المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ولادة وحلية وشمائل فاطمة الزهراء صلوات الله عليها وجمل تواريخها



عطر الولايه
20-04-2014, 10:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين

ولادتها وحليتها وشمائلها صلوات الله عليها وجمل تواريخها
١ ـ لى : أحمد بن محمد الخليلي ، عن محمد بن أبي بكر الفقيه ، عن أحمد بن محمد النوفلي ، عن إسحاق بن يزيد ، عن حماد بن عيسى ، عن زرعة بن محمد ، عن المفضل بن عمر قال : قلت لأبي عبد الله الصادق عليه‌ السلام : كيف كان ولادة فاطمة عليها‌ السلام ؟ فقال : « نعم إن خديجة عليها‌ السلام لما تزوج بها رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله هجرتها نسوة مكة فكن لايدخلن عليها ولايسلمن عليها ولايتركن امرأة تدخل عليها فاستوحشت خديجة لذلك وكان جزعها وغمها حذرا عليه صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله فلما حملت بفاطمة كانت فاطمة عليها‌ السلام تحدثها من بطنها وتصبرها وكانت تكتم ذلك من رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله فدخل رسول الله يوما فسمع خديجة تحدث فاطمة عليها‌ السلام فقال لها : يا خديجة من تحدثين ؟ قالت : الجنين الذي في بطني يحدثني ويؤنسني ، قال : يا خديجة هذا جبرئيل [ يبشرني ] يخبرني أنها انثى وأنها النسلة الطاهرة الميمونة وأن الله تبارك وتعالى سيجعل نسلي منها وسيجعل من نسلها أئمة ويجعلهم خلفاءه في أرضه بعد انقضاء وحيه.
فلم تزل خديجة عليها‌ السلام على ذلك إلى أن حضرت ولادتها فوجهت إلى نساء قريش وبني هاشم أن تعالين لتلين مني ماتلي النساء من النساء فأرسلن إليها : أنت عصيتنا ولم تقبلي قولنا وتزوجت محمدا يتيم أبي طالب فقيرا لامال له فلسنا نجئ ولا نلي من أمرك شيئا فاغتمت خديجة عليها‌السلام لذلك فبينا هي كذلك إذ دخل عليها أربع نسوة سمر طوال كأنهن من نساء بني هاشم ففزعت منهن لما رأتهن فقالت إحداهن : لا تحزني يا خديجة فانا رسل ربك إليك ونحن أخواتك أنا سارة وهذه آسية بنت مزاحم وهي رفيقتك في الجنة وهذه مريم بنت عمران وهذه كلثم اخت موسى بن عمران بعثنا الله إليك لنلي ما تلي النساء من النساء ، فجلست واحدة عن يمينها ، واخرى عن يسارها ، والثالثة بين يديها ، والرابعة من خلفها ، فوضعت فاطمة عليها‌ السلام طاهرة مطهرة.

فلما سقطت إلى الارض أشرق منها النور حتى دخل بيوتات مكة ولم يبق في شرق الارض ولا غربها موضع إلا أشرق فيه ذلك النور ودخل عشر من الحور العين كل واحدة منهن معها طست من الجنة وإبريق من الجنة وفي الابريق ماء من الكوثر فتناولتها المرأة التي كانت بين يديها فغسلتها بماء الكوثر وأخرجت خرقتين بيضاوين أشد بياضا من اللبن وأطيب ريحا من المسك والعنبر فلفتها بواحدة وقنعتها بالثانية ثم استنطقتها فنطقت فاطمة عليها‌ السلام بالشهادتين وقالت : أشهد أن لا إله إلا الله وأن أبي رسول الله سيد الأنبياء وأن بعلي سيد الأوصياء وولدي سادة الأسباط ثم سلمت عليهن وسمت كل واحدة منهن باسمها وأقبلن يضحكن إليها وتباشرت الحور العين وبشر أهل السماء بعضهم بعضا بولادة فاطمة عليها‌ السلام وحدث في السماء نور زاهر لم تره الملائكة قبل ذلك وقالت النسوة : خذيها يا خديجة طاهرة مطهرة زكية ميمونة بورك فيها وفي نسلها. فتناولتها فرحة مستبشرة وألقمتها ثديها فدر عليها فكانت فاطمة عليها‌ السلام تنمي في اليوم كما ينمي الصبي في الشهر وتنمي في الشهر كما ينمي الصبي في السنة ».
مصباح الانوار : عن أبي المفضل الشيباني ، عن موسى بن محمد الأشعري ابن بنت سعد بن عبدالله ، عن الحسن بن محمد بن إسماعيل المعروف بابن أبي الشوارب عن عبيد الله بن علي بن أشيم ، عن يعقوب بن يزيد ، عن حماد مثله.

