه تأثرت فعمدت إلى عقد في رقبتها كان هدية من فاطمة بنت حمزة بنت عمها فدفعته إلى الفقير وقالت له: (بِع هذا لعل الله يعوضك به ما هو خير لك).


فأخذ الإعرابي العقد وذهب إلى مسجد النبي وعرف رسول الله صل الله عليه واله القضية فسأل من حضر المسجد في شراء العقد فقام عمار بن ياسر ليستأذن رسول الله صل الله عليه و اله عن شرائه للعقد فقال النبي: (يا عمار اشتريه فلو اشترك فيه الثقلان ما عذبهم الله) فاشتراه من الإعرابي وأعطاه ما أغناه من المال ثم أخذه إلى بيته وأطعمه ثم عمد عمار إلى القلادة ولفها في بردة يمانية ووضع معه طيب وأرسله إلى النبي مع عبد له اسمه (سهم) وقال له: أنت والعقد لرسول الله صل الله عليه واله فقبضه النبي ثم أرسله إلى فاطمة مع العبد وأخبرها بما جرى فأخذت العقد وأعتقت العبد لوجه الله فضحك العبد فقالت له: (ما يضحكك يا غلام؟) قال: أضحكني عظم بركة هذا العقد أشبع جائعا وكسا عريانا وأغنى فقيرا وأعتق عبد ورجع إلى صاحبه.

على رجب على
06-03-2018, 02:12 AM
لأهل البيت عز لايزول ��
وفخر لاتحيط به العقول ��
كفاكم يابني الزهراء فخراً ��
اذا ماقيل جدكم الرسول��
وابوكم فارس الهيجاء علي ��
وامكم الطاهره البتول ��
صلوا على محمد وآل محمد ��
اللهم صل على محمد وآل محمد ��

على رجب على
06-03-2018, 02:14 AM
بمناسبة مولد بضعة المصطفى و مهجته وروحه التي بين جنبيه و عضد المرتضى و ام السبطين، ام ابيها فاطمة الزهراء صلوات الله و سلامه عليها
وعلى أبيها و بعلها و بنيها،نرفع اسمى آيات التهاني و التبريكات الى مقام ولي الله الاعظم بقية الله في الارضين الامام الحجةبن الحسن المهدي عجل الله تعالى فرجه و جعلنامن انصاره و اعوانه و المستشهدين بين يديه،أسعد الله ايامكم وأفرحكم وبارك بكم ولكم جميعاأسأل الله أن يمن علينا جميعا بالخير و اليمن و البركات بهذه المناسبة العظيمة وأن يرزقنا الرحمن رضوانه ورضا مولاتنا البتول ورضا نبينا وآله عليهم أجمعين صلوات الله وسلامه

على رجب على
06-03-2018, 02:16 AM
نبارك لجميع محبين اهل البيت ولادة زهرة بني هاشم وام أبيها وزوج سيد الأوصياء فاطمة الزهراء عليها السلام