المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إن كلّ كلمة في هذه الزيارة تعبّر عن مصيبة عظيمة



من نسل عبيدك احسبني ياحسين
18-04-2014, 07:20 AM
بســـم الله الرحــــــمن الرحيــــــــم

الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يكن له ندٌّ ولا ولد , ثمَّ الصلاة على نبيه المصطفى ، وآله الميامين الشرفا ، الذين خصّهم الله بآية التطهير . يقول تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)

سلام من السلام عليكم
بيان المعنى الوارد

في كلام لبقية الله الأعظم الإمام الحجّة عجل الله تعالى فرجه الشريف في زيارة الإمام الحسين سلام الله عليه المعروفة بزيارة الناحية
«فلما رأين النساء جوادك مخزياً ونظرن سرجك عليه ملويّاً» والسرج ما يوضع على الفرس لجلوس الراكب، ويوثق بالجواد بكلّ استحكام لئلا يقع الراكب من الفرس حين عَدْوه، وإذا ما وقع الفارس من جواده دون اختياره يلتوي السرج إلى الأسفل. وهذا ما يشير إليه مولانا صاحب العصر عجل الله تعالى فرجه الشريف، أي: لمّا سمع أهل البيت سلام الله عليهم صهيل جواد الإمام الحسين سلام الله عليه خرجن من الخدور فنظرن إلى الجواد وإذا بسرجه ملوي فعرفن من حالة الجواد ما جرى على أبي عبد الله سلام الله عليه.ويصف الإمام الحجة سلام الله عليه حالة النساء فيقول: «فبرزن من الخدور ناشرات الشعور».
أما الخدور جمع خدر، والخدر ـ في اللغة العربية ـ
ما يُتوارى به، ومنه اُطلق على الستر الذي يُمدّ للجارية في ناحية البيت.
والخادر: كل شيء منع بصراً فقد أخدره، ولذلك يُطلق على الظلمة خِدراً، فالخدر هو الستر الذي لا يكشف؛ فيكون معنى هذه العبارة: أن بنات الرسالة قد خرجن من خبائهن الشديد الستر!



أما قوله عجل الله تعالى فرجه الشريف: «ناشرات الشعور» فيمكن تصويره كالتالي:

كان من المتعارف عند العرب سابقاً أن المرأة إذا فقدت عزيزاً عليها تبقى بقية عمرها محزونة لمصابه، محرومة حتى من البسمة والضحكة لفقده، فإنها في ظروف كهذه تفتح ضفيرتها داخل الستر والحجاب كعلامة لشدة المصيبة ـ وهذه العادة موجودة في العراق أيضاً وربما في مناطق عربية أخرى ـ وليس المراد من العبارة كما يتصور البعض أن العلويات خرجن من الستر ورؤوسهن مكشوفة والعياذ بالله.
إذن: معنى «ناشرات الشعور» هو: إن العلويات فتحن ظفائرهن تحت المقانع لشدة المصاب، بعد أن ربطن المقانع على رؤوسهن بإحكام امتثالاً لأمر سيد الشهداء سلام الله عليه، فقد أوصاهن بذلك لكي لا يذهلن عن حجابهن من شدة المصيبة وعظمة الفاجعة

ثم يقول الإمام بعد ذلك مصوّراً حالة العلويات: «على الخدود لاطمات وبالعويل داعيات».
حقّاً: إن كلّ كلمة في هذه الزيارة تعبّر عن مصيبة عظيمة، فتارة يدعو الإنسان شخصاً، وأخرى يناديه برفيع صوته، وكلاهما لا يقال له عويل، إنما يكون العويل حينما يبكي الإنسان ويصيح برفيع صوته، وهذا معناه أن العلويات خرجن من المخيَّم إلى مصرع سيد الشهداء ـ والمسافة ليست بعيدة ـ وهنّ مهرولات باكيات يصرخن بأصواتهن مناديات: وامحمداه، واعلياه، وافاطمتاه، واحسيناه، واجعفراه، واحمزتاه... ولسان حالهن: يارسول الله إحضَر اليوم في كربلاء، وانظر ما جرى علينا، وأنت يا أبتاه يا أمير المؤمنين احضر وانظر حالنا.ثم إنه سلام الله عليه قال: «وإلى مصرعك مبادرات» فقد تسابقت العلويات صغارهن وكبارهن إلى مصرع سيد الشهداء سلام الله عليه ولا أعلم لماذا أسرعن؟ فربما أسرعن ليدركن لحظة من حياة أبي عبد الله الحسين سلام الله عليه أو أسرعن لشدة اللوعة أو لغير ذلك.

ابوعلاء العكيلي
18-04-2014, 01:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنت..بارك الله فيك

المفيد
20-04-2014, 11:21 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


لايمكن وصف المصيبة مثلما صوّرها الامام عليه السلام، وكأنّ القارئ يعيشها بتفاصيلها ليبيّن مدى جرم بني أمية ومن تحزّب معه من الأعوان المعدومي الانسانية، وكأنّهم نسوا من هؤلاء القوم والى من ينتمون، وكأنّهم ليسوا أولاد رسول الله صلّى الله عليه وآله وانّه لم يوص بهم خيراً..
ولكن هي أضغان وأحقاد قديمة برزت على أوجها في ذلك اليوم لينقم عباد الشيطان من عباد الرحمن..
وياله من إنتقام بشع لم تر البشرية أبشع منه، فلم يرعوا عن أي فعل..
ولولا تلك الكلمات التي تجسّد تلك الواقعة لاندرست الحادثة أو لا أقل تفقد الكثير من أوصافها فتفقد هدفها المنشود في إيصال الرسالة المحمدية الحسينية الى كلّ البشرية وعبر كلّ الأزمان..


الأخت القديرة من نسل عبيدك احسبني يا حسين..
جعلكم الله تعالى ممّن سمع واعية الحسين عليه السلام فأجابه...

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
22-04-2014, 05:16 AM
عليكم السلام شكرا أستاذابوعلاء العكيلي