٢ ـ لى ، ن : الهمداني ، عن علي ، عن أبيه ، عن الهروي ، عن الرضا عليه‌ السلام قال : « قال النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله : لما عرج بي إلى السماء أخذ بيدي جبرئيل عليه‌ السلام فأدخلني الجنة فناولي من رطبها فأكلته فتحول ذلك نطفة في صلبي فلما هبطت إلى الأرض واقعت خديجة فحملت بفاطمة عليها‌ السلام ففاطمة حوراء إنسية فكلما اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رائحة ابنتي فاطمة ».
ج : مرسلا مثله.
٣ ـ مع : ابن المتوكل ، عن الحميري ، عن ابن يزيد ، عن ابن فضال ، عن عبدالرحمان بن الحجاج ، عن سدير الصيرفي ، عن أبي عبدالله ، عن آبائه عليهم‌ السلام قال : « قال رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله : خلق نور فاطمة عليها‌ السلام قبل أن يخلق الأرض والسماء فقال بعض الناس : يا نبي الله فليست هي إنسية ؟ فقال : فاطمة حوراء إنسية قالوا : يا نبي الله وكيف هي حوراء إنسية ؟ قال : خلقها الله عزوجل من نوره قبل أن يخلق آدم إذ كانت الأرواح فلما خلق الله عزوجل آدم عرضت على آدم. قيل يا نبي الله وأين كانت فاطمة ؟ قال : كانت في حقة تحت ساق العرش ، قالوا : يا نبي الله فما كان طعامها ؟ قال : التسبيح والتقديس والتهليل والتحميد ، فلما خلق الله عزوجل آدم وأخرجني من صلبه وأحب الله عزوجل أن يخرجها من صلبي جعلها تفاحة في الجنة وأتاني بها جبرئيل عليه‌ السلام فقال لي : السلام عليك ورحمة الله و بركاته يا محمد ! قلت : وعليك السلام ورحمة الله حبيبي جبرئيل ، فقال : يا محمد إن ربك يقرئك السلام قلت : منه السلام وإليه يعود السلام قال : يا محمد إن هذه تفاحة أهداها الله عزوجل إليك من الجنة. فأخذتها وضممتها إلى صدري ، قال : يا محمد يقول الله جل جلاله كلها ففلقتها فرأيت نورا ساطعا وفزعت منه فقال : يا محمد مالك لا تأكل كلها ولا تخف فان ذلك النور للمنصورة في السماء وهي في الارض فاطمة قلت : حبيبي جبرئيل ولم سميت في السماء المنصورة وفي الارض فاطمة ؟ قال : سميت في الارض فاطمة لانها فطمت شيعتها من النار وفطم أعداؤها عن حبها وهي في السماء المنصورة وذلك قول الله عزوجل ( وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ) (١) يعني نصر فاطمة لمحبيها ».

بيان : لعل هذا التاويل مبني على أن قوله « من بعد » قبل قوله « يومئذ » إشارة إلى القيامة.
٤ ـ ع : القطان ، عن السكري ، عن الجوهري ، عن ابن عمارة ، عن أبيه عن جابر ، عن أبي جعفر عليه‌ السلام عن جابر بن عبدالله قال : « قيل يا رسول الله إنك تلثم فاطمة وتلزمها وتدنيها منك وتفعل بها مالا تفعله بأحد من بناتك ؟ فقال : إن جبرئيل عليه‌ السلام أتاني بتفاحة من تفاح الجنة فأكلتها فتحولت ماء في صلبي ثم واقعت خديجة فحملت بفاطمة فأنا أشم منها رائحة الجنة ».
٥ ـ ع : القطان ، عن السكري ، عن الجوهري ، عن عمربن عمران ، عن عبيد الله بن موسى العبسى ، عن جبلة المكي ، عن طاووس اليماني ، عن ابن عباس قال : « دخلت عائشة على رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله وهو يقبل فاطمة فقالت له : أتحبها يا رسول الله قال : أما والله لو علمت حبي لها لازددت لها حبا إنه لما عرج بي إلى السماء الرابعة أذن جبرئيل وأقام ميكائيل ثم قيل لي ادن يا محمد فقلت : أتقدم و أنت بحضرتي يا جبرئيل قال : نعم ، إن الله عزوجل فضل أنبياءه المرسلين على ملائكته المقربين وفضلك أنت خاصة فدنوت فصليت بأهل السماء الرابعة ثم التفت عن يميني فإذا أنا بابراهيم عليه‌ السلام في روضة من رياض الجنة وقد اكتنفها جماعة من الملائكة.
ثم إني صرت إلى السماء الخامسة ومنها إلى السادسة فنوديت : يا محمد نعم الاب أبوك إبراهيم ونعم الاخ أخوك علي فلما صرت إلى الحجب أخذ جبرئيل عليه‌ السلام بيدي فأدخلني الجنة فإذا أنا بشجرة من نور في أصلها ملكان يطويان الحلل والحلي فقلت : حبيبي جبرئيل لمن هذه الشجرة ؟ فقال : هذه لاخيك علي ابن أبي طالب عليه‌ السلام وهذان الملكان يطويان له الحلي والحلل إلى يوم القيامة.

