المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الموالي المذنب لا يعذب في القبر و لا يدخل النار ( موضوع للنقاش)



عطر الولايه
22-04-2014, 09:40 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم


قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إنّ شيعتنا مَن شيّعنا، واتّبع آثارنا واقتدى بأعمالنا. (1)
قال الإمام الباقر (عليه السلام): ما شيعتنا إلاّ مَن اتّقى الله وأطاعه، وما كانوا يُعرفون إلاّ بالتواضع والتخشّع، وأداء الأمانة، وكثرة ذكر الله، والصوم والصلاة، والبر بالوالدين، وتعهّد الجيران من الفقراء وذوي المسكنة والغارمين والأيتام، وصدق الحديث، وتلاوة القرآن، وكف الألسن عن الناس إلاّ من خير، وكانوا أمناء عشائرهم في الأشياء.(2)
-------------------------
1- التفسير المنسوب للإمام العسكري: 307.
2- تحف العقول: 295.



كثير من يكتب ويقراءعن اهوال القبر وعذاب النار
عندما نقول اني موالي سنجو من عذاب القبر
هل اقتدين بهم قولا وفعلا او اخذ الجزء من الاقتداء بهم
سؤال ان اطرحه بعد ما سمعت الكثير من الاقوال التي تقول الموالي المذنب او الغير مذنب لايعذب في القبر ولايدخل النار
الخلاصة القول.. كل موالي يعتقد بإمامة الأئمة عليهم السلام ويعمل وفق ما يرتضونه فهو من أهل الجنة ..
جعلنا الله وإياكم من المقتدين برسول الله وأهل بيته الكرام(عليهم السلام أجمعين)
موضوع نقاش بقلمي

شعاع الحزن
22-04-2014, 10:12 PM
يعطيك العافية على الطرح الرائع
كروعتك ياغلاااا
لاحرمنا تواجدك

الباحث الطائي
23-04-2014, 12:11 AM
بسمه تعالى

السلام عليكم

اعتقد ان هناك فرق بين ان يكون مصير العبد المؤمن وخاتمته الجنة - وبين ما يجري عليه في طريقه اليها

وهنا مسالة مهمة اساسية تدخل اولا حتى يتسنى فهم ما يجري بعدها

وهي ماذا تعني الجنة وما تعني مراتبها - وما علاقة التكاليف والكمالات المستحصلة بالجنة
وهنا يمكن فتح مرتبة اخرى من البحث والفهم - هي هل ان الجزاء هو غير العمل ام هو نفس العمل .

وشكرا

زهور الجنة
26-04-2014, 09:36 PM
شكرااا لكي

بيرق
30-04-2014, 09:31 AM
السﻻم عليكم ورحمة الله وبركاته ....الله سبحانه وتعالى يغفر الذنوب جميعها ماعدا اﻻشراك به قال تعالى (( ان الله ﻻيغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى اثما عظيما )) سورة النساء اﻻيه 48 ،
فالموالي المذنب يستغفر الله وﻻيعصيه ﻻنه مؤمن بالوحدانيه وبوﻻية اهل البيت عليهم السﻻم ...وكما ذكرت من قول اﻻمام الباقر عليه السﻻم (( ماشيعتنا اﻻ من اتقى الله واطاعه )) ...وقيل لموﻻنا أبا عبد الله عليه السﻻم : ان قوما من مواليك يلمون بالمعاصي ويقولون نرجوا ، فقال كذبوا اولئك ليسوا لنا بموال ، اولئك قوم رجحت بهم اﻻماني من رجى شيئا عمل له ، ومن خاف شيئا هرب منه / اصول الكافي 68/2 ، فهذا القول للامام عليه السﻻم يدل ان على الموالي العمل بطاعة الله واتقاء معاصيه وهو بذلك ينال شفاعة اهل البيت عليهم السﻻم وتغفر ذنوبه ، فﻻ يصح ان يرتكب المعاصي ويقول سيشفع لي موالاتي ﻻهل البيت عليهم السﻻم فاذا كان من شيعة علي عليه السﻻم واهل البيت عليهم السﻻم فعليه التخلق باخﻻقهم والعمل بوصاياهم .

اﻻخت عطر الوﻻية زادك الله ايمانا وعلما لهذا الطرح الموفق ...عذرا للاطاله تقبلي مروري واضافتي