المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التوسل بالمعصومين (ع) شرط إجابة الدعاء



من نسل عبيدك احسبني ياحسين
24-04-2014, 10:19 AM
بســـم الله الرحــــــمن الرحيــــــــم

الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يكن له ندٌّ ولا ولد , ثمَّ الصلاة على نبيه المصطفى ، وآله الميامين الشرفا ، الذين خصّهم الله بآية التطهير . يقول تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)

سلام من السلام عليكم

الدعاء بلا توسل لا يؤدي إلى نتيجة. \.

النبي الأكرم والأئمة الطاهرون (ع) وسائط الفيض لهذا العالم، وحتى لو كان هذا الفيض هو تنفسي وتنفسكم، فان هذا التنفس هو بواسطة النبي الأكرم والزهراء والأئمة الطاهرين (ع). هناك في أواخر هذه الزيارة جملة تعلمنا كيف ندعو تقول:

"بكم يفتح الله وبكم يختم وبكم ينزل الغيث وبكم يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه وبكم ينفس الهم ويكشف الضر".
أي أن عالم الوجود بواسطة النبي وفاطمة الزهراء والأئمة الطاهرين (ع).
وعالم الوجود يعني جميع السماوات والأرض وما بينهما. "وبكم ينزل الغيث" أي إذا نزل المطر فهو بواسطتكم. وإذا جاءتنا نعمة فهي بواسطتكم.
وإذا كنا نتمتع بنعمة السلامة ونعمة العقل فهي بواسطتكم. وكل نعمة ظاهرة وباطنة تأتينا من جانب الحق سبحانه فهي بواسطتكم.
(وبكم يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه).
سيدي يا إمام الزمان بواسطتكم استقرت هذه الأرض. وإذا كانت هناك جنة فهي من نور الزهراء. وإذا كانت هناك نعمة في هذه الدنيا فان الإمام الحسين (ع) هو واسطة فيضها، والآن ولي العصر عجل الله فرجه الشريف، كذلك ولهذا نسميه بقطب عالم الإمكان، ومحور عالم الوجود. والواسطة بين الغيب والشهود.
"وبكم ينفس الهم ويكشف الضر".
وإذا أزيل هم وغم عن قلب شخص فهو بواسطتكم. وإذا رفع بلاء أو مصيبة عن أحد فسببه أنتم. والشخص المتبلى يجب أن ينادي: يا سيدي يا إمام الزمان. ومن كانت له حاجة عليه أن يقول: يا حسين يا علي: ويتقدم متوسلاً ويطلب حاجته من الله.

زهراء الموسوي-
25-04-2014, 06:04 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته....

أهل البيت عليهم السلام هم وسيلتنا الى الله تبارك وتعالى

فهم أحب الخلق اليه فبهم نرجوا القرب من الله .....فقد قال تعالى "



(ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا اليه الوسيله)

فنحن لانجد وسيله أقرب واحب الى الله من محمد وآله وكتاب الله الكريم....

أحسنتِ اختي العزيزه..

هذب يراعك
25-04-2014, 06:28 PM
الله ... الله ... الله ... موضوع رائــــع ، جميل ، ولائي ،،،، و الله هو عين الحقيقة و لُبُّ اليقين ،،،، هذا هو الصواب ،،،،
فنحن في كل دقَّت قلب و رمشة عين و شهقة هواء خاضعين لفضل محمد و آل محمد و لمننهم و إحسانهم و كرمهم ،،،، هم علة كل خير و سببٌ لكل نعمه ، هم اولياء النعم و دافعي النقم صلوات الله و سلامه عليهم ما دام الوجود ،،،

احسنت كثيراً كثيراً كثيراً اختي الفاضله ، قضى الله حوائجك بحق محمد و آل محمد (ص) ...

المفيد
27-04-2014, 11:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يتّضح هذا الأمر جلياً من خلال حديث الكساء الصحيح عند الفريقين..
فنستشعر هذا المعنى من خلال هذه الفقرة الواضحة المعنى لمن له أدنى لبّ ((وَعِزَّتي وَجَلالي إِنّي ما خَلَقتُ سَماءً مَبنيَّةً ولا أَرضاً مَدحِيَّةً وَلا قَمَراً مُنِيراً وَلا شَمساً مُضِيئَةً ولا فَلَكاً يَدُورُ ولا بَحراً يَجري وَلا فُلكاً يَسري إِلاّ لأجلِكُم وَمَحَبَّتِكُم..))..
حتى انّ جبرائيل عليه السلام مع معرفته بمن تحت الكساء إلاّ انّه أخذ يستعلم عن أسمائهم حتى يبيّن للناس من المخصوصون بهذا الحديث، ((فَقالَ الأَمِينُ جِبرائِيلُ: يا رَبِّ وَمَنْ تَحتَ الكِساءِ؟ فَقالَ عَزَّ وَجَلَّ: هُم أَهلُ بَيتِ النُّبُوَّةِ وَمَعدِنُ الرِّسالَةِ هُم فاطِمَةُ وَأَبُوها، وَبَعلُها وَبَنوها))..

الأخت القديرة من نسل عبيدك احسبني يا حسين..
رائعة أخرى من روائع اختياراتكم الولائية الجميلة تضيفونها الى سجل أعمالكم وحسناتكم ان شاء الله تعالى، فحباكم الرحمن بمحبّتهم وولايتهم في الدنيا وشفاعتهم في الآخرة...