ثم تقدمت أمامي فاذا أنا برطب ألين من الزبد وأطيب رائحة من المسك وأحلى من العسل فأخذت رطبة فأكلتها فتحولت الرطبة نطفة في صلبي فلما أن هبطت إلى الارض واقعت خديجة فحملت بفاطمة ففاطمة حوراء إنسية فإذا اشتقت إلى الجنة شممت رائحة فاطمة عليها‌ السلام ».
٦ ـ فس : أبي ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن أبي عبيدة ، عن أبي عبد الله عليه‌ السلام قال : « كان رسول الله (ص) يكثر تقبيل فاطمة عليها‌ السلام فأنكرت ذلك عائشة فقال رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله : يا عائشة إني لما اسري بي إلى السماء دخلت الجنة فأدناني جبرئيل من شجرة طوبى وناولني من ثمارها فأكلته فحول الله ذلك ماء في ظهري فلما هبطت إلى الارض واقعت خديجة فحملت بفاطمة فما قبلتها قط إلا وجدت رائحة شجرة طوبى منها ».
٧ ـ قب : أنس بن مالك قال : سألت امي عن صفة فاطمة عليها‌ السلام فقالت : « كانت كأنها القمر ليلة البدر أو الشمس كفرت غماما أو خرجت من السحاب وكانت بيضاء بضة ».
عطا ، عن أبي رباح قال : « كانت فاطمة بنت رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله تعجن وإن قصبتها تضرب إلى الجفنة وروي أنها كانت مشرقة الرباعية ».
جابربن عبد الله : « ما رأيت فاطمة تمشي إلا ذكرت رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله تميل على جانبها الايمن مرة وعلى جانبها الايسر مرة وولدت فاطمة بمكة بعد النبوة بخمس سنين وبعد الاسراء بثلاث سنين في العشرين من جمادي الآخرة وأقامت مع أبيها بمكة ثماني سنين ، ثم هاجرت معه إلى المدينة فزوجها من علي بعد مقدمها المدينة بسنتين أول يوم من ذي الحجة وروي أنه كان يوم السادس ودخل بها يوم الثلاثاء لست خلون من ذي الحجة بعد بدر وقبض النبي ولها يومئذ ثماني عشرة سنة وسبعة أشهر وولدت الحسن ولها اثنتا عشرة سنة ».
بيان : كفرت على البناء للمجهول أي إن شئت شبهتها بالشمس المستورة بالغمام لسترها وعفافها أو لامكان النظر إليها وإن شئت بالشمس الخارجة من تحت الغمام لنورها ولمعانها ، ويحتمل أن يكون الغرض التشبيه بالشمس في حالتي ابتداء الدخول في الغمام والخروج منها تشبيها لها بالشمس ولقناعها بالسحاب التي أحاطت ببعض الشمس أو يقال : التشبيه بها في الحالتين لجمعها فيهما بين الستر والتمكن من النظر ، وعدم محو الضوء والشعاع ، وعلى التقادير مأخوذ من الكفر بمعنى التغطية يقال : كفرت الشيء أكفره بالكسر كفرا أي سترته. والبضاضة رقة اللون وصفاؤه الذي يؤثر فيه أدنى شيء.

