المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح دعاء كميل (وبجبروتكَ التي غلبتَ بها كل شيء ).



زهراء الموسوي-
29-04-2014, 04:53 PM
(وبجبروتك التي غلبت بها كل شيء)
.................................................. ........
بسم الله الرحمن الرحـــــــــــيم..

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم..
....................

الجبروت: من الجبر وهو سبحانه وتعالى جبار لإنه يجبر نقائص الممكنات بإفاضة الخيرات عليها ,

الجبروت :صيغة مُبالغه وتعني تعويض كل ماينقص في الوجود في عالم الامكان حيث تتدفق النعم والخيرات وكل

مامن شأنه أن يسد النقص الحاصل الى حد الفيض ,

يعني لم تكن المخلوقات في بداية خلقها شيئاً يُذكر فصورها الأوليه ذريه أوبذور صغيره وحبّات اونطف لاوزن لها

,إذ لاتوجد فائده ابداً من بذور الفاكهه مثلاً

مالم تزرع في التربه ويفيض عليها مصدر الفيض بالبركه والنمو فتصبح أشجاراً مثمره فالله سبحانه هو الذي جَبَرَ النقص

الحاصل فيها فتكونت النباتات الكبيره من تلك البذور الصغيره

إذاً (الجبروت ) هوعامل من عوامل السيطره الإلهيه

فالسائل في هذه الفقره من الدعاء المبارك يسأل الله

واسألك ياإللهي بجبروتك الذي تقهر به الأشياء وجميع الأشياء والكائنات مغلوبه أمامك

فتصور العزه والسلطه والجبروت يجعل الداعي مرتاحاً في دعاءه لأنه يدعوا القادر على كل شيء

فإذا دعا ولم يُستجب له ليس عدم الإستجابه إن الله عز وجل لم يقدر على قضاء حاجته

-اعوذ بالله من ذلك-بل لأنه يرى المصلحه في التأخير

نور الساقي
29-04-2014, 05:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد
احسنتم وبارك الله بك يا زهراء الموسوي

أمة الله
29-04-2014, 09:46 PM
احسنتم يااخت زهراء دمتم لنااا

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
30-04-2014, 07:11 AM
أسألك الدعاء

المفيد
04-05-2014, 12:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نعم فاستخدام الامام عليه السلام كلمة الجبروت في هذا الدعاء المبارك لعلّه يريد الاشارة الى سلطنة الله تعالى وسيطرته على كلّ شئ لما تحمل هذه الكلمة من معنى لغوي في هذا المضمون..
ومن يعتقد بهذا الاعتقاد (أقصد بأنّ الجبروت بيد الباري عزّ وجلّ) تجعل الداعي في حالة إطمئنان بأنّ السيطرة والسلطنة بيده وحده لا تخرج عنه أبداً مهما إدّعى مدّعٍ بما يمتلكه من سلطة أو قوّة، فقوّته تعالى فوق كلّ قوة وهو القاهر لكلّ سلطة، لذلك فالمؤمن لا يأبه بأيّ قوة أو سلطة لأنّه على يقين انّها لن تخرج عن مشيئة الله تعالى وهو صاحب الارادة، فاذا أراد كان وإذا لم يرد لم يكن أبداً فهو القاهر فوق عباده ((وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ))الأنعام: 18..
فبجبروت الله تعالى يمنع أي جبروت يمكن أن يتجبّر بها أحد عباده ويضعه تعالى عند حدّه، فاذا سمع أو قرأ هذه الفقرة من الدعاء يمكن أن تكون رادعاً لأنّه قد يغفل أويسوّل له الشيطان فيعجب بقوّته وسلطته فيتجبّر على الناس، وبذلك يحسّ العبد بمدى حقارته وذلّه أمام خالقه فهو الجبّار المتكبّر..

الأخت القديرة زهراء الموسوي..
زادكم الله تعالى علماً وعملاً وجعلكم من السائرين على خطى الزهراء عليها السلام...

زهراء الموسوي-
05-05-2014, 10:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد
احسنتم وبارك الله بك يا زهراء الموسوي



شكراً نورتي بمرورك عزيزتي نور الساقي..

واحسن الله إليك. ...

زهراء الموسوي-
05-05-2014, 10:47 PM
احسنتم يااخت زهراء دمتم لنااا


احسن الله اليك ..
أسعدني مرورك العطر اختي امة الله

زهراء الموسوي-
05-05-2014, 10:54 PM
أسألك الدعاء

وفقك الله لكل خير ...

اشكر حضورك اختي

زهراء الموسوي-
05-05-2014, 11:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نعم فاستخدام الامام عليه السلام كلمة الجبروت في هذا الدعاء المبارك لعلّه يريد الاشارة الى سلطنة الله تعالى وسيطرته على كلّ شئ لما تحمل هذه الكلمة من معنى لغوي في هذا المضمون..
ومن يعتقد بهذا الاعتقاد (أقصد بأنّ الجبروت بيد الباري عزّ وجلّ) تجعل الداعي في حالة إطمئنان بأنّ السيطرة والسلطنة بيده وحده لا تخرج عنه أبداً مهما إدّعى مدّعٍ بما يمتلكه من سلطة أو قوّة، فقوّته تعالى فوق كلّ قوة وهو القاهر لكلّ سلطة، لذلك فالمؤمن لا يأبه بأيّ قوة أو سلطة لأنّه على يقين انّها لن تخرج عن مشيئة الله تعالى وهو صاحب الارادة، فاذا أراد كان وإذا لم يرد لم يكن أبداً فهو القاهر فوق عباده ((وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ))الأنعام: 18..
فبجبروت الله تعالى يمنع أي جبروت يمكن أن يتجبّر بها أحد عباده ويضعه تعالى عند حدّه، فاذا سمع أو قرأ هذه الفقرة من الدعاء يمكن أن تكون رادعاً لأنّه قد يغفل أويسوّل له الشيطان فيعجب بقوّته وسلطته فيتجبّر على الناس، وبذلك يحسّ العبد بمدى حقارته وذلّه أمام خالقه فهو الجبّار المتكبّر..

الأخت القديرة زهراء الموسوي..
زادكم الله تعالى علماً وعملاً وجعلكم من السائرين على خطى الزهراء عليها السلام...







شكراً جزيﻻ لك استاذ( المفيد )المحترم على هذه اﻹضافه القيمه

وفقكم الله وسدد خطاكم...

أبو منتظر
06-05-2014, 11:19 AM
جميل جدا طرحكم اختنا العلوية زهراء الموسوي
استمروا يرحمكم الله لنستفيد ونتعلم من شرحكم الوافي
راجيا قبول مروري...................

زهراء الموسوي-
10-05-2014, 05:34 PM
جميل جدا طرحكم اختنا العلوية زهراء الموسوي
استمروا يرحمكم الله لنستفيد ونتعلم من شرحكم الوافي
راجيا قبول مروري...................

شكراً جزيﻻ لمروركم اخي الكريم ابو منتظر..
وفقكم الله...