٨ ـ كشف : ذكر ابن الخشاب ، عن شيوخه يرفعه ، عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما‌ السلام قال : « ولدت فاطمة بعد ما أظهر الله نبوة نبيه وأنزل عليه الوحي بخمس سنين وقريش تبني البيت وتوفيت ولها ثماني عشرة سنة وخمسة وسبعين يوما وفي رواية صدقة ثماني عشرة سنة وشهر وخمسة عشر يوما وكان عمرها مع أبيها بمكة ثماني سنين ، وهاجرت إلى المدينة مع رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله فأقامت معه عشر سنين وكان عمرها ثماني عشرة سنة فأقامت مع علي أميرالمؤمنين بعد وفاة أبيها خمسة وسبعين يوما وفي رواية اخرى أربعين يوما ».
وقال الذارع : أنا أقول فعمرها على هذه الرواية ثماني عشرة سنة وشهر و عشرة أيام وولدت الحسن ولها إحدى عشر سنة بعد الهجرة بثلاث سنين وفي كتاب مولد فاطمة عليها‌ السلام لابن بابويه يرفعه إلى أسماء بنت عميس قالت : « قال لي رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله وقد كنت شهدت فاطمة عليها‌ السلام وقد ولدت بعض ولدها فلم أر لها دما فقال صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله : إن فاطمة خلقت حورية في صورة إنسية ».
٩ ـ ضة : ولدت عليها‌ السلام بعد النبوة بخمس سنين وبعد الاسراء بثلاث سنين و أقامت مع رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله بمكة ثمان سنين ، ثم هاجرت مع رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله إلى المدينة فزوجها من علي صلوات الله عليه بعد مقدمهم المدينة بسنة وقبض النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله ولفاطمة عليها‌ السلام يومئذ ثماني عشرة سنة وعاشت بعد أبيها اثنتين وسبعين يوما.
١٠ ـ كا : ولدت فاطمة عليها‌ السلام بعد مبعث النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله بخمس سنين وتوفيت ولها ثماني عشرة سنة وخمسة وسبعون يوما بقيت بعد أبيها خمسة وسبعين يوما.

١١ ـ عيون المعجزات : روي عن حارثة بن قدامة قال : « حدثني سلمان قال : حدثني عمار ، وقال : اخبرك عجبا ؟ قلت : حدثني يا عمار قال : نعم شهدت علي بن أبيطالب عليه‌ السلام وقد ولج على فاطمة عليها‌ السلام فلما أبصرت به نادت ادن لاحدثك بما كان وبما هو كائن وبما لم يكن إلى يوم القيامة حين تقوم الساعة قال عمار : فرأيت أميرالمؤمنين عليه‌ السلام يرجع القهقرى فرجعت برجوعه إذ دخل على النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله فقال له : ادن يا أبا الحسن فدنا فلما اطمأن به المجلس قال له : تحدثني أم احدثك ؟ قال : الحديث منك أحسن يا رسول الله ، فقال : كأني بك وقد دخلت على فاطمة وقالت لك كيت وكيت فرجعت ، فقال علي عليه‌ السلام : نور فاطمة من نورنا ؟ فقال عليه‌ السلام : أولا تعلم ؟ فسجد علي شكرا لله تعالى.
قال عمار : فخرج أمير المؤمنين عليه‌ السلام وخرجت بخروجه فولج علي فاطمة عليها‌ السلام وولجت معه فقالت : كأنك رجعت إلى أبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله فأخبرته بما قلته لك ؟ قال : كان كذلك يا فاطمة ، فقالت : اعلم يا أبا الحسن أن الله تعالى خلق نوري وكان يسبح الله جل جلاله ثم أودعه شجرة من شجر الجنة فأضاءت فلما دخل أبي الجنة أوحى الله تعالى إليه إلهاما أن اقتطف الثمرة من تلك الشجرة وأدرها في لهواتك ففعل فأودعني الله سبحانه صلب أبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله ثم أودعني خديجة بنت خويلد فوضعتني وأنا من ذلك النور أعلم ماكان وما يكون ومالم يكن يا أبا الحسن المؤمن ينظر بنور الله تعالى ».
١٢ ـ قل : قال الشيخ المفيد في كتاب حدائق الرياض : يوم العشرين من جمادى الآخرة كان مولد السيدة الزهراء عليها‌ السلام سنة اثنتين من المبعث.
من بعض كتب المخالفين باسناده ، عن عبدالله بن محمد بن سليمان الهاشمي عن أبيه ، عن جده قال : ولدت فاطمة سنة إحدى وأربعين من مولد رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله وزعم محمد بن إسحاق أن فاطمة ولدت قبل أن يوحى إلى النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله وكذلك سائر أولاده من خديجة ، وفي روايتي عن الحافظ أبي المنصور الديلمي بروايته عن أبي علي الحداد عن أبي نعيم الحافظ في كتاب معرفة الصحابة أن فاطمة كانت أصغر بنات رسول الله سنا ولدت وقريش تبني الكعبة وكانت فيما قبل تكنى ام أسماء.

وقال أبوالفرج في كتاب مقاتل الطالبيين كان مولد فاطمة عليها‌ السلام قبل النبوة وقريش حينئذ تبني الكعبة وكان تزويج علي بن أبيطالب إياها في صفر بعد مقدم رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله المدينة وبنى بها بعد رجوعه من غزاة بدر ولها يومئذ ثماني عشرة سنة حدثني بذلك الحسن بن علي ، عن الحارث ، عن ابن سعد ، عن الواقدى ، عن أبي بكر بن عبدالله بن أبي سبرة ، عن إسحاق بن عبدالله أبي فروة ، عن جعفر بن محمد ابن علي عليه‌ السلام.
١٣ ـ كا : عبدالله بن جعفر وسعد بن عبدالله جميعا ، عن إبراهيم بن مهزيار عن أخيه علي بن مهزيار ، عن الحسن بن محبوب ، عن هشام بن سالم ، عن حبيب السجستاني قال : « سمعت أبا جعفر عليه‌ السلام يقول : ولدت فاطمة بنت محمد صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله بعد مبعث رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله بخمس سنين وتوفيت ولها ثماني عشرة سنة وخمسة وسبعون يوما ».
١٤ ـ كف : ولدت [ فاطمة عليها‌السلام ] في العشرين من جمادى الآخرة يوم الجمعة سنة اثنتين من المبعث وقيل : سنة خمس من المبعث وكان نقش خاتمها أمن المتوكلون وبوابها فضة أمتها.
١٥ ـ مصبا : في اليوم العشرين من جمادى الآخرة [ يوم الجمعة ] سنة اثنتين من المبعث كان مولد فاطمة عليها‌ السلام في بعض الروايات وفي رواية اخرى سنة خمس من المبعث والعامة تروي أن مولدها قبل المبعث بخمس سنين.
١٦ ـ كتاب دلائل الامامة لمحمد بن جرير الطبري الامامي ، عن أبي المفضل الشيباني ، عن محمد بن همام ، عن أحمد بن محمد البرقي ، عن أحمد بن محمد بن عيسى عن عبدالرحمان بن أبي نجران ، عن ابن سنان ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه‌ السلام قال : « ولدت فاطمة في جمادى الآخرة اليوم العشرين منها سنة خمس وأربعين من مولد النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله فأقامت بمكة ثمان سنين وبالمدينة عشر سنين وبعد وفات أبيها خمسا وسبعين يوما وقبضت في جمادى الآخرة يوم الثلاثاء لثلاث خلون منه سنة إحدى عشرد من الهجرة ».
وعنه ، عن محمد بن هارون بن موسى التلعكبري ، عن أحمد بن محمد الضبي ، عن محمد بن زكريا الغلابي ، عن شعيب بن واقد ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده عن ابن عباس قال : لم تزل فاطمة تشب في اليوم كالجمعة وفي الجمعة كالشهر وفي الشهر كالسنة فلما هاجر رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله من مكة إلى المدينة وابنتى بها مسجدا وأنس أهل المدينة به وعلت كلمته وعرف الناس بركته وسار إليه الركبان وظهر الايمان ودرس القرآن وتحدث الملوك والشراف وخاف سيف نقمته الاكابر و الاشراف وهاجرت فاطمة مع أمير المؤمنين ونساء المهاجرين وكانت عائشة فيمن هاجر معها فقدمت المدينة فانزلت [ مع ] النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله على ام أبي أيوب الانصاري وخطب رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله النساء وتزوج سودة أول دخوله المدينة ونقل فاطمة إليها ثم تزوج ام سلمة فقالت ام سلمة : تزوجني رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله وفوض أمر ابنته إلي فكنت اؤدبها وكانت والله أدأب مني وأعرف بالاشياء كلها.

الهوامش
1. الروم : ٤ و ٥.

جوار الامير
20-04-2014, 10:48 AM
متباركين بمولدها الطاهر
بوركتي